Tuesday, 29 July 2008

قصة الحضارة

الحضارة مصطلح يطلق على على المجتمع الواسع الذي يعيش أكثر أفراده في المدن ويمارسون الزراعة على خلاف المجتمعات البدوية ذات البنية القبلية التي تتنقل بطبيعتها وتعتاش بأساليب لا تربطها ببقعة جغرافية محددة ، كالصيد مثلاً ، ويعتبر المجتمع الصناعي الحديث شكلاً من اشكال الحضارة..و لقد أمضى العلماء وقتاً كبيراً في محاولة تفسير تأخر ظهور أول مظاهر الحضارة البشرية. فلقد وجد الإنسان قبل مليون سنة تقريباً بينما لم تظهر الحضارة الإنسانية إلا قبل ستمائة آألف سنة. كما إن الحضارة ظهرت أول ما ظهرت في منطقة الشرق الأوسط و في الهلال الخصيب تحديداً. 9
يرجع الباحثون هذه الحقائق الى إرتباط الحضارة بالزراعة و التي وطنت الإنسان و دفعته الى إبتكار الأدوات و تحري العلم في فصول المحاصيل و أنواعها و طرق تخزينها و التجارة المرتبطة بها و ما صاحب ذلك من إختراع العجلة للنقل و إستخدام الدواب. و من المعروف إن باقي مناطق العالم كانت مغطاة بالجليد خلال ما يعرف ب "العصر الجليدي الرابع" ما شجع على ظهور الحضارة المرتبطة بالزراعة في منطقة الشرق الأوسط. 9
و يقول الباحثون إن سكان العالم قد إنقسموا الى فريقين. إهتم احدهم بالزراعة لا سيما بقرب أحواض الأنهرية كالرافدين في العراق و دلتا النيل في مصر لذا كانت أول مظاهر الحضارة الإنسانية في تلك المناطق. بينما إختص الفريق الآخر بالرعي و صار يتنقل من مكان لمكان طلباً للكلأ و بحثاً عن المطر. 9
و تبدو هذه النظرية صالحة من خلال قصة أبناء آدم : قابيل و هابيل حيث إمتهن أحدهما الرعي بينما إمتهن الآخر الزراعة. و يسقط بعض العلماء الصراع بين قابيل و هابيل على إنه الصراع بين الحضارة و البداوة (و لا أقصد أبداً بأن أحدهما يمثل الخير و الآخر يمثل الشر). 9
و من الملاحظ أن الزراعة تعطي لأصحابها أفضلية تفوق تلك المتوفرة لدى الرعاة. فالزراعة تعني الإنتاج الذي قد يزيد عن حاجة الإنسان و يدفعه الى التجارة. بينما كان الرعي يدفع الى المجاعة أحياناً بحسب وفرة المطر بصورة أكبر من الزراعة. كما إن سبل و طرق الزراعة كانت أوفر بعكس الرعي الذي كان يتبع طريقة جامدة لا تتغير. لذا فغن مظاهر الترف و الرخاء ظهرت لدى المناطق الزراعية التي ماجت بالتجارة و السفر و نمت لديهم الفنون المختلفة و العلوم الإنسانية ، أي إن الحضارة إزدهرت لديهم.هذا الأمر أوجد واقعاً معيشياً دفع الناس الى تنظيم حياتهم السياسية و الإقتصادية. فظهرت النظم السياسية كتلك الموجودة لدى الرومان و الإغريق كما ظهر مفهوم الضريبة. لكن الضريبة كانت تعتبر عيباً لدى البدو الرحل و تعبر عن الضعف. بل على العكس كان يحاول هؤلاء البدو فرض الإتاوات على باقي القبائل المجاورة مما أدى الى نشوب المعارك و الضغائن بين القبائل المختلفة. 9
لكن الأمر الإيجابي في القبيلة هو شيوع النظام و مستوى معقول من العدل الإجتماعي داخل القبيلة. بعكس الدولة التي تميزت قديماً بالظلم و الإستغلال و الإستبداد. لكن في عالم اليوم نجد أن العدالة الإجتماعية باتت تتوافر في الحضارات الكبيرة و ليس الدول العشائرية. لأن مفهوم العدالة القبلية مرتكز داخل القبيلة و ينصف أبناء القبيلة فيما بينهم. حيث أن رئيس القبيلة يحرص على تجنب الظلم و الإستبداد داخلهاو يعمل على تتبع الأعراف السائدة . لكن مثل هذا النظام يفشل في مجتمع أكثر شيوعاً و يشمل قبائل عدة ، إذ يجب أن يتوفر قانون عام يفرض على الناس. و مثال ذلك أن الأعراف القبلية قادرة على ضبط الناس داخلها. أما خارجها ، فأفراد القبيلة أحرار فيما يفعلون بغيرهم ، بل قد يفتخرون بما يفعلون من قتل و نهب أو إعتداء خارج محيط القبيلة. 9
نستنتج من ذلك أن النظام القبلي يخلو من الظلم و الإستغلال و لكنه في الوقت نفسه لا يساعد على نمو الحضارة و زيادة الإنتاج. و الدولة الحديثة على مساوئها في القهر و الإستبداد فإنها تفرض سياجاً من الأمن الإجتماعي على مجموعات أكبر من الناس و تجبرهم على التعاون في الإنتاج و على الحياة المشتركة. 9
و بمقارنة بسيطة ، يستطيع الفرد أن يستنتج أن الحضارة و الرقي و التقدم هو من نصيب الدول المنتجة (زراعياً ، إقتصادياً ، خدماتياً ، مالياً) و ليس من نصيب النظام العشائري الذي يعتمد على نعمة الرب عليه من مطر و كلأ (و في حالتنا النفط) بحيث تنتقل العشيرة من أرض لأخرى بحثاً عن الرزق دون أن تجهد نفسها في محاولة التطوير. و هذا ما لم يستطع نظامنا السياسي تحقيقه بعد 47 سنة من الإستقلال. فهنيئاً لكم و لنا. 9
ربما سيكون لهذا الحديث تتمة ،، 9

