Sunday, 13 April 2008

عندما يحمل الكويتي الحجر

في سنة 1920 حمل الكويتيون جميعم الحجارة ، شيعتهم و سنتهم , حضرهم و باديتهم ، من اجل بناء سور المدينة دفاعاً عن المعتدي الغازي الذي هدد امن البلد و روع الآمنين فيها. اليوم أصبحنا و أمسينا نشاهد الكويتي يحمل الحجارة ، لا لكي يبني ، و لكن لكي يهدم سور الوحدة الوطنية. بات يضرب شقيقه الكويتي و ينصب له العداء و بات الأمن الوطني مهدداً من الداخل لا من الخارج. 9

هل هناك كلمات تستطيع وصف ما جرى؟ لا أعلم ما هو قدر الكويت مع الأحداث المؤلمة المتتابعة. في المرة السابقة تابعنا أزمة التأبين مصحوبة بموجات شديدة من الغبار. و اليوم نتابع أزمة الفرعيات على وقع رعد السرايات. جلست أتذكر ، هل حصل في تاريخ الكويت الحديث أحداثاً قام بها أفراد الشعب الكويتي بالإعتداء على قوات الأمن و إنتهاك هيبة السلطة؟ أعلم أن العكس هو ما حصل ، حيث قتل مبارك بن صباح أخويه ، و في أزمة المجلس التشريعي ، و في أحداث السبعينيات حين حاصرت الدبابات بيوت المالك ، و في أحداث الإثنين. لكن أن يقوم أفراد الشعب بالإعتداء على ممثلي السلطة ؟؟ هذا لم يحدث أبداً ! 9
لا أنفي تخبط الحكومة ، وخصوصاً وزير الداخلية ، ما يجعلني أكرر نفس السؤال : من هو رئيس الحكومة (الحقيقي)؟؟ و بأمر من يؤتمر وزير الداخلية؟؟ كنت أفترض بأن دخول قوات وزارة الداخلية بهذا الحجم و هذه الأعداد كان أمراًمحسوباً بدقة. و هذا الأعداد الهائلة من القوات و المدرعات أتت وفق خطة مرسومة. لنراها فيما بعد ، تنسحب بعض ان تم الإشتباك. هنا أنا لا أدعو الى ان تمارس هذه القوات صلاحياتها بالإشتباك و الدفاع عن نفسها ، أبداً لا أقبل أن يضرب كويتي ، خصوصاً من أخاه الكويتي ، فقد عانينا هذا الأمر في الثمانينيات و لا نريد لهذا الشئ أن يتكرر. لكن السؤال هو : إذا لم تكن هذه القوات مخولة بالإشتباك و كانت تعلم بأنها ستنسحب بعد الإشتباك ، فلم تم إستدعاؤها و إستفزاز المواطنين من الأساس؟
أسئلة محيرة ، لا يستطيع أحداً من أفراد الحكومة الكويتية الإجابة عليها. الإعلام الرسمي و التوعوي مغيب في عهد الشيخ الجهبذ صباح الخالد الذي أثبت فشله تماماً. فلم تكن هناك رسالة واحدة لتوعية أبناء القبائل ، و لم يتم إستضافة الخبراء و الإختصاصيين و القانونين و حتى رجال الدين لشرح خطورة الإنتخابات الفرعية و المغزى من تجريمها. لا أحد في البلد يعلم ما هي توجهات الحكومة و ما هي أهدافها و لا احد يعلم ما ستفعل يوم غد أو بعد غد. لذا نكرر سؤال المرشحين الفاضلين أحمد الديين و محمد عبدالقادر الجاسم : على وين رايحين؟
و هنا أنا أدعو الحكومة لعدم التعسف في إستخدام القوة لمحاربة ظواهر و سلوكيات كانت هي الحاضن الأكبر و الراعي الرسمي لها لعقود مضت. بل أطلب التحقيق في أي شكاوي وردت من تكسير للممتلكات أو الإستخدام المفرط للقوة و التعذيب و إنتهاك الحقوق الشخصية للمواطنين. كرامة الإنسان الكويتي هي خط أحمر لا نقبل المساس به تحت أي ذريعة أو مسمى. 9

