Saturday, 17 January 2009

و ثالثنا الورق لخيري شلبي

كنت قد كتبت في وقت سابق عن الجزأين الأول و الثاني من ثلاثية الأمالي للكاتب المصري خيري شلبي (أنظر نقد الجزء الأول أولنا ولد هنا ، و نقد الجزء الثاني ثانينا الكومي هنا). و لقد تهيبت من مواصلة قراءة الجزء الثالث لحجم هذا الجزء الذي يزيد عن 440 صفحة. 9

في الجزء الثالث يستمر حسن أبوضب في حياة اللصوصية بعد أن تعرف على شلة من رجال الشرطة و المخبرين الفاسدين الذين يقومون بالسطو على مخازن الغذاء و مواد البناء و يساعدون أحد الشخصيات المتسترة بالدين في تهريبها للآثار بالتعاون مع بعض رجالات السلطة. 9
لكن طاقية القدر تنفتح على أوسعها لأبوعلي حين يلتقي بالشيخة سعادة قارئة أوراق التاروت التي ما هي إلا اخته سعدية التي تزوجت أحد مطاريد الجبل قبل أن يقتل و تورث سلطته و سطوته في الجبل. يبدأ حسن أبو ضب في العمل لحسابه الخاص في تهريب الآثار مع محمد أبو شناف تلك الشخصية التي يعتقد (الكاتب ترك هذا النقطة مفتوحة دون نفي أو تأكيد) حسن أبو ضب إنها ما هي إلا الوجه الآخر للرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات. 0
و بعد حيازته على ثروة معقولة بسبب نشاطه في تهريب الآثار يتقدم أبو ضب لترشيح نفسه كعضو في البرلمان عن دائرته الإنتخابية فيفوز. و يبدا بتأسيس شركات الإستيراد التي نشطت في فترة الإنفتاح و تاجرت في كل شئ بدأً من المواد الغذائية المسرطنة و لحمة الحيوانات النافقة و حليب الأطفال الملئ بالإشعاعات النووية. فينتهي حسن أبو ضب كأحد رموز تلك المرحلة التي غيرت من شكل المجتمع المصري. 9
الرواية بدأت ببطئ شديد في نصفها الأول حيث إحتوت على مشاهد معدودة منها مقطع قراءة الشيخة سعادة لأوراق التاروت و التي قرات فيها مستقبل الحكم في مصر و حوت على كثير من الرمزية : فالمهرج هو أنور السادات و الكاهن هو زوجته جيهان و العربة هي الجيش و الناسك هو الحركات الدينية في مصر. 9
لكن حين تصل الى النصف الثاني من الرواية تبدأ الرواية في تكرار ذلك النسق المتسارع من الأحداث الذي طبع الجزأين السابقين. و يصور الكاتب في حرفية كبيرة طبيعة التحولات التي شهدها المجتمع المصري في زمن جمال عبدالناصر و مراحل حكم الرئيس السادات في زمن الحرب و السلم و سياسات الإنفتاح الإقتصادي التي صعدت بقطاع الطرق و صغار اللصوص الى مرتبة المليونيرات و قضت على ملامح مجتمع البشوات الملكي و مجتمع المثقفين الذي طبع فترة عبدالناصر. 9
ينتقد الكاتب كل شئ تقريباً : عبدالناصر و المشير عامر و السادات و مراكز القوى و جهل أهل الصعيد و الدولار النفطي و جماعات الدين من إخوان مسلمين و سلف. كما إن هناك الكثير من المقاطع الجميلة و المؤثرة في الرواية سأنقلها هنا : 9
أصلك وقتك فالناس لا يهمها معرفة ابن من أنتي أصول عريقة تنحدر إنما يهمها ماذا أنت الآن ماذا تملك ماذا تلبس ماذا تأكل كيف تسكن كيف تركب ألخ ألخ ... 9
السادات العقر إنتصر يا بوي ، تغدى بهم قبل أن يتعشوا به ، كل شئ كان جاهزاً عنده ، أعلن التلفزيون إعادة تشكيل الوزارة و مضت الحياة يا بوي و الناس تضحك و تبسط في الشوارع ، غرز الحشيش شغالة على سنجة عشرة ، و البارات مصهللة ، و أم كلثوم في المقاهي تردح بأعلى صوت ، و النغمة التي كانت تتحدث بها الإذاعة مع الصحف عن عبدالناصر هي بنفسها الخالق الناطق التي تحدثت بها عن أنورالسادات ، أصبح لدينا عهدان بائدان : عهد ما قبل جمال عبدالناصر و عهد ما قبل أنور السادات. أجمعت الصحف على إنها ثورة على الثورة و إسمها ثورة التصحيح ، هي الأخرى لها أغاني و أناشيد ، و محمد عبدالوهاب جاهز في الحال و من ورائه حملة العيدان و الآلاتية و الشعراء و الأصوات. 9
رواية جميلة جداً بأجزائها الثلاثة و التي فاقت الألف صفحة ، و هي حتماً علامة فارقة في الأدب الروائي الحديث ما مكن كاتبها خيري شلبي في نقش إسمه وسط كبار الروائين العرب المعاصرين. تميز فيها خيري شلبي من وصف تشكيلات قاع المجتمع من الشخصيات التي يندر أن تصطدم بها في محيط حياتك اليومية، وتحتاج إلى رحلة بمنظار مبكر للبحث عن وجودها. لم أندم على قراءة السلسلة بأجزائها الثلاثة بل أنصح من يملك الوقت و الجهد و الإهتمام على قراءتها. و قد شجعتني على شراء رواية جديدة لخيري شلبي بإسم وكالة عطية. 9

