Sunday, 17 January 2010

النتيجة الحتمية للإنبطاح تحت أقدام الحكومة


عائشة الرشيد تقول : اللي على راسة "بطحة" يتحسسها و شربي يا ست رولا من نفس كأس سكوب

بعد أن دعا الى الغاء القانون "القمعي" الذي تقدم به الوزير الناشئ أنس الرشيد ، عزف الكلاسيكي مقطوعته الجديدة من أجل إلغاء وزارة الإعلام برمتها و هي دعوة قديمة جديدة تهدف الى ذر الرماد في العيون لا أكثر و لا أقل. 9


الدعوة كانت مستحقة و لا زالت و أنا أؤيد مثل هذه الأفكار في كل زمان و مكان. فالهدر المالي و الإداري على جهاز بيروقراطي أعلنت وفاته الدماغية منذ زمن أمر ما عاد مقبولاً و نحن نرى مدى إنتشار القنوات الفضائية المحلية و قدرتها على التفاعل مع القضايا المحلية بتنوع مميز. 9

لكن يا جماعة الخير ، الكلاسيكي بات يتخبط و يلعب على ضعف الذاكرة. لتعد بنا الذاكرة الى عام 2005 حين تقدم الوزير الناشئ أنس الرشيد الذي يهاجم الكلاسيكي قانونه ، بمشروع تفكيك الوزارة و أقرته الحكومة آنذاك. لكن تسارع الأمور و تقديم الوزير الناشئ الوطني أنس الرشيد إستقالته بسبب توجهات الحكومة إزاء أزمة الدوائر الخمس و توزير الوزير الكلاسيكي محمد السنعوسي الذي إستوردته الحكومة من زمن الديناصورات و الذي عمل جاهداً حتى ألغى مشروع أنس الرشيد. 9



إذاً كانت في الحكومة السابقة بقيادة سمو الأمير الحالي الشيخ صباح نوايا إصلاحية لكنها سرعان ما تلاشت بسبب سوء خيارات ناصر المحمد. و الحكومة نفسها هي من أجهضت مشروع تفكيك وزارة الإعلام. و بعدها جمّدت البرامج السياسية و افرغت أرشيف وزارة الإعلام "مجاناً" لبعض القنوات و سمعنا عن إستخدام موظفي وزارة الإعلام و أجهزتهم من قبل القنوات الخاصة الوليدة و تم تجميد قطاع الإعلام الخارجي الذي تورط في قضية ما عرف بإعلانات الأهرام. 9

و تفكيك الوزارة لا يعني محو دورها بل تعزيزه عن طريق إنشاء هيئات فنية للإشراف على الصحف و القنوات التلفزيونية و محطات الإذاعة و باقي المصنفات الفنية و المسارح و دور السينما و المكتبات و المؤسسات الثقافية. تعني هذه الهيئات بمسئولياتها الفنية في مجال معين و تدار من قبل أهل الإختصاص و الخبرة بمساندة القطاع الخاص و تتبع جميعها وزير الإعلام الذي ينحصر دوره في متابعة أعمال و سبل تمويل هذه الهيئات و التنسيق بينها. 9



هذا المشروع يتطلب المزيد من التنظيم و المزيد من القوانين و اللوائح و لا يذهب كما ذهب الكلاسيكي في الغاء كامل القانون. هذا القانون سمح بإنشاء المحطات الفضائية التي كانت حلماً يراود الإعلاميين من قبل و أتاح فرص التوظيف لمئات من الشباب الكويتي من هواة الإعلام و التصوير و الإضاءة و الجرافيكس كمثل قانون المطبوعات الجديد الذي أتاح الفرصة أمام العديد من دور النشر الجديدة التي كسرت حدار الإحتكار الذي صنعته مؤسسات إقتصادية تقليدية هيمنت على الصحافة المحلية الأمر الذي رفع تصنيف الكويت في مؤشرات الإعلام الحر و أكسبها سمعة دولية لا ينكرها إلا جاحد. 9