الآن و قد أشبعنا الحكومة نقداً فسأنتقل الى النقطة الأسياسية من المقال و هي : إنه لا يوجد شئ على الأرض يبرر الهمجية و الغوغائية التي شاهدناها. عندما تناقش هذه القضية فهي يجب أن تناقش داخل إطارها و أن تتوقف جميع محاولات الخلط التي يمارسها الكثيرون من أجل تبرير ما حصل. في دولة القانون يكون الإحتجاج سلمياً و يكون القضاء هو الفيصل فيما ندعي و القانون الرسمي هو المرجعية التي نستند غليها. هل ما شاهدناه عصر يوم الجمعة هو تعبير و إحتجاج سلمي و في داخل حدود القانون؟
مخالفة القوانين مرفوضة. الدعوة لمخالفة القوانين مرفوضة. محاولة تبرير مخالفة القوانين هي أيضاً مرفوضة. ما حدث في دواوين قبائل العوازم هو الإنتخابات الفرعية المجرمة قانوناً و التي يحق (بل يجب على) السلطة التنفيذية إتخاذ كافة الخطوات و التدابير لمنعها. الرأي القائل بان الفيصل هو القضاء هو رأي غبي ، عبر عنه شخص غبي و جاهل يدعى عبدالله راعي الفحما. فالجريمة تكافح قبل وقوعها لا بعد وقوعها. لا أحد ينتظر اللص حتى يسرق و يفر ، و لا أحد يشاهد القاتل و هو يطعن ضحيته ثم يرفع القضية عليه و يرفع الأمر للقضاء. بل الواجب هو منع الجريمة قبل حدوثها. 9
أين كان أولياء أمور هؤلاء المراهقين و هم يرمون رجال الأمن بالحجارة؟ أين أخلاق البداوة و مروءتهم و شرفهم و عزتهم و صدقهم؟ ما رأينا غير الكذب و الفوضى و كسر القوانين. ما رأيناه لا يمت لأخلاق أبناء القبائل بصلة. و لا يمت للقانون و إلتزام النظام بصلة و لا يوجد ما يبرره. بل هي الغوغائية و الفوضى و الغباء و العنصرية القبلية الجاهلية و لا شئ سواها. 9
جميع التبريرات التي يحاول رفاق السيد محمد الوشيحي إيرادها هي خارج نطاق الموضوع. من يبحث عن العدالة الإجتماعية يجب ان يتكلم بروح الدستور و قوانين الدولة لا ان يقذف رجال الأمن بالحجارة. من يتكلم عن التفرقة و عدم المساواة يجب أن يلجأ الى الطرق الشرعية كالمحكمة الإدارية لا عبر الصراخ و الغوغائية. لا اعتقد بأن أحداً من المراهقين الذين شاهدناهم في الصور هم من أصحاب شهادات الدكتوراه و الذين يعانون من شبح البطالة !! خير الطرق و أقصرها هو الطريق الشرعي القانوني و الذي يطالب بالحقوق المنتهكة (إن كانت هناك من حقوق منتهكة) ، لا سياسية الصراخ التي أستمرأها رفاق التكتل الشعبي و زايد الحدسيون عليها ببيانهم السخيف. و طبعاً لا بد لصحيفة العفن الصفراء يد و دور في تأجيج أي قضية من شأنها إضعاف الوحدة الوطنية. تكرر هذا الأمر مرات عدة و لا نزال نراها تمارس نفس دورها القذر دون رادع أو وازع لا من السلطات الرسمية و لا من السذج من ابناء الشعب و لا من الحركات السياسية المنافقة المتحالفة معها. 9
كنت قد كتبت باننا سنرى سقوط كثير من الأقنعة في هذه الإنتخابات. و لكنني لم أتوقع بان الأقنعة ستسقط بتلك السرعة. الآن بان الوجه القبيح لكثيرون ممن يتغنون بمبادئ راقية لم يؤمنوا بها و لو للحظة. بل هم من يساند الطبالون و الفداوية و البصامين بالتبعية لقوى الفساد و يحاولون التبيرير بشتى الطرق الى مواقفهم الخائبة من مكافحة الإنتخابات الفرعية. و كنت أيضاً قد حذرت من المصير الذي سيواجهه أبناء القبائل في إذا ما مضوا الى تحدى القانون و الإصرار على مخالفته ، منبهاً الى دور القوى السياسية الإنتهازية كحدس و التي تحاول دغدغة عواطف القبليين و دفعم الى المواجهة وحيدين بينما هي تستظل بظل كرسي محمد العليم الوزير في حكومة ناصر المحمد و ممثل حدس فيها. 9
أحسنوا الإختيار يا جماعة ،، ماذا نتوقع من نائب مارس خرق القانون وعبث بالنظام وعمل على العبث بالنسيج الاجتماعي، و شجع على تقسيم المجتمع بين ملل ونحل وطوائف وقبائل. هل سنتوقع ان يعمل هذا النائب لمصلحة البلد أم لمصالحه الخاصة، وفي اضيق الحدود لمصالح البعض في طائفته أو تياره السياسي أو قبيلته؟ إرفضوا حدس و لا تقعوا في مصيدتها لإستغلال القبيلة من أجل ضرب الدولة والمجتمع المدني الذي نسعى جاهدين لتحقيقه. 9
الحكومة متخبطة ، و شخصياً لا أصدق أي من دعاويها و فقدت الثقة في جميع وزرائها. لكن هذا لا يبرر أبداً الغوغائية التي رأيناها. هي شهادة حق أحسست بان من الواجب علي ان أقولها. نحن اليوم على مفترق طرق ، إما سيادة القانون و هيبته و إما شريعة الغاب التي يسعى إليها البعض. فأي الطرق سنختار؟
على الهامش : تحية كبيرة نرفعها للبطل حسين الحريتي و حتماً سنكون معك. 9

