Tuesday, 16 September 2008

فوضى الحواس لأحلام مستغانمي


تمنيت أن أموت و أنا أقبلك. إذا كانت كل القبل تموت. فالأجمل أن نموت اثناء قبلة
أعلم بأنني قد طلبت منكم في بوست سابق ترشيح عدد من الروايات لأقرأها في وقت فراغي. و قد تبرعت الست "إستكانة" بإقتراحها بالإطلاع على رواية "فوضى الحواس" للكاتبة الجزائرية "أحلام مستغانمي". و فهمت سبب حبها للكاتبة ، فهي تنتمي الى نفس المدرسة الكتابية الرومانسية المليئة بالزخرفة اللغوية ، و هو إسلوب قد يستهوى شخصاً "رومانصياً" كمحطم قلوب العذارى و خبير الأقمار البشرية "محسّد" و لكنني لم أعتقد بأنه قد يستهويني. لذا فقد قررت عدم إصطحاب الرواية معي خلال سفرى. لكن تشاء الأقدار بأن أصحبها معي بدلاً من رواية "السجينة" لمليكة أوفقير ! 9



أولا ً ، يتعين علي أن اهدي هذا المقطع من الرواية الى الزميلة "إستكانة" – صفحة 38 من الطبعة الثانية عشر : 9
صحيح إنه فعل ذلك تدريجياً ، و بكثير من اللياقة ، و ربما بكثير من التخطيط ، و أنني كنت أمضي نحو عبوديتي بمشيئتي ، و من الأرجح دون انتباه. سعيدة بسكينتي أو "استكانتي" إليه. تاركة له الدور الأجمل. دور الرجولة التي تأمر ، و تقرر ، و تطالب ، و تحمي و تدفع .. و تتمادى. 9

الرواية تتحدث عن كاتبة جزائرية إبنة أحد شهداء الجزائر (والد أحلام مستغانمي كان من ناشطي الثورة ، لكن عمها هو من إستشهد) متزوجة من أحد أفراد النظام الأمني و تعيش في مدينة القسطنطينة (نفس مسقط رأس الكاتبة) في سنة 1991 إبان فترة إلغاء نتائج الإنتخابات النيابية و التي فاز فيها الإسلاميون و إندلعت أثناءها أعمال الشغب التي إستقال على إثرها الرئيس الشاذلي بن جديد. تعيش البطلة قصة حب مع شخصية قامت بإختلاقها في أحد قصصها. تكتب الفصل الأول من الرواية ، ثم تندفع لتكمل باقي أحداث الفصل الثاني. ثم تعود لكتابة الفصل الثالث ، الذي ما إن ينتهي حتى تعود الى عالم "الحلم" لتعيش مغامرات الفصل الرابع. 9
علاقة الحب تلك تبدو غير متوازنة بين أنثى ضعيفة جداً بمشاعرها و غربتها الداخلية بين مشاعرها كمواطنة منتقدة للنظام و كزوجة لأحد أفراد ذلك النظام القمعي ، و بين شخص مجهول يعشق الأسئلة الغريبة و يعرف التملص منها بأجوبة غامضة لإتقاء الكشف عن هويته. تحس تلك الأنثى بأنها تعرف هذا الشخص ، إذ يكرر على مسامعها أدق التفاصيل في حياتها. و تحاول جاهدة عير إبحارها في تلك العلاقة ، الكشف عن شخصية ذلك "الغريب" الذي لا تعرف إن كان فعلاً شخصية حقيقة أم "حلماً" من صنيعة أوهامها الشخصية. 9

