Tuesday, 2 December 2008

العزف على القانون

أتحفنا النائب التحفة حسين القلاف بتخريجة عجيبة من القص و الإجتزاء لدستور الدولة. فقد إدعى "خائن الدستور" و "ناكث القسم" بأن الأمير هو رئيس السلطات الثلاث و يحق له تقرير تعطيل العمل بأحكام الدستور. و لولا الملامة لمضى فقيه الصف الأول الإبتدائي و تحجج بمسألة طاعة ولي الأمر و زايد على غلاة السلف حولها تحقيقاً لمآربه الخاصة في البحث عن الشهرة و الأضواء أينا حلت و الظهور بمظهر البطل الهمام الذي لا تغفو عينه و لا ينام. 9
أما مسألة سلطات الأمير و مقولة بأن سمو الأمير هو رئيس السلطات فهي لغو زائد و محاولة لإستغلال مقام الإمارة في صراعات سياسية و مصلحية ضيقة. و هو الأمر الذي يتفنن و يبرع فيه هؤلاء الفداوية الذين يتكلمون بإسم السلطان و يحكمون بإسم السلطان و يقايضون بإسم السلطان فلا يسيئون لأحد إلا لديوان السلطان و أمثلة ذلك كثيرة. 9
فقد نصّت المادة 6 من الدستور على إن "نظام الحكم في دولة الكويت ديمقراطي ، السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا". فالأمة هي من تمنح سمو الأمير و هذا الدستور السلطة الشرعية في قيادة البلد عبر مبايعة ممثليها في البرلمان و تصديقهم على تقلده مقام الإمارة في جلسة القسم و هي من تمنح الثقة في ولي العهد المختار أيضاً. كما نصت المادة 50 على مبدأ دستوري مهم و هو إن "النظام في الكويت يقوم على أساس فصل السلطات الثلاث مع التشديد على عدم جواز تنازل أي من السلطات عن كامل أو جزء من صلاحياتها". 9
فلا نظامٌ في البلد إن خرق هذا النص. فكيف يستوي قول فداوية العهد اليديد بأن سمو الأمير هو رئيس السلطات جميعها؟ هل يستوي هذا الإدعاء الباطل مع مبدأ فصل السلطات الثلاث المؤسس لأية دولة مدنية (و الذي متى ماخُرِق عدت الدولة نفسها بلا دستور) و المحقق للتوازن و العدالة بين السلطات بحيث لا تجنح و لا تطغي سلطةٌ ضد الأخرى؟
الصحيح هو إن السلطة التشريعية يتولاها (بمعنى يختص أو يقوم بها) الامير ومجلس الامة كما ذكر في نص المادة 51 من الدستور. أي إن حق تشريع أو تنقيح أو نقض القوانين أمرٌ يمارسه البرلمان كما يمارسه الأمير من خلال حقه الدستوري في رد المراسيم يقوانين. على إنه بين الدستور أن الغلبة للأمة في إعادة إستصدار هذه القوانين التي تم ردها من خلال الأغلبية الخاصة. و لو كان الأمير هو رئيس السلطة التشريعية لأصبح قرار تعيين رئيس ديوان المحاسبة في يده مثلاً ، لا بيد رئيس مجلس الأمة ! 9
كما إن الأمير هو من يتولى السلطة التنفيذية بواسطة رئيس وزرائه و وزرائه الذين يتم تعيينهم من قبله. فله الحق في توجيههم و متابعة ادائهم و تقريظهم بل و حتى عزلهم. أما السلطة القضائية فهي تحكم بإسم سمو الأمير و لكنها تتمتع بالإستقلالية الضامنة لعدالة أحكامها فلا سلطانٌ على أعمالها سوى النصوص الدستورية و القانونية و ما دور وزارة العدل إلا الإختصاص الإداري الذي يسهل إجراءات التقاضي أمامها. 9
إذاً هذه السلطات الثلاث تمارس أعمالها في إستقلالية تامة و يحق لسمو الأمير حق تشريع القوانين و رقابة الوزراء و متابعة أدائهم كما يمتلك صلاحيات في العفو القضائي لكن هذا لا يعني إنه رئيس السلطات الثلاثة فلسنا في نظام ملكي يضع كامل الصلاحيات في يد الملك ، بل غن النظام في الكويت مزيج بين النظامين البرلماني و الرئاسي مع ميلٌ شديد للنظام الأول. 9
لذا نرى بأن الدفع بهذه الحجة باطلة هو نقضٌ لأبسط مبادئ الدستور في فصل السلطات مما يحول الكويت من دولة دستورية الى دولة ذات دستور حالها كحال باقي جمهوريات الموز العربية التي تشرعن التغيير الدستوري في غمضة عين كما حصل في سوريا حين تم تغيير السن القانونية لرئيس الجمهورية من أجل تعيين بشار الأسد خلفاً لوالده و كما يحدث في مصر من تغييرات طالبت بأن يتم ترشيح المرشح لرئاسة الجمهورية عبر عدد معين من نواب مجلس الشعب الأمر الذي لن يتحقق إلا لجمال ابن الرئيس الحالي حسني مبارك. 9
هذا بالضبط ما يحاول "واعظ السلاطين" و "مايسترو القانون" السيد حسين القلاف إنجازه في الكويت ! 9
للحديث بقية ،، 9

16 comments:

abu eldestor said...

