Sunday, 30 November 2008

دستور في اليد و لا عشرة فداوية على الشجرة

يُعرّف الدستور بأنه نظام قانوني مجتمعي يتضمن حقوق وواجبات المواطنة التي تكمل مجموعة من المبادئ المنصوص عليها في وثيقة الدستور. وتستمد التشريعات القانونية جوهرها وتفاصيلها من النصوص الدستورية لتسير شؤون الدولة والمجتمع. فشرعية القانون لا تتحدد بصياغة قواعده وآليات تطبيقه وحسب ، بل لسنده الدستوري فإكتسابه للشرعية ليس باعتباره قانوناً مجرداً وإنما هو انعكاس لنص دستوري مُكتسب للشرعية الاجتماعية مسبقاً. 9

كما أشتهرت مقولة مأثورة إبان الثورة الفرنسية و نقلت الى إعلان 1789 لحقوق المواطنة جاء فيها : " كل مجتمع لا يكون فيه ضمانات للحقوق ولا فصل للسلطات, ليس لديه دستور". و عُرّف الدستور آنذاك بأنه القانون الأساسي للدولة الهادف الى تنظيم السلطات العامة و تحديد علاقاتها. و تسمو القاعدة الدستورية على كل القواعد الأخرى بما فيها القانون. ويقدم العديد من فقهاء القانون الدستوري شرحا لهذا السمو بإعادته إلى أسباب عضوية كجمعية تأسيسية تحصل من الشعب على توكيل لصياغة الدستور و مثاله المجلس التأسيسي الذي أنتخب لصياغة الدستور سنة 1962 و قدم مسودة الدستور الى سمو الأمير الشيخ عبدالله السالم إعتمادها. و منها أسباب مؤسسة على فكرة العقد الاجتماعي أو القانون الطبيعي : فالدستور يحدد المبادئ التي تفرض نفسها على الحكام والمحكومين. هذه المبادئ تشمل بشكل أساسي الحقوق الفردية والاجتماعية, التي لا تستطيع السلطات العامة خرقها. وإنما على العكس ، على هذه السلطات ضمانها, وتامين التطبيق الحقيقي لها. كمبدأ المساواة بين المواطنين وضمان حرية التعبير وكذلك الحقوق السياسية الناتجة عن التنظيم الديمقراطي. 9

كما يُعرّف النص الدستوري بأنه وثيقة تعكس أكبر عدد ممكن من المبادئ الأساسية والقواعد الخاصة لإرساء أسس بناء النظام السياسي في الدولة. و صياغة القواعد القانونية تستند لنص دستوري مكتسب للشرعية والأخير مشتق من مبادئ دستورية تضفي الشرعية على ممارسات السلطة السياسية “المقيّدة” (أشدد على لفظ المقيّدة) للحفاظ على حقوق المجتمع فإن تجاوزت شرعية قيودها المُلزمة فقد النظام شرعيته السياسية. 9

و تُعرّف المبادئ الدستورية بأنها نظرية سياسية معيارية تمنح السلطة السياسية صلاحيات "مقيدة" لتسير شؤون الدولة والمجتمع، فشرعية السلطة السياسية مشروطة بعدم التجاوز على حقوق المجتمع. كما إن إلغاء أو تغيير نص دستوري ما، يتطلب مناقشة ومصادقة ممثلي الأمة في البرلمان ليكتسب الشرعية لكن هذا التفويض ليس تخويلاً عاماً يمنح البرلمان حرية إجراء تغيير لكافة بنود الدستور تبعاً لمصالح وأجندة ممثلي الحركات السياسية في البرلمان و لكنهتخويلٌ مقيد لتغيير نصوص دستورية محددة شريطة أن لاتمس حقوق المجتمع ومستقبل أجياله وثوابته الوطنية، فعند وجود موجبات للتغيير أو إلغاء لبنود دستورية محددة بهذا الإطار تتطلب تصويتاً شعبياً لتكتسب الشرعية. 9
لذا فإن الدعوة الى الإنقلاب على الدستور و إلغائه بكبسة زر هي بمثابة الإنقلاب على النظام السياسي في الدولة و يعد فسخاً للعقد المكتوب بين الحاكم و المحكوم و سيفقد النظام الجديد أيّاً كان شكله و هويته الشرعية اللازمة لممارسة السلطات التي ستكفل حقوق المواطنة و واجباتها و و سيعمق الخلافات (العميقة أصلاً) بين أبناء الشعب ويدخل البلاد في فوضى جديدة في الوقت التي هي في أمس الحاجة فيه الى إعادة ترتيب الأوراق و تنظيم الصفوف و شحذ الهمم من أجل الإصلاح. 9
الأمر الآخر الذي غاب عن مروجو الدعوة الى الإنقلاب على الدستور ، إنه الصعب بمكان البحث عن نظام سياسي جديد و صيغة توافقية تحل محل دستور عبدالله السالم. فمن يعجز على التوافق على رئيس ديوان المحاسبة سيعجز حتماً عن الوصول الى صيغة بديلة ترضي الأطراف المتنازعة و تعطيه الشرعية اللازمة لإقراره فأي إنتخابات لمجلس تأسيسي على غرار مجلس 1962 ستنتج العشرات من ممثلي الطوائف و القبائل لا رجالات الدولة الذين سمت بهم الدولة في ستينيات القرن الماضي. لذلك فإن أي مقترح بديل سيكون مصيره الفشل تماماً كما حصل لمحاولة تنقيح الدستور في عام 1981. و هذا ما سيدخل البلاد في نفق مظلم لا نعلم نهايته. فهي يعي و يفهم القلاف مايدعو إليه أم إنه سيظل يهرف بما لا يعرف؟ 9
للحديث تتمة ،، 9

Friday, 28 November 2008

دستورنا المفترى عليه

الصورة مقتبسة من مدونة ام صدة
نرى اليوم فداوية العهد اليديد يحاولون نهش لحم "الطود الشامخ" السيد أحمد السعدون عبر إبراز رأيه في مسألة تأجيل الإستجواب و كلامه الذي قاله بمناسبة إستجواب وزير الإعلام آنذاك الشيخ سعود الناصر الصباح. النائب المخضرم وجدها فرصة ذهبية ل "فضح" هؤلاء الأقزام و أكد على ذات رأيه مضيفاً بأن ذلك خيار و لكنه خيارٌ لن يقبله في الظروف الحالية و هو ما نقول به أيضاً فلقد سأمنا تخدير المشاكل بدلاً من مواجهتها و محاولة حلها. 9

الصراع اليوم لم يعد صراعاً سياسياً وحسب ، بل صراعاً قانونياً لإضفاء الشرعية على أساليب قمع السلطة للمعارضة أو لإضفاء الشرعية على أساليب المعارضة ضد السلطة، فكلا الطرفين يترقب تجاوزات الآخر على بنود الدستور لنزع الشرعية عنه. بحيث تصاعدت نبرة جديدة من هؤلاء الفداوية و هي التأكيد على أن "أعداء الوطن" (!!) يقومون بإجتزاء الدستور و إختيار ما يناسبهم من نصوص تتيح لهم حصد المزيد من المغانم و الإعراض عن باقي النصوص الدستورية لا سيما تلك التي تكفل للحكم ممارسة سلطاته الدستورية. 9
كلام جميل ،، و فيه الشئ الكثير من الصحة. أليس كذلك؟ فقط وجه الإستغراب أن يصدر هذا الكلام ممن يقول بإجتزاء الدستور بنفسه و المحاولة بعمل توليفة دستورية مضحكة من أجل الوصول الى نتيجة أن الحل غير الدستوري هو حق للأمير بصفته قائد السلطات الثلاث. 9
يقول الفقهاء إن "لا إجتهاد مع النص" و قد نصت المادة 181 منه بصريح العبارة على أن "لا يجوز تعطيل اي حكم من احكام هذا الدستور الا اثناء قيام الاحكام العرفية في الحدود التي يبينها القانون . ولا يجوز باي حال تعطيل انعقاد مجلس الامة في تلك الاثناء او المساس بحصانة اعضائه ". 9
كما نصت المادتين 175 و 176 من الدستور على أن الاحكام الخاصة بالنظام الاميري للكويت لا سيّما صلاحيات الامير و النصوص المتعلقة بمبادئ الحرية والمساواة المنصوص عليها في الدستور لا يجوز اقتراح تنقيحها ما لم يكن التنقيح خاصا بلقب الامارة او بالمزيد من ضمانات الحرية والمساواة. و قد شرحت نصوص الدستور آلية تنقيح الدستور (الذي لا يمكن تعطيله إلا في زمن الأحكام العرفية) شرحاً مسبهاً في إنه يشترط موافقة الأمير و ثلثي المجلس على التعديل المانح لمزيد من ضمانات الحرية و المساواة. 9
لذا نرى بأن "فداوية العهد اليديد" هم من يحاول إجتزاء الدستور الذي لم يطيقوا نصوصه يوماً و أصبح اليوم كقميص يوسف يحذرون به من "الذئب" الذي لم يكن. و في عملهم هذا لا يسيئون فقط إلى مقام الإمارة. بل يقوضون أساس النظام و مبادئ الشرعية التي يقوم عليها حكم آل الصباح. الأمر الذي حاوله "أعداء الكويت" و غزاتها الخارجيون كالمقبور صدام. إلا إننا نرى اليوم "غزو من الداخل" لتقويض النظام السياسي في الكويت أبطالها "المماليك الجدد" على حد تعبير السيد أحمد المليفي من العبيد و الجواري و الإماء. 9
دستور عبدالله السالم لم يتم تطبيقه كاملاً يوماً ما. بل تم الإنقلاب عليه فور وفاة الشيخ عبدالله السالم. بل هناك الكثير من الفجوات و التناقضات و الأخطاء التي لا تغتفر في مجال الممارسة التي قررت أن أفرد لها مجموعة مقالات حتى نعرف مقدار العبث الحاصل على صعيد التشريعات لا سيما تلك التي صدرت في سنوات الردة اللادستورية في سبعينيات و ثمانينيات القرن الماضي ، فعلى الله اتوكل. 9
ولاءنا للوطن ،، للنظام الدستوري ،، لحكم آل الصباح الشرعي. أنتم ولاءكم للأفراد يوجهونكم بحسب مصالحهم و أهوائهم الخاصة التي تعتاشون عليها كما تعتاش الجرذان على فضلات القمامة. 9
ختاماً ،، يقول الزميل إدارك بأن الحل الوحيد لحبايب قلبه الفداوية هو رميهم من أعلى عمارة أو إستخدامهم كحشوة لمدفع الأفطار. رأيي هو ما سأحاول القيام به في المقالات و هو الأفضل من وجهة نظري ألا و هو القيام ب "فضحهم" بدلاً من "عزلهم و إقصاءهم" لكن طبعاً بعد إلقاءهم من أبراج الكويت أولاً !! 9