القصة تتركز على تزاوج مفهومي الحب و الموت ، الذي يبدو واضحاً في الصفحة 195 حين تكتب مستغانمي : 9
الحب كالموت. هما اللغزان الكبيران في هذا العالم. كلاهما مطابق لآخر في غموضه .. في شراسته .. في مباغتته .. في عبثيته .. و في أسئلته. نحن نأتي و نمضي ، دون ان نعرف لماذا أحببنا هذا الشخص دون آخر؟ و لماذا نموت اليوم دون يوم آخر؟ لماذا الآن؟ لماذا هنا؟ لماذا نحن دون غيرنا؟ و لهذا فإن الحب و الموت يغذيان وحدهما كل الأدب العالمي. فخارج هذين الموضوعين ، لا يوجد شئ يستحق الكتابة. 9
بطلة القصة ، أحبت والدها الشهيد "الميت" و تزور قبره صبيحة كل عيد. و كان تلوذ بظل أخيها الذي أحبته كما أحبت والدها و الذي يداعب أطراف الموت عبر تحديه للسلطات الأمنية و تعاطفه مع الحركات الأصولية ما أثار غضب زوج البطلة. كما كانت تحب البطلة سائقها الخاص "العم أحمد" و الذي قتل على أحد جسور المدينة بواسطة أحد المتطرفين كونه يقود سيارة عسكرية. كما لا ننسى العلاقة الأساسية في القصة و هي بين البطلة و شخصية لا وجود لها إلا على أوراق دفاترها. و كانت ترى مدينتها التي أحبتها و هي تغرق في طوفان القتل و الذبح و الموت إبان الإضطرابات و الإحتجاجات السياسية. 9
و في الرواية أيضاّ ، آراء سياسية واضحة للكاتبة فيما جرى في الجزائر من فوضى سياسية أفضت الى إجبار الرئيس "بن جديد" على الإستقالة و سيطرة العسكر الذين إستخدموا المناضل السابق "بو ضياف" لشرعنة بقاءهم على السلطة قبل أن يقوموا بإغتياله بعد خمس أشهر فقط من توليه السلطة عندما عرفوا بانه مصر على كشف من هو وراء الفساد السياسي و المالي في الجزائر. 9
إسلوب الكاتبة كما تم تحذيري من قبل هو إسلوب يعتمد على الحشو البلاغي دون أن تكون هناك أحداث حقيقة. فلو حوّلت أحداثها الى فيلم أو مسلسل فلن تتعدى المشاهد أصابع اليد. أما باقي الرواية فهي إما إقتباسات أقحمت بكثرة لحكم مأثورة عن مفكرين أو شعراء ، أو مناقشات تعتمد على الجناس و الطباق و باقي الصور البلاغية. و إليكم مقطعاً سخيفاً (صفحة 228) يبين بوضوح الإسراف الكبير في إستخدام المترادفات بصورة مضحكة و مبالغ فيها : 9



إنها أول مرة أطل فيها من "نافذة الصفحة" لأتفرج على جسدك ، دعيني أراك أخيراً. أحاول أن أحتمي ب"لحاف الكلمات" يطمئنني : لا تحتمي بشئ ، أنا أنظر اليك في "عتمة الحبر" ، وحده "قنديل الشهوة" يضئ جسدك الآن ، لقد عاش حبّنا دائماً في "عتمة الحواس". أود أن أسأله: لماذا أنت حزين الى هذا الحد؟ و لكن زوبعة بحرية ذهبت بأسئلتي ، و بعثرتني رغوة ، على "سرير الشهوة". كان البحر يتقدم ، يكتسح كل شئ في طريقه ، يضع "أعلام رجولته" على كل مكان يمر به. مع كل منطقة يعلنها منطقة حرة و أعلنها منطقة محررة ، كنت أكتشف فداحة خسائري قبله. كمن يتملل داخل "قفص الجسد" ، انتفض واقفاً ، كان يريد أن يغادر ذاته و يتحد بي.
9
9الشئ الآخر الذي أثار إهتمامي ، هو الأنثوية التي طغت على الرواية و لم تثير إهتمامي. ما زلت عند رأيي بأن أفضل من يعبر عن مشاعر المراة هو الرجل (نزار قباني كمثال). فالرجل يصعب عليه فهم عالم المرأة ما يجعله يسعى جاهداً لفك طلاسم هذا اللغز قبل أن يحاول شرحه للآخرين. أما المرأة فهي فاهمة تماماً لأحاسيس بني جنسها و تنطلق في الكتابة دون أدنى جهد لشرح هذه الأحاسيس للمساكين من هم على شاكلتي. 9
و يجب علي الإعتراف بان هناك مقاطع جميلة في الرواية ،، 9
ص (161) 9
أتدرين؟ لو كنا أميين لسعدنا بحبّنا. الأمي يعرف ما يريده من إمرأة ، و تعرف هي ما تنتظره منه. و لكن نحن استهوتنا لعبة الكلمات. فرحنا نقسو على الحب إكراماً للأدب. تصوري .. لو كنّا أمييّن لقلت لك من البدء "أشتهيك" و انتهى الأمر. و لكن ، ها نحن بعد منتصف الليل نتحدث عن الهاتف لا لنحبّ بعضنا بعضاً .. و إنّما لنفسر هذا الحب

