Sunday, 23 May 2010

عين النجاسة


هذا البوست مهدى لكل من كتب حول قضية إعتقال الجاسم مخالفاً قناعاته


لم أشأ أن أنشر هذا المقال قبل الإعتصام الداعي لمناصرة الكاتب محمد عبدالقادر الجاسم و هو لا يتطرق أبداً الى ملابسات إعتقاله أو تفاصيل التهم التي تنوي النيابة توجيهها له و لا تمس مبدأ حرية التعبير. الشماتة و التشفي مرفوضتان خصوصاً عندما يكون المرء في أضعف حالاته ، و لم أشأ أن أحس بأني أحاول معاكسة التيار و الكتابة في أمور جدلية. و لكنها كلمة ما أحببت أن تبقى مستودعة في صدري. 9

في تاريخ الكويت ، مرّت الأسرة الحاكمة بظروف عصيبة و خلافات بين أفرادها وصلت الى القتل و التهجير. و في كل هذه الحوادث بقى أهل الكويت على طرف الحياد و لم يتدخلوا في تفاصيل هذه الخلافات و إن مسّت مسار حياتهم اليومية و ظل أهل الكويت على وفائهم لعموم الأسرة الحاكمة دون الدخول كطرف في تلك النزاعات. مبارك الكبير قتل أخويه و لم يثر أحد من أهل الكويت على ذلك بإستثناء خال أولاد القتيلين. عبدالله السالم كان خيار الكويتيين لا أحمد الجابر الذي كان في زيارة الى المملكة العربية السعودية حين إنتقل سلفه الى رحمة الله و مع ذلك بايع الكويتيون أحمد الجابر الذي في عهده ضاعت أكثر من ثلثي مساحة الدولة. خلاف فهد السالم و عبدلله المبارك حسمه عبدلله السالم و لم يكن أهل الكويت طرفاً فيه. أحداث تنصيب صباح السالم وليّاً للعهد تحدث عنها العم يوسف النصف و بيّن حيادية أهل الكويت. وراثة صباح السالم دفع ثمنها أهل الكويت عبر الحل غير الدستوري الأول. أما أحداث التوريث في 2005 فهي ما زالت ماثلة في أذهان الجميع. 9

اليوم تعيش الأسرة الكريمة ظروف صعبة لا أود الخوض فيها لأسباب ذكرتها في مقالات سابقة. لكنه من الواضح أن هناك من يقتات على تلك الخلافات و يحاول أن يسبغ لنفسه أهمية لا قيمة لها. حين عاد الشيخ سالم العلي من رحلة علاجه رأينا كيف غمز و لمز البعض على الهبات و المنح التي رافقت تلك العودة. مقالات الشيخ فهد سالم العلي تلقفها البعض و أفرد المقالات الطوال في تحليلها. تعرفنا على شجرة عائلة الأسرة الكريمة بسبب مقالات الإنترنت تلك. خلاف ناصر و ناصر. طموح أحمد و حقيقة صلاحيات مشعل. جناح الأحمد و السالم و موقع جناح الحمد بينهما. لكن اليوم و حين ألقي القبض على محمد عبدالقادر لم نسمع لتلك الأسماء صوتاً هامساً أو خافتاً حول ما يجري. لقد خاب مسعى الجاسم الذي و بصراحة حاول إيقاع الفتنة بين أبناء الأسرة و لعب على عواطف الناقمين على سوء الأوضاع. 9

فعل الجاسم ذلك بسبب خصومة شخصية تجلّت في إبعاده عن مصدر رزقه و هو رئاسة مؤسسة الوثن الإعلامية و يقول المثل : "قطع الأعناق و لا قطع الأرزاق". فما بالكم بكاتب مأجور يرتزق على كتاباته. كتاباته التي زرعت الفتنة في صفوف الكويتيين. كتاباته التي مسّت رموز العمل الوطني. عبدالله النيباري صاحب الفضل في تأميم النفط الكويتي أصبح "ديناصوراً". مشاري العصيمي كان "راجو" ذلك الخياط الذي يفصل قوانين اللجنة التشريعية ضد مصالح المعزب "بو خليفة". مشاري العنجري مسّ بمقالات ثلاثة ربح بسببها دعاوى السب و الشتم ضد محمد عبدالقادر الجاسم و معزبه القديم. أحمد السعدون و أحمد الخطيب و احمد الشريعان كانوا مواد يومية في مقالات الجاسم. الفتن التي زرعتها مؤسسة الوثن بين الحضر و البدو و السنة و الشيعة و الخاصة و العامة أكثر من أن تعد و تحصى. كل ذلك كان بقيادة كاتبنا الأجير. 9

