Sunday, 1 August 2010

بلاعيم مسلم البراك و مسئولية التقصير الحكومي في تطبيق قوانين الرياضة

هذا البوست برعاية "عبّاس الشعبي" 9

أثار الزميل "سرقالي" تساؤلاً في المقال السابق عن أسباب توجيه إستجواب الرياضة لرئيس الوزراء و ليس لوزير الشئون محمد العفاسي. كما إستغرب صمت النائب مسلم البراك عن مسائلة وزير الشئون. سأبدأ بالإجابة على التساؤل الثاني حتى أنهي هذه النقطة تماماً. 9

نعم ، مسلم البراك لا يجرؤ على مسائلة الوزير العفاسي لأنه قبلي و مطيري ، و هذه أحد أسباب توزير العفاسي و بدر الشريعان. أنا غاسل ايدي من البراك فيما يخص هذا الأمر. فكتلة الفساد المتحركة التي أعتقد بأن هناك قضايا ستثار حتى بعد خمسين سنة بسبب بذور فساد زرعها الوزير السابق و المستشار الحالي محمد ضيف الله شرار. هذا الوزير السابق إستجوب مرتين على قضايا فساد واضحة لم يتحرك السيد مسلم البراك إطلاقاً ، فهل تتوقعون الحديث منه اليوم على تقصير الوزير العفاسي ؟ و قبل مشكلة الرياضة هناك قانون المعاقين الي لم يطبق حتى يومنا هذا و نرى سهام إنتقادات البراك توجه الى الحكومة مجتمعة و ليس للوزير العفاسي المسئول عن هذا الملف ! 9

  اليوم يتحدث الجميع عن ملف التأمينات الإجتماعية التي تخضع لسلطة و مسئولية أحد أكبر خصوم النائب البراك الوزير مصطفى الشمالي ، لكن مسلم البراك لم يصرح بشأنها إطلاقاً رغم تأكيد الدكتور طارق العلوي على تسليم النائب المحترم كافة الوثائق و التي وردت في تقارير ديوان المحاسبة أيضاً. لهذا السبب نرى أن "بلاعيم البراك" قد تحولت الى "قرقاشة" ترسم الضحكة على وجوهنا ! 9


تصاريح العفاسي و سياساته فيما يخص الرياضة محل تقدير و نواياه صادقة كما تؤكد تصريحات النواب أعضاء لجنة الرياضة و الشباب البرلمانية (طالع هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا) ، لكن تبدو يداه مكبلة خصوصاً بعدما تسرب من تجاهل السيد فؤاد الفلاح لتعليماته و تهربه من مقابلة أعضاء اللجنة و عدم التعاون. كل هذا لا يعفي العفاسي من المسئولية و المسائلة و تستوجب إستقالته إن علم و تأكد بأنه لا يستطيع تنفيذ سياساته و تصريحاته. 9

لكن هل من العقل و المنطق ، أن نعاقب و أن نجتث من يحاول جاهداً تطبيق القانون و أن نجازي المتمردون بإعطائهم الفرصة لتوزير من يساير أهوائهم و رغباتهم الشخصية ؟

العفاسي لم يكن وزير الشئون الوحيد الذي واجه مشكلة الرياضة ، فقبله كان بدر الدويلة و قبله كان جمال الشهاب و قبله صباح الخالد. كلهم لم يتمكنوا من تطبيق قوانين الرياضة. لكن الإسم الثابت في تلك التشكيلات الوزارية كان ناصر المحمد. فما هي سياسة ناصر المحمد بما يخص تلك القضية. و الدليل على رغبة الوزراء في الإصلاح هو تعيين فيصل الجزاف (الذي نوجه له تحية كبيرة و نقول له لن ننساك) كمدير عام هيئة الشباب و الرياضة كأحد آخر قرارات الوزير السابق بدر الدويلة قبل تقديم إستقالته. هذا دليل على أن هناك من يرغب فعلاً في إعادة مؤسسات الدولة التي سيطر عليها تكتل "الإسطبل" الى سيطرة الدولة ، لكن تبدو القدرة و الجرأة غير متوفرة ، فلم يقم بدر الدويلة بذلك إلا عندما تأكد بأن مشواره الوزاري قد إنتهى. 9

و من الواضح أن ناصر المحمد يمارس لعبة "الكراسي الموسيقية" عبر تبديل وزراء الشئون بسبب عدم قدرته على المواجهة و عدم رغبته في مواجهة حلفاءه بالحكومة الذين يناقضون بتصريحاتهم سياسات الحكومة المعلنة. و سيذهب العفاسي كما ذهب غيره و سيستمر العبث بما يخص قضية الرياضة إلى ما نهاية في ظل رغبات و نوايا ناصر المحمد الواضحة في البقاء. 9

