Thursday, 19 August 2010

هل اصبحنا مصر اخرى ؟

هذا توقيع احد الاعضاء في الشبكة الوطنية

اللهم أثقب تاير موتره

اللهم أجعله ينصلخ التيوب وتايره

اللهم أجعله يبنجر بمكان منقطع ولا معه أحد

اللهم خسبقه وأجعل تلفونه مافيه شحن

اللهم لمن يجي بتبدل التاير يتفاجيء ان الاسبير مبنجر ويكون جنب مكانك بنجرجي سويسري ولمن تروح بتسوي تايرك تلاقي بوكك مافيه ولا فلس عشان تعرف معنى البلشه

و في مصر هكذا يقولون في احد المنتديات

السؤال
لماذا شعر حسني مبارك اسود لا شيب فيه و قد جاوز الثمانين من عمره [علم الفلك]م و اتاه الجواب على عجل هل ممكن الحديث عن معجزة ربانية في هذا المجال؟
لقد هبطت عليه صبغة سوداء من الفضاء وما دخل السؤال بعلم الفلك
هذا أسود اللون ليس شعره....بل قلبه
حكمة ربنا يامؤمن
هذه بعض المشاركات و من يريد ان يبحث اكثر فسيجد تشابهات واضحة بين مصر و الكويت خاصة في شأن التحلطم, و هذا التحلطم او التذمر يتمحور حول شخص ناصر المحمد و شخص حسني مبارك .. فهل نحن في البداية ام في نصف الطريق نحو التحول الى شعب ساخر لا يفعل شيء سوى التندر و التحلطم كشعب مصر ولا يستطيع فعل شيء الا الكلام ؟ أعتقد بأننا في منزلق خطر و يجب ان نأخذ الامور بجدية اكثر في هذه المواضيع لأن اذا كان التنفيس عبر التندر و الضحك و التحلطم فلن يحدث و يتغير

14 comments:

Anonymous said...

كفوك الشبكة
أغلبهم ناس حقودين وجهله

Anonymous Farmer said...

لا والله ، أخاف صج بس .

وآنا شكنت قاعد أقول طوال هذه الفترة ؟

على الرغم من فعالية "التحلطم" من حيث الإفصاح والإعلان عن سوء إدارة البلد والفساد المتفشي ، إلا أن ذلك غير كاف لمواجهة الأحداث ، و على ذلك يظل مجرد كتابات معارضة في الصحف ، و مدونات تدور بين عدد قليل من الأفراد ، و أحاديث جانبية بين العامة تحول هدفها وإطارها من النقد البناء الى سوالف اجتماعية لإضفاء النكهة على القعدات .

وهذا أمر محزن بالفعل لسبب رئيسي ، وهو أن التحلطم ، والشكوى ، وتبادل تلك الآراء المطروحة غالبا ما تكون بداية جميع الأعمال الوطنية بكافة أشكالها ، ولقد كانت تلك الأفكار المطروحة بين أشخاص قلة في البداية منبع كثير من العمل الإصلاحي في كثير من الدول ، كحق المرأة السياسي ، و الرفض الشعبي لتدخل الدول في سياسات الدول الأخرى ، وغيرها من أعمال تبدأ دوما بتناول أفكار معينة من قبل مجموعة من الأشخاص قبل اللاتفاق على خطة معينة ومباشرة العمل . فالأفكار الحالية هي بالحتم أمرا جيدا لكونا نواة العمل الإصلاحي ، ووجودها دليل على وعي المواطنين ، ولكن عدم العمل بها هو إضاعتها ، بل وإضاعة جميع الحقوق والحريات والإمكانيات المتوفرة لنا حاليا كمواطنين من خلال عدم استكمال المشوار .

أما مصر ، فلا تصح المقارنة بينها وبين الكويت رغم التشابه في الفساد ، فكلاهما يختلفان من حيث الحكم ، والحريات ، والحالة الاقتصادية ، بل وطبيعة الشعب نفسه . وللعلم ، الشعب المصري يتحرك ليس كما يحدث هنا في الكويت ، لا يكتب فقط بل يتحرك ويتظاهر ويتم الاعتداء عليه بالضرب والسجن والمزيد من التقييد للحريات . وكما نتشابه كدول من حيث الفساد الآن ، سنتشابه من حيث الحالة المادية وتقييد الحريات في المستقبل ، كما آلت إليه كثير من الدول التي تحول ماضيها الجميل الى آخر مشؤوم .

أما بالنسبة للعمل على الإصلاح ، أعتقد بصحة المقولة بوجود النسبة والتناسب ما بين رفاهية المجتمع و ما بين قيامه بالعمل ، والعمل من أجل أي شيء ... الإصلاح أم أي نوع آخر من العطاء الذي يتأتي بالعمل الدؤوب ، وهذه نقمة البترول ، تحويلها المواطنين الى أفراد مترفين لا يستطيعون القيام بأية أعمال دؤوبة لانعدام تلك الثقافة من الأساس ، "ثقافة العمل" .

ولكن يبقى الحل كما هو عليه ، لا فرار منه ، وهو العمل .

فارمر

طموحة مملوحة said...

ههههههههههههههههه

الدعوة برمضان غالبا ماتكون مستجابة :)

Ni3Na3aH said...

e7na mbalsheeen min ziman te6enez o temeskher... o now masheen 3ala kho6a el za7mah... bagy kil wa7ed ybee3 kilyeta o nkhale9!

