Sunday, 24 August 2008

رسالة الى السيد مكاوي

تحية طيبة و بعد ،، 9

نحن شعب لا يقرأ ، و إن قرأ فإنه لا يحسن الفهم ، وإن فهم فإنه لا يحسن التعاطي مع المعلومات و الآراء التي تلقاها. هذا هو تعليقي على ردود الفعل التي صاحبت مقالة "بو راكان" المعنونة ب "الشيعة : بين الموالاة و التشكيك". الصحيفة خصصت نصف صفحة كاملة (ثمانية عواميد يا علهم الكسر على راس فداوية العهد اليديد) للمقالة الجميلة و التي فعلاً بردت الجبد و التي أستهلك الكاتب نصفها على نبذة تاريخية حتى يوصل وجهة نظره و ما يريد أن يقول. لكن ماذا كانت النتيجة؟ مرة أخرى ، يفشل "أعزاءنا" في فهم ما أراد بو راكان إيصاله. 9
تاريخياً (و ليعذرني الجميع على التصنيفات البغيضة ، لكن طبيعة الرسالة تقتضي ذلك) كان الشيعة في الكويت من الفئات الضعيفة التي عرفت بموالاتها التامة للسلطة. و هذه هي أحد الأسباب التاريخية التي دفعت النخب التجارية الى تهميش الشيعة لا سيما في إنتخابات مجلس 1938. خصصت دائرة إنتخابية كاملة كان يخرج منها ما بين خمسة الى تسعة نواب شيعة عرفوا بالطاعة التامة و بوقوفهم في وجه المعارضة التقليدية. و في السبعينيات تم توزير بعض الشخصيات الشيعية الموالية للسلطة و إستمر هذا النهج حتى نهاية التسعينيات. أفرز هذا الأسلوب "أشباه قيادات شيعية" حاولت السلطة تعزيزها و ما أنفكت جريدة العفن تصفها ب "وجهاء الشيعة" و التي حاولت السلطة إبرازها إجتماعياً و تفضيلها من خلال المشورات التي تسبق تشكيل الحكومة أو من خلال الإسلوب العتيد ، الوسائط و التي تعدت المنح و الهدايا و العطايا و إمتدت حتى شملت تراخيص المساجد و الحسينيات. فأصبحت بيوت الله تعرف بأسماء من توسط للترخيص لها كمسجد "صالح عاشور" و مسجد "حسن جوهر" و مسجد "جابر بهبهاني". 9
و بعد قيام الثورة الإسلامية في 1978 ، و الإرهاصات التي صاحبتها من دعوات لتصدير الثورة و الإنقسام الطائفي العميق الذي شرخ المجتمع الكويتي آنذاك ، برز تيار جديد من تيارات الإسلام الشيعية ، لم تستطع السلطة إحتوائها ، فظهرت ندوات مسجد شعبان التي شارك الدكتور أحمد الخطيب فيها و بذلك خرج الشيعة من عباءة "الولاء" للسلطة ، لا الوطن كما يحاول الكثيرون إيهام الناس به. إستمر هذا الحال رغم الهجوم الإعلامي المكثف حتى حلت كارثة الغزو التي حذر الكثيرون منها لكن بلا طائل. 9
في تلك المحنة العصيبة تداعي كل شئ ، و تبين لنا هشاشة النظام الذي أخترق أمنياً و عسكرياً و إعلامياً من أزلام الطاغية. و لم تكسب الكويت إلا شيئاً واحد : تعاضد الشعب و وحدته حول قيادته الشرعية. كان ذلك تلك هي الحسنة الوحيدة التي إستفدنا منها ككويتيين من أزمة الإحتلال. لكن و بعد ثمانية عشر عاماً من ذلك اليوم المشئوم ، يمكنني القول بأن الكويتيين قد تخلوا عن هذا المكسب الوحيد و بدرجة إمتياز. فماذا حدث خلال السنوات الثماني عشر؟
إستمرت المعارضة السياسية التي إنضم لها الشيعة و التي تمحورت حول تطبيق الدستور تطبيقاً كاملاً منذ عام 1992 و حتى حملة نبيها خمس البرتقالية. و برزت هناك فئتان من الشيعة : نواب معارضة و نواب موالاة طالتهم إتهامات التحالف مع قوى الفساد و التبعية "الخرفانية" للسلطة. و برزت أيضاً محاولة السلطة لإغراء الشيعة عبر تأسيس منظومة متكاملة تحت إشراف و رعاية السلطة الحانية شبيهة بتلك التي تم تأسيسها لتيار الإخوان المسلمين في منتصف السبعينيات. فرخصت القنوات التلفزيونية الشيعية و البنوك الإسلامية تحت الإدارة الشيعية و منحت تراخيص الصحف الشيعية و أنشأت المبرات الرسمبة الشيعية بل تعدي ذلك الى الشركات الإستثمارية الشيعية و تم تهيئة الأرضية للتزاوج بين تلك الطبقة الإجتماعية الشيعية المعروفة بولائها التام للسلطة (الوزان ، المتروك ، البغلي ، المهري ، بوخمسين ، حيدر ، مكي الجمعة ، بهبهاني ، الكاظمي ، ألخ ) و بين السياسة و الإقتصاد. تماماً كما حدث للإخوان المسلمين. 9
شخصياً حاولت الإشارة الى مثل هذه المخططات و تخوفاتي من هذا التزاوج و قوبلت بمعارضة و هجوم من أطراف عديدة. فهذا ما فسر لي معارضة علي البغلي الذي يدعي الليبرالية و المعارضة و مكافحة الفساد لمشروع الدوائر الخمس ، فالسيد البغلي كان ينظر للموضوع من باب المصلحة الشخصية و من أجل تسويق إسمه كشخصية شيعية بإمكان السلطة الإعتماد عليها في تطويع المعارضة الشيعية. و ما زلت أكرر ذات الأمر إن محاولة السلطة خلق قيادات طائفية "مطيعة" يسهل التحكم بها لخدمة مصالح النظام ، ستجر الوبال على البلد الذي أصبح كممالك طوائف الأندلس. 9
قضية الدوائر الخمس كانت هي النقطة المفصلية التي أبرزت من يقف مع مخططات السلطة و من يقف مع المصلحة الوطنية العليا بعيداً عن الإغراءات المذهبية و الطائفية. الليبراليون و الشيعة و التجار التقليديون و الإخوان و السلف و أبناء القبائل كلهم إتخذوا موقفاً شريفاً مبدئياً من هذه القضية. يومها "كُسِرَت" شوكة السلطة و أُجبرت على الإنصياع. و يومها كان السيد القلاف و المهري يقفان في صف السلطة و حاولا بعدها مغازلة السلطة بكافة الطرق و السوائل. جريدة الوثن هي صاحبة الوكالة الحصرية لبيانات المهري. القلاف بدأ يكتب في السياسة و يسبح في حمد أحمد الفهد. 9