32 comments:

kila ma6goog said...

من أفضل أفضل ما قرأت

و أفضل الثانية لم تأتي اعتباطا

kuwaitawy said...

مقالة جميلة ومفيدة



الله يعطيك الف عافيه يا حلم والله ما قصرت

مُحَسّدْ said...

صدقني الكويت ستظل مجتمعا رعويا
في وجود النفط وفي حال نضوبه ايضا

فريج سعود said...

نحن نعاني من الرعي الجائر من قبل رموز الفساد
اشرايك فيني ؟

على نفسها جنت براقش said...

تحليل وايد وايد حلو
و مترابط

و سهل الفهم

تسلم الانامل

:)

كويــتي لايــعه كبــده said...

شاللي طرا عليك؟

كلام اتفق معه طبعا فتاريخ البشرية لا يخضع للمزاج بل الواقع

لكن بما يخص القبائل وهنا اقصد قبائل الجزيره العربية لا تنسى انها قبل الدول الحديثة الحالية كانت "هي" الدول وبها نظام كامل: اجتماعي سياسي قضائي وغيره بالاضافة الى علاقات خارجية وتجارة. هذه الدويلات تطورت الى ان اصبحت الجزيرة العربية ما نراها الآن.

لا يقصد ان فئة أفضل من فئه لكن التاريح موجود للتعلم منه

واشكر لك هذا الموضوع الممتاز
فانت تعلم بمدى اعجابي الصريح بقلمك المميز

(القلم للبيع؟)
:)

ربما تكون التتمة عندي
محضر الموضوع من زمان بس ما نشرته
:)

تحية حاره

Black Honey said...

العزيز حلم ...
كانت المقالة ناعمة و سلسة ، و أشبه بمقالات الموسوعات ، و كتب التاريخ التي توهمنا أنها محايدة ، و تواصل ذلك ( مماأثار استغرابي بعض الشيء ) حتى فهمت كل شيء في الجملة الأخيرة
:)

أعتقد أننا دولة ما تزال تحاول إيجاد نظام ... قبل 47 سنة كنا نعيش في دولة انقسم مجتمعها إلى مجتمع حضري إلى حد ما ، يعتمد على التجارة ، و منها تجارة اللؤلؤ ، و قسم آخر يعيش على الرعي ،و هو مجتمع بدوي ... ما نزال كذلك ، و نحن نحتاج إلى نظام يحتضننا جميعا بدون أن يحاول إلغاء المعادلة التي تعايشنا فيها كمجتمع منذ بدأت الدولة.