لكن هل تضمنت خطة الحكومة التنموية مثل هذا الأمر ؟ و هل لنا أن نصرخ في فوضى و أن نتخبط في آرائنا و نتقلّب بها يمنة و يساراً ؟  أما كان من الأولى بالكلاسيكي أن يطالب بتضمين هذه الأفكار ضمن رؤية الحكومة. و هنا أسأله : و ما هي رؤية الحكومة ؟؟ الإجابة الحتمية هي لا يوجد. فنحن نعيش زمن "التيه" في ظل إدارة ناصر المحمد لشئون الدولة. و بدلاً من أن يناقش الكلاسيكي أسباب إنبطاحه تحت أقدام الحكومة يحاول و بأسلوب عاطفي تحريض النواب مرزوق الغانم و صالح الملا من سماع وجهى النظر المخالفة لرأيه بعد أن تخلى عن السادة عبدلله النيباري و خالد الفضالة و ساند و دافع عن الجاهل رغم إقراره بخطأه !! هذا هو التيار الوطني الجديد الذي يبيع رموزه و قادته بأبخس الأثمان من أجل إستمرار الإنبطاح !! 9


زميل الكلاسيكي في صحبفة القبس و رئيس جمعية حقوق الإنسان خرج علينا بمقالة إنتقد فيها التحالف الجديد بين قوى الاصولقبلية البرلمانية المتخلفة والحكومة (مع ملاحظة أن مفردة المتخلفة تنطبق على البرلمان دون الحكومة لسبب خفي لا يعلمه سوى كاتب المقال) قبل أن ينطلق الى دعوة محبي الحريات للتكاتف أمام تحالف الشر الجديد بين السلطة وقوى التخلف وعدم الايمان بحرية الرأي. و كل تحالف أو علاقة غير مشروعة يتكون من طرفين على الأقل. فمثلما ننتقد مستلم الشيك يجب علينا ان ننتقد دافعه و التجريم يطال الراشي و المرتشي و بائع الخمر و المخدرات و شاريه. لكن كاتب المقال فضل الصمت على مخالفات الطرف الثاني أي السلطة أو الحكومة التي يبدو أنها ليست حكومة ناصر المحمد !! و إكتفى بهمسة رقيقة (يا حنيّن) في اذن وزير الإعلام والحكومة. 9


استجواب وزير الإعلام مستحق فهو أولاً لا يملك سياسة إعلامية واضحة و لا يمتلك المشروع للنهوض بالإعلام و ليست لديه أفكار لتطوير العمل الإعلامي أو وقف الهدر في ميزانية وزارته بل لا يخفى على احد بأنه لم يكن و لا يزال غير راغب بهذه الوزارة لكن أجبر عليها من أجل حصوله على مقعد وزارته. الأزمة كانت متوقعة و لقد حذّر منها خالد الفضالة الذي ينتقده الكلاسيكي اليوم في غير مناسبة و حذر من وسائل الإعلام الصفراء. ما جرى قبل شهر و نيف لم تكن مخالفة لقوانين وزارة الإعلام و لكنها كانت جريمة "أمن دولة" كما وضحت تحقيقات النيابة العامة و لا نعني هنا المساس بالنائب مسلم البراك و لكن نقصد الإعتداء الرخيص على كرامات فئة من فئات الشعب الكويتي. و رغم هذا لم تحرك الحكومة ساكناً ممثلة برئيسها و جميع وزرائها و منهم وزيري الإعلام و الداخلية. و تقع المسئولية بشكل أساسي على وزير الإعلام الذي تقاعس بتطبيق القانون و لم يكن يعرف بأن القناة مرخصة أم لا أو أنها تبث من داخل الكويت أو خارجها رغم إن وزارته قد زودتها بمواد أرشيفية و أهمل مراقبة تمويل الوسائل الإعلامية التي بعضها لم يستوف شروط القانون كتعيين مدراء عامين للقنوات كقناة سكوب. من أجل هذه الأسباب كلها إستجواب وزير الإعلام مستحق ! 9