ما يتعرض له أبناء الطائفة الشيعية من تشكيك في الولاءات هو جزء من مخطط لترهيب أبناء الطائفة و دفعهم الى العودة الى حظيرة "خرفان" السلطة. لكن ما أخفق بو راكان في ذكره ، هو إن أبناء الطائفة الشيعية ملامون لدرجة كبيرة فيما حصل و ما يحصل. فحين يرضخون للضغوط و يقومون للتصويت لشخص فاسد كجاسم الخرافي حامي حمى الطائفة الشيعية و عدو أمريكا و يمنعون أصواتهم عن أحمد السعدون (بسبب صمته المخيب للآمال) بحجة مصلحة طائفة ، فهذا يؤكد بأن الشيعة سيضعون مصالح طائفتهم قبل مصلحة الوطن. ثم تم توزير فاضل صفر المنتمي لتيار الجمعية الثقافية للمرة الأولى ، الأمر الذي رفضه عبدالمحسن جمال من قبل في مناسبتين مختلفتين ، و أصبحت جريدة الوطن و قناتها هي الملاذ الآمن لحسين القلاف بعد أن أشبعها سباباً و شتماً حين كان تتعرض له في مجلس 2003. و عندما يتذرع أحدهم بالهجوم الذي ناله عدنان عبدالصمد و أحمد لاري و رفاقهم فيجب الرد فوراً بأن مصلحة البلد فوق كل إسم. و إن كانت الضرورة تستدعي التضحية بهذين النائبين ، فإنه لا غضاضة من ذلك أبداً. لا يوجد ثمن لولاء الشيعة لهذا الوطن. إن كان الوقوف في صف الصالح العام ضد قوى الفساد يستدعي التضحية (مهما تعاظم حجمها) فيا أهلاً و سهلاً. و لا يجوز أن يتذرع الشيعة بأي مبرر يسوغ لهم التحالف مع قوى الفساد. 9
ماذا يحدث اليوم ؟
مقال واحد. هذا فقط ما كان يكفي لإثارة النقاش. غيري يكتب المعلقات في الشتائم و السباب و لا يلتفت أحد لما يكتب. يعاني من الإهمال و يقول بأنه لا يأبه لذلك ، رغم إنه يفرد المقالات المطولة للتدليل على أنه لا يأبه. بينما كان إطلاقي ل "وصف" على نمط فكري للناس قد أثار حفيظة "أعزائي". صدقوني أنا فعلاً أستشعر عذابات هؤلاء حين يحاولون جاهدين إثارة الإنتباه فلا يأبه لهم أحد. فينقلبون ضد كل المدونين و يحاولون تصويرهم على نفس الدرجة. لماذا؟ ببساطة لأنهم لا يقدرون القدرة على التأثير فهم يعيشون في قاع المجتمع على الهامش. و لا يمكن لهم البروز إلا بالنفس العنصري البغيض. 9
مقال واحد قلب المدونات الى حديقة حيوان ناطقة فرأينا صور البط و السلاحف و جميع الحيوانات الأليفة و غير الأليفة و كأن داروين قد بُعِث من جديد في فريج المدونات. أفبعد هذا ، أكون أنا رد الفعل؟ و ماذا يطلق على أعزائي إذا؟ رد رد الفعل؟ سامحك الله يا براقش. و ليت الردود كانت عقلانية و تفند ما قيل و ما كتب. بل جاءت معظمها على منطق "اللي يحب النبي يضرب". لم أعرف من قبل أن أعزائي ينتمون الى فصائل "أسيوط" و "سوهاج" التدوينية ، بل كنت أحسبهم من قبائل "الأسكيمو".9
هؤلاء "الخراف" من فداوية العهد اليديد هي من بشر بأفول عصر المدونات بعد الإشارات الحكومية لتقنين النشر الإلكتروني ، ففرح و صاح لأنه ولد في بيئة "دهن المؤخرات" و ثقافة "حَمْل المباخر" في دواوين أسيادهم. فتلك مهنة إمتهنها جد جده بإخلاص و إتقان شديدين و لا يمكن له أن يتخلص من هذا "الإرث التاريخي" بسهولة. أقول اليوم للفداوي الطريد : بعد إسبوع كامل من تداول الموضوع في المدونات ، إنتقل هذا النقاش الى الصحافة المكتوبة و رأينا عتاة صناع الرأي في صحافتنا يتناولون ذات الموضوع. هذا دليل آخر لك على إن المدونات هي من تقود الصحافة لا العكس. فهذه المدونات هي القلب النابض لإتجاهات الشعب الكويتي. تسبق الصحافة بأميال لأنها أدق تعبيراً و أصدق نية. لا تحركها أوامر المعازيب ، و لا يخافون أو يخشون من أحد و لا يتملقون الكبار و لا يرتجون العطف. مطاريد الصحافة لا مكان لهم بيننا ، فهم محملون بشرورهم و آثامهم و فتنهم التي ندعو الرب أن يقي وطننا منها. 9
اليوم رأيت من ينكر ما كتبت ، ثم يستبسل بالدفاع ، ما يدفعني للتساؤل : إن كنت أنتَ بعكس ما أقول أنا و أدعي؟ فلماذا تدافع عن "وصف " لا يَمُسّك 9
اليوم شاهدت من أنفعل و أزبد و كتب الردود. و ما هي دقائق حتى يلحقها برد آخر يقول فيه : عذراً ، للتو عرفت المقالة المقصودة. حسناً : إن كنت لا تعلم ما الموضوع الأصلي ، فكيف تسنى لك الرد؟ و لماذا تستشيط غضباً حين نقول بأنك تكتب فيما لا تفهم؟
اليوم سمعت من صاح معلناً : أنا لست بطائفي ، فكان الرد عليه سهلاً : إستريح .. في غيرك يرزحون تحت وطأة هذا العفن
اليوم قرات لمن حاول الرد بنفس النهج الذي تعودناه ، نهج السب و الشتائم ، ثم إن حاورناه ، لم يجد ما يقوله سوى إنه لا يشكك في وطنية أحد ، لكن أفعال الأشخاص هي من تدلل على وطنيتهم. ممتاز : و من لديه الصلاحية في الحكم على الأفعال لتقدير مدى وطنية زيد و عبيد؟ أكيد حضرة جنابك يا جميل. 9
اليوم ، إنكشف قناع من حاول خلق الفتنة من أجل "غض البصر" عن القضايا الحقيقة التي لن يجرؤ يوماً على مناقشتها لأن قضيته خسرانة و لا يمكن حتى لمحامي الشيطان الدفاع عنها. إستمرت نفس الكتابات الطائفية التنتة التي بات يعافها العقل السليم و عرف الجميع ما كنت أقصد. و هناك نفرٌ إستوعب ما كنت أكتب و بات يقول ما أقول ، و أنا مدرك بأن قنابل الفوتوشوب الصوتية ستصيبه في القريب العاجل. و هناك فئة بسيطة لا تستطيع الخروج من "تخرفنها التدويني" حتى يقوم أحدهم بجز صوفها و الكشف عن عوراتهم الفكرية و هو ما سنقوم به إن شاء الله. و هناك فئة مكابرة ، عرفت و وعت و إستوعبت. فقط تنقصها الشجاعة لكي تعلن للعالم أجمع "أنا لست بخروف". 9
اليوم نعيش عصر "المكارثية" الكويتية ، كما رزح المجتمع الأمريكي تحت وطأة سياسات السيناتور الأمريكي "جوزيف مكارثي" و الذي قاد حملة غوغائية لتطهير المجتمع الأمريكي من العدو الوهمي الذي خلقه لكي يصل الى سدة الأمور. كان هذا العدو هو الشيوعية. و في حال الكويت فإن العدو الجديد هم الشيعة. لكن حقيقة الأمر هو منطق "فرق تسد" الأثير لدى أعزائي فمتى يعي الناس ذلك؟
اليوم و غداً و اللي بعده و اللي بعد بعده ، لن تستطيع أن تهز فينا شعرة واحدة يا سيد مكاوي 9
و إن عدتم عدنا !! 9 9