زمن القرعان

يطرح البعض قضية هيمنة بعض القوى الإقتصادية المعروفة بفسادها على وسائل الإعلام من منظور طائفي ضيق. فالبعض يبرر تملك السيد محمود حيدر لجريدة الدار على إنه محاولة لمنح الطائفة الشيعية في الكويت مساحة يتم التعبير فيها عن آرائهم و همومهم و قضاياهم. و يعتقد إنه لا غضاضة في إنتفاع السيد حيدر لهذا المنبر الإعلامي طالما إن الهدف الأسمي متحقق و هو منح الشيعة المزيد من الحرية إسوة بنظرائهم السنة. 9

اليوم محمود حيدر ما عاد يتملك صحيفة الدار فحسب. بل قام بالإستحواذ على نسبة 60% من قناة سكوب بعد إن تملك قناة العدالة. كما إنه قام بشراء خدمة برلماني للرسائل النصية القصيرة. إذاً الرجل توسع في بناء منظومة إعلامية كبيرة. و هو هدفٌ أكبر مما ذكر في السابق عن الطائفة الشيعية. 9
بداية أنا ممن لا ينكر بأن الشيعة قد تم التضييق عليهم في منعطفات مهمة من تاريخنا السياسي. لعل آخرها ما حصل في أزمة التأبين. لكن هل يجب معالجة الخطأ بخطأ آخر؟ هل نقبل بوجود مؤسسات إعلامية تتناول الجانب السياسي من منظور طائفي. قد أتفهم وجود قنات فضائية تنقل الخطب الدينية و تبث الأدعية. لكن أن تطرح هذه الوسائل الإعلامية أفكارها على أساس الطائفة فهذه كبيرة. ألم نكن من يسخر من منتديات القبائل التي تروج لمرشحيها في إتحادات الطلبة و الجمعيات التعاونية و الأندية الرياضية مروراً بالمجلس البلدي إنتهاءً بمجلس الأمة. 9
لنبتعد عن التنظير للحظة ولنرى ماذا أضافت هذه المؤسسات الإعلامية "الشيعية" سواءً للإعلام الوطني أو الطائفة الشيعية ،، 9
زميلنا فريج سعود تمت سرقته قبل أيام من قبل جريدة الدار. من يدقق في طبيعة السرقة التي تناولها الزميل العزيز بدر الكويت في موقعه لن ينتهي فقط الى نتيجة إن هذه المؤسسات لن تضيف الى التجربة الإعلامية شيئاً فهي فاقدة للمهنية و الحيادية. و لكن سيعرف بأن هذه المؤسسات هي أبعد ما يكون عن الشيعة. فمقال الزميل فريج سعود نقل بالكامل مع تحوير بسيط. دعوني اسألكم من تعتقدون من النواب قد تم تحوير ما كتبه الزميل فريج سعود عنه؟
حسين القلاف؟ صالح عاشور؟ أحمد لاري؟ حسن جوهر؟
أبداً إنه "عسكر العنزي" ما غيره ! هل يستطيع أحدٌ منا بأن محمود حيدر قد دعم عسكر مادياً و معنوياً في الإنتخابات؟ هل تريدون أن نتكلم عن الخدمات التي كان يقدمها عسكر لشركات حيدر العقارية في المجلس البلدي؟ نحن نعلم أيضاً أيضاً بأن عسكر في المعسكر هو رجل ناصر المحمد في المجلس و هو صاحب صفقة البخور المليونية. و نعلم كذلك بأن محمود حيدر ما هو إلا واجهة لكثير من المتنفذين و منهم رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد. 9
إذاً عسكر العنزي هو "خطر أحمر" كما هو الحال في مفهوم البعض. السؤال إن كان عسكراً خطاً أحمراً ، فما هي ألوان باقي الخطوط السابحة في مستنقعات الفساد الآسنة؟ خطوط وردية و بنفسجية و تمتد لتشمل درجات الطيف كلها ، لا تستطيع وسائل الإعلام المملوكة لمحمود حيدر التعرض لها لا من قريب أو بعيد. 9
هل تستطيع جريدة الدار الحديث عن الأمن الإقتصادي الذي إهتز بسبب أزمة بنك الخليج و التي تسبب بها السيد محمود حيدر؟ هل تستطيع رد الشبهات التي أحاطت التدخل الحكومي و المحفظة الثلاث مليارات التي ستضخفي جيوب أصحاب الشركات الورقية و المتعثرة؟ هل ستطالب الدار بإجراءات حكومية صارمة ضد مجلس إدارة البنك المتورط في هذه التعاملات و الذي لم يتم عزله حتى اليوم رغم تدخل الحكومة بأموالها و الذي سيعمل بلا شك على مسح جميع أدلة هذه القضية التي سنتهي بالتأكيد بالحفظ كما إنتهت غيرها من القضايا. 9
صحيفة الدار مثلها مثل جريدة العفن. صحيفة صفراء تبث السموم و الأكاذيب و تعيش على الإحتقان الطائفي و المتاجرة بالقضايا العقائدية. حتى الكباب تمت المتاجرة به طائفياً كمطاعم كباب الحجة و ثامن الحجج. حتى البقل و الرويد لم يسلم منكم ! نعم تسمية رموز المذهب الشيعي لم تطلق على صروح معمارية أو منارات ثقافية كالمكتبات و المدارس و غيرها ، و لكن تطلق على دكاكين تجارية ! 9
شخصياً لم أشاهد قناة سكوب يوماً في حياتي لكن الإسفاف الذي نقل لي عما تبثه من سموم ، هل يليق بوسائل الإعلام الشيعية التي يتشدق بها البعض؟ هل هذه هي مطالب الشيعة التي سيحاول محمود حيدر نشرها؟ هل هذا هو الإعلام الشيعي المزعوم؟ هل هذه هي مطالب الشيعة و حقوقهم المسلوبة المهدورة في الصحة و التعليم و التوظيف و الإقتصاد؟
من يظن بأن حقوق الطائفة الشيعية و حماية معتقداتها سوف يكون عن طريق وساطات شخصيات "فداوية" شيعية و كهنة الدين الذين سيطالبون بالرحمة و الرأفة والعطف و الحنان من أولي الأمر فهو إنسان كذاب دجال نصاب مراوغ كالسيد حسين القلاف. نعم أُبعد رجل دين بسبب ما أثاره من نزاع طائفي. أُبعد بحق سيادي منصوص عليه في قوانين الدولة. لكن في زمن الردة الدستورية الأولى أُبعدت عائلة كويتية بكاملها بعد إسقاط جنسيتها. و مورست كافة اشكال التمييز ضد أبناء الطائفة الشيعية. و من قام بهذا الأمر و هو عين من نقوم بمناشدته اليوم ! هل يستطيع القلاف و من لف حوله بأن ينكر ما تم في حق الشيعة بواسطة السلطة في فترة غياب الدستور؟ ليستذكر الشيعي حاله و حال أسرته في الثمانينيات و يقارنه بحال اليوم و يحمد الرب على نعمة الدستور. من يحمي لا فقط الشيعي ، بل المواطن الكويتي و يكفل حقوقه هو الدستور و ليس السيد الذي قد يرضى علينا يوم و قد يشملنا بنقمته في يوم آخر. 9
الحقيقة التي لا يمكن ان تحجب بمنخل هي أن حقوق جميع الكويتين بلا إستثناء محفوظة بنصوص دستور عبدالله السالم الذي نص على مبادئ العدل و المساواة و حرية المعتقد و التعبير و تكافؤ الفرص. دستور عبدالله السالم الذي أقر بأن الأمة هي مصدر السلطات جميعها. هي مصدر سلطات سمو الأمير الذي يستمد شرعيته بقوة هذا العقد السياسي الراقي بين الحاكم و المحكوم. 9
يجوز للسيد حسين القلاف أن يطالب بإسقاط هذه الضمانات و المبادئ الراقية المنصوص عليها في الدستور عن نفسه و عن عائلته. لكن لا يحق لا لحسين القلاف و لا لغيره أن يسقط هذه الحقوق و الواجبات عن غيره من المواطنين. فهذا حق لا يمتلكه. و لا يمتلكه سوى الأمة تستطيع أن تمارس التعديل لمزيد من الحريات و الضمانات من خلال الطريقة التي بينتها أحكام الدستور. 9
هي نصيحة لأبناء الطائفة الشيعية ، بالحذر من الفداوية و تلك الطبقة الفاسدة التي تحاول المتاجرة بكم في هذه اللعبة السياسية الرخيصة. إن كنتم تؤمنون فعلاً بأنكم مواطنو كاملو الدسم فعليكم ممارسة حقوقكم وإحترام واجباتكم على هذا الأساس. و إن كنتم تطالبون أشقائكم من أبناء الطائفة السنية بتغيير ما في النفوس فعليكم بتغيير ما في نفوسكم أولاً فطريق الإصلاح يبدأ من الذات. طريق الإصلاح هذا لا يمكن أن يمر عبر مؤسسات إعلامية صفراء تتملكها شخصيات "فداوية" مذهبها الفلس و الدينار تابعة لبعض اطراف السلطة و عرفت بفسادها. تفرق هذه الوسائل الإعلامية و لا تجمع و تبث خطابات الكراهية و تمارس الإسفاف في تصرفاتها و موادها لا يردعها رادع و لا تحركها الأخلاق و لا يحكمها الضمير. 9
نهايةً ، الدكتور صلاح الفضلي أكاديمي كويتي "شيعي" محترم ، قام بالإنسحاب من صحيفة عالم اليوم التي كان يكتب بها بعد أن حجبت بعض مقالاته. لم تهب جريدة الدار (التي ستمنح حرية الرأي للشيعة أليس كذلك؟) لنشر مقالاته ، لا سيما المقالة المنشورة قبل أيام في جريدة الآن الإلكترونية التي أقتبس منها التالي : 9
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
هل هذه هي نوعية الحكومة التي يطالب بعض النواب والكتاب بأن تتفرد بإدارة البلد بعد حل مجلس الأمة حلاً غير دستوري وتعليق الدستور؟! هل هذه هي الحكومة التي ستقود البلد إلى التنمية؟! هل هذه هي الحكومة التي ستقضي على الطائفية والتطرف؟! يكفي أن تتابع أسماء وتاريخ غالبية من يطالبون بالحل غير الدستوري لمجلس الأمة من رؤساء تحرير وكتاب صحفيين و'شخصيات عامة ' لتدرك أن أقل ما يمكن به وصف هؤلاء أنهم من فصيلة 'المتردية والنطيحة'، ويضاف إلى هؤلاء قسم من الكتاب الذين كان لهم تاريخ في الدفاع عن المكاسب الدستورية، وهؤلاء يبدو أنه قد أصابتهم لوثة عقلية، فانضموا من حيث يدرون أو من حيث لا يدرون إلى حزب المتردية والنطيحة. 9
الناس قسمان، فقسم يعتز بكرامته وشخصيته، وقسم أخر تعود أن يكون تابعاً لغيره خانعاً ، وهذا القسم لا يكتفي بأن يرضى هو بهذه الحالة الذليلة، بل يريد أن يشاركه الآخرون هذا الموقف حتى لا يظل وحيداً في موقفه المخزي حتى يصبح 'أبتر بين البتران'. ربما يكون هناك من يطالب بالحل غير الدستوري بحسن نية لأنه ضجر من ممارسات بعض النواب وفسادهم، وهذا القسم من الناس ربما لا يدركون معنى وتبعات الحل غير الدستوري، لكن القسم الأكبر من الذين ينادون ويطالبون علناً بالحل غير الدستوري بالتأكيد يعون عواقب هذا الحل، ولكنهم أستمرأوا الذل وتشربته نفوسهم. 9
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
فهل يستمرأ الشيعة الذل و الخنوع على يد واعظ السلاطين السيد حسين القلاف ؟! 9