كما أسلفنا ، القضية ليست قضية رياضة ، و ليست قضية سيادة قانون ، بل هي قضية تمرد على جميع النظم ! هناك من هو داخل الحكومة من يعمل خلاف الرغبة السامية و يعاكس الإرادة التنفيذية و لا يحترم السياسة الحكومية المعلنة. فمن المحاسب على تنفيذ و تطبيق السياسة الحكومية ، محمد العفاسي منفرداً أم رئيس الحكومة كما ورد في صريح المادة 123 من الدستور الكويتي "أسير جيب سموّه" ؟

الأمر الآخر و هو الأهم ،، أن الإستجواب المزمع تقديمه يحتوي على قضايا أخرى : 9

ملف خليجي 16 (حمل نسختك من تقرير ديوان المحاسبة هنا) و عدم تحويل مخالفات أحمد الفهد النيابة ، هل يحاسب عليه محمد العفاسي أم ناصر المحمد ؟

ملف المجلس الأولمبي (طالع تقرير ديوان المحاسبة هنا) و سماح وزارة المالية بإقامة مشروع إستثماري خاص على أرض الدولة ، هل يحاسب عليه محمد العفاسي أم ناصر المحمد و مصطفى الشمالي ؟

قضية عدم تمكين السيد حمود فليطح بتقديم بلاغ لدى وزارة الداخلية عن إحتلال مبنى إتحاد كرة القدم ، هل يحاسب عليه محمد العفاسي أم ناصر المحمد و جابر الخالد ؟

مرى أخرى : دعونا لا ندفن رؤسنا في الرمل. ناصر المحمد أثبت عدم قدرته على تطبيق قوانين الرياضة. بل إن حتى مبادرة جاسم الخرافي قد وضعت و تم الإتفاق عليها دون أدنى تدخّل من سموّه ! و مرد ذلك رغبته في تحصين موقعه الحكومي بالتحالف مع أحمد الفهد. فمن يحاسب على ضعف الحكومة ؟ ناصر المحمد الذي "لا يزال الدستور في جيبه" أم غيره ؟

14 comments:

Multi Vitaminz said...

حلمي الجميل أييييييي منصجي

وثانياً دزيتلك إيميل شفته ولا لأ بل إيميلات ..!

وتحياتي لك والله يفكنا من السطحيين المعتوهين ..!

حمد الله والشكر

ملاحظة بخصوص مسلم وقضيته مع شرار اريدك أن تشاهد هذه المقالة للأخ العزيز بيت الشعب ورأيه بالموضوع :

http://baitalsha3b.blogspot.com/2009/07/blog-post_26.html

تحياتي لك والكلام العسل

جبريت said...

طبعا لازم يتم استجواب ناصر المحمد

Kuwaiti said...

السلام عليكم

ماشاء الله خوش مقال

انا بس حبيت ازيد لمعلوماتك بخصوص مسلم البراك بأنه لم يستجوب العفاسي ليس فقط لمسألة قبلية
لا
بل انه الوزير العفاسي نسيب مسلم البراك

فسلام عليك يابلد

سرقالي said...

الأخ الحلم الجميل …

تحياتي لك و شاكر لك سعة صدرك …

في البداية أحب أن أذكر بنقطة جوهرية في نظري " محو الفساد لا يكون إلا بالرقيب الصالح" فالمفسد لا يمكنه بحال من الأحوال إصلاح الأمور و تقويم الإعوجاج ، و لاصلاح أي خلل نحتاج أن نعود لجذور المشكلة.

في قضية الرياضة من الواضح أن الخلل في مجلس الأمة و ليس في الحكومة ، و أن مشكلة الرياضة لم تكن في يوم من الأيام مشكلة الحكومة ، و الدليل نجاح الكويت في السبعينات و الثمانينات في الرياضة ، و حتى التسعينات كانت هناك نجاحات جزئية ، أعود لأبين المشكلة بتجرد بعيداً عن فلان و فلان ، و لأني لست سوى مشجع و لاعب كرة بالشارع.