ندعو الكلاسيكي الى مراجعة دستور عبدلله السالم الذي يدعي الإلتزام به و الذي نص على أن "العدل والحرية والمساواة دعامات المجتمع والتعاون والتراحم صلة وثقى بين المواطنين" و على أن "الدولة تصون تصون الدولة دعامات المجتمع وتكفل الأمن والطمأنينة وتكافؤ الفرص للمواطنين" و على أن الأسرة أساس المجتمع قوامها "الدين" و "الأخلاق" وحب الوطن. يبدو أن هذه المبادئ الهامة التي يقوم عليها المجتمع الكويتي قد سقطت "سهواً" من دستور عبداللطيف الدعيج الكلاسيكي !! 9

كفاكم مزايدات بإسم الحرية المسفة و كفاكم دفاعاً عن خطابات الكراهية بإسم حرية التعبير. اليوم فقط تذكرتم مشروع أنس الرشيد الذي نعرف مكانه و موقفه اليوم و تناسيتم دور حكومة ناصر المحمد في التخلف الذي نعيشه على كافة الأصعدة. طول حياتكم كنتم مجرد "ردة فعل" لا تخرج للعلن إلا في الوقت الضائع. 9


ارحموا مصداقيتكم و كفاكم إنبطاح !! 9

20 comments:

أبو الدســتور said...

المصيبة الان في مطالبتهم الحالية
وهي التهدئة بعد أن سمعنا خطاب سمو الامير


مو كان الاولى تاخذون النصيحة في الاعتبار وتطبقون عليهم القوانين وهذا المطلوب مو أكثر

بس المصيبة لما اشوف التيار الوطني ساكت على اللي قاعد يصير

صدق عباس الشعبي يوم قال

الوطنيين راحوا عمي

Anonymous Farmer said...

اسمح لي أخوي
فالتطورات الأخيرة في طرحك
تجبرني على إتخاذ النقد موقفا مؤقتا لي
من أجل الكويت ولتبرئة الضمير

آنا أبيك تصعد
و تصعد فوق فوق فوق
أبي الكل يقرأ مقالاتك
سبق وإن قلتلك هالشغلة من قبل
والتعليق لا يزال موجود
والسبب راجع لشيء واحد فقط
مو لأن مقالاتك موضوعية وبس
أو مفندة بشكل فولاذي وبس

بل لأني سئمت من القراءة لأفراد يأتون بأفكارهم من جراء رؤيتهم لأيديولوجيات الغير ، وتاريخ الغير ، وتجارب الغير دون ربط ذلك الفكر بطبيعة المجتمع الكويتي ، فيصبح الفكر مقطوع الصلة بالمجتمع وبالتالي غير قابل للتطبيق أساسا لانتفاء العملية في ذلك ، وانعدام العملية والقابلية للتطبيق الفعلي لأي فكر يحوله بلحظة إلى فكر خاو عقيم .
أما أنت ، فمن ضمن القلة القليلة .

أنت تستفيد من آراء الغير إلا أن حتمية نجاح آراؤك تستمد قوتها من كونها نابعة من تربة الكويت .
آراؤك نابعة من تربة الكويت .
آراؤك نابعة من تربة الكويت .
آراؤك نابعة من تربة الكويت .
أكررها لعظمتها والله

لا اتحدث عن الدين ، فنحن فيه مختلفون

ولا اتحدث عن طائفة أو مله أو غيرها
بل فقط عن المجتمع الكويتي
و هذا سر نجاحك ، سواء علمت بذلك أم لم تعلم

I

Anonymous Farmer said...

