Thursday, 5 November 2009

مثقف السلطة



تسمع الخطب الرنّانة و المهرجانات الصاخبة في نقد " الفساد والإستبداد". و أقد أجهد المفكرون عقولهم في تحليل أسباب الفساد المستبد وتبيّن مخاطره ومحاولة إيجاد الصيغ واقتراح الوسائل للخروج منه إلى أفق الحرية والسيادة والاستقلال تحقيقا للمساواة ونشرًا للعدل. و في الكويت و بعد 47 سنة من العمل بأحكام الدستور نرى بأن مجتمعنا أصبح أكثر إنغلاقًا وأكثر إستبدادًا مما كنَّا عليه في بدايات دولة الدستور وإذا قارنَّا المنظومة الاجتماعية التي سادت مجتمعنا في العقود الماضية فإننا نجد أنها كانت في بعض الأمور أكثر انفتاحًا من منظومة ابناء اليوم. 9 


بالطبع هذه "المنظومة الفاسدة" تحيط نفسها بطبقة من "مثقفي السلطة" وهي طبقة عازلة تحمي سيرورة هذا المنظومة. طبقة مكوّنة من مثقفي فئة "حملة المباخر" الذين يكتبون مقالات طوال يوميًّا ناقدين و ناقمين على الشعب فيما إنهم يرون بعين العطف و الحنان الى أفعال السلطة. هؤلاء من تُفتح لهم الصحف والشاشات أبوابها دون تحفّظ لإلقاء الخطب والتصريحات وممارسة طقوس "الطاعة والولاء" بشكل يومي . 9

وأصبح "مثقف السلطة"هذا همه الأول منح تلك "المنظومة" الشرعية مقابل أن ينعم بالعطاءات المادية والترقيات و المناصب الرفيعة. ويمكن وصفه بأنه الأداة والبوق الايديولوجى عند "الرئيس" ، وهو الذى يمتلك القدرة على تزيف الحقائق و يخفي بمهارة غايات و قدرات الرئيس الذاتية المحدودة ، ويحولها بمهارة الى أهداف سامية باسم الشعب والأمة والوطن و الدستور مستخدمًا كل المخزون الفكري والمفاهيم الاخلاقية لدى الناس ولصقها بسلوك "الرئيس". هذا "المثقف" لايكف عن الهتاف ، فهو يترزّق من هتافه ، ويتحول بالتدريج الى "رئيس" صغير ، فيتوالد الاستبداد ويعاد إنتاج شروط انتاج الاستبداد من جديد نفسه ، فيصبح استبدادا دينيًّاً و ثقافياً و إجتماعياً و إقتصادياً و سياسياً. هؤلاء"المثقفون" هم المسؤولون عن فساد العقل لأنهم حولوا العقل من وظيفته النقدية إلى أداة تبريرية للأنظمة العاجزة ومروجين بارعين للشعارات التي يؤدلجونها ويسوقونها ليل نهار . على هؤلاء فهم أن الأوطان لا يمكن أن تحيا بموت الشعوب. 9



هذا بدون شك واجب المثقفين والنخب الفكرية ممن اختاروا ألا يكونوا أبواقًا للزعماء وهم لم يهتفوا بحياة أحد، وفهموا ان "الأوطان لا يمكن ان تحيا بموت الشعوب" ، وهم الذين يجب ان يتكاتفوا ضد أي فساد بفضحه فى كل صوره ، وان يتصدوا للفساد و الاستبداد بكل تجلياته وأشكاله. 9

و في الكويت أبتلينا كمثل بلاد المشرق بهذه الفئة الفاسدة التي تنتج الفتاوى و الآراء المعلبة طبقاً لأهواء الرئيس و تغلفها بكلمات الحكمة و مواعظ الفضيلة و الشرف المصان. في الأمس كان لدينا بدر جاسم اليعقوب و عادل الطبطبائي و محمد ضيف الله شرار و غيرهم من وعاظ السلاطين. و اليوم لدينا سامي النصف و شملان العيسى و محمد الرميحي و ماضي الخميس و معصومة المبارك و كثيرون غيرهم. لكن يبدو أن عدوى "البخور" قد إنتقلت الى البعض فرأينا الجيل الجديد من "مثقفي السلطة " : شهود الزور على "التأويل" في النصوص و "تحريف" الكلم عن مواضعه ، و أولئك الأبواق الدائمة المسبّحة بحمد أهل السلطة مشرّعة الفساد لهم. 9