Thursday, 27 November 2008

يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ

بفضل من الله و حمده ، ضمن فريق ليفربول تأهله الليلة الى دور الستة عشر لبطولة أبطال أوربا التي تأهل الى نهائيها مرتين في السنوات الأربع الأخيرة. أتى هذا التأهل بعد الفوز المستحق على فريق مرسيليا بهدف نظيف سجله الرائع جيرارد من ضربة رأسية لا تصد و لا ترد. و هكذا يرفع الرب أنصاره درجةً بعد درجة في جميع البطولات. و منها للأعلى يا نجوم الميرسي سايد. 9
عموماً القادم أصعب و دخلنا الآن في الفترة الشتوية و إزدحام جدول المباريات في فترة رأس السنة حيث يكرم الفريق أو يهان. لكن ثقتي لا محدودة في هذا الفريق الإلهي. 9
الى نصر جديد يوم الإثنين القادم عن طريق وست هام فإلى ذلك الحين سنبقى نتشمت في فريقي مانشستر يونايتد و الأرسنال. 9

Monday, 24 November 2008

انضم الينا - نحن و الفداوية

اوّجه هذه الأغنية للفداوية الذين كما قلت سابقا لا ينفع معهم الا رميهم من فوق المباني الشاهقة فخبثهم و ضررهم و عفنهم و كل شيء عنهم يجيب المرض 
حسافة عليج يا كويت اذا هؤلاء هم محور الاهتمام و هم العباقرة و هم المقربون
. ما أقول الا نعنا على هيجي كضية 
الا صج بو عيدة كان يشتغل اسعافات ؟
 
 

لن أكون خروفاً

نعم لن أقوم بذات الفعل الذي أنتقد الآخرين عليه. لن أسمح لنفسي بأن أناقش في المدونة القضايا التي تحاول أقطاب الفساد فرضها على المجتمع الكويتي و إن كنت صادق النية. بل سأتكلم عن القضايا التي تهم الشعب الكويتي. سأكتب عن التعليم و الصحة و الطرق و الجسور و المشاريع الصناعية و الإقتصاد. هذا ما سناقش هنا. لكن التصنيف الطائفي المقيت لم يطرح أبداً في هذه المدونة يوماً ما. 9
يكتب السني و يتباكى على صحابة الرسول ثم يتغنى بلا طائفيته و يسب و يلعن مثيرو تلك النزعات. ثم يكتب الشيعي و يتباكى على مظلوميته و حقوقه المهضومة في ممارسة معتقداته ثم يقول بأن الأمر علمي و لا يتعلق بطائفة ما و يهاجم مثيرو تلك النزعات ايضاً. أما من يصمت و يحاول أن يعفف لسانه و مدونته عن مناقشة تلك القضايا التي لا تتعلق بمصلحة الوطن بل تتعلق بمصلحة طائفة ما و يراها الفرد من منظوره الطائفي الضيَق فإن تهمة التقية جاهزة و معلبة. أي تقية تلك ونحن نكتب عن سمو رئيس مجلس الوزراء في الوقت الذي يصمت الجميع عن مناقشة القضية التي تهم الشعب الكويتي باكلمه لا طائفة بعينها. من هو الطائفي إذاً؟ من هو الخروف الذي سمح لأعدائه بإستغلاله دون أن يعي و يعلم و يفهم؟
لا يسعني أن أنتقد الآخرين على أطروحاتهم فهم أحرار بها و لست رقيباً عليهم و لا أدعي بانني أفضل و أرقى منهم. و لكنني فقط أحاول أن أوضح الأمور لبعض الأصدقاء الأعزاء الذين يستكثرون صمتي عن امور ليست في وارد إهتماماتي أبداً. هذا ما حاولت شرحه منذ فترة. و هذا ما عجز البعض عن فهمه و تمنعت أنا عن شرحه. لا لشئ غير إنني أستمتع بمداعبة و ملاطفة الخرفان.فمن يعرفني شخصياً مدركٌ تماماً بأنني لا أسمح لأحد بأن يفرض أجندته الخاصة على ما أكتب. لن أساير المزاج العام و أكتب ما يريد الآخرون مناقشته بل سأكتب ما أريد أنا مناقشته دون خوف أو وجل من أحد. لكن أكون خروفاً آخراً أتبع الآخرون بلا عقل يقودوني الى حيث لا أدري. بل طريقي مرسوم بوضوح في عقلي دون أن انتهج سياسة رد الفعل على ما يكتب في الصحف و الجرائد و ما يتردد في الدواوين أو ما يصلني عن طريق الإيميل من مكاتب النواب. 9
أدرك تماماً أن هناك من يريد حجب الحقائق عني و تسليط الضوء على التافه من القضايا التي يريد إرغام الجميع على تقبلها كأمور مسلّمة. فإيماني ثابت و لن يتزعزع في صدق نوايا الجميع. لا يوجد هناك من يحب الكويت أكثر من الآخر. لا محل للتصنيفات الطائفية و القبلية و الفئوية بيننا. هي مجرد خطوط وهمية يحاولن زرعها في أدمغتنا تماماً كذلك الخط الأحمر الوهمي الذي سقط من أول ضربة و أعني إستجواب أحمد المليفي. 9
ما يحدث اليوم في الكويت لا علاقة له لا بسنة و لا شيعة. أرفض ما يعرف بالقضايا الشيعية. هل التعليم السني يختلف عن الشيعي؟ هل الطبابة السنية تختلف عن الشيعة؟ الإقتصاد و العملة السنية مختلفة عن الشيعية؟ ام إن شوارع و وسائل النقل لدى أهل السنة مختلفة عن أهل الشيعة؟ هل إنتهت قضايانا التي نناقشها و حلت حتى نبذل جل وقتنا في مناقشة تراخيص الحسينيات و المساجد؟ هل أصبحت حرية العقيدة هي الللعن و الطعن؟ أم إن حرية الرأي لا تتعدى السب و الشتم؟ أم إن مطلب كل كويتي بغض النظر عن أصله و فصله و إسمه و مذهبه و طائفته و عائلته و قبيلته هي الدولة المدنية الحديثة التي تهتم وترعى أبناؤها و تستغل مواردها الإستغلال الأمثل؟
من يتقدم نحوي بخطوة سأتقدم نحوه بعشرة. من يلقي علي مسامعي بذئ الكلمات سأقدم له الورود. من يعطي لنفسه الحق في منح و حجب صكوك الولاءات سألقي عليه ذات الكلمات التي رددتها من قبل حتى تتمزق طبلة إذنه الجوفاء. من يلقي علي برصاصه المطاطي سأفتح له صدري لكي أبين له سلاحي الوحيد الذي أحمله و هو حبي للجميع بعيداً عن تلك التقسيمات البغيضة التي تحاول السلطة زرعها بداخلنا و أن تلعب على أوتار المتناقضات فيها. يخيفون الشيعة بهايف و رفاقه حتى يتم إصطيادهم كخراف القطيع و إجبارهم على التصويت للمتردية و النطيحة من نصّب نفسه كمحامي الطائفة الذين يقبلون بأن تهدر كافة حقوق المواطنة المنصوص عليها في الدستور من أجل إشاعة "وهم" أن ملاذ للشيعة هو تحت ظل المعازيب لا بسيادة القانون و مبادئ العدالة و المساواة. يريدونكم فداوية جدد كما فعلوا بالباقين. دعونا نرد كيدهم في نحورهم. دعونا نستخدم ذلك السلاح السحري المسمى بالحب في مواجهة أعداءنا. ذلك السلاح الذي سقهر العفن و الدار و سكوب و العدالة و من يقف وراءهم من الفداوية و الطليان. 9
يريدون تنصيب حديث التجنيس محمود حيدر و وسائله الإعلامية الرخيصة كناطق رسمي عنكم. يطبل و يهلل لأسياده و يعبث في إقتصادكم الوطني بلا حسيب أو رقيب. يريدون أن يدفونكم في القمقم حتى لا يتسنى لكم أن تقفوا صفاً واحداً مع إخوانكم في المواطنة ضد من عبث بمصالح البلد و أشاع الفوضى و سهل الإنحدار و دمر القيم و إستغل كل أداة لا أخلاقية في تقطيع أوصال هذا المجتمع. 9
لا توجد قضايا شيعية و لا صحف شيعية. توجد ربما مساجد شيعية. حسينيات شيعية. لكن الهم واحد بين المواطنين السنة و الشيعة. السوء الخدمات التعليمية و الصحية و الحرمنة و الفساد و إنعدام تكافؤ الفرص و المساواة طال سنة و شيعة الكويت ، بدوها و حاضرتها ، الرجال رجالها و نسائها، و لم يفرق بين فئة وأخرى. 9
لا أرى صوابية إنسلاخ الشيعة أو حتى دفعهم للإنسلاخ عن باقي مكونات الشعب الكويتي. فما حدث في زار التأبين كان محاولة لدفع الشيعة نحو صحفهم الخاصة. منتدياتهم. مجالسهم. ممثليهم الذين نصبتهم السلطة كأعيان عن الطائفة. كانت محاولة لدفع الشيعة للتقوقع و التخندق. لكي يحس بأنه غريب في هذا الوطن. و لا سند يحميه و لا ظهر يشد الأزر فيه إلا تجار الشنطة كحيدر و بو خمسين و مكي جمعة و المتروك و غيرهم. 9
الطائفي هو من يفضل مصلحة الطائفة على مصلحة الوطن. الذي يهتم بمصالح طائفته دوناً عن مصالح الآخرين. الطائفي من يرى نفسه شيعياً كويتياً أو سنياً كويتياً قبل أن يكون كويتياً شيعياً أو كويتياً سنياً. الطائفي هو من يصر على مناقشة (بحسن أو سوء نية لا فرق) ما لا يجمع الكويتييون بل يزيدهم تشرذماً و فرقة. 9
أختم مقالي هذا بتصريح سماحة النصّاب الأعظم محمد باقر المهري عن "أمل الكويت" و أقول : ما هو كلّه "بخور" يا سيد !! 9