59 comments:

Salah said...

يا عزيزي عندما يغيب العقل لا مجال هناك للحوار..


التجاهل والتطنيش هو أفضل حل في هذه الأيام الحارة... حتى يعود الجميع الى رشدهم

تحياتي

مُحَسّدْ said...

هناك من يستفيد حتى من التوتر الطائفي
ويدركون جيدا أن بقاء نفوذهم مرتبط ارتباطا وثيقا وكليا بهذا التوتر

لكن هذا يا عزيزي في النهاية لا يعني الصمت عن ولاء البعض الخارجي وهم قلة شاذة من الطرفين

kila ma6goog said...

صراحة

مقال عميق جدا جدا و بالفعل يضع الكثير من النقاط على الحروف

لين

إذاً ماذا يحدث اليوم ؟

بعدها مادري شصار فيك

لوول

AnGlOpHiL said...

:)

بين السطور افهم ان في احد مزعلك و يمكن مخرعك بعد و قاعد تكتب بمكان ظلمه

ياربي شنو مشتاقلك لووول

why me said...

مقالك عميق عميق وايد

حلم جميل بوطن أفضل said...

صلاح

فقط العاقلين هم من نخاطب. و إن إختلفوا معنا و إن قسوا علينا

الباقين معطيهم طااااااااف من زمان

الجو جميل هنا ، لا يطوفك

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

محسد

معاك في كل ما قلته خصوصاً الجزئية الأخيرة. لا تتوهم بسبب ما يكتب إن ما يحصل هو تكميم للأفواه و خلق خطوط حمراء

كل نقاش مرحب به ، لكن بعقلانية و من غير تبمبع تدويني

إنظر صورة زند بشار. أين نشرت في البداية و كم مدون قام بنشرها فيما بعد

بااااااع

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

في المرة السابقة ، كان "الطراق" أولاً ثم النقاش العقلاني

هذه المرة تغير التكتيك ، النقاش العقلاني ثم الطراق

نوع له يخسر

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

أنجلو

لا يالخاين

إنت فين يا راجل. عوداً حميداً و قرة عيون براقش المبققة بعودتك

براقش طلعت مخابرااااات

حلم جميل بوطن أفضل said...

واي مي

أتمنى يكون لك قيش

:)

Anonymous said...

صدق من سماه شاذي المودنين





شاذي ويرقص على تبمبع الخرفان

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف

أتمنى يكون تعليقك عني و ليس عن أحد ثاني

دمت بود و حب و سلام

:)

AK-47 said...

مقال عميق عميق
شكرا

على نفسها جنت براقش said...

وارجع اقول

انت من سكت دهرا و نطق كفرا

مو بس رد فعل

بدل ما تعقل الباجى انت اللى ينيت

عمره ما كان السب وسيله

قلتها لك و لغيرك

ولو انى احب الشر و الفضايح

جان تدرى شنو سويت

الله يهديك

وبعدين انت اش حارك من الكائنات الحيه اللى احبها

بتظل اخو تدوينى

حتى لو تصيبك لوثه فكريه مؤقته

بعدين مش برضو اللى كلامه ما يعجبك الافضل انك تمسحه من قائمتك و لا تقرا له

اش لك بعوار الراس و المداحر


انت و غيرك تكتب عن الوضع السئ اللى موجود
هل فكرت يوم بحل فعلى
بدون ما يكون اكو شماعه تعلق عليها
مثل الحكومه او العالم او السمك

وهذا بعد السؤال موجهه لى

انا ما اقدر احكم غيرى لكن احاول بالمحيط اللى حولى

بس خلاص تعبت من الكتابه

الموضوع طويل
وكلش مو وقته انغث من عالم التدوين
كافى الواقع

esTeKaNa said...

