Thursday, 4 November 2010

زهرة الخشخاش لخيري شلبي

رواية "زهرة الخشخاش" للروائي المصري "خيري شلبي" هي أحد الروايات التي منعت أخيراً في معرض الكتاب بالإضافة الى لروايته الجديدة "أسطاسيا" التي حصلت عليها بكل سهولة من إحدى مكتبات الكويت. و حقيقة لا أعرف سبب منع هذه الرواية بالتحديد ! 9

 تتعرض الرواية الى مشكلة "الطبقية" في مصر ، و يتناول الكاتب فيها نشأة أحد الطبقات المتنفذة في مصر و التي نشأت في زمن محمد علي باشا السلطان الألباني الذي سيطر على مقاليد الجكم في مصر بالتعاون مع عائلة بدوية إستطونت الأرياف القريبة من مدينة الإسكندرية. و يوضح الكاتب خلال سرده لأحداث الرواية ، كيف سيطرت هذه العائلة التي تعرف ب "الشماشرجية" (الشماشرجي هو وصيف الملك أي المسئول عن ملبسه و هندامه) على الأراضي و كيف تنفذت في المجتمع المصر و حصلت على أرفع المناصب فيه. و إنغمست في مهام تكديس الثروة وتعزيز الهيبة الاجتماعية من خلال ألقاب رسمية تشتريها بالمال و مظاهر بذخ تترك آثارا مدهشة في أذهان الفلاّحين. وهذه العائلة التي يتظاهر أفرادها بحسن السلوك مندسة في مختلف أنواع المهن و التجارة و الوظيفة العمومية ، حتى في تنظيم الضباط الأحرار. 9

و يبحث الكاتب عن الأسباب الجينية التي تبرر السلوك الإجتماعي لهذه العائلة ، فالشماشرجية هم رجال كل عصر، الانتهازيين الذين على استعداد أن يبيعوا الشعب والناس في سبيل أن يستمر وجود هذه الطبقة في الحكم أو السلطة، كل رجال الأعمال الآن، هم بقايا الشماشرجية. أحداث الرواية تدور حول شاب من أسرة بسيطة إنتقل للعمل لدي هذه الأسرة الثرية بالاسكندرية فإكتشف علاقات غريبة وصفقات سياسية وتجارية وأعمال سمسرة وغش تجاري وجمعيات يهودية ومنشورات صهيونية. فقد كان اليهود خيط في الرواية رصدت من خلاله وجود اليهود في مصر وحبهم الشديد لها، وأوضحت أن الظروف هي التي استدعتهم للهجرة ولكن لم يطردهم أحد علماً بأن الرواية المصرية نادراً ما تناولت وجود اليهود الشرقيين كفئة موجودة في المجتمع المصري حتى عقود معدودة من الزمن. 9

سرعان ما إصطدم هذا الشاب بالفوارق الطبقية الظاهرة التي حاول والده تحذيره منها حين حذّره من قبول الهبات و المعونات التي تكسر كبرياء المرء غير القابل للتجزء فالبقشيشات هي مصارع الكبرياء و مقاتل الشخصيات ! إنها ثمن نجس لقتل الكبرياء حتى و إن لم يطلب الراشي خدمة مقابله. فالمال حين يعجز عن شرائك يتحول صاحبه أمامك الى حشرة بغيضة يمكن أن تسحقها بين ظفريك كالبقّة .. كالقملة .. كالبرغوث .. كالبعوضة .. و غيرها من حشرات تمتص دم الإنسان ! 9

كما إصطدم الشاب بكم الفساد الذي أحاط بالعائلة في الفترة الممتدة بين الحرب العالمية الثانية و قيام الثورة المصرية. تلك الثورة التي تغلغل فيها نفوذ العائلة رغم إقطاعها فتخلصت من آثار قرارات التأميم و الإصلاح الزراعي بسبب نفوذها. كما إنها موّلت في الوقت نفسه مبيعات السلاح الى عصابات اليهود في فلسطين عبر علاقات النسب التي ربطت هذه العائلة ببعض اليهود الشرقيين. 9
ولدت هذه الحقائق الصادمة بعضاً من مشاعر الكراهية في نفس الطالب الذي حاول السيطرة عليها و مقاومتها بمزيد من الحب ! فالحب أقوى سلاح تنزع به سم من يستعلي عليك معتبراً نفسه من طبقة أعلى منه ! إنه غرور الذين ورثوا ثروة لم يتعبوا في تكوينها ! 9