نزاهة "الله يرحمه" دافع عنها الجاسم حينما كان تحفظ و تصون مصالح معزبه. أحمد الفهد و جاسم الخرافي و تكتل "المستغلين" كانوا النجوم التي تلمع و تزدان بها صحيفة الوثن في بداية الألفية الجديدة. لكن حينما إنقلب الحال أصبحوا أعداء الجاسم و رموز مؤسسات الفساد التي كان الجاسم محاميها الأوحد. 9

ما يحدث اليوم يذكرني بقاصري العقول الذين جعلوا من شخص ساقط و خريج سجون ، بطلاً قومياً و ناشطاً سياسياً يتحدث في وسائل الإعلام و تفرد له المساحات ليغرّد بشتائمه و يستقبل إستقبال الفرسان في الدواوين و المنتديات. و بهذه الرمزية الساقطة إنحدر المستوى فأصبح الجاهل يعبر عن هموم و قضايا أهل الكويت. 9

و بنفس القياس ، أصبح الجاسم ذلك البطل المغوار الذي لا يشق له غبار. فلا حرية إلا بالجاسم. و لا مكافحة للفساد إلا بالجاسم. و لا إصلاح سياسي إلا بالجاسم ! و هكذا أصبحت و أمست رموز الكويتيين : الجاهل و الكاتب الأجير. 9

و لا قيمة للحرية من دون عقل ، فحتى البهائم تتمتع في حريتها في البراري و القفار و لكنّها تعيش حياتها بلا معنى أو في حرية زائفة حين يظن الفرد بأنه ملك الحرية كاملة في أقواله و أفعاله ، لكنه في واقع الأمر يعيش في وهم كبير خلق بواسطة شخص ذو مصالح فردية خاصة. 9

لا مشكلة لدي إن حاول البعض مناصرة الجاسم. لا مشكلة لدي إن تسامى رموز العمل الوطني على جراحهم و هبّوا للدفاع عن حرية التعبير التي إنتهكتها القوانين التشريعية القاصرة و المخالفة لروح الدستور. لا مشكلة لدي إن خرج الناس في إعتصامات لا تهدف لمناصرة الجاسم و لكنها تدعو للدفاع عن حرية التعبير. 9

لكن مشكلتي مع من يريد أن يلغى تاريخ الجاسم الذي لم يعتذر عنه. من يريد أن يطوي تلك المقالات السوداء و أن يحجبها عن عقول الشباب الغر الممتلئ غضباً. من يريد أن ينصّب الكاتب الأجير مدافعاً عن حريات قد دعا و ساهم في حجبها و تقليص مساحاتها. ليس هؤلاء هم قادتنا. بل أنتم من يرفعون مستوى الحريات. أما الأنجاس فسيبقون أنجاس حتى يتطهروا من نجاساتهم السابقة أمام الجميع و لن تمسح بزوال أثرها ، بل "عين النجاسة" هي ما يجب أن يُمسح. 9

لن ننسى !! حتى يعتذر عن سواد "ويهه" !! 9

40 comments:

جبريت said...

هناك الكثيرين من وقفوا مع المبدأ وليس مع الجاسم مثل العم احمد الخطيب ومشاري العصيمي والعم عبدالله النيباري والبعض وقف لأجل الجاسم

انا عن نفسي وقفت لأجل المبدأ بحرية التعبير مكفوله للجميع من اختلف معه ومن اتفق معه لو يسجنون بلبل الطبل لتجدني واقفا مع المبدأ وليس نبيل هذا هو المطلوب ان نجعل المبدأ اساس العمل وليس الاشخاص حتى يزداد ايماننا بمبدأ الليبراليه التي يدعيها البعض

عاجــل said...

لا تحاول
ستجد الكثير ممن سيدافعون عنه وسيبدأ انا مع القضية لا الشخص

لكن هالشخص عمره انتقده ولا ياب سيرته انسى

يا عزيزي صاحبنا ترك الوثن في 2004 يعني في ناس دشت الجامعة وطلعت منها وهي تشوف صاحبنا بطل الكلمة اللي وسع هامش الحريات

اقول مالت بس مالت
هامش الحريات بذل فيه عشرات الكتاب والصحف جهودا على مدى 40 سنة والحين اختصروها بواحد

Anonymous said...

صدقت . بس وين اللي يفهم ويتعلم

تحياتي

Safeed said...

من المرات القلائل التي (لا أختلف معك) فيها بالنظرة أبدًا
صدقت، وأحسنت، وأجدت

Anonymous said...