يالله صباح خير
!!
يبيلك جاي مغربي
:Pp~

Anonymous said...

سلم قلبك اي جون انتا
واحشني اكثر من انغلوفل
كسززوهغز اونلاين من هنا لى لكويت
:***

Mishari said...

عزيزي

السرد جميل ولكن وفعلا مثل ما قال مطقوق لين وصلت
الي ماذا يحدث اليوم ؟
افتلت

تتوقع نظرية المؤامرة موجودة لتقوية فئة معينة ؟ واعادة توزيع الادوار؟

Anonymous said...

Dream
it is not you who i meant by the monkey

its him the clown

Mai said...

حلم

ما شالله عليك مثقف


والله الله يهدي العقول الي مضيعه وقتها سني و شيعي!!!

كل واحد حسابه عند ربه، حتى لو مذهب الي جدامي مو عاجبني، لازم احترمه و اقدره و اتعاون معاه لان اكو شي جامعنا، الوطن .. مثل وضع لما نكون في مشروع، معانا هندي بنغالي مصري مسيحي يهودي .. ما قلنا لا .. و احترمناهم لانهم مختلفين و الله يهدي الجميع !
أما اذا بنركز هذا شيعي لا سني لا مادري شنو، ماراح نخلص

أبيه أحس ورانا وااااااااااااااااايد اشياء اهم من هالنقاط
الله يهديه الجميع :(

انت خلك منهم بس، و نبي تفااااااااؤل :)

حلم جميل بوطن أفضل said...

عزيزتي براقش

المشكلة إن النظريات ما تطلع إلا هني. في أمور معينة الصمت فيها يعتبر جبن و عيب و سبة

للأسف في ناس صامتون. و تبريراتهم واهية واهية واهية

إن صمتنا و لم نرفض ما يجري ، فكيف ستتغير الأمور؟ قوة الدفع الذاتي؟ هذه العقليات هي من أرجع البلاد ثمانية عشر عاماً الى الوراء. و يا فرحة بو عداي في قبره

لا أطالب أحد بشئ. فقط أتمنى أن يعم هذا الصمت الجميع

يا جبانة

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

استكانة

يبيله

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

يبه الأون لاين ما يوكل خبز

حلم جميل بوطن أفضل said...

مشاري

النصف الأول حديث عقلاني. النصف الثاني وصف لما يحدث اليوم و هو بعيد كل البعد عن العقلانية

نظرية المؤامرة حاضرة و بقوة. شوف المقابلات الرسمية ، شوف التلميع الإعلامي ، شوف المشاورات و إستقواء طرف على طرف

إنت خبير بالشأن المصرفي

الإخوان لديهم جمعية الإصلاح ، حدس ، بيت التمويل ، أعيان ، الأوقاف ، شئون القصر ، بيت الزكاة ، الوسطية ، لجان الزكاة ، آي تي أس ، ألخ

يعني من لجان الدعوة الى المؤسسات السياسية الى البنوك الى شركات تأجير السيارات الى شركات خدمات الكمبيوتر مروراً بمراكز المساعدات و حملات الإعلام

منظمة إقتصادية سياسية إجتماعية متكاملة

لكنها حليفة للسلطة

الآن تعال و شوف نظيرتها الشيعية

قناة الأنوار صحيفتي النهار و الدار البنك الدولي مؤسسة العقيلة مبرة آل البيت لجنة الوقف الجعفري ألخ

و شوف من يتولى هذه المؤسسات هو حليف مخلص للسلطة

يحاولون بناء نفس المنظومة للسيطرة على من تمرد و خرج من عباءة الولاء للأسياد

و لهذا ترى التلميع للمهري و المتروك و بو خمسين و حيدر

تخيل محمود حيدر حديث التجنيس الذي لا يستطيع أن يقول جملة متكاملة مترابطة من غير ما يبدل ، أصبح يوقع الوثائق حول الدستور

و لهذا تتم تغذية مشاعر الطائفية حتى يتم دفع الشيعة نحو الحظيرة

للأسف كثير من الشيعة وقعوا في هذا الفخ و هو الملامون و ليس أحد غيرهم

حلم جميل بوطن أفضل said...

Anonymous 3

I prefer it was me. Criticize me here, and criticize others in their blogs

Just a simple request

حلم جميل بوطن أفضل said...

AK-47

آسف لم أنتبه لتعليقك

شسالفتكم على العمق اليوم؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

مي

بالضبط ، صدقتي و الله

من يثير هذا الكلام ، يحاول إثارة الغبار حول القضايا الحقيقية التي يجب أن نناقشها. هذا بالضبط ما كنت أحاول إيضاحه في بوست السندباد المغترب

و للأسف زميلتنا براقش لا تستطيع أن تستبين من كان يناقش القضايا الحقيقة و من لا هم له إلا إستخدام أسلحة الفوتوشوب النووية

شتان ما بين هذا و ما بين ذاك. و الدليل تفاعل الناس مع ما يطرح هنا و تجاهل الناس لما يطرح هناك

Anonymous said...

The golden rule : divid & rule !

مقالة رائعة

سلمت يداك

العرزالــــــه said...

متابع

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 4

الله يسلمك

حلم جميل بوطن أفضل said...

العرزالة

الفرجة ببلاش

على نفسها جنت براقش said...
This comment has been removed by the author.
حـمد said...

عزيزي الحلم الجميل

مقالة اكثر من رائعة

ونسمنا اطول والدليل الالتفاف الشعبي في قضية الدوائر الخمس ولم يتبقى سوى تفعيل الوحدة الشعبية الحقيقية والتي تصطدم بقصة التشدد الديني الذي ربما سينتهي في حال لو استوعبت الاحزاب الدينية حقيقة سياسة فرق تسد واثرها السيئ على مستقبل الكويت .

لن ازيد وسأكتفي بالنهاية المتفائلة !

تحية لك ..

Anonymous said...

الحلم اجميل

انا اللي مسحت تعليقه .. ممكن أعرف ليش ؟

بروفسور حمادو said...