Saturday, 22 November 2008

وَ لا تَهِنُوا وَ لا تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ

إنتهت مباراة اليوم بين ليفربول و فولهام بالتعادل السلبي. بدأ ليفربول المباراة بتشكيلة تعاني من الإرهاق. فتشكيلة ليفربول في معظهما شاركت من خلال نجومها في المباريات الدولية يوم الأربعاء. فعلى سبيل المثال شارك خمسة من لاعبي الميرسي سايد في مباراة أسبانيا بطلة أوربا. و المرافقة أن اللاعب الوحيد الذي لم يتمكن من المشاركة هو الماتادور المرعب توريس و الذي ما زال في طور التعافي من إصابة منعته من مشاركة فريقه الإنتصارات الأخيرة طوال الشهرين الماضين. كما إن ماسكرانو قد تم تعيينه كقائد لفريق الأرجنتين في مبارة أسكتلندا و هي الأولى تحت قيادة الإسطورة مارادونا الذي صرح بأن قائد فريقه الجديد هو الوحيد من ضمن مقعده في فريق مونديال 2012. كما شارك كاراغر و بابل و كويت و كين في مباراة فرقهم الأخيرة. 9

ملامح هذا الإعياء كانت واضحة في البطء و عدم التركيز. و زاد الطين بلة غياب القائد الضرورة جيرارد بداعي الإصابة. لكن توريس كان فعلاً العلامة الفارقة بين الفريقين. فهذا القناص يلقي ب "الرعب" في قلوب أعدائه أينما حل أو جرى سواء كان جريه بالكرة أو من غيره. ترتبك الدفاعات و تضطرب وتكثر أخطائها. يحاول إقتناص الزوايا الضيقة و يخلق المساحات لنفسه رغم الرقابة اللصيقة. 9

المباراة بمجملها كانت مملة بسبب الإسلوب الدفاعي الذي تعودناه من روي هدجسون. كما حاول بينيتز إراحة لاعبيه فأخرج كويت و لم يشرك بابل إلا متأخراً كما لم نشاهد يوسي بن عيون مطلقاً. 9

و الآن لنلقي نظرة على نتائج الحمقى الذين يعتقدون بأن بإمكانهم المنافسة. الأرسنال خسر من جديد بثلاثية أمام مانشستر سيتي و أصبخ خارج نطاق التغطية. أما تشلسي ما زال ينازع الروح و يصر على إحراج نفسه حتى الرمق الأخير و مانشستر يونايتد ما عادت تهمني نتائجهم. 9

كل سبت "أحمر" و ليفربول بألف خير. 9

Friday, 21 November 2008

فليصعد الى المنصة

مخطئ من يظن بأن الأزمة الحالية قد بدأت حين أثار بعض النواب مسألة دخول رجل الدين الشيعي محمد باقر الفالي الى أرض البلاد. بل الأزمة هي في إستمرار هذه الحكومة التي أخفقت في رفع مستويات المعيشة و دفع عجلة التنمية و الإصلاح و مكافحة الفساد برغم الموارد المالية الضخمة التي أتيحت لها و الدعم السياسي اللامسبوق من رأس الدولة و أميرها و الحركات السياسية بكافة أطيافها. 9
إن لم يكن وليد الطبطبائي و أزمة الفالي فهناك سبعةً و أربعين نائباً قد يتقدمون بإستجواب رئيس مجلس الوزراء في أية لحظة بسبب أية أزمة هلامية. هناك التكتل الشعبي و المصفاة الرائعة. هناك حسن جوهر و أزمة التعليم. هناك التحالف الوطني و أزمة القوانين. هناك المليفي و أزمة التجنيس. هناك خايف و قضايا اليوتيوب و الزي العسكري. هناك الغنيم و تعاملاته التجارية داخل وزارة المواصلات. هناك بدر الدويلة و عجزه عن معالجة قضايا الإتجار في البشر. هناك مسلم البراك و ملاحقاته للهيئة العامة للإستثمار. هناك نواب القبائل و قوانين الإنتخابات الفرعية و الدواوين و إسقاط القروض. 9