لا خصومة لنا مع من يختلف معنا بالرأي بل نرحب بذلك أيّما ترحيب لكن تزوير تاريخنا الوطني و إلغاء مكتسابتنا الدستورية هي ما نحارب اليوم و للأسف البعض  إستمرأ هذا الشئ برغم المبادئ التي يدعيها. لقد حان الوقت لفضح أباطيلهم. 9

هؤلاء أنا لا أثيم لهم وزناً بعد أن كشفت عوراتهم "الأخلاقية" منذ زمن لي و لباقي الزملاء و لكن سوء مقاصدهم تفضحهم دوماً كما يحصل الآن لذا وجب التنبيه للآخرين منهم. 9

للحديث بقية في فضح أباطيل هؤلاء المثقفين ! 9

19 comments:

Anonymous said...

كيفهم يا اخي حرية رأي وهذا حلمهم الجميل

حـمد said...

تسجيل متابعة

bo bader said...

زيد عليهم الفقع اللي طلع لنا قبل وقته :<)

استذئبوا قبل أن تأكلكم الذئاب said...

رائع

Anonymous Farmer said...

Again and again you resort to the wrong kind of people.

The funny thing is that you’re surprised at their behavior.

It may appear, at first glance, that intellectuals are out to serve, protect, and enlighten the people. Particularly because intellectuals – as opposed to the ordinary citizen – appear to have the privilege and tools to becoming more aware, informed, and calculating of both cause and effect (motives and consequences) of their actions.

It may appear, at first glance, that it is the intellectuals’ duty to eradicate corruption, especially large-scale governmental corruption. Many might even go as far as stating that the role and responsibility of intellectuals supersede that of the ordinary citizen.

Unfortunately, that is not true.

Intellectuals – just like any other political party – are out to attain more (social) power, prestige, and interest for themselves. Because they are not a part of the less privileged (and vulgar) ordinary citizen, they cannot respect the “unintelligent” masses nor relate to their ordinary lifestyles, petty problems, and day-to-day aches and pains. And someone who cannot relate to the people can never defend or speak up for them. Nor would they want to anyway; they see us as backwards and as unworthy of being as privileged as they are.

I don’t know why this comes as a surprise to you.

The intellectuals are watching out for their own good, which is something you – and many others – have witnessed, and which is something grotesque in nature.

Damn the elite and the intellectuals.

The answer always lies within the ordinary people and the “vulgar” masses who can relate to their own troubles and realities and whose simplicity allows them to honor and value their land for the sake of the land itself, its people, and heritage rather than for the sake of money and power.

People are always the ones whose massiveness can change things. This is possible, of course, unless we’re apes or something. But these public (labor) movements cannot be realized when there is:

- A lack of connection.

- Fear.

These two elements can make or break a country (or any kind of labor-directed movement). The good news is that once these two elements are attained – by establishing connections (which is awareness-inducing) and eradicating fear, then the people you’ve managed to assemble would be unstoppable.

Anonymous Farmer said...

لا ونسيت أقولك

وسجل يا تاريخ

كاني قلتها عنك هذي

جبريت said...

دليل دامغ على انه هناك الكثيرين من حاملين المباخر وحاملين السيقار وحاملين وايد شغلات حتى بشوتهم يشيلونها عنهم ويعلقونها ماكو مشكله

المشكله لي ابدينا رأينا قالو ما هكذا الحريه لانها تمسهم واذا ابدو رأيهم الباصج والسخيف والتهجمي على اعراض الناس قالو هذه هي الحريه

تناقض فكري سخيف

على العموم صح لسانك

من المفترض على من يعارضني الراي يعطيني مساحتي من الحريه مو يسكرها علي عدل؟؟؟

Anonymous Farmer said...

Oh, and another thing. In case you're not aware of what you're doing here, lemmi let you in on a little secret.

I've noticed that you're constantly looking around for someone to blame for the predicament that we're in. And you're looking at everybody but yourself and your own kind (myself included).

First it was the liberals, then Hadaas, then the intellectuals, then his highness who's failed us as a leader .. who's next? Women and children? Who's to blame next for not taking actions against these atrocities?

It seems that in your subconscious opinion, it's everybody but us. Like a damsel in distress, you're constantly looking around for others to do "our" job. And as I see it, that's your only flaw. But that's alright, flaws can be rectified upon contemplation.

Your posts are so powerful; you know how to reach the right kind of people; good people. Hell, each time I read one of your posts I feel like standing up and saluting something.

But the thing is, you rile us up only to shut us up again, by referring to people whose "job" it is to "hand us" our rights as citizens, like those "ooh la la" intellectuals or their more grotesque representatives in the parliament.