زميل الكفاح غير المسلح

أكثر ما عجبني في المقال هو مصطلح المكارثية الكويتية ، لكن
إذا كان هناك مكارثي واحد في أمريكا تم القضاء عليه بعد فترة ، فهل نستطيع أن نحدد كم مكارثي كويتي يوجد لدينا حاليا لا يبالون بدق أسافينهم في صلب وحدتنا الوطنية؟ و هل سيستطيع الشعب بعد تحديد العدد التعامل مع هذه الظاهرة السلبية؟

أعتقد بأن معادلة الاستراتيجية الجديدة لصهر الشعب في بوتقة واحدة تحتاج إلى أينشتاين كويتي لصياغتها

دمت بود يا زميلي الغالي

secret said...

حلم ..

ولا علم؟
:)

أشكرك .. لما سردت من حقائق غائبة عن الكثير

Fair.chair said...

كنت اتمنى من فريج سعود يعلق على الموضوع

خصوصا ان وجهة نظرة تختلف عنك وجهة نظرك

وأنا مع وجهة نظرك المنطقية جدا

وأشكر طرحك الجاد والسرد التاريخي

لكن جوقة الوطن وصلت للجميع القلاف وصالح عاشور

زين ما عدنان ولاري ينضمون لهم

Someday said...

So most of my beloved country men work as judges! Giving verdicts on each other!
yeah your “intentions” are to the country or not!!
is this all what we have left to do?!?!?!!?
there is an entire country waiting/dieing for us to revive it!!!!
not wasting time in discussions! We keep going round and round in the same loop, reaching no where!
there is a theory, “ثقافة الضد” , some how human beings stick together and their thoughts stream becomes unified when facing a common enemy! Not necessarily an enemy, but any common source that evokes feelings of hate and anger, and it actually pushes them to “act” I don’t know it could be a survival instinct, I’m starting to develop this theory, so far got it validated but maybe someone else worked on it before, any how, so as we are Koko’s have proved that we react perfectly to such theory, then why don’t we simulate it!?!? Create a common source that would unit us and have it designed in a way that the reaction to it would be actually in our own benefit!
I believe in your mind, mashallah, when I read for you, I know, I’m not insane/alone

حمّود راعي السيكل said...

حلم

شصاير؟

شهالغبار اللي بالمدونات؟

يعني أغيب لي جم يوم عن المدونة أرجع الاقيها معتفسة فوق تحت؟

يا للهول

يا الهي

أسداً أرى أم امباعاً

لووول

---------

ماني معلق ولا قايل رايي

بتسألني ليش, صح؟

اقول لك

آنا قاعد استمتع بقراءة ما يجري

كل يوم عن يوم أشوف ملابس تطيح من بعض الناس

مو بس بعض الناس

الا اغلبية الناس

المهم يا طويل العمر, رايي باللي قلته واللي قاعد يصير مو بذيك الاهمية

الخولاصة

كتبت تعليقي عذا بس عشان أسوي دعاية لمدونتي

لا أكثر ولا أقل
:)

وين اللي بيشرح لي ماهية الدستور؟

والا هو بس كلام مدهون بزبدة, يطلع عليه النهار

ويسيح

مثل ما ساحت بعض الوجوه

وعلى فكرة, كلامك منطقي, اوكي, فيه بعض الاشياء الغلط, بس هم كلام معقول


:P

Anonymous said...

جون انتا :*
.. عزيزي مواحسن من لاشي
لوسمحت عزيزي انا ابي منك قائمه
بالروايات التي كتبت عنها في البلوغ بليز حاولت تو ارجع لارشفيك واخذ اسماءها بس ضعت بين مواضيعك ما شاءالله عليك وبعدالصراحه ضاع وقتي
احتاج مساعدتك لاني بطلبهم من سفير قلبي وروحي بلبنان
بليييييز اذا تقدر خلال هاليومين رجاء حاار جدا بقدر اشتياقنا لكم :)

اي جون انتا شكرا مقدما

Anonymous said...

نط الحديث عن الولاء الشيعي مرة أخرى بوجهنا، ومازال مستمرا كمسلسل تركي!
الرئيس حسني مبارك يؤكد ان ولاء الشيعة في المنطقة لإيران!
الملك عبد الله يحذر العالم من الهلال الشيعي!
في لبنان المفتي يحذر من دخول «الغرباء» الشيعة الى بيروت!
في السعودية وثيقة «العلماء» تحذر من الحوار مع الشيعة!
في المغرب يعتقل مثقفون لأنهم شيعة!
في الجزائر يطرد مدرسون لأنهم شيعة!
في مصر يمنع بناء مسجد لأنه للشيعة!
في البحرين ما زال الحديث مستمرا عن الوثيقة الطائفية!
في العراق تفجر المساجد والمواكب وتقطع رؤوس الشيعة الصفويين!
في الكويت فيلم التأبين والولاء مستمر وبنجاح كبير عبر الصحف!
الحديث عن الشيعة صار حديث من لا حديث له، وموضوع من لا موضوع له، وصار كل كاتب يكتب شوي يسب فيهم الشيعة لان «الرزق يحب الخفية»... ما لنا وحديث «الجاهلية»، وقال فلان وكتب فلان وشتم فلان، ولندخل في صلب الموضوع وهو ما نريد ان نكتب نحن!
وصلب الموضوع هل الشيعة مخلوقات فضائية نزلت من المريخ على الوطن العربي بالذات لافساد شبابه، وتفتيت وحدته وسرقة ثروته، وتحويلهم من عبادة الله إلى عبادة القبور؟ أم إنهم طالعون قبل يومين من مؤتمر حكماء صهيون وهدفهم تدمير شباب الأمة؟ أم إنهم مجموعة من المجوس المتخفين تحت رداء الإسلام من اجل الانقضاض على الأمة وإعادتهم إلى عبادة النار، وهذا واضح من خلال عمل الإيرانيين كخبازين، وبيع بعض تجار الشيعة للأفران!
والموضوع الأخر، سأتحدث أيضا عن ولاء الشيعة، لان الجماعة مشغولون هذه الأيام بحثا في ولاء الشيعة، ومع إن الجميع يتحدث عن الولاء، إلا ان الجميع أيضا لم يجب على السؤال البسيط: الولاء لمن؟وما هي الحكومة التي تستحق الولاء في هذا الوطن العربي؟ أنا أتحدث عن الحكومات لا الأوطان!
وبما ان الموضوع شيعة وسنة، فان موضوع العرب والعجم أيضا يطرح نفسه، وهو موضوع قديم بقدم العلاقة بين الشعبين، ولعل أبوحيان التوحيدي- قبل ألف عام- في كتابه الإمتاع والمؤانسة تحدث عن هذه العلاقة، حيث يعتبر الفرس في نظر العرب عبدة النار ويتزوجون من أخواتهم، والعرب قوماً يأكلون الجراد والفئران في رأي الفرس!
الحديث طويل، والكلام متعب، والموضوع محرج، والزاوية قصيرة... لذلك سأكمل غدا!