ولكن كتاباتك هذه إن استمرت موجهة لشخص معين بالذات أو لآخر بدلا من توجيهها للمواطنين ككل بالكشف عن وتشجيع قدراتهم وقوتهم الكامنة

فستتحول كتاباتك بذلك إلى مجرد استعراض عضلات في حرب ومبارزة فكرية بينك وبين الغير من الكتاب ممن تلقبهم بالمتخاذلين ، الكلاسيكيين ، أو غيرها من ألفاظ قبيحة لأشخاص أقبح ، وستتحول أنت بذلك إلى شخص قبيح مثلهم ، بل أسوأ نظرا لفكرك الحالي المتنور والفريد من نوعه .

إن استمرت كتاباتك على هذا المنوال المتمثل في مخاطبة شخص معين في مقابل مخاطبة الجميع وفي مقابل رسم مخطط ومنهج واضح لنا للتغيير والإصلاح فستتحول إلى نفاية فكرية أخرى نضمها لنفايات الغير ، الكثير الكثير من نفايات الغير مترأسة بكتاباتك .

الشهرة تولد القوة ، والقوة تعدم الإنسانية بتوليدها الأنانية والطمع ولهذا اكتب وأحاسب .

فمع هذه الشهرة ستجد نفسك في مفترق طرق :

إما أن تسلك الطريق الصحيح من خلال الدفع بالمواطن العادي ، بيان قوته الكامنة ، وتعزيز امكانياته كمواطن من خلال توجيه خطاباتك لنا جميعا والعمل مع الجميع من أجل تحقيق تغيير منشود في البلد .

وإما أن تستجيب لغريزة الطمع هذه بسلك الطريق الخاطئ وتمضية حياتك باحثا عن الشهرة الفكرية والمصلحة الذاتية كما فعل غيرك ممن تنتقدهم ، ضاربا بعرض الحائط جميع المبادئ التي تنادي بها وما زلت .

دع عنك الآن انتقادك للكلاسيكي ولغيره فقد اخذوا نصيبهم من اللوم واكثر ، فهذا ما من شأنه إصلاح أي شيء بل من شأنه فقط توجيه الضوء عليك وعليهم بدلا من على جموع المواطنين والذين هم أساس الإصلاح ، فالسلطة الجائرة كما تعلم لا تدفع بالمواطنين وبالمجتمع ككل بل تدفع بأشخاص معينة كما تدفع أنت بنفسك فقط متناسيا الغير عن طريق تسليط الضوء عليهم .

هل تعلم ما الذي يميز كتابات تشومسكي عن غيره من المفكرين ؟

لأنه لا يسلط الأضواء على نفسه والذي يتأتى عن طريق مهاجمة الغير من الكتاب وبذلك تسليط الضوء عليهم وعليه بل دائما يسلط الأضواء على من يستحقها ... على الأفراد والجماعات .. على الناس والمواطنين عن طريق توجيه حديثه لهم لا لغيرهم ، عن طريق الإشادة دوما بإنجازاتهم ، و عن طريق رسم خطط كثيرة ومناهج إصلاحية يتسنى للفرد العادي التحرك من خلالها لتغيير حياته للأفضل .

هذا هو الفرق بين الكتابات المميزة الصحيحة و بين غيرها من نفايات

II

Anonymous Farmer said...

أفهمت يا حلم ؟

الموضوع لا يخصك أنت بالذات ولا يخص إدراك بالذات أو اليحيى أو غيرهم بالذات بل يخصنا نحن أجمعين ، الموضوع لا يخص رئيس مجلس الوزراء وحده أو غيرهم ممن شارك في إعدام الدولة . الموضوع يخص طرفان : نحن المواطنون أجمعين والسلطة وسياستها الحالية . وعلى هذا الأساس يجب أن تكتب ، مسلطا الضوء على من يستحقه .

