Thursday, 18 March 2010

صحراء المماليك لخيري شلبي


حين يصبح مكتوباً عليك أن تحتك بالجلاد القاتل السفّاح أو تعاشره أو حتى تقترب منه لا يكون أماك سوى التقية. تلك هي ملاذ الشعب المصري طول تاريخه : يعرف كيف يتّقي جلاديه و لكنه لا يعرف كيف يواجههم أو يقاومهم


تتناول الرواية التعذيب في السجون وتتعرض لأحوال المسجونين وتأثير القيود الحديدية على أجسادهم وأرواحهم إبان ثورة يوليو في مصر و ترصد علامات التعذيب وآثاره من خلال أحد الأشخاص الذين تناط بهم قيادة السجون وإرغام المتهمين على الإدلاء بالاعترافات الصحيحة وغير الصحيحة. و تحكي واقع المجتمع الذي امتلأ بأدوات وأساليب جديدة للتعذيب. و العنف مرض عدواه سريعة الإنتشار ، هو في الأصل إدمان شأنه شأن أي عقار مخدر يدمر خلايا العقل و يقتل القلب و متى ما قُتِل القلب في إنسان لا يعود إنساناً بالمرة ! 9

و تتناول التغيرات العمرانية الجديدة التي شهدتها مدينة القاهرة خلال السنوات القليلة الماضية لا سيما في منطقة تعرف ب "صحراء المماليك". حيث يقارب الكاتب بين عصر المماليك و عصر الثورة في مصر حيث تفنن المماليك بأساليب التعذيب ظل الحكم العثماني الذي ابتكر طريقة الخازوق وسيلة للإعتراف والإعدام البطيء وكان معظم المماليك من الغلمان عملهم الوحيد في الحرب مهنة التجسس. 9

ينتقد الكاتب من خلال هذه المقاربة ثورة يوليو التي دمرت الإنسان المصري و عمقت النظام المملوكي و رفعت شعارات لم يتحقق منها شئ و كانت دولة المخابرات. فالثورة نجحت في أن تجعل الابن يتجسس على والده ويكتب عنه تقارير و الشباب بالذات لأنهم كانوا مخدوعين بوهم الثورة، فلم يكن هناك ثورة من البداية و لكنه مجرد انقلاب رغب أصحابه في أن يلبسوه ثوب الثورة دون تمهيد، فلم يكن هناك جماهير تدرك مبادئ الثورة وتعمل على تحقيقها ويقفوا ضد من يخرج عنها او لم ينفذها. لم تكن هناك ثقافة ثورية سياسية بل كان عبد الناصر يحاول تثقيف زملائهم الذين أصبحوا الباشاوات الجدد كالمشير عامر و صلاح نصر. تضاءل الوطن شيئاُ فشيئاُ ، حتى لم يعد يتسع للأحلام !! 9

تنتمي الرواية الى أدب السجون كان البطل فيها سجّان و جلّاد صوّرت حياته مع المساجين و هو يعذبهم حتى أصبح بدورة معذباً شأن أي إنسان يرتكب الأثام ضد البشر وهو مثلهم وحينما تنسحب عنه الأضواء تستيقظ في نفسه الاشباح التي عذبها والتي تألمت بسببه وتولت هي تعذيبه. فالنظم الإستبدادية تحتاج لكلاب الحراسة من أمثال هذا السجّان أكثر من إحتياجها للعلماء و المفكرين ! و كل المتعاملين مع هذه النظم مصابون جميعهم بمرض الكلب ! 9

8 comments:

Anonymous Farmer said...

The consistent decline in comments in regards to the literary reviews you're bombarding us with goes to show our unwillingness to read and/or respond to literature, as opposed to our eagerness to futilely complain about everything else.

How the hell can there be any change within a society that's still resistant to reading.

Drastic.

The first thing the Germans did before they started burning up Jewish folks was burn books.

In the eyes of powerful agents, ignorance is bliss.

----------

Anyway, the reviews were pretty good, if only you'd posted them intermittently rather than all at once like that. They lose part of their appeal if they're consecutively paraded. It's like over-teaching. It's a shame since they seem to be great novels.

mr said...

رائع كالعادة فى اختيار الكتاب و عرضه بطريقة مشوقة , كنت اتمنى لو وضعت رابط لتحميل الكتاب
تقبل تحياتى

Multi Vitaminz said...

الحمد الله ..!

كتب جيد وقيمة مثلك يا حلمنا الجميل والممتع ..!

وثانياً مبروك التأهل وهاردلك لنا والخسارة المفجعة والغير متوقعة من أضعف الفرق الإنجليزية ..!


أريد منك أن تفهمني في فقرة أنت قلتها عن فيرغسون ممكن وهي :


أليكس فيرغسون - لعنة الله عليه - قد علمكم الكذب و الغش و الخداع و لا ننسى بطش كين و غرور بيكهام و عنجهية كانتونا و وحشية روني و غباء نيكي بت - عذراً على قباحة اللفط لكن شنسوي هذا إسمه

فكيف علمهم هذه الأمور ..؟
فكيف هو مضل وهو الذي حصل على لقب السير وأيضاً إنجازاته كثيرة مع المان سواء بالدوري أو دوري الأبطال ..؟

فهل يوجد مدرب بإنجلترا يوازي هذا المدرب وهل هناك فريق يوازي مكان المان حالياً أو قبل 20 سنة ..؟

ملاحظة ترى آن مو من أنصار المان ولكن أريد منك توضيح للمسألة ....!

تحياتي

Anonymous said...

هل شاهدت فيلم أحنا بتوع الأتوبيس ؟

فيلم يستحق المشاهدة لمن لم يشاهده

أحداث الفلم تشبه ما ورد بهذه الرواية

تحليل ممتع للرواية

حلم جميل بوطن أفضل said...

عزيزي فارمر

و هل سألت نفسك : ما أحب كتابته أنا ؟؟

عموماً أنا راجع بس خل أخلص من المشاغل اللي شاغله دماغي

حلم جميل بوطن أفضل said...

mr

لم أجد رابطاً للرواية

آسف

حلم جميل بوطن أفضل said...

فيتامين

قرأت السيرة الذاتية لفيرغسون كما قرأت عن بيسلي و دالغليش و كيغان و أندي غراي

فيرغسون يستهوونه اللاعبون القذرون

كين بت إينس كانتونا بيكهام ستام سكولز روني

بينما أنظر لنجوم ليفربول

قمة في الأخلاق

دالغليش راش كيغان بارنز وولش بيردزلي

فيرغسون مدرب رائع

إنجازاته تتحدث عن قدراته

لكن لنقارنه بأرسن فينغر مثلاً

هذا هو المدرب الذي أحترمه

لا فيرغسون و لا مورينيهو

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

شاهدته .. عادل امام عبدالمنعم مدبولي و مشيرة اسماعيل

هل شاهدت الكرنك لسعاد حسني و كمال الشناوي؟

البرئ لأحمد زكي و ممدوح عبدالعليم؟