جعفر رجب

الرأي - 25.8.2008

Anonymous said...

سلام
كلامك اصاب الحقيقة
والله قمت أشك انك داش بعقلي
واصل الكتابة الله يوفقك
و ما عليك من خرفان المدونات
و السلام
ولد جبلة

فريج سعود said...

اسألك سؤال
من كان الضحية في احداث مسجد شعبان ؟

سؤال ثاني
اذا كنت تحتكر الوطنية على المعارضة في تلك الفترة
فماذا تسمي الموالون اليوم ؟

سؤال اخر
انت قلت
الليبراليون و الشيعة و التجار التقليديون و الإخوان و السلف و أبناء القبائل كلهم إتخذوا موقفاً شريفاً مبدئياً من هذه القضية

اذا من كان يقف في الجانب المقابل
ايلياً ام الكويتيين السيخ ؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

حمد

توقعت الهجوم عليك و لم يخب ظني. فقط إحذر المنافقين ممن يفعلون بعكس ما يقولون

هذا هو حالنا ، السب و الشتم من أجل السب و الشتم. أما العقل فهو مغيب تماماً

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 5

لسببين

الأول إننا لم نعتد هذه المصطلحات و لا نرضى أن تكتب هنا

الثاني : إننا لا نقبل الإساءة الى كائن من كان

خاصية التعليقات غير المسجلة متاحة هنا لأننا نعلم بأن كثيراً من قراء المدونة هم من غير المدونين و نحب أن نتيح لهم فرصة التعليق

لكن هذا لا يعني أن نسئ الى أي شخص ، مهما إختلفنا معه بالرأي

حلم جميل بوطن أفضل said...

بروفيسور

اينشتاين؟ من صجك؟ قول جيري سبرينغر ، بورات ، أيس فينتورا

يمكن أصدقك

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

اللهو الخفي

العفو

حلم جميل بوطن أفضل said...

فير تشير

عادي لا تستغرب شئ في هالزمان و الحي يقلب

حلم جميل بوطن أفضل said...

Someday

صدقيني ، فكرت كثيراً بالسبب الذي يحمل الشخص على هذه الكراهية لإخوته في المواطنة. لا أدري أهو التهميش؟ عقدة النقص؟ الجهل؟

يقول الكثيرون الجهل ، لكنني لم أر جاهلاً بهذا القدر الذي يدفعه الى هدم بيته الوحيد بيده و الى تناسى "طراق" الغزو

لكنني أعرف تماماً لماذا يدفع البعض لذلك

هو منطق فرق تسد لا غير

حلم جميل بوطن أفضل said...

راعي السيكل

فعلاً زمن سقوط الأقنعة لتكشف عن الأوجه البشعة

http://7ilm.blogspot.com/2008/05/blog-post_21.html

إستمتع

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 6

صار حر :)

http://7ilm.blogspot.com/2007/05/bridge-of-san-luis-rey.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/05/2004.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/05/blog-post_09.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/07/blog-post_04.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/08/kane-abel.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/10/blog-post_25.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/11/blog-post_18.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/11/blog-post_13.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/11/blog-post_08.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/12/blog-post_3685.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/12/blog-post_15.html

http://7ilm.blogspot.com/2007/12/blog-post_24.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/01/blog-post_12.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/01/blog-post_02.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/02/blog-post_29.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/02/blog-post_11.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/03/blog-post_14.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/03/blog-post_08.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/04/blog-post_21.html

http://7ilm.blogspot.com/2008/08/blog-post.html

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 7

شكراً على النقل

حلم جميل بوطن أفضل said...

ولد جبلة

شكراً على الكلام الطيب. اشكر حمد و لا تشكرني أنا فهو من دفعني للمواصلة

حلم جميل بوطن أفضل said...

فريج سعود

تو الناس. قلت سؤال و سألت ثلاث

الأجوبة هي

(1) من وجهة نظري الخاسر هو الوطن

(2) الوطنية لا تعنى المعارضة. لكن الوطنية لا تشمل من يقدم مصالح طائفته أو قبيلته أو جماعته على مصلحة الوطن. هل تختلف معي في هذه الإجابة؟

(3) من وقف ضد الدوائر الخمس كان ثلاثي الفساد و عصام الدبوس و جاسم الخرافي و وليد العصيمي و جمال العمر و عبدالله راعي الفحما. القضية مفصلية و مبدئية و إصلاحية بالدرجة الأولى

لا يجوز ان نخلع ثياب الوطنية عن أحد. لا يجوز أن أقوم بذات العمل الذي أنكره على غيري

أتمنى ان تكون إجاباتي قد أشفت غليلك

طق لك فرتين في الأفنيوز و إذكرني

:)

Anonymous said...

:)
أي جون انتا تسلم
ومشكور وايد
واعذرني جون تعبتك معاي
بس لاني اثق بذوقك وبأرائك في كل شيء بالدنيا حتى بالكتب ;)

هووووف -اهف عليك- عشان لا تحتر اكثر ههه

Anonymous said...