لنكن أمييّن أيضاً

لا نستطيع .. الجهل ترف لم يعد في متناولنا

و ماذا نفعل إذاً؟

لنكن رجل و امرأة لا غير ، لنحب بعضنا بعضاً بمنطق الحب ، لا بمنطق الأدب. لا يمكن أن نخرج من عتمة الحبر لندخل عتمة الليل. أطالب لحبنا بشرعية الضوء. أريد أن أراك .. أن ألمسك .. أن أقول لك أشياء دون أن نكون مجبرين على الكلام

رواية خفيفة سلسلة ،، لكنها فارغة المحتوى و المضمون. للكاتبة رواية أخرى شهيرة بعنوان "ذاكرة الجسد" إختارها إتحاد الكتاب العرب كواحدة من أفضل مائة رواية عربية. ربما أقوم بقراءتها. لكن غير ذلك .. مثل هذا الأدب لا يستهويني. 9

37 comments:

Anonymous said...

جون ناقص تقرالها عابرة سرير تالي راح تحذف كل رواياتها من الدريشه :)
ماحب كتابات مستغانمي تمللني
قعت 3 اشهر احاول ابلع واهضم الروايه وقريتها فقط لكي احلل فلوسي

تبيها من مكتبتي؟ بلاش جون لك انتا بس
مع كاروت كيك بالعسل

جون في فلم اذا عندك وقت اتمنى تشوفه
house of spirits
رااااايك مهم بااي
كسسسسسز اونلاين باي

why me said...

نايس احب الروايات اللي جذي



بس حاليا انا ما اقدر اقرا شي حالتي كسيفه حدي

زهرة الرمان said...

الحلم الجميل

الله يبارك لك في عشق القراءة ..

صار لي شهرين تقريباً ما قريت كتاب

.
.

كنت أتمنى تقرا لها " ذاكرة الجسد " و ما تقرا لأحلام مستغانمي بعدها لا فوضى الحواس و لا عابرة سرير .. حيث أنهم استنساخ رخيص عن روايتها الأولى " ذاكرة الجسد "

بس شربت الكاس خلاص :) و تعليقك بمحله

.
.



على فكره عندي سفرتين بعد العيد :)

nanonano said...

i liked ذاكرة الجسد

much more than فوضى الحواس

and i also liked السجينة

ام الهيماني said...

افا يا ذا العلم

هذا وانا موصيك بالسجينة وكاتب لك موضوع تعبير عنها واخر شي ما قريتها!

Safeed said...

يا إلهي .. كيف تقرؤون أمثال هذه الروايات ؟
.
.
سفيد يفضل أن يشاهد " فاميلي غاي " على قراءتها ..
.
.
و يؤكد ما ذهبت إليه برأيي استعراضك لهذه الرواية التي لم أتشجع يوما لأن أكمل حتى و لو مقالة لمؤلفتها !
.
.
شكرًا

أنا وزوجتي said...

منو هذي؟

قراءة الروايات باللغة العربية أنتهت مع إتمام سن الثامنة عشر وكانت محصورة بإحسان عبدالقدوس ونجيب محفوظ وكليلة ودمنة
وقبلها الأصدقاء الخمسة لول
الآن أقرأ الدين والتاريخ والسيرة والأحاديث بالعربي
أما الباقي بال
english
وخاصة الروايات
لها طعم مختلف

بما إنكم خبراء دلوني على روائي عربي جيد بس الله يخليكم مو من هالنوعية

الموضوع مو ترفع أعوذ بالله ولكن لجهلي بالروائيين العرب الحاليين

Yin

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف

على حسب التعليقات أعتقد بأن ذاكرة الجسد هي أفضل. لن أبحث عنها لكن إن وجدتها سأقوم بشرائها و ربما أثوم بقراءتها في وقت لاحق

أسماء أبطال الفيلم تبدو مغرية. سيكون على القائمة و شكراً على التوصية

حلم جميل بوطن أفضل said...

واي مي

آخر تحذير

حلم جميل بوطن أفضل said...