بعد إخفاقات فريق كرة القدم ، و لا حظ أن الرياضة ظلمت بجعلها متمحوره في كرة القدم ، اجتمع أعضاء مجلس الأمة و أصدوا على عجالة قانون 5/2007 ، القانون محل المشكلة و المليء بالثغرات ، القانون الذي وضع بكثير من الشخصانية للأسف ، لم يدرس و لم يراجع و لم يتدخل في كتابته متخصصون و لم يراجع بنوده قانونيون ، كل ما حصل كان ردة فعل لهزائم جرحت مشاعر الجمهور ، فقام النواب بردة فعل و اصدروا القانون ، و في خضم غضب شعبي دس بعض المشرعون السم بالعسل ، فخرج القانون مشوه لأنه كان يستهدف فلان و فلان و لم يكن يرسم طريق الإصلاح ، فلا سبيل لتحقيق أي تقدم في ظل غياب المفكرين و المخططين و وضوح أهداف القانون و المشروع الرياضي.

في ظل الصراع الشخصاني الذي أتى من مدرجات الملاعب إلى صالة عبدالله السالم رحمه الله ، أصبحنا نحن شعب الكويت نرى تطاحن فلان و فلان على العلن ، فهذا له ربعه و هذا له ربعه ، و كل ما يحدث بعد ذلك مجرد صراع طفولي ليس له هدف ، و بعد قاعة عبدالله السالم دخل الصراع المحاكم ، و هنا الطامة ، لن ينتهي الموضوع حتى لو طبق القانون ، ببساطة لأن النفوس شاينه.

أن لست ضد استجواب الرئيس و لكن أقول أن الصحيح أن يراجع القانون ، أو يعمد لكتابة قانون جديد يخلص للتالي أمور:
- التحول التدريجي للإحتراف الكلي.
-تخصيص الأندية الرياضة و تحويلها لملكيات خاصة أو شركات مساهمة.
-زيادة دعم المنتخبات.
-عودة بطولات المدارس بشكل أقوى.
-زيادة عدد مراكز الشباب و تطويرها لتلائم جو الكويت.
‫-‬ توافق القانون مع القاوانين الأولمبية.

ببساطة صفو النية و طلعوا فلوس الشعب بره و بعدين تهاوشوا.

سرقالي said...

حجي ما كفى المكان
الرد على صفحتي
منشور

و مشكور على ردودك الجميلة

أبو الدســتور said...

عزيزي
يبدو أنك خلطت الأمور فوق بعض
و يؤسفني أنك أنت بالذات تنتقد موقف مسلم في استجواب النيباري لمحمد شرار
انا لدي المظبطة الكاملة لتلك الجلسة أعرف موقف وليد الجري قبل موقف مسلم
نعم الاستجواب كان مخالف من الألف إلى الياي و المفروض أن يقدم ليوسف الابراهيم كونه وزير المالية بحكم أن العقد الموقع وهو الذي بني عليه الاستجواب و هو عقد لالى الخيران من وقع هو عبدالمحسن الحنيف وكيل وزارة المالية


ثانيا وهو الاستجواب الآخر لشرار لم يقدم طلب طرح ثقة لكي نبني على موقف سياسي واحد بل اكتفى المستجوبون بإحالة التجاوزات إلى النيابة العامة
و حينها قالوا المستجوبون بإنفسهم
نريد العنب لا الناطور

أنا لا أدافع عن مسلم ولكن أرد توضيح بعض المواقف التي تناساها البعض للاسف
ثانيا
لدينا الان مسألة مهمة وهي الرياضة
خلونا نشوف ماذا سيفعل نواب الامة وسنحكم من جديد

ملاحظة أخيرة
بخصوص قضية التأمينات
بحكم اني تشرفت بالعمل معاهم ولدي العلاقة مع الدكتور طارق ..أقولك شغلك
الدكتور سلم كافة الاسئلة إلى مسلم
ومسلم بدوره بعثها إلى الامانة
وبعد فترة إجاب عنها الرجعان

و كعادة الرجعان أجاب الأخ بإجابات ركيكة و الدكتور العلوى أفاد بأنه سيكتب الرد على إجابة الرجعان
و إلى الان لم يسلمها إلى مسلم أنتظارا لانتهاء العطلة الصيفية

صف النية

Anonymous said...

المجلس فيه 50 عضو ما تكلمت الا عن مسلم ؟!
على الاقل مسلم عذره معاه انه العفاسي مطيري وما يقدر يكلمه لكن الباقين شنو عذرهم ؟
اتمنا انك تتكلم عن الانبطاحيين امثال على الراشد وربعه واترك مسلم لحاله لانه العضو الي فيه 10% خير فهاذا رجل من ضهر رجل اما مسلم فيه 90% خير .

حلم جميل بوطن أفضل said...