So the next time you look around for someone new to blame, start with us. If we want rights we oughta get out and get 'em ourselves, and we shoulda done that a long time ago.

And don't go all "I'm blogging my way through justice" cuz nothing is achieved through blogging. Bloggers are a minority and do not represent the people, nor will they ever do in a place like Kuwait.

You're nothing but a historian who jots down what he vehemently desires to come true. And I really wish you were a historian but you're not. Your posts are extremely motivational, spirited, and straight from the frickin' heart. But then they stop at that. It's indecent, man. Cut it out.

The way I see it, intellectuals - despite their obscene behavior - are better than us. They at least got out there - as did the rest of the good old greedy folks - and did something.

We are all born to fulfill our roles in life according to what our talents dictate. You are talented and have this immeasurable gift that rises out of your sincere concern over this country and over doing the right thing.

Failure is good and it's our friend. It reminds us that we're working. And work is the essence of life. Ever read about Abe Lincoln? He was the mother of all failures but he kept at it till he got to be president of the United States.

You know what's he got that you don't got? A bit of immunity against failure. Eddy posted a great video yesterday that you might wanna youtube. It goes along the lines of how our fear of failure immediately eradicates any potential for productivity.

If you write one more motivational post like this, I will not be as nice.

You gotta be cruel to be kind, ain't that right Professor Khamoosh?

الملكة said...

كلامك وايد حلو ..بس طوييل انا رحت و رديت و انت لالى الان لا تختصر

شيصير لك الطارق


اختصر ارجوك



:)


متابعة

أبوغرايم said...

:)

موضوع متوقع لجهه تمثل المعارضه

توجه إنتقادا لاذعا ً

ضد جهه تعتبر مواليه للجكومه في مواقفها

أولا ً ,, جهة المعارضه

هذه الجهه تتهم المدافعين عن الحكومه بأن سبب مواقفهم الحكوميه هو سعيها لتحقيق بعض المصالح الشخصيه التي يجنونها من وراء مناصرتهم للحكومه !

أيضا فإن جهة المعارضه تتهم الجهه الأخرى أنها تريد تحجير آرائها و لا تتقبل منهم أي موقف مخالف يعبر عن رأيها

ثانيا ً ,, جهة المدافعين عن الحكومه

نفس التهم التي توجهها المعارضه لهم يوجهونها هم للمعارضه !

أيضا ً هناك إسطوانه مشروخه يرددها (الحكوميين) ضد المعارضين للحكومه و هي أنهم يحملون أجنده خاصه فيهم و أنهم يسعون من وراء معارضتهم لها لتحقيق مكاسب حزبيه و شعبيه و إنتخابيه و و إلخ !

الطرفان تقريباً مثقفون فكريا ً

الطرفان يعلمون ماهي المواقف الحقيقيه الواجب إتخاذها

الطرفان يؤكدون صحة رأيهم و قناعتهم وعدم تناقض مواقفهم !

ولكن , ترمى القناعات و المبادئ مادامت هي ضد مصالحهم الخاصه و مساعيهم التي يطمحون لتحقيقها !

,,,

بالحقيقه يا عزيزي ,, الحلم الجميل

فإن كلا الطرفين متهمين من قبل بعضهم البعض

يبقى الحكم بالنهايه للمتابعين لطبيعة مواقفهم و نوعية قناعاتهم !

و للعقلانيه في سبب موالاتهم للحكومه أو معارضتها .

في ناس منهم ضد الحكومه دائما ًحتى لو كانت حكومة ملائكه

في ناس منهم ضد المعارضه حتى لو كانوا محقين في معارضتهم بسبب إبتلائهم بحكومه ضعيفه و مهلهله و ماتعرف راسها من كرياسها .

كل ماسبق ,, هي احداث طبيعيه واقعيه و غير مستغربه على بلد يتمتع مواطنيه بدستور يكفل لهم حرية العقل و التعبير و يتمتع المواطن فيها بحقوق دستوريه تتيح له قول و فعل ما سبق ذكره بالأعلى .

تبقى النيه متهمه

و يبقى الضمير قاضياً عليها

,,,

ختاما ً

أتمنى منك و من كل الزملاء و القراء

عدم التسرع بالحكم على الاشخاص لمجرد إبداء رأي مخالف لهم

و الإبتعاد عن التعميم بإطلاق الأوصاف والتهم

إحتراماتي لـ حضرة جنابك

:)

كل الغلا

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف

كيفهم

حلم جميل بوطن أفضل said...

حمد

تابع

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

زبيدي

حلم جميل بوطن أفضل said...

