Friday, 2 July 2010

سمو السيد خالد الفضالة

 

الّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنّ الْقُلُوبُ

 

يطلقون لقب سمو و الغرض لمميزات مالية و ديوان خاص للنثريات و الخ .. و انت يا سمو خالد الفضالة نلقبك بسمو لأننا ديوانك و قلوبنا نثرياتك و عطائك بخورك فأنت يا بو سند تسمو على الفاسدين و المدلسين و انت سمو الشعب و سمو الضمير


لا تهتز يا خالد و قل ان الله معي

لا تهتم للساقطين يا خالد و ان لاحقوك سياسيا فهذا يعني خوفهم منك .. شاب في مقتبل العمر تهز اركان حكومة بأكملها ؟! هذه مفخرة يا خالد و تذكرها جيدا

يا خالد انت تواجه جيوش جرارة من المتدروشين و ثلة من التافهين و امام قليل من الصادقين و كثير من الظالمين و لكنك حتما ستسمو كالمنتصرين و يقول جل في علاه

 

فَاصْبِرْ إِنّ وَعْدَ اللّهِ حَقّ وَلاَ يَسْتَخِفّنّكَ الّذِينَ لاَ يُوقِنُونَ

 

يقول الشافعي رحمه الله

 

إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهبا***ًولج عتواً فـي قبيـح اكتسابـه



فكله إلى صرف الليالـي فإنهـا***ستدعو له ما لم يكن في حسابـه



فكم قد رأينـا ظالمـاً متمـردا***ًيرى النجم رتيهاً تحت ظل ركابه



فعما قليلٍ وهـو فـي غفلاتـه***أناخت صروف الحادثات ببابـه



وجوزى بالأمر الذي كان فاعلاً***وصب عليه الله سـوط عذابـه

 

حسبنا الله و نعم الوكيل

8 comments:

جبريت said...

نعم هو صاحب سمو

كلنا خالد الفضاله

bo bader said...

تسلم ايدك على هالكتابة ( السامية ) !!

خالد حر ولد حر وكلنا معاه ...

تحياتي

أهل شرق said...

وبشر الصابرين

Multi Vitaminz said...

الإمام الحسين قال في كربلاء جملة كبيرة وفيها معنى عميق وروحاني وعروج للسماء ورجوع للذات وعرفة النفس وتطهير النفس والبعد عن الأنا وجعل نحن وهي :

ان كان دين جدي لم يستقم الا بقتلي فيا سيوف خذيني..!

وهذا الأمر ينطبق على الفضالة ..!

آآآآآآآه الصبر آآآه يابلد

le Koweit (حقوقي سابقاً) said...

الله كريم
ورب ضارة نافعة
هالسجن رفع مقداره حيييل
ووطى مقدار ناصر المحمد

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه said...

كفو والله يالحبيب ويستاهل خالد الفضاله

ما قصرت بوست يبرد الجبد

رشيد الخطار said...

وسمو الرئيس ينام مرتاح الليلة وخالد ينام بالسجن

Anonymous said...

لا أدري إن كنت أخاطب عاقلا أم لا ، لكن على كل حال ، شرذمة المدونين في أغلبهم إمعات لا يدركون أين موقعهم من الإعراب ، فضلا عن إدراكهم القضايا السياسية المحلية وحثيثياتها ، ولو سألت أحدهم عما قاله المدان الفضالة لرأيت عينيه تلتفت يمنة ويسرة حائرا جهولا ، لكن حسبي أن القضاء قد قال كلمته العادلة ، فهل نلوم من تعرض للاتهامات الباطلة الكاذبة الملفقة وهو سمو الشيخ ناصر ، ونقوم كقومة السفيه الذي يستحق الحجر عليه حتى في رأيه فضلا عن تصرفه وماله ، إن هذا والله لشيء عجاب ، ولا أدري إن كان المدعو الحلم الجميل يدرك معنى ما يكتب أو قيمة له ، لكن لا غرو فهو يخاطب ثلة من الأغرار و العرائس المركبة ، ثم لما تكون أحكام القضاء في صالحنا نطبل له ونزمر ونكيل المديح لنزاهته وحياديته ، وإن كان على خلاف ذلك لا نرضى باحكامه ، وهذا يظهر ازدواجية مقيتة في المعايير إن كان ثمة معايير في الأصل ، وندرك تماما أن ما فعله الفضالة هي نزوة غر جهول حركته جموع الجماهير المغتفرة فوقع في شر لسانه وسقطاته التي أوصلته إلى السجن ، وهو المكان الذي يليق بكل شخص لا ينزل الناس منازلهم ويخاطبهم بما لا يليق ومكانتهم ويرميهم كذبا وزورا بالباطل ، وختاما لن أعير أي أهمية للردود التي ستنهال علي ، لكنها كلمة حق ينبغي قولها وإنصاف من وقع عليه الظلم والجور من قبل مراهقي التدوين وما أكثرهم ، وأحلامك التي ليست جميلة أرجو أن تحتفظ بها لنفسك ، وأبشرك بأن ستجد حتما من يشاركك إياها من السفهاء والدهماء .

والمشرفية لا زالت مشرفة
دواء كل كريم أو هي الوجع