منذ مدة لم أقرأ لك مقال بهذا الجمال

محامي ابليس سيبقى دائماً و أبداً محامي ابليس ، و كل ما يحزنني أنه استخدم أحمد الديين ذلك الرجل المحترم (وآخرين) فوطة ينظف بها يداه القذرتين في حيلة انطلت على الكثيرين ، إلاّ أن الواقع يقول أنهما لن ينظفا حتى يتبرأ من قذارة أحباره السابقة و الحالية

لا زلت أعتقد بأنه على الرغم من كونه يمس أفراد في السلطة بطريقة غير سوية من خلال مقالاته ، إلاّ أن ذلك يتم بأسلوب ليس باعتباطي ، و يحدث بترتيب يتم استغلاله لقمع الحريات. قد يظن البعض بسيادة نظرية المؤامرة في هذه الفكرة ، إلا أن نظرية المؤامرة هي بالفعل واقع حاصل في كثير من الأحيان

تحياتي

Anonymous said...

مقالك هذا ينكتب بماي الذهب لكن هذا زمنهم يا صاحبي .. لن أنسى ما كتبه الجاسم عن أحمد السعدون ووليد الجري وأنس الرشيد ومشاري العنجري وسيبقى أجيرا مالم يعتذر عن خدمته لعلي الخليفة تلك التي يسميها أحمد الديين أجر مقابل عمل

حقوقي said...

مقال رائع
لكن بعلق على جم نقطة

لا احد ينكر تاريخ محمد الجاسم الاسود
لكن يجب الا نحكم بالاعدام على الشخص
لمواقف سابقة وقناعات باطلة تغيرت

فمن حق الشخص ان يغير رأيه وهذا من حرية التعبير

ونقطة اخرى
انت تقول ان الكاتب بمقالاته هذه مجرد يهاجم من كان السبب في قطع رزقه
لكن هذي بالنوايا واحنا ما دخلنا بنية الرجال
احنا علينا بالظاهر
والظاهر نشوف مقالاته الحالية جيدة تصيب كبد الحقيقة دائما
تدافع عن الحق

واكرر مرة اخرى لا احد ينكر تاريخ الجاسم
ولكن الحي يقلب
وخير الخطائين التوابين
وهل هناك توبة افضل من هذه

وبالنهاية المقال رائع وفيه نظرة مختلفة
اعجبتني رغم اختلافي معها :)

يعطيك العافية

ebreeq said...

لانريد أن ننشغل بأنفسنا
بمعنى لانريد أن نقول نحن نعارض كذالانه كذا ونوافق كذالانه كذا



الأن هل لك مشكلة مع تكفير الذنب

الرجل كل ماعمله هي محاولة لجلد الذات وتكفير الذنب
يحاول ويجتهد ولكل مجتهد نصيب

فهو مقبول منه ذلك
ولابد أن يعتذر عن تاريخه

فوقوفنا معه شخصيا ليس فيه عيب لطالما
عمل على تكفير الذنب ومع ذلك أنه منقوص الإعتذار

كيف وقد وافق المبدأ قضيته

صدقني إذا تسامى الرجال الكرام على جراحهم منه
فهو درس كبير لكل ظالم خصوصا الظالم اللي يحاول يكفر عن ذنبه

لولا تسامح الكبار -الله يحفظهم-

ماعرف الصغار قيمته






مودتي

مودتي

Anonymous said...

اللي يدافعون عن الجاسم هم أنفسهم من يصف صدام بأنه قد تاب في آخر أيامه وصار يبني المساجد ! مادام هو سني فهو على حق ! بس تخيل لو كان المسجون شيعي شوف ردودهم ومشاركاتهم الخبيثة

بورمية وخليفة الخرافي والبغدادي وياسر الحبيب كلهم سجناء رأي بس شوف ردودهم الطائفية والعنصرية لو طريت هالموضوع

على فكرة صاحبك ادراك مع الخيل يا شقرا

Nbn said...

its game
he will win the election .. and he is happy to be in jail just for that

its all arrange :)

panadool said...

بعض الناس اليوم مبدعين
:)


أتغشمر وياك
غالبا أنت مبدع

فرايك فى هذا الموضوع هو تقريبا رأيى
ولكن إسلوبك وطرحك عرض الموضوع بطريقة أفضل



تحياتى

Sami said...

كلام سليم و في الصميم :))

وطنية said...

مقال أكثر من رائع

bo bader said...

مقالك لوحة فنية ناقصها برواز وتعلقها في متحف عالمي ، رائعة بكل المقاييس .

رأيي في محمد الجاسم تعرفه من زمان !