بعد أن اكتشفنا بالأدلة العلمية، وبمساعدة وكالة ناسا للفضاء، ان الشيعة ليسوا من المريخ ولا أي كوكب آخر، فهم يحملون صفات بشرية، وانهم يأكلون ويشربون ويأخذون قروضا من البنوك، وعندهم معسرون، وتنقطع عنهم الكهرباء، وتخترب سياراتهم، مثل بقية البشر... وقد تم إثبات هذه النظرية في جامعة هارفارد زيادة في الحرص!
فحمدنا الله ثم تساءلنا: طيب إذا لم تأت هذه المخلوقات الغريبة، التي تسمى بالشيعة من المريخ، فمن أي أتى هؤلاء الحبربش؟
بحثنا في كتب التاريخ، مع إن كتب تاريخنا «لكم عليه»، فهي ليست بتاريخ بقدر ما هي سوالف ...! ولا تتعدى إن فلانا قال، وفلانا سمع من فلان، ويقولون انه حصل كذا وكذا... يعني لاتوجد لا وثائق نستند عليها، ولا كتب رسمية محفوظة، ولا آثار مكتوبة... باختصار تاريخنا يعتمد على «يقولون»...! ونحن مشينا مع المؤرخ التاريخي «يقولون» بحثا عن أصول هؤلاء القوم الذين مازال البعض متأكدا ان لديهم ذيولاً يخفونها عن الناس!
قيل انهم كانوا موجودين من زمن الرسول، وقيل بعد وفاته وخلاف المسلمين في السقيفة، وقيل في زمن عثمان، وقيل بعد حرب صفين، وقيل إن نشأتهم سببها شخص يهودي يمني أمه سوداء... حيث كان يغرر الناس، ويقول لهم وهو يفرك يديه:صيروا شيعة... فصاروا شيعة، وقاموا يلطمون، ويروحون الحسينيات، ويطبخون مرق قيمة، ويوزعون فيمتو في محرم...ويقال انه أول من وزع الفيمتو في محرم!
تركت ما يقولون وذهبت إلى مقولة ولاء الشيعة لإيران أو «للعجم»،فقلت إذا لم يأتوا من المريخ إذاً من إيران سباحة، فبحثت في كتب التاريخ لاستدل على صحة مقولتي بان الشيعة ذو أصول أعجمية وسبب كونهم شيعة حتى «يحرون» العرب السنة!
بعد البحث والتحري تبين انهم كانوا يحكمون مصر العروبة أيام الدولة الفاطمية العربية، وبنوا القاهرة والأزهر إلى أن سقطت بيد «الاعجمي» الكردي صلاح الدين!
في الوقت الذي بنى العباسيون دولتهم «السنية» بمساندة ابو مسلم الخراساني الايراني!
والحمدانيون العرب كانوا شيعة، وكانت ولايتهم في الموصل وحلب أي العراق وسورية، ومع انهم شيعة إلا إنهم اضطروا الدفاع عن الخليفة المتقي بالله العباسي ضد نفوذ الاتراك «العجم» السنة في بغداد... وفي الوقت الذي كان الحمدانيون مشغولين في حروبهم ضد البيزينطيين - أميركا القديمة - بينما كان الخليفة يأكل الفالوذج الإيراني!
ذهبت بعيدا الى المغرب فاذا الأدارسة الشيعة العرب يحكمون المغرب، وبني الأحمر وهم من الخزرج يحكمون الاندلس وبنوا القصر الأحمر بأسوده الاثني عشر الشهيرة!
رجعت للشرق بني عمار الشيعة العرب يحكمون طرابلس إلا أن سقطت بيد السلاجقة الأتراك!
نزلت جنوبا نحو اليمن، أصل العرب وأصولها، واذا بالزيديين يحكمون اليمن، ثم عاشت افضل ايامها عندما حكمها الصليحيون لمئة، وهم قبائل أيام العربية الإسماعيلة في صنعاء حتى أسقطتها الدولة الايويبة «الكردية السنية» - كما ورد في أطلس التاريخ الإسلامي للدكتور حسين مؤنس- ثم عاد حكم الزيدية الشيعة العرب الى سنة 1962!
اعلم اني طولتها عليكم اما الحجاز ارض العرب «الوكالة»،على اساس ان عرب الاطراف «تجاري» وحنا العرب يا مدعين العروبة، فكانت لا تعترف لا ببني أمية ولا العباس، ولذا بقيت الحجاز وتهامة بيد «الاشراف» الشيعة العرب يحكمونها الى سقوطها بيد الاكراد الايوبيين أيضا وتحويلها إلى يد الأشراف السنة بداية من 500 للهجرة!
أما الساحل الغربي من الخليج وهي البرحين والتي كانت تمتد من الكويت وحتى الإمارات... فقبائلها كانت شيعية الولاء، وقد حكمها القرامطة - ولم يأتوا من عبادان بعبارة بل كانت ماركتهم عربية - وسقطت دولتهم بيد السلاجقة الأتراك السنة... ومازالت القبائل العربية في الجزيرة تميل إلى الشيعة إلى ما قبل ثلاثمئة عام، ومع التغييرات السياسية والتأثيرات «العثمانية الأعجمية» التي حولت بعض القبائل ولاءاتها بسبب الأوضاع السياسية...ولم نسمع يوما قبائل شككت بولاء أبنائها بسبب مذاهبهم!
كان هذا تاريخ العرب أما تاريخ الفرس «العيم» فكان أن حكمها بعد العباسيين، السلاجقة العجم السنة، والليثيين السنة الذين قطعوا السن من يتحدث العربية، ثم أقيمت الدولة السامانية «العيمية» السنية التي منعت استخدام العربية في سلطانها، وتبعهم الغزنويون ولم تصبح شيعية إلا مع الصفويين قبل أربعمئة، الذين أتوا براياتهم الحمراء- وليست الخضراء لأنهم كانوا يشجعون مانشستر يونايتد- وأصبحوا شيعة لدوافع سياسية بعد ان كانوا سنة!
باختصار «العجم» لم يعرفوا سوالف الشيعة إلا قبل أربعمئة عام بينما كانت القبائل العربية في الجزيرة العربية، والعراق، ومنذ الامويين ذات توجهات علوية ويميلون للهاشميين أتوماتيكياً!
بقية القصة ان الصفويين «ابتشلوا بالعيم السنة» فهذه مناطق سنية متعصبة، فقد كان الناس في اصفهان - عاصمة الصفويين-يعتبرون التراب الذي يمشي عليه الشيعي نجسا... وفي نفس الوقت يقول «ناصر خسرو» الرحالة العيمي في كتابه «السفر نامة» انه كان ينوي زيارة قبر أبوهريرة في طبرية ولم يستطع لان أهل طبرية شيعة متعصبون يرمون من يزور القبر بالحجارة، فقد كانت فلسطين تحت سيطرة الشيعية حتى دخول الايوبيين العجم!
المهم في النهاية استعان الصفويون بالعلماء العرب الشيعة من جبل عامل في لبنان، لنشر الدعوة الشيعية في ايران...وهذا يعني ان العرب واللبنانيين هم من «خربوا» الايرانيين وخلوهم شيعة!
ما الفرق بين الولايات السنية والشيعية في تلك السنوات...لا فرق، فالكل كان يستغل المذهب والدين لأغراضه السياسية، يعني الموضوع خربان من كل الأطراف!
طال الحديث، وسأتوقف، وسأكمل غدا،لا تروحون مكان!