نريد أن نسمع عمن استطاع أن يغير ولو بقليل عن طريق الاتحاد والعمل الدؤوب ، وهو ما يفوق في أهميته جميع الكتب والأفكار التي تظل حبر على ورق مقابل العمل الفعلي الوطني الهادف . نحن بحاجة إلى من يوجه الأضواء على من يستحقها ... على إدراك واليحيى والفضالة والعبدلي والأهم الجموع المساندة التي تقف وراءهم ، فالشعب يحتاج وبشدة سماع أخبار وإنجازات هؤلاء الأفراد والجماعات الذين هم وحدهم يمتلكون القدرة الفعليه على التغيير ، أولائك ممن سخر جزأ من وقته وجهده في سبيل تحقيق هدف مشترك وتغيير فعلي في البلاد من خلال الاصطفاف إلى جانب غيره من المواطنين .

وجه الضوء على المواطنين أجمعين لا على أطراف معينة وبالتالي هامشية ، فالمواطن هو الطرف الوحيد القادر على التغيير .

إن استمرت كتابتك على هذا المنوال ، فبعد فترة من هذا الزمن الموبوء ، ستكون هذه الكتابات غير الموجهة للشعب وللتغيير عديمة النفع و القيمة لنا ولك . خلاص ... أهمل الغير عديم الجدوى ، فنحن ورائهم .. مواطنون لا يراهم أحد ، مستعدون للعمل وبحاجة إلى شخص مثلك أن يرانا .

يا حلم ، لا تعدم حلمك بيدك .

تعلمت منك الكثير

الدور دورك يا بطل

إدراك وخاموش

يودوا ولدكم لا يكبر راسه ويضيع مثل ما ضاع غيره

حلم

لولا صلابتك لما انتقدت بهذه الطريقة

فارمر

Anonymous Farmer said...

شكلي بنطق اليوم طق

يالله


Bring it on
I'm wearin' a helmet
And a cup

I'm ready!

:-)

Anonymous said...

انا اقول مثل ما قالت عايشة الرشيد

اللي في بطنه تيس يبمبع

و مش شرط يعني (هذي حق فريج سعود)

تحياتي لكم يالربع

:)

ب. ح.

جبريت said...

بعدها جمّدت البرامج السياسية و افرغت أرشيف وزارة الإعلام "مجاناً" لبعض القنوات و سمعنا عن إستخدام موظفي وزارة الإعلام و أجهزتهم من قبل القنوات الخاصة الوليدة

انا بترك كل المقاله بصوب وهالجزئيه ابي اعلق عليها وأأكد لك على المعلومه
انه فعلا تم تأجير وتنظيم جداول في وزارة الاعلام لخدمة قناة سراق المال العام وانا شخصيا اعرف اكثر من شخص اتجهوا لقناة سراق المال العام من خبرات تلفزيون الكويت واجار الاجهزه كان بثمن بخس جدا لا يرقى لمزايده علنيه حيث كان اجار الكاميرا على سبيل المثال شهريا 300 دينار
ورغم هذا القانون يمنع العمل بشركات للكويتيين العملين في القطاع الحكومي الا اذا ما كان هناك اذن من جهة العمل الحكوميه او انتداب لدوره طلبتها الشركه من قبل الحكومه لقاء مبلغ مادي لتدريب العماله لديها

شوف التكتيك جداول تدرج لتبقى قناة سراق المال العام شغاله 24 ساعه على 24 ساعه

لله درك يا صاحب الحلم الجميل

bo bader said...

كلامك في الصميم وبالذات عن مشروع أنس الرشيد اللي مع الأسف قتله السنعوسي .

اللي ما يعرف منهو أنس الرشيد يسأل عن ابوه النائب الحر الوطني محمد الرشيد ،

بأبيه اقتدى عديٌّ في الكرم ومن شابه أباه فما ظلم

وكلمة قلتها حق حمد في مدونته قبل شوي وأعيدها هني :

‎الضرب في الميت حرام ، والريال مات احساسه من زمان .

‎فالج لا تعالج !!

تحياتي

Anonymous said...