إذاً دعونا نتساءل ، هل كانت أوضاع الكويت بخير حال قبل دخول الفالي الى البلاد؟ هل ستنصلح أحوال البلاد إن خرج؟ إذاً مسألة دخول أو خروج رجل واحد من أرض الكويت لن يؤثر في مسار الأمور حتماً. و ذات الأمر ينطبق على تجنيس خمسة عوائل أو سحب الجنسيات منهم. لكن ما نعتقد بأنه العائق أمام الإصلاح هو الطريقة التي تدار بها البلد كعزبة خاصة. توزع فيها العطاءات و الهدايا من مناقصات و مناصب و علب بخور من أجل كسب الولاءات التي ستضمن الإستقرار. ليس إستقرار البلد للأسف و لكن إستقرار حالة التوازنات السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية التي حاولت مؤسسة الحكم ترسيخها في البلد. فلا شئ يحول دون إقامة الإنتخابات الفرعية كما صرح بذلك ليوناردو دافنشي زمانه السيد ناصر الدويلة. و إن كان الأمر يعني إبعاد رجل دين معمم و تكميم أفواه الشيعة فليهدم المعبد على رؤوس ناسكيه و ليذهب الدستور الى الجحيم كما صرح الأحمق السيد حسين القلاف. 9
ما حدث منذ إنتهاء أزمة التوريث هو شراء للوقت فقط. إلهاء الشعب بأية أمر عدا مسائلة الحكومة عن مصير الفوائض النفطية التي تجاوزت المائة مليار دولار دون ان نرى فيها تحقيق أي مشروع على أرض الواقع. نعم سنرجع هذا الأمر الى مجلس الأمة و الغوغائية و عدم الثقة و ديوان المحاسبة و النظم البالية و قانون المناقصات و الى أمور كثيرة. لكن الأمر الأهم هو إن هذه الفوائض قد تبخرت بسبب الأزمة لمالية و خرجنا من المولد بلا حمص في الوقت الذي إنتفخت فيه جيوب أشخاص كثيرون. ثلاث سنوات مضت. جهود مضنية و أموال صرفت دون التوصل الى ملامح و خطوط عريضة تشكل الخطة الإنمائية في الدولة. مشاريع ورقية و وعود كاذبة و مؤشرات التراجع واضحة في كل إتجاه. 9
تُختَلق الأزمات إختلاقاً لتحييد الشعب و منعه عن مناقشة قضيته الأساسية (توجيه الفوائض المالية الى التنمية) و تحوير نقمته و غضبته على باقي إخوانه في المواطنة لا على من عبث بمقدرات البلد و تلاعب بها. تُهدر الأموال و يتم العبث بها و يقبل ناصر المحمد الدخول في لعبة الوقت قبل أن يتم التخلص منه و تنصيب من يُراد لأنه ان يمسك مقاليد الأمور في اللحظة الحاسمة. مصلحة الكويت ليست واردة في لعبة الوقت هذه ولكنها مصلحة النظام و توريث الحكم هي ماتحكم القرارات و التعيينات. هذا ما يحصل في الكويت اليوم. الفالي و هايف أدوات فقط يتم إستخدامها من أجل الوصول الى الغاية الأسمى. 9
ميزانية هذا العام تبلغ تسعة عشر ملياراً من الدنانير الكويتية دون أن نحصل على مستوصف أو حضانة أو شارع فرعي أو محطة بانزين ناهيك عن مصفاة رابعة. لكن سعر برميل النفط تراجع من 147 دولار الى 43 دولار. فماذا نحن فاعلون في العام المقبل؟ إن كان ناصر المحمد قد فشل في سنوات الرخاء هل سنعتمد عليه في سنوات الشدة؟
لقد إعترف السيد وليد الطبطبائي بأن قضية الفالي ما هي إلا حجة لمسائلة رئيس مجلس الوزراء. و هي حجة صالحة للإستخدام في كل زمان و مكان لا سيما في مجتمع متعطش للغوغائية و الصراع كالمجتمع الكويتي. و لكنها ليست القضية التي ننشد. هي مجرد أزمة مختلقة كعشرات الأزمات ااتي إختلقتها الحكومة للإلهاء. هل نسينا قضية تراجع ناصر المحمد بعد الهاتف الي وصله و إحالة الدوائر العشر الى المحكمة الدستورية؟ هل ننسى تهاونه عن تطبيق قوانين الرياضة؟ هل ننسى تعيينه لسلمان الحمود في الهيئة الشباب و الرياضة ثم تراجعه عن القرار؟ هل ننسى مرسوم أمانة الذي دبر بليل ثم سحب بعد أن مهر بتوقيع الأمير؟ هل ننسى مسطرة إسماعيل الشطي في متابعة قوانين المحاسبة و فضيحة مصروفات الديوان؟ هل ننسى حالة اللا قرار و الخوف من الظل في مشروع المصفاة الرائعة؟
لكن هل يستطيع أحدٌ منا إنكار عدالة المحاور الواردة في صحيفة إستجواب رئيس مجلس الوزراء؟ ألم تختلق الحكومة الأزمات من قضايا وهمية و عجزت عن حلها؟ ألا نعاني من تدهور شامل في جميع النواحي المعيشية؟ هل مشكلتنا محددة في وزير أم إن المشكلة تنبع من نهج الإختيار و نهج التشكيل و طريقة العمل و فلسفة الإدارة؟
هل تكلم المنافق حسين القلاف و صرح مناشداً سمو الأمير بتعطيل الدستور دفاعاً عن حقوق الشيعة التي كفلتها اذات الوثيقة التي سمحت لحسين القلاف بالتصريح أمام وسائل الإعلام بعد أن نصبته نائباً عن الأمة مدافعاً عن مصالحها لا مصالح طائفته؟ أم إن تصريحه كان حماية لسيده ناصر المحمد؟ الأزمة ليست أزمة سنة و شيعة بل هي أزمة كرسي ناصر المحمد المبخّر. نفس ناصر المحمد الذي أثارت حكومته "زار التأبين" قبل أشهر قليلة و لاحقت و روعت الناس و رفعت القضايا عليهم بتهم تمس أمن الدولة. هو ذاته ناصر المحمد الذي يدافع عنه حسين القلاف اليوم. 9
نعم أنا مع إستجواب الطبطبائي و رفاقه لناصر المحمد. فهو من أوصلنا الى نقطة النهاية تلك. هو من خلق الأزمات. هو من عجز عن حلها. هو من أخفق في إستثمار الفوائض. هو من عجز عن تقديم خطة التنمية (بيض الصعو). هو من أساء إختيار الوزراء و المسئولين. هو من إتخذ منهج الولاء لا الكفاءة كطريق للحكم. هو من منع الفالي عن دخول الدولة و من ثم سمح له بالدخول. لنستمع من النواب و لنعرف حجج رئيس الحكومة ثم نحكم بأنفسنا. هل هناك ضيرٌ في ذلك؟ أم هي قناعة الحكم بأن ناصر المحمد لا يستطيع الدفاع عن سوء أدائه و تردي أحوال البلد في عهد حكومته الرشيدة؟
أحس أحياناً بأنني أقسى على هذا الرجل و إنني أدفع بالأمور لمصلحة إسطبل الشهيد. لكنني حين أتذكر أحوال الديرة و أتحسر على الفوائض التي مسحت دون أن يستفيد منها أشعر بالغضب و أتأكد أكثر فأكثر بأن الكويت تستحق أفضل مما قدمه ناصر المحمد. و استذكر الكلمات التي كتبتها في فبراير الماضي و أتيقن بأنني كنت على حق أكثر من أي يوم مضى : 9
مشكلتك يا سمو الرئيس إنك ما تزال تكابر و لا تعترف بأن المشكلة ليست في الضعف و القوة فحسب. فلو كنت ضعيفاً لأعناك. لكن المشكلة هي في إنعدام الكفاءة. مشكلتك و مشكلة غيرك يا سمو الرئيس ، أنكم تراهنون على الوقت خدمة لحسابات الحكم و لا تدركون ان السوء قد بلغ مداه و إن الإنهيار قد أصاب الدولة في مقتل و الوضع أصبح لا يطاق. تعتقدون بانكم تحلون مشكلة ، بينما أنتم تخدرونها فحسب و بتخديركم هذا تخلقون عشرون مشكلة مستقبلية. لا يسعنا أن نلوم الوزراء فكل ينفذ دوره بحسب المسئوليات المناطة على عاتقه. و لكن حين تتشابك المسئوليات و تهدر المسئوليات و تختفي السياسة فمن نلوم غيرك يا سمو الرئيس؟
لا يوجد هناك شئ في هذه الخليقة يرغمنا أن نقبل بأقل مما نستحق و أن نخفض حجم توقعاتنا و المستوى المعيشي الذي رسمناه لنا و لأطفالنا خدمة لمصالحكم و كراسيكم. لقد أخذتم من الكويت الكثير الكثير و لم تعطوها ما تستحق في المقابل. نقول كلامنا هذا و نحن نعتقد بصدق نياتك و لكن لا يسعنا أن نلوم من وضعك في سدة المواجهة و نعتذر منك على كلماتنا هذه ، فلا نملك أن نوجه الخطاب إلا إليك ، و نحن عالمون بأنك قليل الحيلة. و لكن ما العمل ؟ فقد أدمى قلوبنا حال الكويت. 9
كثير من السيناريوهات يتم تداولها من أجل تفريغ مضمون الإستجواب أو بالأحري تعطيل وسائل الرقابة الشعبية لكن لا أحد يجرؤ على القبول بالحل المنطقي الوحيد لآخر أزمات ناصر المحمد التي لم يرحم بها الكويت. 9
فليصعد ناصر المحمد للمنصة وليلقي بيانه في جلسة الإستجواب. و ليشرح للكويت أجمعها دوافع قراراته الأخيرة بدلاً من ان يعيش على لعبة التوازنات تلك. يخيف الشيعة بهايف. و يحذر الأصيلين من هيمنة البدو. و يلوح بأرجوزات إقتصادنا الهش كمحمود حيدر و عبدالعزيز البابطين و بو صاهود امام غرفة التجارة و الصناعة. لا يوجد من هو أكبر من دستور الكويت. لا ناصر المحمد و لا غيره. و من يجرؤ على المساس به فليتفضل و ليتحمل النتائج وحده ! 9

Thursday, 20 November 2008

مــجـلــس دايــخ فـي بـلــد .. مــاشـي عــلـى حـِلــّه

واحـد يـقـــول يــســتــمـر .. واحـد يـقـــول حـِلــّه
مــجـلــس دايــخ فــي بـلــد مــاشـي عــلـى حـِلــّه
لــغــز الـوطـن شـي عـجـيـب قـوم يا فـطـين حـِلــّه
بـرنـامـج مـا يـمــلـكـون .. شـايـلـيــن لـقـب سـاسـه
والوضع حايـْسـيــنـه حــوس .. مـن راسه لـْـسـاسـه
لو خـيـل بــيـــدهـم رِمــَـحْ .. مــا واحـد(ن) سـاسـه
هـيـهـــــــات الـكـويـت بـهـُم .. راح تـكـشـخ بحـِلــّه
أعضاء المجلس الحالي "الدايخ" من وزراء و نواب لا يستحقون بالمجمل الدفاع عنهم ، ومع ذلك ؛ وحباً بالكويت و أهلها ؛ وتضامناً مع "الأقلية الوطنية المتكلمة" وليس "الأكثرية الوطنية الصامتة المزعجة بصمتها" ، نقول "نعم" لجميع الحلول الدستورية في التعامل مع أوضاع المجلس الحالي التعيسة و "لا" لكل ما هو غير دستوري
.. و للحديث بقية ..