ماي زمزم ما يطهره عندي ، وأنا ذكرت عندك وعند أكثر من مدون وهذا ملخص لكلامي :

===
" الموضوع أكبر وأهم من شخص الجاسم مع كامل التقدير لشخصه

الموضوع هو هيبة واستقلالية السلطة القضائية وهو الأهم

لا يشغلونا بقضية هل الجاسم مخطئ والا لأ

مو شغلنا ولا شغلهم ، هذا شغل المحكمة اللي برأته أكثر من مرة

اللي يهمنا الآن هو هل السلطة القضائية فعلاً مستقلة بعد ما ذكرت الصحف ان النيابة طلبت من أمن الدولة القاء القبض على الجاسم !! "

===

خوفي من انحراف السلطة القضائية وايد أهم وأكبر !

خوفي من تمدد السلطة التنفيذية هو الأهم !

خوفي على بلدي هو همي الأكبر ....

تحياتي

abeginning said...

سيد حلم ، من بعد التحية يهتاج سؤال في خاطري حول ما كَتبت و لعله بعيد كل البعد عن الكاتب الجاسم

هل ما تفضلت به عن حيادية الشعب هو إلى إنتفاء؟

تحياتي

^_^

رهبرى said...

يسلم كي بوردك


وفقك الله لما تحب وترضي

وإنشالله دوم
وعسالله يثبتك
:)


شكرا

Anonymous said...

وعين النجاسة فيها كل عيبٍ
وعين الحكومة يبيلها من يعميها




لديك وجهة نظر ولكن ارجو الثبات على المبدأ

هل يعقل هذا التعامل معه في الوقت الذي يتبجح فيه وزير الشئون بجنيف ويتشدق بصيانة حقوق الإنسان في البلد؟






دهداري صغيرون

Anonymous said...

كل آفة يسلط عليها رب العباد آفة ألعن منها . من خلال قناة سكوب تولى فؤاد الهاشم تعرية مانديلا الكويت

ربك يمهل ولا يهمل

وتلك الأيام نداولها بين الناس

حـمد said...

عزيزي الحلم

لا احاول ان ابيض شيئا من مسيرة الجاسم ولكن كلمة حق اعتقد بأنها يجب ان تقال

1- الجاسم لم يحاول اللعب على الاطراف وانا هنا اعني تحديدا مسيرته في ميزان , فهو قد وجه الخطاب تلو الاخر , الى صاحب السمو امير البلاد وخصوصا في فترة رئاسته الحكومة , ووجه الخطاب بالتسلسل الى الرئيس الحالي والى بقية افراد الاسرة الحاكمة الذين تعرض لهم في مقالاته , كان ينصح قبل ان يكف يده .

اما بالنسبة لتدخل الامة في خلافات الاسرة , فأعتقد بأن الاوضاع تغيرت اليوم , هناك من تلاعب بالامة لتحقيق طموحاته في الحكم , تخريب واستغلال الرياضة والفن والاعلام والسياستين الداخلية والخارجية والمال العام والجيش والشرطة والانتخابات وكل شيئ لخدمة مصلحته واهدافه على حساب العقلاء والذين احترموا الامة وابتعدوا وتركوا اغلب هذه المجالات للناس وكانوا انزه من استغلال هذه المجالات لخدمة اي طموحات مستقبلية , فهل لا تعتقد بأننا مسؤولين عن التدخل ودعم مثل هذا التيار الذي التزم القواعد الاساسية التي من المفترض توافرها بمن سيترشح للحكم في المستقبل ؟ , ام سنترك الدولة تحت رحمة البقاء للأقوى بغض النظر عن نزاهة الادوات ؟.

اما بالنسبة لماضي الجاسم

نعم , ليكن الجاسم كاتب حر , وليتحدث بما يشاء , ولكن لن يكون عنصرا موثوقا ومرغوبا به في مراكز صنع واتخاذ القرار , وهنا اعني كل السلطات الثلاث .

تحية لك اخي العزيز

Khamis said...

كلامك عدل ميه لكن هذا ماله علاقه بالتعاطف الجاسم .. ماذا تقصد ازالة عين النجاسه؟ لم تفصح . ثم انك بالمدونة متحفظ كثيرا على ذكر بعض الاسماء مثل الجويهل وغيره لا اعلم الحكمة.. ثم إن المواقف تتخذ من أجل الوطن والسياق العام لا مع السياق الخاص لأنه لن يخلو من مواقف شخصية أو مصالح وشكرا

حلم جميل بوطن أفضل said...