فيتامين

أعتذر .. كنت مسافر و توني أشوف الإيميل .. و بعد إذنك سأرد عليه بعد شوي

إطلعت على المقال

لكن يا جماعة

أنا كنت أرد على الزميل سرقالي اللي كانت له وجهة نظر في النائب مسلم البراك. أنا ممن يتفق معه في الرأي

الزميل بيت الشعب حصر المواقف من الإستجوابات ، لكن القضية كانت عن متابعة أداء شخص إرتبط إسمه بالفساد أينما حل

مسلم البراك أثار قضية أخ السيد المحترم بدر السعد و تعامله مه هيئة الإستثمار. القضية تم التحقيق بها و إنتهت الى أن التعامل كان قبل تولي السيد بدر السعد منصبه

هنا أنا لا أريد أن أحجب حق مسلم البراك في الحديث أو إثارة أية قضية

لكن مثل هذه المتابعة الحثيثة لم نرها مع ضيف الله شرار

و قضية التأمينات لا يحتاج مسلم البراك الى طارق العلوي لتزويده بمستنداتها. هناك تقارير ديوان المحاسبة و ردود التأمينات عليها

الى اليوم لم نر متابعة جدية من مسلم البراك

في النهاية .. مسلم البراك .. كغيره .. يتأثر بالضغوط و المصالح

كما أسلفت .. لدي وجهة نظر طويلة عريضة حول هذا الأمر. لكن ما كان البوست عن مسلم و فقط كان للتأكيد للزميل سرقالي بأنني أشاطره وجهة النظر خاصته

تحياتي

حلم جميل بوطن أفضل said...

جبريت

يجب تطبيق قوانين الرياضة و إلا

على قولة أحمد المليفي : نبي العنب و ليس الناطور

مع إن ما في ناطور أبداً

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

كويتي

يا أخي ما نبي ندس في المسائل الشخصية

قد يكون لمسلم البراك عدد من الأنسباء .. عددهم محدود .. لكني أتكلم عن شريحة أوسع

مسلم البراك لا يرتفع صوته في القضايا المرتبطة بالفئة التي ينتمي لها

هد الرياضة .. ماذا عن قانون المعاقين ؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

سرقالي

رداً على نقطتك الجوهرية

لا يصلح الجسد إلا بصلاح الرأس

و لا يمكنك أن تطلب الإصلاح ممن إرتبط إسمه بالفساد ففاقد الشئ لا يعطيه

يدور كثير من اللغط حول تعاملات أعضاء المجلس الأعلى للبترول. كيف لكم أن تطلبوا منهم الإمتناع عما يمارسه رئيس الوزراء من تعارض للمصالح ؟ أنسينا قضية شركة أمانة ؟ و من يعطل إقرار قانون تعارض المصالح غير رشيدة .. حكومتنا الموقرة ؟

فعلاً يبدو إنك غير مطلع على كافة جوانب القضية

النهضة الرياضية أتت بجهود مخلصين كخالد الحمد و أحمد السعدون و يوسف المشاري و عبدالعزيز المخلد و عبدالرحمن الفارس و غيرهم ممن وضعوا لبنات الرياضة المحلية

كما هو الحال اليوم كان في صراع في بداية الثمانينات و أجبر الشهيد فهد الأحمد على الإستقالة من إدارة نادي القادسية. و هنا أحب أن أشير الى أن الحالات الوحيدة في الجمع في المناصب كانت للشهيد و ذريته فقط

و حين جمعت المناصب ، كانت هناك أمور سلبية كثيرة و شللية و ديكتاتورية و لا ننسى أزمة 1986 و قرار الوزير الجميعان و الإيقاف للنشاط الرياضي لدولة الكويت

الإدارة السيئة للرياضة الكويتية هي السبب في إنحدارها و القوانين أتت لإصلاح الوضع

إشتراكات وهمية حدت منها القوانين الجديدة

زيادة الدعم أتى بالقوانين الجديدة

جمع المناصب منع بالقوانين الجديدة

وزارة التربية هي من أوقفت النشاط الرياضي .. أي السلطة التنفيذية هي من تخلى عن هذا الدور الحيوي

هيئة الشباب و الرياضة سيست

في وقت من الأوقات كان فؤاد الفلاح و طلال الفهد ممثلين في إدارة نادي القادسية. في نفس الوقت كان طلال الفهد رئيس اللجنة الأولمبية و فؤاد الفلاح نائبه. في نفس الوقت أيضاً كان فؤاد الفلاح مدير عام هيئة الشباب و الرياضة و طلال الفهد نائبه