14 comments:

nikon 8 said...

الله يعطيك العافية
وين نحصل على الرواية بأجزائها الثلاثة
؟

why me said...

وايد حلوه الروايه

وكالة عطية

شيشتبي .. اسم الروايه يجذب


استانس بين فتره وفتره تكتب لنا اسامي روايات .. وكتب

تخليني على علم كل ماهو جديد في عالم الروايات

يعطيك العافيه حلم

ABC said...

كل خوفي أن يتم تحويل هذه الرواية الرائعة الى عمل سينمائي مصري تافه بنفس العقلية السينمائية المصرية القديمة التى تبحث عن التوفير في التكلفة مع زيادة الأرباح المحققة كما حدث مع جميع الأعمال الأدبية الرائعة للأدباء المصريين

رواية من 3 أجزاء وتزيد عن 1000 صفحة تذكرنا بمسلسل قطارات الحلم الجميل
تحياتي

سيدة التنبيب said...

أناانتهيت من قراءة وكالة عطية الصيف الماضي و هي رائعة جدا ( لا تطوفكم )..

أما ثلاثية الأمالي فلا أزال في منتصف و ثانينا الكومي و إن كنت أرى أن وكالة عطية تتفوق على الجزأين الأول و الثاني كثيرا ..

بو محمد said...

للأسف أخي الفاضل أنا لست من قراء الرواية و لكن تعليقا على ما أورده الكاتب في الشأن الحياتي الذي لم لتغير طابعه بتغير الوجه السلطوي من عبدالناصر إلى السادات هو حقيقة حسبما يرى عقلي المتواضع، يقول إخواننا أبناء النيل واصفين الرأساء الجمهوريون فيقولون
"واحد وكلنا المش، و واحد علمنا الغش و واحد لا بهش و لا بنش" و لكنني أخالفهم باذي لا يهش و لا ينش، فلقد تظاهر بهذه الصورة حتى بات
ياخد اللؤمة من الحنك و يؤلك معلش
أطلنا عليك أستاذنا الفاضل
دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

The Doctor said...

رواية جميلة

والأجمل ذلك التسلسل الواقعي للأحداث .. يرجعنا إلى تاريخ قلما نسيناه .. وربما نستطيع اسقاط الكثير من واقعنا الحاضر عليه

شكرا

سـهـيـر زكــي said...

بصراحة أنا مقريتش للكاتب ده, بس لو ربنا طول بعمري شوي وقدرت اخلص من قرف الدراسة والبحث بتاعي, ساعتها حفكّر أشتريها وأقراها

متعرفش يا خويا قد إيه بكون سعيدة ومبسوطة لما بشوف ناس زيك مخها نظيف وبتحب تقرأ, مش عشان كاتب الرواية مصري, ولو إن ديت مش حاجة تتعيّب, بس لأن الدنيا لسّة بخير وفيه ناس لحد دلوقتي بيحبوا يقروا ويتعلموا وفوق كل ده .. يفكرّوا

أنا ضفتك في المفضلة بتاعتي عشان آجي أشقّر عليك كلّ فترة والتانية

سلام

حلم جميل بوطن أفضل said...

نيكون

دار العروبة - مقابل مجمع النقرة

حلم جميل بوطن أفضل said...

واي مي

الله يعافيك

حلم جميل بوطن أفضل said...

ABC

آه لو بس تعرفون سر القطار. راح تضحكون على عقولكم البائسة

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

سيدة التنبيب

ماشي

سأضع وكالة عطية في شنطة سفر الرحلة القادمة

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو محمد

هذي قالها سعيد صالح في أحد مسرحياته مطلع الثمانينيات و اخذ فيها سنة سجن

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

الدكتور

عفواً

حلم جميل بوطن أفضل said...

سهير

و أنا أشار علي أحد الزملاء بالإنتباه لمدونتك فلم أجد فيها إلا الجميل

إستمري في نحر الخرفان

:)

أما الصورة 10/10