Tuesday, 18 November 2008

و ثانينا الكومي لخيري شلبي

كنت قد كتبت في وقت سابق عن الجزء الأول من "ثلاثية الأمالي" لكاتبها "خيري شلبي" و الذي عنون ب "أولنا ولد". تتحدث القصة عن حياة حسن أبوضب. الشاب الصعيدي الباحث عن لقمة العيش و الستر. ما دفعه مجبوراً الى دخول عوالم التشرد و اللصوصية. في الجزء الأول توزعت الأحداث بين القاهرة و الصعيد. فقد قرر الشاب اليتيم الهجرة الى القاهرة. فعمل في نقل الحجارة و البناء و بيع السمك و كقهوجي قبل أن ينجر الى حياة الإجرام من سرقة و خطف و تهريب الأسلحة حتى ينتهي به المطاف في السجن. 9 في الجزء الثاني يقضي حسن أبوصب جل وقته في القاهرة مع عصابته الصغيرة التي تقوم بكافة الأعمال لأحد القيادات الدينية التي تتلحف بثياب الورع و التقوي فيما تعمل في مجال تهريب الآثار. حسن هرب من قريته بعد أن دمرت بواسطة قوات الحكومة إنتقاماً من أحد مطاريد الجبل الذي قتل العمدة المتصل بصلة قرابة مع المشير عامر. أبوضب ما عاد ذلك الصعيدي الأبله. بل هو سارق و موزع مخدرات. عرف بأن لا مجال للعيش بكرامة من دون ولوج عالم الجريمة. و بذلك ستر نفسه و ستر أخواته الاتي تزوجن من أثرياء القرية. 9

الآن بات حسن أبوصبت يتعلم على العوالم الخفية في المدينة الكبيرة. من دعارة و قوادة و سلطات أمنية و قيادات حزبية. بدأ يتعرف على خيوط اللعبة شيئاً فشيئاً. رغم إنه كان يتحذر عدم الإقتراب كي لا يحرق وهج نارها ريعان شبابه. 9
أيضاً في هذا الجزء تصوير ممتاز للأحوال السياسية المرتبطة بثورة مايو. و فيها نقد شديد. و لكن هذا النقد لم يكن من منظور أهل المدينة للقرويين. بل العكس صحيح. فلم تستفد القرى شيئاً. و ما روجت له وسائل الثورة عن مزايا التعليم المجاني و الإصلاح الزراعي كان من غير ذي فائدة. فما فائدة التعليم إذا كنت ستنتهي شاباً متعلماً محبطاً يعيش بجنيهات قليلة لا تكفي سد جوعه ناهيك عن الزواج و شراء شقة وإعالة أسرة. أما طبقة الباشوات فقد مسحت لتحل محلها طبقة باشوية جديدة من ضباط الثورة لا تقل فساداً عن البلاط الملكي. 9
الأمر الذي تعلمته من الجزء الثاني هو إن الفقر دافع كبير لكثيرمن الأمور السلبية. فقد تنمسح الخطوط بين الحلال و الحرام بسبب الفقر. و الرغبة و العوز قد تخفي تراثاً من العادات و التقاليد كإحترام الجار و مساعدة الضعيف و المحتاج و الغريب. فالكاتب أغدق و تفنن في تصوير الأكل و دسامته. لأن هذا ما كان يشغل بال بطل القصة على الدوام بسبب الفقر و الحاجة. 9
الآن حتماً سأقوم بقراءة الجزء الثالث .. "و ثالثنا الورق" ،، فالقصة ممتعة جداً. 9
ملاحظة : البوست السابق يحتوي على عديد من عبارات الكاتب خيري شلبي في هذه الرواية مع تصرف كبير من جانبي. إستخدمتها لأبين مدى التطابق بين الفساد الذي طال الدولة المصرية بعد الثورة و الواقع المحلي الذي نعيشه اليوم. 9

6 comments:

Anonymous said...

لو كان الفقر رجلا لقتلته

سلام الله عليك يا أبا الحسن

حـمد said...

يقتلني برودك

:(

متى بتكتب ؟

Anonymous said...

و في وسط سوق النخاسة السياسية هذا يقف ذلك النائب الذي نختلف معه تماماً لكنه يبهر خصومه قبل مريديه بثباته على مواقفه و إيمانه بما يقول و الذي أثبت خلال الأسابيع الماضية إنه أشرف من النواب الموائمة السياسية و أشجع من صاحب الإستجواب الذي تراجع ، و أقصد هنا السيد "وليد الطبطبائي" الذي أرفع له القبعة على مواقفه الأخيرة.

بانتظار تعليقك يا حلم

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

صدقت و صدق من قال هذه المقولة المأثورة

حلم جميل بوطن أفضل said...

حمد

حرام عليك. في الأشهر الربعة الأخيرة أمضيت أربعة أسابيع فقط في الكويت. الباقي كنت في الخارج

تواصلي قليل جداً إلا مع اسرتي. و فعلاً ما أدري شنو اللي صاير إلا عن طريق الصحف. و لا يمكنني التعليق على شئ لست متاكداً منه

لذا سامحني لكنها ظروف العمل التي تدركها جيداً

حلم جميل بوطن أفضل said...

عزيزي غير المعرف 2

موقفي ثابت لا يتزحزح. مع كل مسائلة لرئيس الحكومة. إستجواب الطبطبائي مشروع و محاوره قوية جداً

له كامل الحق في الإستجواب. و لي تعليق كامل متكامل لكن فيما بعد حين تتجمع الحقائق

لكن احب التاكيد. موقفي ثابت و ليس مرتبط لا بطبطبائي و لا بفالي

هذه الأمور ليست في وارد حساباتي ابداً و مقتنع تمام الإقتناع اكثر من أي وقت مضى

ساشرح ذلك في البوست الموعود