جعفر رجب

الرأي - 26.8.2008

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 8

العفو

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 9

شكراً على النقل. و يبدو إنك معجب كثيراً بجعفر رجب

Anonymous said...

سأل أحد العراقيين الشيعة البسطاء:
- من هم أئمتك؟
بعد تفكير أجاب «علي... الحسين... العباس» - العباس أخ الإمام الحسين-!
فقيل له: لكن العباس ليس إماما!
بعد تفكير رد بكل ثقة: لعد الرضا إماماً! - ويقصد وهل الإمام الرضا ثامن أئمة الشيعة، والمدفون في مشهد يعتبر إماما-ببساطة أعلن انه ليس إماما، مادام دفن بعيداً عن العراق!
هذا التفكير البسيط يشير إلى قضية معقدة في ذات الوقت، القضية ليست مجرد سنة وشيعة، ومن أحق بالخلافة، أو نصوم اليوم أو غدا، أو نتبرك بالقبور أم لا... إنها قضية حملها المسلمون على ظهورهم لألف وأربعمئة عام من دون أن يجدوا لها حلا بل عقدوها... ولا أعتقد انها ستحل، لسبب بسيط، لأن هناك الكثير من يسترزقون، ويقتاتون على هذه القضية، وحلها يعني بوار تجارتهم الطائفية، حتى لو حاولنا حله فلن نستطيع، متى حلينا مشكلة حتى نحل هذه!
نعم الأمور معقدة، والقضية ليست كل شيعي إيرانياً وكل سني عربياً، فالأمور يا قوم «متلخبطة» بين العرب والعجم... من أسسوا وساهموا في دعم المذاهب السنية أغلبهم من العجم، وما البخاري ومسلم والترمذي... والأسماء كثيرة إلا كانوا من الفرس ومستمتعين بالبراد في إيران، في نفس الوقت الذي كان الشيخ المفيد والمرتضى والحلي العرب يضعون أسس المذهب الشيعي في حر العراق بل وحتى في وقتنا الحاضر، فأشهر دعاة السنة الفضائيون منهم والأرضيون «عيم»، وقاعدة التوجهات السلفية والاخوانية «عيم» دون أن يقلل ذلك من شأنهم أو يشكك في ولائهم!
لخبطة أخرى تاريخية شعراء العرب الكبار من المتنبي إلى أبوفراس والفرزدق وابو تمام وأبو العلاء.... كانوا ذوي ميول شيعية واضحة، في نفس الوقت الذي نجد شعراء الفرس «العيم» من عمر الخيام الى سعدي والفردوسي ومولانا جلال الدين الرومي وهو أكثر الشخصيات تقديسا في إيران حتى يومنا هذا،لاعلاقة لهم بالتشيع ولم يجد شاعر مثل حافظ الشيرازي حرجا من الاستدلال بشعر يزيد بن معاوية في أشهر أشعاره التي يرددها الإيرانيون حتى الآن!
لا أريد أن ادخل في «نظرية المؤامرة» ولكن ألا تشعروا بان هناك من يحرك المسائل نحو هذا الاتجاه الطائفي، ألا تشتموا رائحة المخابرات، والإعلام الموجه، وانتم تقرؤون المدونات وما يطرح فيها، من تخوين وتخويف للسنة من الشيعة وبالعكس!
الموضوع يبدو سخيفا ومخيفا في نفس الوقت، ايميل يصل يحذرنا من تغلغل الشيعة في المؤسسات الإعلامية، وينشر أسماء الكتاب والاعلاميين في كل دول الخليج وبالتفصيل الممل... هل هذا فعل شخص أم جهاز متكامل!
إيميل آخر يحذر: الشيعة أصبحوا يلبسون عباءة العلمانية، حتى يضربوا الدين من الأساس بعد أن فشلوا في تمزيق الأمة فانتبهوا من المتسترين بالعلمانية!
إيميل آخر تحذير شيعي: السنة يصدرون فتاوى تحلل دم الشيعة!
ادخلوا إلى «البالتوك» لتكتشفوا حجم المأساة التي نعيشها، وحجم التغييب والغباء، الذي يعيشه الناس في صراعهم مع أعداء وهميين... لا فرق بين «خميس» و«ياسر» فكلاهما يعاني من عقده النفسية، التي يريد أن يحلها على ظهر الطائفية ويصعد عليها!
من وراء ذلك، كالعادة ابحثوا عن المستفيدين من الجريمة، ومن يستفيد من جريمة الطائفية؟ مع الأسف الكثيرون من الملوك، والرؤساء، ورجال الدين، ووزراء، ونواب، ومخابرات، وتلفزيونات، ومجلات وجرائد، ولصوص، وأفاقين، وهمج رعاع... يعيشون في مساحة ممتدة من ساحل المغرب الى سواحل اندونيسيا، وأيديهم ملطخة بدماء من يقتل طائفيا!
أعلم انه «ماكو فايدة» واني انفخ مثل غيري في «قربة مقطوعة» ومخرمة من كل اتجاه، ولن يفيق الميت بكثرة الصراخ على رأسه... فالمسافة بيننا وبين نفيق، ونحمل قيما إنسانية، تحمل الاحترام للجميع دون تمييز، كالمسافة بين أبو لهب والجنة!
غدا لنا لقاء لأنهي كلامي بالفرق بين السنة والشيعة في الكويت!

جعفر رجب

الرأي - 27.8.2008

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 10

و هذا الجزء هو أكثر ما راق لي من سلسلة مقالات جعفر رجب

شكراً على النقل