30 comments:

فتى الجبل said...

هذي جزء من نتايج معاداة الحكومات المتعاقبة للدستور بدا ينقلب عليها وعلى الكويت واهلها

بروفسور حمادو said...

حتماً سنختار هيبة الدولة و سيادة القانون ، وهي الثقافة التي تربينا عليها أباً عن جد

لكننا أيضاً ندعو للتعامل بحكمة مع من يريد التذاكي على القانون ، فمن غير المعقول تغيير موروث متعارف عليه منذ سنوات في التعدي على القانون بلحظات

مصيبتنا أن هناك من يظن بأنه قادر على تنفيذ ما يريده بأمر سريع، متناسي بأن الله سبحانه و تعالى القادر على كل شيء خلق السماوات و الأرض في ستة أيام ، و أن رسالة نبيه أراد لها ثلاث و عشرين عاما لتتم

تغيير فكر الأفراد مرتبط بتغيير سياسات الدولة ، و ما نفتقده هو تولي المبدعين قيادة الدولة

دمت بخير

kila ma6goog said...

رغم عدم اتفاقي التام مع بعض مواقف الحريتي و خصوصا في استجواب الجراح

الا ان الشهادة لله , الحريتي افضل من مثل العوازم , رجل رزين و هاديء و ثقيل

عكس الآخر

شكرا حلم

العرزاله said...

صح لسانك

واتفق مع فتى الجبل ومطقوق

حمد said...

عزيزي الحلم الجميل

دعني اوضح نقطة بخصوص الاستعانة بالقوات الخاصة

نتذكر جميعا فرعية العجمان والتي هدد بها احد ضباط المباحث بالكلاشينكوف ان لم يتحرك من موقعه !.

ولذلك اعتقد من الطبيعي ان تستعين الدولة بالقوات الخاصة .

اتذكر ايضا ايام نبيها خمسة عندما طوقت القوات مجلس الامة ومنعتنا من الدخول بالرغم من ان الحق كان معنا , الا اننا لم نشتبك مع القوات الخاصة , حتى ان سياسيينا العقلاء هم من مسكوا المايك ودعوا للتهدئة .

الخطأ واضح والمحرضين معروفين , بل ان غانم الميع وقبل وقوع الاحداث كان يحذر من الوقوع بالمحظور ان لم تسحب القوات وهو في الحقيقة كان يهدد ولم يكن يحذر .

قانون الفرعيات هو قانون شرعي حيث اقراره تم من خلال مجلس الامة , وهو ليس بقانون ديكتاتوري ولم يأتي بمرسوم ضرورة , بل باعتقادي بأن الغاء القانون سيكون اجراء غير دستوري من باب العدالة والمساواة التي تمنع الفرعيات القبلية .

الحكومة ارادت تطبيق القانون , ولم تتحرك القوات للقمع ولحماية تجاوز القانون , وانما تحركت لتطبيق القانون الشرعي , وهذا ما يجب ان نتفهمه .

تحية لك اخي الكريم وبوست رائع كالعادة

bo bader said...

حلمي العزيز

كتبت اليوم رأيي في ما يحصل في مدونة ام صدة وأكرره هنا لأني أرى في الإعادة إفادة مثل ما يقولون .