Wednesday, 19 November 2008

الكويت هي الخط الأحمر

في صباح كل يوم أتفقد الصحف، لأنظر ما هي الأزمة لليومين المقبلين، فالأزمات أصبحت من الفلوكلور السياسي عندنا للأسف، وآخرها موضوع دخول وافد إيراني الجنسية تتعلق به مشكلة أمنية! 9
حادثة على بساطتها إلا أنها كفيلة برفع درجة الاحتقان السياسي إلى مداه، فيدخل في الموضوع رئيس الوزراء، ويدخل وزير الداخلية، ويدخل النواب، وتدخل الطائفية المناطقية، فإلى متى؟! 9
فبالله عليكم كيف ستسير البلاد بهذا النهج المتخبط؟! إلى أين سنصل ؟! متى ستتوقف الطبقة السياسية “جميعها” عن هذا الاستهتار بمصير دولة وشعبها؟! 9
الأمل في دعوات بدأت تتكاثر تنادي بخلع الشرعية الشعبية عن الطبقة السياسية بالكامل، وإحلال الخيار الشعبي الذي يكون الشباب هم وقود ذلك التحرك وشعلة النهوض بوضع وطننا الكويت. 9
“فال الله” لنا كشعب مسلم نرجو الله، ونخشى عقابه لنا لسوء فعل السفاء منا في بلادنا، فأل الله هو أن تنهض قوى الخير والإصلاح فينا، وأن ينتبه الغافل منا إلى ما تتجه إليه بلادنا الكويت.هذه دعوة، فلتبدأ تحركات الشباب للخروج بالبلاد من هذا الوضع المتدهور، وليأخذ شباب الحركات السياسية دورهم المفترض بهم القيام به، ولنبدأ اليوم بغرس بذور الثقة والنوايا الصادقة حتى تحصد كويتنا ثمرة هذا الغرس في المستقبل القريب. 9
في السياق : أطلقت الحركات السياسية المختلفة تصريحات مهاجمة للنهج الحكومي، أتمنى أن تكون تلك التصريحات بداية لتغير النظرة إلى آلية اختيار الحكومة وتشكيلها، وليس نوعا من أنواع الشعارات المقصود بها الضغط والمناورة وفقط. 9
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
تعليقي : لا نريد شباب الحركات السياسية بالتحرك. نريد "شباب الكويت" بالتحرك. لنمسح كل الموروث السياسي البغيض لدينا. بشروره ، بآثامه و خطاياه. من مناّ سيختلف على مصلحة الكويت؟ هل نعجز على الإتفاق عن بناء مستشفيات حديثة؟ مدارس متطورة؟ جامعات حديثة؟ محطات كهرباء و خطوط سريعة؟ تدعيم ركائز الإقتصاد الوطني و تشديد الرقابة على العابثين فيه؟ تعزيز الكفاءة في كل مرفق من مرافق الدولة و إلغاء منطق الولاء السياسي؟ محاسبة الكبير و الصغير و تشجيع الإنتاجية؟
أنا كتبت و بدأ غيري يكتب ، فهل لكم أن تكتبوا و تعززوا هذه الدعوة؟ في إنتظار ردود أفعالكم عبر مدوانتكم و في حياتكم الشخصية و أرجو أن لا تعيق الخلافات الفكرية و السياسية بل و حتى الشخصية هذا العمل الوطني. 9

Tuesday, 18 November 2008

و ثانينا الكومي لخيري شلبي

كنت قد كتبت في وقت سابق عن الجزء الأول من "ثلاثية الأمالي" لكاتبها "خيري شلبي" و الذي عنون ب "أولنا ولد". تتحدث القصة عن حياة حسن أبوضب. الشاب الصعيدي الباحث عن لقمة العيش و الستر. ما دفعه مجبوراً الى دخول عوالم التشرد و اللصوصية. في الجزء الأول توزعت الأحداث بين القاهرة و الصعيد. فقد قرر الشاب اليتيم الهجرة الى القاهرة. فعمل في نقل الحجارة و البناء و بيع السمك و كقهوجي قبل أن ينجر الى حياة الإجرام من سرقة و خطف و تهريب الأسلحة حتى ينتهي به المطاف في السجن. 9 في الجزء الثاني يقضي حسن أبوصب جل وقته في القاهرة مع عصابته الصغيرة التي تقوم بكافة الأعمال لأحد القيادات الدينية التي تتلحف بثياب الورع و التقوي فيما تعمل في مجال تهريب الآثار. حسن هرب من قريته بعد أن دمرت بواسطة قوات الحكومة إنتقاماً من أحد مطاريد الجبل الذي قتل العمدة المتصل بصلة قرابة مع المشير عامر. أبوضب ما عاد ذلك الصعيدي الأبله. بل هو سارق و موزع مخدرات. عرف بأن لا مجال للعيش بكرامة من دون ولوج عالم الجريمة. و بذلك ستر نفسه و ستر أخواته الاتي تزوجن من أثرياء القرية. 9

الآن بات حسن أبوصبت يتعلم على العوالم الخفية في المدينة الكبيرة. من دعارة و قوادة و سلطات أمنية و قيادات حزبية. بدأ يتعرف على خيوط اللعبة شيئاً فشيئاً. رغم إنه كان يتحذر عدم الإقتراب كي لا يحرق وهج نارها ريعان شبابه. 9
أيضاً في هذا الجزء تصوير ممتاز للأحوال السياسية المرتبطة بثورة مايو. و فيها نقد شديد. و لكن هذا النقد لم يكن من منظور أهل المدينة للقرويين. بل العكس صحيح. فلم تستفد القرى شيئاً. و ما روجت له وسائل الثورة عن مزايا التعليم المجاني و الإصلاح الزراعي كان من غير ذي فائدة. فما فائدة التعليم إذا كنت ستنتهي شاباً متعلماً محبطاً يعيش بجنيهات قليلة لا تكفي سد جوعه ناهيك عن الزواج و شراء شقة وإعالة أسرة. أما طبقة الباشوات فقد مسحت لتحل محلها طبقة باشوية جديدة من ضباط الثورة لا تقل فساداً عن البلاط الملكي. 9
الأمر الذي تعلمته من الجزء الثاني هو إن الفقر دافع كبير لكثيرمن الأمور السلبية. فقد تنمسح الخطوط بين الحلال و الحرام بسبب الفقر. و الرغبة و العوز قد تخفي تراثاً من العادات و التقاليد كإحترام الجار و مساعدة الضعيف و المحتاج و الغريب. فالكاتب أغدق و تفنن في تصوير الأكل و دسامته. لأن هذا ما كان يشغل بال بطل القصة على الدوام بسبب الفقر و الحاجة. 9
الآن حتماً سأقوم بقراءة الجزء الثالث .. "و ثالثنا الورق" ،، فالقصة ممتعة جداً. 9
ملاحظة : البوست السابق يحتوي على عديد من عبارات الكاتب خيري شلبي في هذه الرواية مع تصرف كبير من جانبي. إستخدمتها لأبين مدى التطابق بين الفساد الذي طال الدولة المصرية بعد الثورة و الواقع المحلي الذي نعيشه اليوم. 9