ولد الديرة said...

اذا بالإمكان في التتمة

توسع واللي يرحم والديك في ابراز دور الدول المتقدمة في مساندة انظمة الدول المتخلفة علشان نفهم دور الدول المتحضرة في ابقاء التخلف على ما هو عليه

نقطة اخرى

ليس صحيحاً ان اي قبيلة تغض النظر عن ما يفعله ابنائها تجاه القبائل الأخرى

حتى في البادية لا يوجد هناك
cart blanch
يتيح للفرد القبلي ان يفعل ما يحلو له
حتى في مغازيهم كانت هناك قوانين وامور لا يتجاوزونها والذي يتجاوزها يواجه بعقوبات ليس اقلها بيتين شعر يشلعون فيه هو وعياله الى ان يموتون

صج ان ما كان عندهم قطارات بس ترى بالمقارنة مع غيرهم من ارهابيي الحضارة

هم خوش اوادم

شرايك فيني وانا انتصف للبدو

مو من افضل افضل ما قرأت لك

وافضل الثانية ياية ابو العبط
















وينك يا ام الهيمان اتيي تشوف بس

Anonymous said...

نهر النيل ينبع من بحيرة فيكتوريا ويمر بالسودان ومصر ويصب في البحر المتوسط

س : لماذا لم تقم حضارة بالسودان مثلما قامت الحضارة بمصر ؟

هل لأن الصعايدة أجدع ناس

: )

Eng_Q8 said...

بوست ممتاز

Peace said...

يؤمن كل طرف
باحقيته بانتقاد الطرف الاخر
و اعتقاده بانه الافضل
مما يؤدي الى الخلاف

وهذا ما يلغي
مسمى
الحضاره

bo bader said...

موضوع فوق الممتاز يا حلمي العزيز

من كل قلبي أقول لك شكراً !!!

ما شاء الله عليك

شكراً لأنك دايما تثبت لي أن الكويت بخير وفيها طاقات ومواهب رائعة وهذا الشيء يخليني أتفائل بالمستقبل رغم كل الظروف السلبية المحيطة...

مطعم باكه said...

مقال رائع .. وموضوعية نرفع لها القبعة\العقال :) , انا اظن ان مشكلة مثقفينا انهم لا يعترفون احيانا بأن النظام المدني الحديث به كثير من انواع الظلم وهذه للأسف رومانسية فلسفية عفى عليها الزمن , حتى يتخيل وانت تقرأ لهم احيانا انهم يتحدثون عن مدينة افلاطون الفاضلة ..

والوضع عندنا كما بينت , فقد فشلنا في التحول من مجتمع قبلي به بدايات مدنية , إلى مجتمع مدني حقيقي , لكن ما هو سبب هذا الإخفاق ؟

الحقيقة ان الأسباب عديدة , لكن السبب الرئيسي كما ارى انا هو زحف الصحراء كما سماه علي الوردي , حيث ان المجتمع الكويتي قريب جدا من المنبع الرئيسي للقبائل العربية وصحرائها الشاسعة , وهذا المجتمع تعرض لزحف كبير ومتتابع للصحراء - والمقصود بالصحراء هنا هو قيم الصحراء التي تنتقل مع انتقال ابنائها للإستيطان في المدن - , والواقع ان المجتمع الكويتي نجح إلى حد ما في دمج العناصر الجديده الداخله إليه في فترة ما بعد الجنسية , حيث لاحظنا ازدهارا في المجتمع المدني الكويتي في تلك الفترة , لكن الطامة الكبرى التي لم يستطع تحملها المجتمع الكويتي - حسب وجهة نظري - هي فترة التجنيس الثانية في السبعينات التي اتجهت لفئة معينة لم يستطع المجتمع الكويتي هضمها , فأضطر لعزلها فأصبحت لها مناطقها الخاصة , ونشأ عندنا ما نراه من انقسام مناطقي واضح ..

وعذرا على الإطالة ..

Anonymous said...

صايره هبه هالموضوع !