خلطبيطة ..أفرزت لنا قضية اللاعب ميلادين .. التي حاول نادي كاظمة حلها. لكن الخصم كان هو الحكم في اللجنة الأولمبية و كان هو الحكم أيضأُ في هيئة الشباب و الرياضة .. الى أن أتى حكم الفيفا مؤخراً بأحقية نادي كاظمة .. و على فكرة نادي القادسية كسب الدوري في السنة التي لعب فيها ميلادين لنادي القادسية

القضية ليست شخصانية أبداً. أنا لعبت في أندية الكويت حين كان هناك المربين الفاضلين الذين يشرفون على تربيتنا و تهذيبنا و متابعة أداءنا الدراسي. اليوم تجد الكثيرين ممن يتخوف من دخول أبنائه الملاعب لمشاهدة المباريات ناهيك عن التدريب اليومي بسبب سيطرة ممن لا أخلاق له على النوادي الرياضية

أما عن الإحتراف .. فنحن الإحتراف الجزئي و مو خالصين منه بسبب سوء التطبيق و إنعدام الرقابة. هل سمعت عن لاعب القوى في نادي الجهراء و الذي يبلغ من العمر سبعون عاماً؟

شخصياً قرأت الميثاق الأولمبي .. و لم أجد أي تعارض مع القوانين المحلية. الميثاق الأولمبي يتكلم عن إنتخابات الإتحادات و القوانين تتحدث عن الأندية المحلية المملوكة للدولة و التي من حقها بموجب قانون إنشاءها مراقبتها مالياً إدارياً فنياً تنظيمياً

لا يوجد صراع شخصي أبداً. واقع الأمر أن الرياضة أصبحت مؤسسة فساد محتكرة من البعض و ممولة من أموال الدولة و حان الوقت الى إعادة الأمور الى نصابها ، ليس للخلاف مع مؤسسة الفساد ، لكن لأهمية الرياضة في بناء الشباب الكويتي و سد وقت الفراغ في أمور مفيدة

من المخجل أن تكون حجتك اليوم في الحديث عن تعديل قوانين الرياضة أو حتى إلغائها و الحديث عن دس المشرعون لمواد شخصانية. القانون أقر بالإجماع و وافقت عليه الحكومة

لكني دعني أسألك .. هذه وجهة نظرك و حقك في أن تعتنق ما تشاء من آراء .ز لكن ما وجهة نظر ناصر المحمد ؟

لقد ضيعنا ثلاث سنوات في صراع أثر على الرياضة المحلية دون أن نعرف وجهة نظره .. ما هي سياسته ؟ هل هو مع ؟ ضد ؟ التعديل ؟

هنا يستحق المسائلة بغض النظر عن وجهات نظرنا في القوانين .. لأن لا سياسة لديه .. بل تقاعس عن تطبيق القوانين .. التي يدعي بأنه حريص على تطبيقها

هذه هي الإزدواجية بعينها و علمها

حلم جميل بوطن أفضل said...

سرقالي

بل وصل بالكامل لكن خاصية الإشراف على التعليقات مفعلة و كنت مسافر و لم أتمكن من نشر التعليق الا الآن

عذراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

أبو الدستور

و لم نحصر المواقف من الإستجوابات ؟

أستطيع أن أعدد لك عشرات القضايا لم نسمع لمسلم البراك صوتاُ فيها

مسلم البراك رئيس لجنة المعاقين و هو من يشتكي من تعطيل القانون ؟ من المسئول ؟

متى آخر مرة زرت ادارة من ادارات العمل في الشئون ؟ شفت الفساد و التسيب ؟ انجاز المعاملات يتم خلال ساعة أو ساعتين من خلال كروت تعبئة الموبايل

سامع عن نكتة الميكنة ؟

سامع عن قضايا العمالة ؟

بلاوي متلتلة

من توسط لحرامي التوريدات في وزارة التربية ؟

مسلم ليس قضيتي .. لكن أريد أن أثبت وجهة نظري التي لك كامل الحق في مخالفتها و الاعتراض عليها

و الحكم للقراء

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

مرة أخرى

أحد الزملاء هو من احتج بهذه الحجة و أنا رديت عليه موافقاً إياه الرأي

ليش بس مسموح نتكلم عن الراشد و الصرعاوي و يبقى مسلم خط أحمر

مثلما تفضلت .. مسلم البراك حاله من حال باقي النواب .. له خطاياه و أخطاؤه

ليش مزعجكم الكلام عنه ؟؟