جبريت

و نحترم هؤلاء و تساميهم على الجراح

يبه ناصروه فهو محتجز بلا سند قانوني

بس لا تطلعونه بطل و كأن الحريات لا تستقيم بدون كتاباته

حلم جميل بوطن أفضل said...

عاجل

لأ أبي احاول

يا أخي أنا تقاعست و قلت شكو أكتب لكن تشجعت مرة أخرى بعد أن كتبت أنت بالذات

و يمكن غيرنا يتشجع

لا تصير إنبطاحي

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

اللي معلق فوقك يفهم

تابعه

حلم جميل بوطن أفضل said...

سفيدان العزيز

شوية ليونة ما تضر

شكلك ليلحين مقتنع بالدار و فرج الخضري و المهري و من لف حولهم

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

أنا غير مقتنع بتلك المؤامرة و إن كنت ممن لا يرفض البحث في أي شئ

الرجل مظلوم .. أي نعم

بطل ؟

إصلاحي ؟

حامل لواء الحريات ؟

طل .. بل كان و ما زال محامياً للباطل .. إلى أن يقر بذلك

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 3

صدقت

لن ننسى

حلم جميل بوطن أفضل said...

حقوقي

و أين تلك التوبة ؟

الرجل ما زال يجاهر برأيه في قضية الناقلات و ولي نعمته السابق

هات تلك التوبة .. و أنا سأعتذر و سأكون لك من الشاكرين

حلم جميل بوطن أفضل said...

إبريق

تحياتي لهؤلاء الرجال الذين وقفوا مع المبدأ و تساموا على الجراح

هؤلاء أنا أصفق لهم على موقفهم ذلك

لكن أين التكفير عن الذنب ؟

الرجل ما زال يبث السموم و حين سأل صراحة عن مواقفه السابقة أصر عليها

لا يجوز أن نحكم عليه بالإعدام بجريرة تلك المواقف. لكني أنا شخصياً لن أنسى

و سيبقى في وجهة نظري محامي الشيطان حتى يتوب التوبة النصوح

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 4

بييييه

وين دخلتنا

سويتها سنة و شيعة .. بينما هو كان يضرب الوطن بكافة طوائفه

و لو كان يسعفني الوقت لبحثت لك عن كتابات سابقة لإدارك عن محمد عبدالقادر الجاسم

لا تزايدون على إدراك و أنت لم تعنوا أنفسكم بالسؤال عن موقفه

قليل من حسن النية يا شباب

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

nbn

حشى .. مو السجن المركزي .. هذا مركز الدراسات الإستراتيجية

إذا جذي عيل بيكون أحد شروط الترشح أنه يكون خريج سجون

حلم جميل بوطن أفضل said...

بندول

علشان جذي أنا مبدع .. لأنك تتفق معي بالرأي

يعني لو ما تتفق .. جان علوم

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

سامي

شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

وطنية

شكراً على الإطراء

حلم جميل بوطن أفضل said...

الرمز بو بدر

كلام صحيح

و ما زال الجاسم محتجزاً بلا سند قانوني

و عاشت سيادة القانون

حلم جميل بوطن أفضل said...

abegining

نعم ،، أعتقد ذلك ،، لأن الشعب أستخدم في لعبة التوريث و المناصب و لا بد له أن يتأثر بما يجري حوله

و إن كنت لا أتمنى أن يحدث ذلك

حلم جميل بوطن أفضل said...

رهبري

الله يسلمك

شكراً على الدعوة الحلوة

حلم جميل بوطن أفضل said...

دهداري صغيرون

لا يجووووووز

و نقطة على السطر

حلم جميل بوطن أفضل said...

حمد

و ماذا تسمي كتاباته عن عودة الشيخ سالم العلي ؟ هل هذا تصب في نفس ما تفضلت به بأنه كان يحاول التعامل مع الإصلاحيين في الأسرة ؟

أم إنه كان يحاول تعظيم طرف لتحقير طرف آخر ؟

الجاسم حر في آرائه لكنه يتحمل نتائجها

و لا أعني مقالاته الحالية ،، لكن أقصد مواقفه السابقة

ما زلت أنا و غيري ننظر بعين الإشئمزاز له حاله كحال فؤاد الهاشم و أحمد الجارلله و نبيل الفضل و الكلاسيكي مؤخراً

مرتزق و ياما هاجم الأحرار و الأشراف و رماهم بالباطل

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 5

فخار يكسر بعضه

و من بيته من زجاج فلا يرمي الناس بحجر

حلم جميل بوطن أفضل said...

خميس

حتى لا تتنجس المدونة بذكر هذه النكرات

إزالة عين النجاسة هي بإعتذار الجاسم صراحة عن كتاباته السابقة