Sunday, 16 November 2008

الفلس سيد الأخلاق

حيث يسكن الأمراء و الحكام و ذوي النفوذ لا بد أن يعف على مساكنهم "ذبابٌ" كثير. حشرات من كل نوع تتغذى على حسابهم. فداوية و لا أخلاق للفداوية و إن لَبِسوا فاخر الثياب من خلع أسيادهم و اكلوا أشهى الأطعمة من فضلات أسيادهم. و مهما تقلد الفداوي "حامل المبخر" الملكي رفيع المناصب و تولى دقيق المهام و حضر خطير المشاهد أو جليلها ، يظل الفداوي الدنئ الذي في داخله يسبح بحمد سيده و ولي نعمته. يوجه كل همته في تقوية سلطانه و تعلية جبروته و تثبيت طغيانه. 9 وطن النهار يحوي من دود الأزقة والخنازيرالوضيعة و الخفافيش العتيقة ما لا يمكن أن تسمع به في مكان آخر. آه ، فقد أمسى مرتعاً و مخزناً للعهر و الدعارة السياسية و الإفك و الزور و البهتان و الحرمنة رغم صفاء سمائها و إمتداد صحرائها الساجي على مد البصر و رغم رائحة "بخورها" و حلاوة "ماِلها" و طراوة "نفطها". 9
الحرامي في هذا البلد هو السيد الحقيقي مهما تَفُهَ شأنه و قلّ نَفْعُه. الكل يسرق على قدر حجمه و مركزه. لربما يكشف فساده كل يوم و يصدر البيانات الدفاعية الواحد تلو الآخر حتى يصبح ذلك مجرد رياضة ونزهة يقوم بها. فهو واثق بان "الفلس سيد الأخلاق". يفعل ما يحلو به في هذه البلاد فلا حسيبٌ و لا رقيب. يشاهد الدينار يغادر يد الحرامي ليدخل يد الرقيب الفاسد. ففهي هذا البلد لا يُحكَمُ بالقانون. بل العصا التي ما ستلبث أن تنهار جلداً على ظهر الفداوي إن أظهر عدم الطاعة. 9
الفساد ضاربٌ في نفوسهم. فالبذرة مسمومة من أٌسّها و أساسها. و لا يمكن إصلاحها. قومٌ لا ينفع معهم وعظ و لا نفع و لا إرشاد. قومٌ يشجعون اللص و ينفخونه و يمكنونه من كل المنافذ حتى يتمكن منهم أنفسهم. و يمص دمهم بصنعة لطافة أو بخشونة العافية. اللص يعرف إنه حرامي. يسرق من وراء ستار و إن كان في عتمة الليل. لكنه يعرف كيف يرسم صورة الرجل الشريف. كيف يعلن على الناس حجة كلما فات على مكة تاجراً ناهباً. و كلما كَثُر عدد الشرفاء من هذا النوع كلما إزداد الدليل على تزايد أعداد الحرامية و سرقاتهم. 9
قومٌ يطالبون بكل شئ فيحصلون على كل شئ. إن لم يكن بالتراضي فبالقهر. يشفطون و يهبرون و يبيعون كل شئ يخطر على البال. فالبلد زائل مؤقت فينظرهم. فما بالك عن كراسيهم المخملية. إنها لعبة "الوقتِ" ما تدفعهم حتى النهاية فلا تكبح جشعهم و لا تستر عورتهم. أصبح للذمم أسعار. و تمضي مع ذلك الحياة هادرة و كأن شئ لم يكن. لا أحد يسمع أنين المسحوقين أو دعاء المستضعفين. 9
السجن ليس عقوبة اللص "الكبير" في بلادنا. إنه عقوبة اللص "الصغير" فحسب. فكلما تَفُهَت المسروقات عظمت العقوبة. لذا فإن الفداوي لا يسعى ان يكون ذلك اللص التافه الحقير. بل يريد أن يكون ذلك الكبير الذي يعلو بنفوذه فلا تطوله هامة القانون و لا تعرف طريقه عربات الإصلاح والمسائلة. 9
"الذي تعرف ديته ،، إقتله". هكذا يقول المثل لديهم. فكم مرة قُتِلَ هذا الوطن. و كم مرة نُحٍرَ على مذبح المصالح. و كم مشروع حُوّر أو دُمّر في صراع أبدي على هذا الدينار النفطي الذي لم ينضب بعد. أتعرفون من يقتل كل يوم في ميدان المصلحة؟ أتعرفون عدد القتلى؟ في كل يوم يزداد عدد القتلى حين نرى من يضحي بكرامة الشعب و مصلحته في سبيل مغنم شخصي. 9
أفتنتظرين أن أعيش بين هؤلاء القوم؟ أن أكون مثلهم؟ أن أعيش بين الثعابين السامة؟ أتطلبين أن أكف شر أذيتي لها؟ و الأذية ليست متوقعة إلا منها؟ و حَقُّ مخرج الصباح من الليل و مشرق الشمس إن الوطن يعيش الحرام في الحرام و السحت في السحت و النهب في النهب و الحرمنة في الحرمنة. و حاميها حراميها. 9
من له أن يعيش بالأمانة و الصدق بين الذئاب؟ أتظنين أنهم قرأوا القرآن و حفظوا جميل الحديث من أطيب الخلق و تزينوا بمكارم الأخلاق؟ هذه أمور لا يعرفونها. ليكن جد الحرامي رفيع النسب أو وضيعه. ليكن متعلماً أو جاهلاً. هو حرامي و كفى. ليس هناك حرامي طيب و آخر شرير. حرامي ابن حلال و حرامي ابن حرام. الحرامي حرامي ، لا يشفع له أهل أو طيبة قلب. 9
سامحيني يا كويت. إنه ليس زمن الرجال. بل هو زمن الفداوية. فعلى الدنيا السلام. 9

Saturday, 15 November 2008

تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء


"قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" 9




آل عمران (26) 9



صدق الله العظيم. بقلوب مؤمنة ومطمئنة بقضاء الله تعالى وقدره ننعى "أحلام" السيد أليكس فيرغسون الشيطانية في الظفر ببطولة الدوري الإنجليزي. فقد واصل "قطار" الميرسي سايد مساره نحو هضاب "البيناينز" العظيمة نحو ملعب الأنفيلد المبارك. محطة هذا الإسبوع كانت على ملعب الريبوك معقل فريق بولتون الذي لم يهش و لم ينش في حضرة أسياده المؤمنين. 9



السيطرة الميدانية كانت حاضرة للفريق الأحمر منذ الدقيقة الأولى حتى تم تجسيل الهدف الأول بواسطة رأس كويت. هذا الهدف ذكرني بصيحة المعلق السعودي الشهير رحيم مدني حين سجل ماجد عبدالله هدفاً رأسياً رائعاً في مرمي الصين خلال بطولة أمم آسيا عام 84 حين قال "يا سلام عليك يا ماجد ،، راسك زي رجليك". 9





ثم أتى تأكيد النصر المؤزر عن طريق القائد جيرارد بعد أن دب الرعب في قلوب مدافعي بولتون بسبب التحركات الخطيرة للماتادور الأسباني توريس الذي زج به المدرب بينيتز في وسط الشوط الثاني ليعيد الحيوية الى الفريق. كان من الممكن أن يخرج ليفربول فائزاً بأربعة أوخمسة أهداف. لكن كل هذا لا يهم بقدر المحافظة على الصدارة عن طريق إستحقاق النقاط الثلاث كاملة. 9




الآن موعد سؤالنا الإسبوعي لذات المتحذلقين :من هو متصدر الدوري الإنجليزي يا حلوين ؟ و منا الى "صبايا" الستامفورد بريدج !! 9

Thursday, 13 November 2008

أراجوزات الحركات السياسية في الكويت

الساذج من عامة الشعب سيعتقد بأن التصريحات التي تلت الصفقة السياسية التي تمت بين النائب المليفي و سمو رئيس مجلس الوزراء هي غضبة على هذا الإتفاق الذي أحرجها أمام قواعدها. ليس هذا الأمر أبداً ! بل إنه منطق "التكييش" ! 9

أذكر في عملي السابق بأننا كنا نقوم بأعمال إضافية دون أن نطلب أجراً مقابل ذلك إذ إن طبيعة العمل تتطلب سهولة الحركة و المرونة في التفاوض. فكان الفرد منا يبني له رصيداً (من الأعمال) أمام مديره ثم يقوم بتكييش هذه الأعمال على هيئة دورة تدريبية خارجية في المغرب أو مؤتمر في جزر الكناري أو تولي مهام مشروع مهم و حيوي. بعضنا كان ينتظر الفرصة المناسبة طمعاً في غنيمة دسمة. أما الآخرين (و أنا منهم) فكان يرغب في التكييش الفوري مخافة أن يتضاءل و يتلاشى هذا الرصيد بسبب خطأ أو هفوة ما فلا أحد يضمن المستقبل. 9
اليوم فقط تعيد هذه الحركات الميكافيلية إكتشاف أزماتنا في الرياضة و تتعرف على مواطن الخلل في تشكيلة الحكومة و طرق إدارتها ! أبداً و الله فهي تعلم تمام المعرفة من اين تؤكل الكتف. هي اليوم تضغط و تساوم من أجل المزيد. فرئيس الحكومة قد كشف كل أوراقه مبكراً و تبين أن لا ظهر يحميه و لا خط "أحمر" يقيه نار المسائلة. وإن كان المليفي قد تخاذل و تراجع فالمجال مفتوح أمام الجميع لكي يلعب ذات المقلب و الدور الذي لعبه المليفي. يمكنك شراء ولاء ستٌ و أربعون نائباً لكنك لن تحظى بثقة مليون مواطن كويتي حتى تبدأ في إصلاح الأوضاع و هو ما لا يقدر رئيس مجلس الوزراء على الإتيان به. لا لضعفه ولكن لإنعدام كفاءته و مصداقية شعاراته. 9
حركاتنا السياسية تمارس ذات المنطق فهي إستشعرت بل ساهمت في التخبط الذي تمارسه حكومتنا و تعلم تماماً إنه لا سقف للمساومة السياسية فتريد أن تستغل الموقف على الفور. و الملاحظ لأخبار الشئون المحلية سيرى الوفرة في أخبار التعيينات و الترقيات. وكيل وزارة الصحة عُيّن أخيراً. الوكلاء المساعدين في الأوقاف و المواصلات و الوزارة المحورية وزارة شئون مجلس الأمة تطبخ طبختهم على نار هادئة. مدراء في المواصات تمت ترقيتهم بخلاف الضوابط. ذات الحال في البلدية من خلال نواب المدير العام. إحالة فؤاد الفلاح على التقاعد و صراع الفيصلين. الصراع على سدة ديوان المحاسبة. إذاً حركة نشطة في الإسترضاءات بعد الجمود و التردد الذي يهيمن على سياسة الحكومة و رئيسها. 9
نعم إنتقدنا الحكومة و رأسها الذي يحاول المحافظة على الكرسي بأي ثمن. و لكن في ذات الوقت يجب أن لا ننسى هذه الحركات المخادعة التي تحمل شعارات الإصلاح و لا هم لها إلا بالإستحواذ على نصيب أكبر من "الكعكة". فحين صرح المليفي بأن الإستجواب قادم ، تسارعت هذه الحركات للضغط على مريديها و مناصريها. فالوضع في الكويت معكوس من كل الجوانب. بدلاً من أن تضغط القواعد على القيادات الحزبية ، نرى إتجاه الضغط معاكس. الجميع أحس بحجم الدمار الذي لحق بالدولة. زميلنا الطارق المحسوب على الحركة الدستورية كتب. زميلنا الآخر نيو المحسوب على التحالف كتب. و كتبت أنا المحسوب على سماحة السيد محمد باقر المهري "دام ظله الوارف" و الذي تم إستقباله بحفاوة مبالغ فيها من قبل أعلى السلطات الرسمية في البلد دون أن يتكلم أساتذة الغيرة الوطنية أو تصدر من همسة واحدة !! المستقلون كتبوا. لكن في الوقت نفسه ، كنا نرى بوادر ومن ثم شواهد التخاذل على الحركات السياسية. 9