يقع الشاب في بعض الأخطاء ، و يقع فريسة الصراع بين شهوة المال و المبدأ. فالأموال في النهاية تستعبد الناس و الفرد في العائلة عبارة عن أموال ! موروثة أو مسروقة لا يهم ! عندهم و عندنا لا أحد يسألك : من أنت ؟ إنما يسألك : كم أنت ؟! الأموال تكلمت ، الأموال إتفقت ، الأموال تقنعت و تقانعت ! لكن الخطيئة لا تعتبر إنحرافاً يدين الشخصية إلى الأبد ، إنما الخطيئة نتاج لحظة ضعف تحت ضغوط نفسية و إلحاح ! إحتياج إنساني جارف. الإنحراف مرض في العقل في النفس في القلب في التربية يتحول تلقائياً الى سلوك لا إرادي يصعب علاجه. أما الخطيئة فيمكن التكفير عنها ، و الغُسْل من ذنبها يؤهل الخاطئين لرحاب الغفران. 9

يحاول الشاب أن يدخل عالم الصحافة من باب الأدب الذي لاح له بأنه مستقبله في عالم الكتابة ، و لكن ، خشي أن يقوم في مقبل الأيام صراع بين الأديب و الصحافي ، يُكتب فيه النصر للأخير ! خشي أن يصبح ضخماً مفروداً على أربعة أعمدة و صاحب سطوة و سلطان و حرس و مال و أبهة ، و لكن كل وظيفته في الحياة أن أبرر أخطاء الحاكم و تلك البطانة الفاسدة من حوله كعائلة الشماشرجية و يلتمس للحكومة الأعذار و يضلل الرأي العام بصفاقة منقطعة النظير الى حد تسمية الأشياء بضدها ، حيث تصير الهزيمة نصراً و الطغيان إنضباطاً و الجوع رغداً و السرقة إستثماراً ! 9

الرواية تعتبر أسوأ ما قرأت للكاتب خيري شلبي. فبالرغم من قدرته السردية الهائلة إلا أن المشهد التصويري لا يبدو عميقاً بما فيه الكفاية بما يسمح لمعرفة شخوص الرواية و البيئة التي عاشوا بها. كما تبدو بعض أحداث الرواية مقحمة بلا مبرر كالعلاقة الجنسية بين بطل الرواية و الفتاة البورسعيدية المتزوجة من أحد أقطاب عائلة الشماشرجية. و يبدو أن الكاتب قد إنتقى فكرة الرواية و أسقطها على نماذج عاصرها في حياته دون أن يتوسّع في دراسة أو تحليل "العقدة" التي أراد مناقشتها من خلال أحداث الرواية و هي "الطبقية الإقطاعية" في المجتمع المصري و إرتباطها بالفساد أينما حلّت. 9

12 comments:

mr said...

الرواية رائعة جدا و قد تميزت جميع روايات الكاتب المبدع خيرى شلبى بدقة الوصف للمشاهد التى يسردها فى الرواية بحيث تنقل القارئ الى جو القصة كأنه يعايش احداثها.
انصح بقرائةرائعته الاخرى "صالح هيصه " شكرا على جميع ما تقدمه

حلم جميل بوطن أفضل said...

mr

http://7ilm.blogspot.com/2010/03/blog-post_08.html

Multi Vitaminz said...

اغلاقه هو اغلاق العقول ..!

مضمضه صج

وهذا الامر خطير وباعتقادي علينا أن ننتظر سبب اغلاقه ..!

تحياتي

ليبرالي said...

حلوه الطبقية بمصر إلي نعرفه لاعنين يدهم من أيام الفراعنه قاص عليهم يشيلهم طابوق فقر عمودهم الفقري ترى ياشين المصري لما يكتب رواية وايد يتفلسف لابارك الله فيه يلوع الجبد ولو غني مو خبير بالروايات بس تعجبني روايات أغاثا كريستي حتى اسمها يفتح النفس مو خيري شلبي لابارك الله ولا في وراياته

Anonymous said...

للأسف ما قريت زهرة الخشخاش بالرغم من إني شاريها قبل سنة أو أكثر, مركونة بمكتبتي مع بقية الكتب

راح أحاول اقراها بعد ما اخلص من رواية (ذات) لصنع الله إبراهيم

شكرا حلم

ebtsamh said...

تحليل رائع حلم وربط موفق

جمعة مباركة

رهبرى said...

:)

جميل ورايق

حلم جميل بوطن أفضل said...

فيتامين

أعتقد بأنه سيفتح من جديد لكن بعد "تطهير" المحتوى بالديتول

حلم جميل بوطن أفضل said...

الكلاسيكي ليبرالي

شخبار صاحبك ؟

لي عودة عما يكتب من ترهات بعدما إنفضح شر فضيحة

ترقب

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

العفو

ما هي أحلى رواية لصنع الله إبراهيم

لقد كبر هذا الكاتب في عيني بعدما قرأت بعض آرائه

حلم جميل بوطن أفضل said...

إبتسامة

شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

رهبري

حدّي