هذا اللي نقوله
بس وين اللي يفهم
بس جان قلت ضمن الفداوية
الدويلة
على الراشد

q8_el5air said...

ياسلام ... بس المشكلة عمك اصمخ !!!

قاعد انصب بجربه مقضوضة !!

الظاهر ما قره الدستور والمذكرة التفسيرية !!

والي موعاجبه يقدم استقالته من المجلس ويتوكل .. ليش لازق بالكرسي !!

bo bader said...

عـزف عـلـى الـقـانـون - أحمد مطر

يشتمني ويدعي أن سكوتي معلن عن ضعفه ،
يلطمني ويدعي أن فمي قام بلطم كفه ،
يطعنني ويدعي أن دمي لوث حد سيفه ،
فأخرج القانون من متحفه ،
وأمسح الغبار عن جـبـيـنـه ،
أطلب بعض عطفه ،
لكنه يهرب نحو قاتلي وينحني في صفه ،
يقول حبري ودمي : " لا تندهش ،
من يملك القانون في أوطاننا ، هو الذي يملك حق عزفه "

ma6goog said...

كلامك فيه شيء من الصحة

لكن لا اوافقك في اتهام النائب الفاضل حسين القلاف بحب الشهرة و الظهور في الاعلام

ظلمته يا رجل

زهرة الرمان said...

عزيزي الحلم الجميل

دايم أمر و أتصفح مدونتك

لكن حرك فيني الرغبة في التعليق

.
.

واعظ السلاطين .. أبلغ وصف

حلم جميل بوطن أفضل said...

أبو الدستور

علي الراشد مشكلته مشكلة. أعظم طفل في العالم

حلم جميل بوطن أفضل said...

كويت الخير

هذا مو أي كرسي. الكلام عن العمل الوطني ماخوذ خيره. الهم في المجد النيابي اللي ما عمره راح يتحقق إذا عندنا هالنوعيات من النواب

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

و هي القصيدة التي إستوحيت منها عنوان المقال. و ما زلت أردد كلماتها فهي تنطبق علي

ضربني و بكى ، سبقني و إشتكى

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

و أنا ما أحب جمانة مراد

حلم جميل بوطن أفضل said...

زهرة الرمان

+++++++++++++++++++++++++++++++++++


من أجلكَ أنبتُ الأزهار:

النرجس ذكرى

والسوسن: مائدة للريح البضّة

والجوري: طفل يلقي من فوق الجسر الأوراق.

أزهار الرمّان الحمراء: لقاء غامض

والقدّاح المتصابي: عرس أخضر

والأزهار البرّية: سيّدة للحبّ

والدفلى: وجه ضاعتْ من عينيه الكلمات.

من أجلكَ عانقتُ الألوان: الأخضر للنوم

والأزرق للموت

والأبيض للكيد،

الأسود للبلبل

لجراحٍ تأتي حافية القدمين

وجراحٍ تذهب أو تبقى

كالأشجارِ المهجورةِ وسط الريح.

الأحمر للصوم

والأصفر لمرايا الجوع

والبنّي الصامت للريح

من أجلك أطلقتُ الأحلامَ فهذا

حلم صيفيّ.

هذا حلم لربيعٍ آتٍ من خلف الغيم.

هذي أحلام قلائد من رمّان وزبرجد

وشموس تسقط كاللؤلؤ أو تسقط كالذكرى.

هذي أحلام صباح مندهشٍ

بالرغبةِ. تلك، إذن، أحلام جليس صامت

يرنو من خلف ستار شاحب

لصراخ الباعة في الحفلة

هذا حلم أسود!

حلم يسأل: أوَ تذكر شيئاً عن حلم؟

أوَ كنتَ تقيّاً كالنسيان؟

حلم إذ يصرخ فيّ:

هل زوّرتَ الأسماءَ، الليل؟

أوَ كنتَ الطفلَ الضاحك؟

أوَ جاء البحّارُ؟ إذنْ: هل أعددتَ السمّ؟

انظرْ هذا حلم أبيض!


+++++++++++++++++++++++++++++++++++

و صح لساني

زهرة الرمان said...

الله ... الله

صباح اليوم لندني

و أنا في مكتبي عالبحر

والسفن عائده من بعيد محملة بالبضائع التي لا تكفي لشبعنا بعد


.
.

أفتح مدونتك لأقرأ هذا الشعر المشبع بالأحلام

.
.

أكثر ما عجبني

( أزهار الرمّان الحمراء: لقاء غامض)

يا لحلمنا .. بلقاء غامض

ZooZ ZaibG said...

استانست عبالي انت اللي كاتب الشعر
:\\\\\\\\\

لوما حجي قوقل جان طالبتك بالمزيد

Anonymous said...

غلاة السلفية ، توصيف رائع أهنئك عليه

حلم جميل بوطن أفضل said...

زهرة الرمان

ترجعين بالسلامة إن شاءالله

تاكلين كبده نيه مع دبس رمان

حلم جميل بوطن أفضل said...

عقر بقر

أنا لو أعرف لكانت هذي حالتي؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف

شكراً