هذه الحركات السياسية تعشش على إنهياز السلطة و تراجع الهيبة. هذه الحركات هي المستفيد الأول مما يجري. في أزمة التابين خرجت جميع الأطراف رابحة عدا الوطن و المواطن. في أزمة إستجواب المليفي المزعوم ، الكل خرج رابحاً ، إلا الوطن و المواطن. و هي غير مستعدة للتعاون و لا مد جسور الثقة فيما بينها. الكل يخشى إن إتخذ موقف المعارض فإن عين الرضا ستشمل خصومه السياسيين و سيفقد نصيبه من الكعكة. النظرة الى المصلحة الوطنية غائبة ، بل هي المصلحة الحزبية الذاتية الضيقة فحسب. 9
هل سيزن محمد جاسم الصقر على خراب عشه و يفسد مشروع المصفاة الرابعة؟ هل سينقض الحدسيون عرى التفاهم الوثيق مع الحكومة ؟ و الذي صعد برموزهم وقياداتهم الى سدة المناصب العليا إعتماداً على مبدأ "الولاء قبل الكفاءة" الذي سبق و إن إنتقدناه. أم سيثير السلف حنق الحكومة على فشل باقر في معالجة الأزمة الإقتصادية الأخيرة ؟ أم إن النواب الشيعة سيطيحون بكرسي فاضل صفر بعد أن كان طريد المحاكم و مباحث أمن الدولة قبل أيام قليلة مضت ؟
لست من دعاة الثورية و تجييش المشاعر. لكن اليوم سقطت ورقة التوت عن جميع حركاتنا السياسية. أكرر جميعها و لا اخص سلف و إخوان و شيعة و شعبويون و لا ليبراليون ! جميعهم تخاذل عن محاسبة من لا كفاءة له و من هو مستعد بالعبث في المناصب و النظم و الأموال بل و حتى الوثائق الوطنية بحثاً عن ولاءٍ مؤقت سرعان ما ستنتهي مدة صلاحيته. 9
من يده في النار هو "الشعب". و هو من بيده التغيير لا تلك القيادات و النظم الحزبية البالية. لا يمكن لنا أن نتوحد في ظل هذه الحركات السياسية التي تفرق و لا توحد. بيدنا نحن الشباب التغيير. التغيير عن طريق توحدنا و بناء جسور "الثقة" بعيداً عن واقعنا المحلي و تلك المؤسسات الحزبية التي لن تتحدث بلساننا بل بلسان مصالح قياداتها. طريق الإصلاح لا يمر عبر من "تنجّست" يده بالفساد السياسي سواء كان طرفاً من المؤسسة التشريعية أو السلطة التنفيذية بل نحتاج الى دماء جديدة و أفكار خلاقة لن نجدها إلا عند الشباب ، فهل الشباب على قدر المسئولية و مستعدين للتخلي عن الموروث القديم و أحقاد الماضي من أجل تحقيق تلك الشعارات التي نتغنّي و نطبل لها؟ 9
تفصيل ذلك في مقالات مستقبلية. 9

Tuesday, 11 November 2008

نواب الدجل السياسي

رسم الدستور الكويتي دور مقام الإمارة بمهارة شديدة محاولاً الجمع بين النظام البرلماني و النظام الرئاسي مع ميلٌ الى النظام الأول. فقد إعتمد نظام السلطات الثلاث التي تعود شرعيتها الى الأمة مصدر السلطات جميعها. كما جعل مقام الأمير رئيساً لهذه السلطات و حكماً بينها إذا ما أختلفت و حاول تنزيه مقامه عن النقد بإسناد شئون الحكم اليومية الى رئيس السلطة التنفيذية. 9
تاريخياً ، إنحازت مؤسسة الحكم الى السلطة التنفيذية فقد تراها جزءاً لا يتجزأ من الأسرة الحاكمة و ممثلة لسياساتها و آراءها بينما كان يُنظر الى مجلس الأمة كشريك مشاغب يتعين تحجيم و تقليص دوره. هذه النظرة القاصرة أدت الى تحوير هذا الصراع و كأنه صراع بين الأسرة و الشعب و هو ما نربأ به عن الأسرة و الشعب مجتمعين. 9
لا أعتقد بأن أحداً منا سينكر سوء الأوضاع و لقد قضينا جهداً كبيراً في تحليل الأسباب كما فعل السياسيون و الإقتصاديون و المنظرون. لكن الكلام عن الأسباب لا يكتمل إلا بوضع الحلول. هل يكمن الخلل في شكل النظام السياسي الذي لم يكتمل تطبيقه يوماً ما ؟ أم إن الخلل في سوء الإختيار ؟ أم إن العلة تكمن في الشعب نفسه فهو مصدر السلطات كما نص الدستور و ما خلل الممارسة إلا لإنعكاسات التشويهات الحاصلة في هذا المجتمع. 9
كما نص نظامنا السياسي على عملية إقتراع مباشرة واحدة تختص بإختيار ممثلي الأمة فهم صوتنا الوحيد فيما يجري. و حاولت السلطة إختزال الديمقراطية في عملية الإنتخاب التي شابتها مساؤئ كثيرة كالأنتخابات الفرعية و شراء الأصوات و التخندق الطائفي فهمشت دور مؤسسات المجتمع المدني و سيطرت على وسائل الإعلام و أضعفت الثقافة الدستورية و الديمقراطية لدى جموع المواطنين. 9
و للأسف رغم التصريحات الكثيرة و الخطب الرنانة في الحملات الإنتخابية فقد رفض خمسة و أربعون نائباً مجرد حق التعبير عن رفض الشعب الكويتي لطريقة إدارة البلد. هؤلاء "الأمعات" لم يكلفوا أنفسهم عناء مناقشة القضايا التي كانت ستطرح في الإستجواب بل تكلم بعضهم عن مصطلح مطاطي يعرف ب "الموائمة السياسية" التي من الممكن أن تنطبق على أي حالة و تجهض أية محاولة إصلاح تحت حجج واهية. كما تحدث بعضهم عن "التوقيت" و هي كلمة باطل اريد بها باطل فالمحاسبة و المسائلة لا تأتي وقت الرخاء بل تكون وقت الشدة. كما حاول البعض الآخر ترويج مفهوم "الخط الأحمر" و هو مصطلح غير دستوري لا وجود له ، فزع منه نوائب الأمة. 9
الفزع المخزي هو ما جعل النواب يهرعون لطرق الأبواب المذهّبة لا لحل الأزمة ، لا لإطفاء نيران أسبابها ، لكن للمحافظة على كراسيهم الخضراء التي حصلوا عليها مؤخراً. "بوبيات" مجلس الأمة الوديعة باتت تموء على أبواب القصور طمعاً في مناقصة أو منصب أو حتى قطعة عظم مصفحة و مبخرة بالبخور الكمبودي الفاخر و مصبوغة في ورشة الدهن التي لم يجد لها ديوان المحاسبة أثر ! و هو ما جعلهم يساومون في كل شئ على كل شئ و يحاولون عقد الصفقات و الوصول الى ترضيات تحفظ ماء وجه الجميع في مسرحية مكشوفة الأدوار كما أطلق عليها زميلنا الطارق. 9
هذا المشهد السياسي المؤسف له أسبابه. منها إقتصار العملية الديمقراطية على صناديق الإقتراع التي تخرج مرة كل أربع سنوات و غياب أدوات المحاسبة الشعبية و دور هيئات الرقابة و الرصد التي ستدقق على مواقف النواب و تقيّمها في ميزان شعبيتهم. السبب الآخر هو غياب صوت الإعلام الحر فمؤسساتنا الإعلامية ممولة من قوى إقتصادية تسعى الى إبقاء العلاقات متينة و راسخة مع صاحب القرار فيما يخص المناقصات و الهبات و العطايا. السبب الثالث هوغياب التعاون و الثقة بين القوى السياسية المتصارعة و هو ما سنفرد له مقالاً منفصلاً في المستقبل. 9
و في وسط سوق النخاسة السياسية هذا يقف ذلك النائب الذي نختلف معه تماماً لكنه يبهر خصومه قبل مريديه بثباته على مواقفه و إيمانه بما يقول و الذي أثبت خلال الأسابيع الماضية إنه أشرف من النواب الموائمة السياسية و أشجع من صاحب الإستجواب الذي تراجع ، و أقصد هنا السيد "وليد الطبطبائي" الذي أرفع له القبعة على مواقفه الأخيرة. 9
الثابت اليوم إن نوائب الأمة قد أقروا أداة سياسية جديدة هي "التلويح بحل مجلس الأمة" و هو أمر سنعاني منه لفترة إذا ما إستمر نوائب الأمة في تخاذلهم المثير للشفقة. هذه الأداة ستكون في متناول السلطة تشهرها في وجه النواب كلما تجاوزوا تلك الخطوط الحمراء التي لا نعرف كيف أقرت. تلك الخطوط التي لا نعرف كيف رسمت ؟ ربما من نفس اللجنة التشريعية التي أقرت إلغاء تجريم الإنتخابات الفرعية و أحلت إستغلال أراضي الدولة لأغراض الدواوين و حرمت توزير موضي و نورية. مجلسٌ يبيح الحرام (الإنتخابات الفرعية) و يحرم الحلال (توزير الإناث) ماذا نتوقع منه ؟
من سينتصر للكويت و شعب الكويت؟ أحمد المليفي أم صالح الملا أم ناصر الدويلة أم صالح عاشور أم عصام الدبوس أم سعدون حماد أم أحمد السعدون أم ناصر الصانع أم خالد السلطان ؟ إنه "الخزي" و"العار" فقط ما سيذكره الناس عن مجلس 2008. 9
للحديث بقية ،، 9