Anonymous Farmer said...

المعلق الأول يحاجيك لو يحاجيني ؟

إدراك ، تكفى فيني طرب .



المعلق الأول ،

خروف مسلسل ... هدوه

تراهو ياكم ... هدوه

خرب قواكم ... هدوه

في مخه قراحة ... هدوه

كبر انبطاحه ... هدوه


إمبـــــــــــاع

:-)

Anonymous said...

Post my comment to the sheep.

My brotha from another motha ..

Farmer

خربشتينو said...

الحلم
صباحك رمضاني
:)
طال عمرك ..
انا تقريبا منذ 3 سنوات وأنا بين أصدقائي أسمي بلدنا الحبيب
بــ مصر الخليج !؟
تعاطينا مع القضايا السياسية و الأجتماعية
تقريبا نفس أسلوب المصريين مع القليل من الفروقات
لكن في هذه السنة بل أصبحنا أكثر منهم مصاروةً
أعتقد أنتقال هذه العدوة وليس النائب بكل تأكيد
هو لكثرة " شماتتنا " في الناس و بالذات في المصرين
وتعاطيهم مع قضاياهم بالصراخ و العويل
ونحن الآن أصبحنا ننافسهم بذلك و بقوة
ونكاد ننتصر عليهم بالصوت والصورة ..

Anonymous said...

إحدى المدونات نشرت منذ مدة صورة لسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد يقود سيارة قالت ان قيمتها500000دك
هذه السيارة التي أراد بها من نشر الصورة إثبات الثراء الفاحش لأحد كبار المسؤولين في هذا البلد، والذي حباه الله وعائلته بثروة طائلة واضحة ومعروفة المصادر، هذه السيارة وغيرها من الممكن رؤيتها هذه الصيفية في شوارع لندن الفارهة واحيائها الفخمة وبأرقام تسجيل خليجية يقودها الشباب
فقد تقدمت مجموعة من السكان بشارع «سلون ستريت» الراقي في حي «ناينتسبرغ» بوسط لندن بشكوى إلى عمدة مدينة لندن «بوريس جونسون» مطالبين بالوصول إلى حل للضجة التي تحدثها هذه السيارات الفارهة التي يمتلكها الأثرياء العرب الشباب، خصوصا في الفترة الليلية حيث يطلق هؤلاء العنان لسياراتهم الفاخرة من طراز «بوغاتي» و«لامبورغيني» و«فيراري»، وتستمر الجولات حتى الثالثة صباحا، مع الضجة التي تحدثها مكائن هذه السيارات المخصصة للسباقات في الحلبات الخاصة.. بعض الجيران يقول ان النوم اصبح مستحيلا بفعل هدير هذه السيارات، خصوصا حول متجر «هارودز» الذي اشتراه الصندوق السيادي القطري..
فالعرب والخليجيون على وجه الخصوص أصبحوا مصدر إزعاج بهذه السيارات الغالية الثمن التي يأخذ السياح الأجانب صورا بجانبها وكأنهم يأخذون صورا أمام تمثال الأدميرال نيلسون في ميدان الطرف الأغر في لندن!!
نقول لمن أراد التأجيج عن طريق التدخل في خصوصيات المسؤول الكويتي الكبير، اذا كان الشباب الخليجي بمثل هذه السن يمتلكون مثل تلك السيارات، فكيف تستكثرها على من عرف عنه هواية اقتناء السيارات ومن حر ماله ومنذ سنوات طويلة، وعلى الأقل فهو شيخ ابن شيوخ وليس زعطوط محدث نعمة؟!
علي أحمد البغلي

Anonymous said...

ديرة القانون ديرتنا ترى رمز العصر

بالحجي أحسن من أمريكا .. و بالواقع مصر

http://7ilm.blogspot.com/2007/10/hi-welome-hello-good-day-bon-jour-bonne.html

Anonymous said...

Anonymous Farmer
لما تكبر وتعقل تعال كلمني يالبزر

Anonymous Farmer said...

المعلق المخرفن بو قرقاشة

ما وافقولك إلا على هالتعليق الردي؟

يا بعد شابيدي والله

للعلم ، أن أكون بزرا خيرا من أن أبيع الوطن .

يابو تعليق "أنا ناطرك بالهدة" ، ذكرتني بالأيام الخوالي .



معلقنا أغو/إمباع

إرقصي رقاصة

أبوك راح الغاصة

يجيب لك لومية

تبني فيك وطنية



مع تحيات
بزر البزران

Bafak said...

حرااااااام عليك ليش تدعي عالسيارة

Enter-Q8 said...

صاحب تاكسي لما عرف اني من الكويت
قالي الحمدلله اننا بئينا احسن منكم
عندنا مايه و كهربا و قعد يضحك
لاحول و لا قوة الا بالله

كويــتي لايــعه كبــده said...

عنوان المقال أدق بكثير من ما تتوقع

الجواب... نعم، وبتزايد يومي وليس فقط بمستوى التحلطم بل بالفارق المتازيد بين الطبقات وانسحاق الطبقة الوسطى وتزايد فساد السلطة التنفيذية وتغلغل الفساد الى الإقتصاد والمجتمع. بعد النفط وبهذه المعطيات اسأل نفس السؤال مرة أخرى