مع احترامي الشديد جدا

موضوع الاستقرار وبناء الحضاره ( او المدينه ) شي طبيعي أفضل من حياة التنقل


وهذه حقيقه مسلم فيها و لاتحتاج للكتابه لـ ترسيخ هذه الحقيقه



في الـسـابق لاتنسى ان ظروف العيش بالجزيره العربيه حتمت على سكانها التنقل بحث عن الرزق لـكن حاليا

تغير الوضع كثيرا و استقروا الناس
وشفنا المدن و تطور العمران

مثل أهل مصر والعراق استقروا حول ضفتي النهر وبدأو بالزراعه



فهذا شي طبيعي ومعروف
1+1 = 2



بالنـسـبه للكويت
ودول العالم الثالث

المشكله في آلية عمل هذه الدول
والنهب والبوق اللي يصير
وعـدم العمل على التطور والاعتماد على النفس


بالاضافه لتدخل بعض الدول الكبيره
ودعم حياة الاتكاليه

راعي تنكر said...

تيقن ان طول ما النفط موجود ماراح انتحرك من مكاننا

Anonymous said...

مس يو جون.. هغز اند كسز اونلاين بس
:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

مثلما يقول سيدي صاحب السمو جاسم الخرافي

شكراً شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

يعافيك يا كويتاوي

حلم جميل بوطن أفضل said...

محسد

صدقت. السؤال من هو الراعي و من هم القطيع

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

فريج سعود

صويلح فصّل دشداشة

حلم جميل بوطن أفضل said...

براقش

أنامل؟

بطاريات دوراسيل

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

كويتي لايعه جبده

المقال نتيجة نقاشات مع بعض الزملاء. لذا كانت هذه المقالات المتتالية. يعني كل واحد طرح نفس الفكرة من منظوره الخاص

و هنا لا أتكلم عن قبائل الجزيرة العربية أو قبائل الكويت

الفكرة هي المقارنة بين المجتمع الرعوي و المجتمع الإنتاجي. و لقد إستخدمت مصطلحي بداوة و حضارة و هما المصطلحين العلميين الصحيحين

حلم جميل بوطن أفضل said...

العسل الأسود

أعتقد أننا دولة ما تزال تحاول إيجاد نظام

كلماتك هذه لخصت الموضوع. المشكلة ماكو نظام

حلم جميل بوطن أفضل said...

ولد الديرة

شفيك تدافع عن خوالك؟ يبدو إنني قد ضغطت على الزر الصحيح

:)

بابا ، بمصطلح البداوة لا أقصد بدو الكويت أو أبناء القبائل. بل أقصد المجتمع الرعوي. ثقافة نبي ناكل وياكم

وسع صدرك وسع صدرك

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

النظرية القديمة حول أصل الإنسان تقول بأنه كان في الساحل الشرقي من أفريقيا

النظريات الحديثة تقول في الصين

حلم جميل بوطن أفضل said...

المهندس الكويتي

إنتَ اللي ممتاز

حلم جميل بوطن أفضل said...

بيس

للأسف إنتي فاهمة غلط. أنا هنا لا أنتقد فئة

الخلاصة هي الإنتاجية ما يصنع الحضارة و التقدم و الرقي. الدولة المدنية تشجع على هذا. النظام العشائري لن يحقق لنا ذلك

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

ما عليك زود و ما نستغنى عن تشجيعك الدائم و المستمر

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطعم باكه

آخ ،، قلت علي الوردي

أضاعوك يا فتى و أي فتى قد أضاعوا

يبيله بوست لحاله عن هذا المفكر العظيم. كلامك صحيح فأنا أتفق كثيراً مع كتابات الدكتور علي الوردي

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

كما بينت في تعليق سابق. هذا المقال نتيجة نقاشات مع بعض الزملاء و قد عبر كل منا عن وجهة نظره بطريقته الخاصة

المشكلة ليست في التوطين. فلو إستمر العلف و الماء ألف سنة لتوطن الكل. هنا نتكلم عن ثقافة المجتمع و فلسفته. عن هوية المجتمع الضائعة. حتى أمسى مسخاً مشوهاً

حلم جميل بوطن أفضل said...

راعي تنكر

مو النفط. اللي بيده حنفية النفط

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 3

نكتفي بالأون لاين حفاظاً على صحة ولد الديرة