زهرة الرمان - ماجلان

قاتل الله الغربة و أعان كل مغترب على بلواه. لسان حالي يقول


أراك عصى الدمع شيمتك الصبر
أما للهوى عليك نهى ولا أمر

نعم أنا مشتاق وعندى لوعة
ولكن مثلى لا يذاع له سر


إذا الليل أضوانى بسطت يد الهوى
وأذللت دمعا من خلائقه الكبر


تكاد تضيء النار بين جوانحى
إذا هى أذكتها الصبابة والفكر



اللي يدري يدري و اللي ما يدري خل
يخليها على الله

و لأنك أثرت الشجون في مقطع حلو في الرواية لم أضفه للبوست لكن سأضعه كتعليق هنا

بين الذين أهدرو ماضينا و الذين يصرون على إهدار مستقبلنا بين الذين أفرغوا ارصدتنا و أولئك الذين سطوا على أحلامنا نظل نحن أثرياء الحب أشرف من غيرنا

تحياتي

حلم جميل بوطن أفضل said...

نانونانو

وجهة نظركم واضحة و يبدو غنني إخترت الرواية الخطأ

ضروري أقرأ السجينة

حلم جميل بوطن أفضل said...

ام الهمياني

غلطة. و فعلاً ضيعت هالفرصة على نفسي. و الله لو تعرف شكثر تحسفت يوم علمت بخطأي

حقك علي و بوست السجينة راح يكون إهداء الى أهالي أم الهيمان

حلم جميل بوطن أفضل said...

سفيد

عندي لك خوش رد بس للأسف ما أقدر أكتبه. خلها على الله

حلم جميل بوطن أفضل said...

أنا و زوجتي

أي ترفع؟ بالعكس الواحد يبحث عن كل شئ ممتع. و الكتب الإنجليزية فيها تنوع ماشاءالله

تعرف سلسلة
Penguin?

رخيصة و جميلة و كلاسيكية. و عادة ما إذا سافرت و خلصت الكتب اللي معاي أقوم بشراء كتب إنجليزية

بالنسبة لي ما تفرق القراءة بالعربي أو الإنجليزي. المهم البحث عن المتعة

Anonymous said...

أسلوب الكاتبة أحلام مستغانمي يشبه كثيرا أسلوب الكاتبة غاده السمان وقراءة هذه الروايات لا تصلح لغير المتزوجين !

ملاحظه : معلش ياحلم باين الصيام عامل عمايله لكثرة الأخطاء اللغوية الواردة بالمقال

: )

Yin said...

penguin series?

للأسف ما سمعت فيها

من ال12 سنة إلى ال18 كان عندي شغف لقراءة كل كتاب عربي تقع عليه يدي.
ومكتبة البيت قضيت عليها من كتب دينية وسياسية وحتى الموسوعة العلمية من 21 مجلد قريتها
وبعد ذلك عدت لقراءة الإنجليزي حصريا

فبما إنكم
book worms
إذا ما في مانع يعني.. ترشحون لي كم من كاتب وروائي عربي خل أغير لأن
language is how a nation speaks of it's culture
I would like to experience how our worlds culture evolved.

:)

Anonymous said...

جون بليز لاتقراها
حرام تضيع وقتك بروايات مستغانمي
وكلام "انا وزوجتي " صحيح الروايات بالانكليزي لها طعم لذيييييييييييذ
اما العربيه تحس ان اغلبها بس استعراض كلمات ومفردات ..

اقرا (بوف كور) صغيرونه وحلوا وتستاهل واذا فهمت منها شي خبرنا بليز :)

واخر نصيحه اقرا (انجل اند دمون )في ايطاليا وتحديدا بالفاتيكان ولاتنسى التماس دعاء

باي جون مع هغز اونلاين

ملاحـظـة said...

دايما يكون الكاتب
اكثر اخلاصا
و اكثر كثافة في العطاء
في روايته الاولى
خصوصا لو كان لا يملك الكثير
تلاقيه في الكتابه الاولى يجتهد اكثر
ويريد ان يشرح كل افكاره و كل براعته
و كل ما لديه في اول كتاب

لذا اعتقد ان هناك فرق كبير بين ذاكرة الجسد و هي الروايه الاولى و فوضى الحواس و عهي الروايه الثانيه التي اتت كصدى سريع لنجاح ذاكرة الجسد فأتت وكأنها مسلوقه غير مشبعه كما كانت سابقتها

حسب رأيي كانت الاولى اكثر لذة و جودة
رغم ان الروايتين يحملان ذات الروح فقي الكتابه الا اني اميل لذاكرة الجسد

اما الثالثه وهي روايه عابر سبيل
فكانت الاقل قياسا بسابقتها

why me said...
This comment has been removed by the author.
Yang said...