‏=‏=====

اذا المسألة تطبيق القانون ، فنحن جميعا معاها .

لكن - وألف آه من لكن - المشكلة الآن ان اللي قاعد يصير مع كل القوة المستخدمة ، مو قاعد يمنع الفرعيات !!

كل المداهمات والملاحقات اللي صارت ، هل تم التحفظ على ادلة ومستندات تكفي لإدانة المنظمين والمشاركين بالفرعيات في المحكمة ؟

مع الأسف ، الجواب يبدو بالنفي .

بروحون المحكمة وبتبرأهم لعدم كفاية الأدلة وبيطلعون أبطال .

الجدية المطلوبة مو بس باستعراض القوة ، المطلوب جمع أدلة دامغة تصلح للإدانة مي المحاكم .

غير جذي ، راح يكون لنا الحق في التشكك باللي يصير ، خصوصا مع اشاعات الحل وتعليق الدستور لمدة سنة أو ما شابهها واللي أنا اعتقد انها مو بس اشاعات ، أنا أظن إنها جزء من الصراع داخل السلطة ويوجد من يريد لسيناريو الصدام أن ينجح بالدفع نحو الانفجار لأنه ما يقدر يعيش إلا في مثل هالأجواء .

مدى عدم تقبل هذا الرأي لدى أصحاب القرار هو اللي نعول عليه !

الله الحافظ ....

جارة القمر said...

لعلي ارجو و اتمنى ان يكون الاختيار هو القانون و احترام الدوله بكل من يمثلها

و يا ريت تكون وطنيتنا و انتمائنا لهذه الارض اقوى و اعمق من اي انتماء اخر

و هالشي بدى الحين صح انه في سلبيات لهذه البدايه و لكن لازم ندعمها و نوقف ضد كلمن يوقف ضدها

يعطيك العافيه

مُحَسّدْ said...

ان لم تطبق الحكومة القانون قلتم .. حكومة ضعيفة

وان طبقت القانون قلتم تشددت في تطبيقه .. ولم تم تفعيله الآن ؟!!!

بدأت تترسخ لدي قناعة ان الكويتي .. متطلب أكثر من اللازم

فريج سعود said...

راعي الفحماء ريال شكبره مشورب وسكسوكة
ويجذب على الهواء مباشرة و بوقاحة

Eng_Q8 said...

كفيت ووفيت

حلم جميل بوطن أفضل said...

فتى الجبل

لا يمكن لأحد ان ينكر دور الحكومات السابقة فيما وصلنا إليه من سوء حال للأوضاع

حلم جميل بوطن أفضل said...

بروفيسور حمادو

كلامك هذا عمن يتحلى بالحكمة و البصيرة و الخبرة و الكفاءة لإدارة شئون البلد

هذا الشئ للأسف منتفي حالياً

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

نختلف و نتفق ثم نختلف و نتفق .. و ما يحكما هو المبادئ ثم المواقف

موقف حسين الحريتي مبدئي في هذه القضية و لذا رفعنا له التحية و مستعدين لعمل ذلك مع كل شخص تهمه مصلحة الكويت

حلم جميل بوطن أفضل said...

العرزالة

إسكت يالمغلوب

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

حمد

أتفق مع جميع ما ذكرت. لكن هناك نقطة جوهرية هي إن تطبيق القانون لا يتحتم إستدعاء المدرعات و الجرافات و القوات الخاصة. هذه هي حيلة الضعيف

المفكر الإستراتيجي صن تزو يقول في كتابه فن الحرب أن القائد الناجح ليس من يفوز في 100 معركة متتالية بل هو من يكسب الحرب دون ان يخوض أي معركة

آخر الدواء الكي و ليس أوله خصوصاً إن عرفنا أن للحكومات السابقة دور كبير في تشجيع هذه الظاهرة. لا نستطيع تغيير كل شئ في لحظة واحدة و يجب ان نتوقع كافة التكتيكات و الأساليب ممن تضرر من سيادة القانون و إعادة الهيبة له

أتمنى ان يكون موقفي واضحاً الآن

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

نظرية جديرة بالإحترام رغم غنني أحاول أن أمنع نفسي في التفكير بنظرية المؤامرة. نحن نأخذ بالظاهر من المور لكن صدقني لن اكون متفاجئأً أبداً إن إكتشفنا صحة كلامك

حلم جميل بوطن أفضل said...