صح لسانك يا حلم وللأسف ان الدعيج يهاجم قانون الرشيد مع انه خلق فرص عمل وكسر الاحتكار ولا يهاجم تعديلات الحكومة الحالية عن القانون رغم انها كارثية بكل المقاييس ، وهجوم الدعيج على أنس الرشيد بدأ منذ اليوم الاول لتولي الرشيد الوزارة ولا أدري ما هي الاسباب مع ان الرشيد هو من وضع خطة تفكيك الوزارة ومع ان الرشيد هو من كسر الاحتكار وفتح فرص عمل للشباب الكويتي . الدعيج متناقض متناقض متناقض

Anonymous Farmer said...

Big Brother,

Where y'at?

Getting antsy here.

حلم جميل بوطن أفضل said...

أبو الدستور

كتلة العمل الوطني تهدد بإستجواب رئيس الوزراء على خلفية تدخل أحمد الفهد بقضية الرياضة و صمت رئيس الوزراء

شناطر يالصرعاوي ؟

ما مليت من الكلام ؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

مزارعنا العزيز

قلتها

مير أتسلى بالكلاسيكي و أطرد الهم عني

هي مجرد تسلية

لكنها تسلية مفيدة

خصوصاً لمن ما زال مخدوعاً بعقلية من لا عقل له

شفت التيار الوطني الجديد كيف أسقط في يده حين أثيرت قضية العريفي

المشكلة إنهم لا يلتزمون بمعايير محددة

و ليست لديهم رؤية

فقط شعارات خاوية تسقط عند أول مواجهة

و مقالات الكلاسيكي كانت من أسهل المقالات لكتابتها. كانت مواجهة سهلة جدا


يقول صن تسزو

يجب عليك ان تنتقي معاركك

و الكلاسيكي ينصاد يالليوان على قولة بو محمد

رقيعي و يدش بمليون طوفة في الدقيقة

تابع المقالات الجديدة فهي تصب في نفس طريق ما تدعو اليه

شكراً على صراحتك

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

سرك باتع

و للجميع : فعلاً فريج سعود هو أول من إكتشف مقولة .. مش شرط يعني

كانت سهرة لا تنسى و قزرناها ربع سكوب

تحياتي

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

جبريت

اياني وياك تتكلم عن المال العام و لا عن البوق

ترى الكلاسيكي يزعل

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

لا أزيد على ما كتب هنا

http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=145559

أنس الرشيد يتعرض للتشويه بسبب مواقفه من الحكومة الحالية

تماماً كما هو الحال لعبدالله النيباري و خالد الفضالة و فيصل اليحيى

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

و ما زالت البلابل تصدح مرددة بلا وعي تناقضات الكلاسيكي

حلم جميل بوطن أفضل said...

مزارعنا العزيز

مشاغل العمل

Anonymous Farmer said...

جيت طياري من الإيميل ليه هنيه

وين اللي بيجرب أعصابي

يا لك من

Tease

هذي ما لقيت لها مرادف بالمترجم


أما عن المخدوعين

انصدم والله لما اقرا الصحف اليومية

الغالبية مخدوعين

بالدين والسياسة والفكر


ولهذا السبب انتقدت

تحسبا للمستقبل فيما يتعلق بهذه المدونة

هذه المدونة الجبارة

I've said it once and I'll say it again; yuba clone a million outta yer ass and get it over with, shortcut this deal.

حلم جميل بوطن أفضل said...

مزارعنا العزيز

و ماذا عساني أن أقول

حقك في أن تقول و تكتب ما تريد

و واجبنا أن ننتبه لهذه التعليقات مهما تعتقد أنها موجعة

و ما هي موجعة و لا شئ

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

مزارعنا العزيز

و ماذا عساني أن أقول

حقك في أن تقول و تكتب ما تريد

و واجبنا أن ننتبه لهذه التعليقات مهما تعتقد أنها موجعة

و ما هي موجعة و لا شئ

:)