ما تسوى على المره, حلم خف عليها.

شكلها العنت اليوم اللي رشحتلك هالكتاب, لووول

why me said...

اي توني اشوف التحذير الاول


لول



زين ليش يعني ما يصير اعبر عن مشاعري

;pp


خلاص بشطبها انا من قاموسي


:)




===


مداخله



عبدالمطلب بهبهاني

عبدالمنعم حامد

و عفواً





===


منو هذيله شفيهم ؟؟ شسالفتهم !!

Safeed said...

If you tell the truth you don't have to remember anything.
.
.
Mark Twain

Makintosh said...

بالنسبه لي افضل روايات لاحسان عبدالقدوس ونجيب محفوظ
السجينه بالنسبه لي كانت ممله جدا وخاصه لما وصلت الى النصف الاخير من الروايه

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

قصدك لا تصلح لي

:)

شكراً للتنبيه. أكره شئ علي في هذا الدنيا هي المراجعة اللغوية و التصحيح. و فعلاً إكتشفت أخطاء لا تغتفر في البوست. بس ترا مو من رمضان. هذا عيب شرعي فيني

حلم جميل بوطن أفضل said...

ين

http://www.penguin.co.uk/

على أيامي كان الكتاب بجنيه استرليني واحد. لا أدري كم تباع القصص الكلاسيكية الآن. ستجدين كل أطايب الأدب الإنجليزي في هذه السلسلة و تباع كل مكان

هذا يكون نشر الثقافة و إلا فلا. مو تجمع فاشلون كويتيون

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 3

أنجل أند ديونز قراتها بالإنجليزي ثم بالعربي و كنت حينها في سينغافورة

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

ملاحظة

ذات الأمر ينطبق على التلفزيون و السينما. دائماً الجزء الأول يكون أفضل الأجزاء. هنا ياتي دور الإبداع و التجديد

نجيب محفوظ ظل مبدعاً لأكثر من سبعين سنة

حلم جميل بوطن أفضل said...

يانج

خالص الإحترام للزميلة إستكانة. لا أقصدها في شئ. إنما فعلاً الإسلوب متشابه

حلم جميل بوطن أفضل said...

واي مي

خوش أطبة عيون

حلم جميل بوطن أفضل said...

سفيد

و تقل حاجتك الى التفكير و إستخدام العقل و ترتاح نفسياًو يختفي القلق من حياتك

وينه مارك توين عن فداوية العهد اليديد و أسيادهم

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

ماكنتوش

و مع ذلك سأقرأها ... يوما ما

:)

Yin said...

حلم يا إنه أنا ما أكتب عدل يا إنه إنت ما تقرا عدل
ولا إثنينا عميان ونخوره

لوول
كاتبة يا ليت ترشحون لي روائيين عرب

أول مرة
"بما إنكم خبراء دلوني على روائي عربي جيد"

ثاني مرة
"إذا ما في مانع يعني.. ترشحون لي كم من كاتب وروائي عربي"

أحس صايرة جني بيبي متو
:)
THANK you for the penguin series site,looks nice .. will explore further> this is my first uk site experience>
usually I get my books from amazon
or I have my brother get them from the USA.
:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

ين

لقد تركت الإجابة على من هم أقدر مني بالإجابة على هذا السؤال. و الذين لو ذكرت أسمائهم لزعلوا مني

كبداية ،، حاولي القراءة لأمين معلوف

The Penguine series is mainly for Classics, which you can find it in any country. And as I mentioned each cost 1 GBP.

Yin said...

حلم

أنا قلت ما دام معظم طرحك أتوافق معاه بالتالي أكيد بأتوافق مع إختياراتك للروايات العربية
هذا سبب طلبي منك الترشيح

وإن كان على ترك المجال للغير يمكن حالهم من حالي وما فهمنا قصدك

:Pp
أدري أذيتك بس تحملني شويتين

في رواية مفضلة لأمين معلوف؟؟
ولك مني جزيل الشكر
:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

ين

عادي ما من أذية و آسف على الرد المتأخر

http://7ilm.blogspot.com/2007/11/blog-post_13.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/11/blog-post_18.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/01/blog-post_12.html

Yin said...

ما من تأخير كل من عنده مشاغله

مشكور ويعطيك العافية
:))

حلم جميل بوطن أفضل said...

ين

العفو

يعافيك