استذئبوا قبل أن تأكلكم الذئاب

ألغيت لك تعليقاً للمرة الثانية. أرجو عدم الإساءة لأحد في تعليقاتك

يمكنك كتابة ما تشاء في مدونتك

لكن هنا يجب أن تحترم قراء المدونة

أتمنى أن تتفهم ذلك

حلم جميل بوطن أفضل said...

مزارعنا المجهول

و من قال لك عن الخشية من الفشل ؟

من قال لك هذا الكلام لا بد أن يعلم خبايا نفسه و نقاط ضعفه

و لا بد أن هناك ندوب في نفسيته تجعله يفكر بمثل هذه الطريقة

أليس كذلك ؟

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

جبريت

للجميع مطلق الحرية في الإختلاف

لكن تزوير التاريخ لأ

أي شخص بسيط بمكنه قراءة مضابط المجلس التأسيسي و لجنة الدستور و يقرأالنقاشات و يعرف مقاصد من وضع الدستور بدلاً من أن ينطلق في إجتهاداته الشخصية

هناك من يريد أن يكيف النصوص لكي يصل الى نتيجة حسمها قبل أن يبدأ رحلة البحث عن الحقيقة

أتسمي هذا تجرداً ؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

مزارعنا المجهول

خلاص دورك تنتقدي و تكمل السلسلة

لكن بصراحة

يمكن يكون كثير مما تقول صحيح

لا أدري

لكن الفرد لا ينتبه عادة الى عيوبه الشخصية

حلم جميل بوطن أفضل said...

الملكة

ما تجيبليش سيرته

الرجل لقى أحبابه و نسى أصحابه

ما بين كثرة الكتابة و قلتها شعرة

On Blogger Since August 2007

و 4 تدوينات

:)

خليتي بو بدر يتشمت فيني

حلم جميل بوطن أفضل said...

أبو غرايم

ماذا يمكنني أن أزيد على كلامك

أجدت و أبدعت

و نقدك لي في محله و لقد ترددت في كتابة الموضوع و عرضته على مجموعة من الأصدقاء و نصحني بعضهم بنشره كاملاً إلا أنني لم أفعل ذلك لطوله الشديد

إعذرني فأنت لم تقرأ كامل الموضوع لكن صدقني ما تقوله صحيح

دفاعي هو إني هنا لا أتكلم على الإختلاف بوجهات النظر

أنت مختلف عني بوجهك نظرك و أنا اعمل جهدي على إقناعك و أرى أنه يمكنني ذلك لأنه من الواضح بانك لست متمسكاً بنتائج مسبقة و مخك مفتوح لكل المعلومات و التحليلات وتزن الأمور بميزانك الخاص الذي ليس لأحد وصاية عليه

لكن نقدي عمن يحور النصوص

عمن يفسرها بغير معناها

و يتناسي أصل المصدر

لنسمع رأي من خطّ الدستور بيده

لنتعرف عما قاله خليل عثمان خليل عن الفارق بين النظام البرلماني و الرئاسي

لنتعرف على المذكرة التفسيرية للدستور و سر النصوص الواردة فيها. لماذا وضعت و لماذا صيغت بهذه الطريقة

هذه تاريخنا الذي يحاول الكثيرون إخفاءه. قد تكون المصادر ليست متوفرة للكل

لكن مثقفي السلطة حتماً يعلمون

إذا لماذا الإجتهاد مع وجود النص ؟

و لمصلحة من أن نقول بأن العقد الإجتماعي بين الكويتيين و الأسرة هو أن السلطة التنفيذية هي للأسرة و السلطة التشريعية للشعب ؟

في أي دستور كتب مثل هذا الكلام ؟

دستور دولة الكويت ينص على أن نظام الحكمي ديمقراطي السيادة فيه للأمة مصدر كل السلطات

مصدر كل السلطات
مصدر كل السلطات

الأمير حكم بين السلطات الثلاث و هو والدها جميعها

شعبية الحكم أمر نوقش كثيراً في لجنة الدستور حتى إشتد الخلاف و رفع الأمر الى أبو الدستور و حسم الأمر

لنرجع الى تلك المضابط

لمصلحة من إهدار تلك المكتسبات الشعبية ؟

أين شعارات الحرية و العدالة ؟

الخلاف هنا ليس في وجهات النظر

الخلاف أعمق من ذلك بكثير

تسمع النقد الشديد في إتجاه و ترى خطابات الإستعطاف و الإستجداء في إتجاه آخر

تابع و ستعرف وجهة نظري التي حرقتها من خلال ردي هذا عليك