داركنس

السلبيات موجودة في كل عمل نقوم به للمرة الأولى. لا يمكننا قفز السلم كله في خطوة واحدة. و هناك من يحاول إبراز مساوئ الدوائر الخمس. و انا أقول كنا وين و صرنا وين. لو على الدوائر الخمس و العشريت جان صارت علوم

الحمدلله على كل ما جرى. المهم أن نتعلم من أخطائنا

حلم جميل بوطن أفضل said...

محسد

يا أخي أحبك ،، شسوي؟؟

إقرأ ما كتبت و راجع كلامك مرة أخرى. هناك فرق بين تطبيق القانون و بين إستخدام القوة المفرطة. لا يمكن لأحدد ان يبرر لعدم تطبيق القوانين. لكن تطبيق القانون يتخذ أشكال عديدة نتمنى أن يكون آخرها اللجوء للقوة. أين رسائل التوعية في التلفاز؟ أين الحوار مع ممثلي القبائل؟ أين الندوات و الحملات؟ الوزير فلاح الهاجري نفسه ينظم فرعية الهواجر. الحكومة تكافئ من صوب و تعاقب من صوب

أرجو ان تراجع ردي على حمد. أنا مع تطبيق القانون و لو إستلزم ذلك إجراءات مشددة. لكن آخر العلاج الكي. فقط أتمنى أن لا نصل لهذه الدرجة

حلم جميل بوطن أفضل said...

فريج سعود

اللي إختشوا ماتوا. يتكلمون عن الشرف و الأمانة و النخوة و الرجولة و الشهامة و ترى عكس هذه الأمور. مالت على هالشوارب

حلم جميل بوطن أفضل said...

المهندس الكويتي

شكراً

بوحيـدر said...

أنا مو عاجبتني الا هالصوره
هذ غصب شايل الصخره اللي بيده مادري شلون بيحذفها
!!؟

Anonymous said...

على ذمة فريج سعود هالصورة للمطرب

جواد العلي الصباحية !

Anonymous said...

نحن اليوم على مفترق طرق ، إما سيادة القانون و هيبته و إما شريعة الغاب

من الأخطاء الشائعة تكرار أستخدام عبارة شريعة الغاب كناية عن الفوضى

هناك مملكة النمل ومملكة النحل وما من شيء الأ أمم أمثالكم . وكل ذلك يتم بقانون رباني غاية في الدقة والنظام

للأسف أن الأنسان هو العنصر الفوضوي ولكنه يلجأ الى حيلة لأسقاط فوضويته على الغير فينسبها الى عالم الغاب وعالم الغاب منها بريء !

موضوع شيق يستحق القراءه

مُحَسّدْ said...

الحلم

ما أصدقك :)

تمعن في صورة البوست جيدا , حتى تعلم اسباب استخدام القوة المفرطة كما أسميتها أنت !! وبالطبع لا اتفق معك كونها قوة مفرطة

هذا ما يبيله كي وبس هذا يبيله حرق بالكامل

تقول العرب .. العبد يقرع بالعصا

bo bader said...

محسد

كمل البيت :

والحر تكفيه الإشارة

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو حيدر

قول من وين مطلعها. شكله يايبها معاه في دبة السيارة

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

فيه منه. و فريج سعود يطلع طلعات

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

إسمح لي بهذا النقاش الفلسفي. القانون ينظم العلاقات بين الأفراد و الجماعات. و ليس العلاقات العائلية. ما ذكرته عن مجتمع النحل و النمل قد ينطبق على العوائل. أي علاقتي بعائلتي و زوجتي و أطفالي و هذه ليس فيها كثيرٌ من الخلاف. لكن الخلاف يقع عند تنظيم العلاقة بيني و بين باقي الأفراد و الجماعات خارج محيط العائلة. و في تشبيه الغاب ، فإن العلاقة و إن كانت منتظمة في مجتمعات النمل و النحل ، إلا إنها ليست منتظمة ما بين النحل و الأسود و الضفادع و الفيلة و الثعالب

محاولة طيبة و جميلة و ذكية. لكن يسعدني أن أقول لك هاردلك ،، حاول مرة أخرى

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

محسد

مكتفي برد بو بدر عليك. ليلحين مو مصدق؟ إرفع العلم الأبيض رجاءً

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

شكراً على المساعدة. يحاولون بس مو قادرين للأسف

:)