Tuesday, 7 October 2008

مذكرات الخطيب : الخطوط الحمراء

كما أكدنا في مقال سابق ، فإننا نعتقد بالحق المطلق لأحد رموز الحركة الوطنية الدكتور أحمد الخطيب في تدوين مذكراته و شهادته على تحول الكويت من الإمارة للدولة و بالعكس و شددنا على حق الجميع بنقد هذه المذكرات و وجوب مناقشتها بما يخدم توثيق الأحداث التي عصفت بهذه الإمارة الصغيرة طيلة خمسين سنة مضت. 9
و يبدو من الواضح جداً إصرار بعض الجهات المتضررة على تغييب هذه النقاش و دفعه الى مسارات لا تخدم و الهدف من نشر هذه المذكرات. و هنا يستوجب التنويه الى إن بعض المقربين من الدكتور قد وقعوا في نفس الخطأ و إن المتضرر الأكبر من الجلبة التي صاحبت نشر المذكرات هي مصداقية الدكتور نفسه الذي أعتقد و الله أعلم بأن كان يسر في السر بأمور و يصرح علناً بأمور أخرى و سمح لنفسه بإستغلال مجموعة من الشباب ثم تخلى عنهم بشكل فاضح. أعتقد إن صفة "النكوص" أصبحت ملازمة للدكتور حتى بعد إعتزاله العمل السياسي. 9
إذاً ما هي الأمور التي تجاوزت الخطوط الحمراء في نظر البعض؟
اعتقد إن أول هذه الأمور هو ما كتبه الدكتور عن سرقة العصر و لا أقصد هنا سرقة الناقلات بل سرقة الإستثمارات الخارجية إذ تم تسييل أصول تقدر بمليارات الدولارات صبيحة الغزو بعد أن تم شل يد العضو المنتدب للهيئة العامة لللإستثمار و نوابه المخولين بالتوقيع و تحويل هذه الإعتمادات الى أشخاص ينتمون الى الأسرة الحاكمة تحديداً. هنا يشير الدكتور صراحة الى إن علي الخليفة لم يقم ب "السرقة" لوحده. بيد إن هذا الأمر كان لتامين مستقبل الأسرة قبل قرار تجميد الأصول الكويتية. و لقد تردد مثل هذا السيناريو كثيراً خصوصاً في ظل الصمت الحكومي الفاضح و التقاعس عن ملاحقة المليارات المهدرة و محاولات رد الإعتبار لعلي بابا. 9
الخطورة في نشر مثل هذا الرأي ، إن مثل هذا السيناريو يبدو قابلاً للتطبيق حتى في يومنا هذا. و ربما هذا يفسر "دق الصدر" للبعض في أية أزمة إذ يبدو ان المستقبل مؤمن لفئة دون الأخرى من الكويتيين. شخصياً أعتبر أن أموال الإستثمارات الخارجية هي المحك ، إذ لحظت كسلاً حكومياً في الصرف مقابل التشديد على "كَنْزِ" الأموال خارج البلاد بغية المحافظة عليها من الطامعين لنفاجئ بازمة إقتصادية طاحنة لا تحفظ هذه الأصول و لا تؤمنها من الضياع. 9
هنا يتوجب علي الإشارة إنني لا ألوم موظفي الهيئة على ما يحصل. فما حالهم إلا حال الكثير من المخلصين من أبناء هذا البلد الذين إكتووا بنار سوء الإدارة و ضعفها. لكن الخلل يكمن في ضعف التشريع الذي سمح لحكومة الغزو بإعتماد التواقيع آنذاك و تقاعس نواب الأمة عن محاسبة المسئولين عن مثل هذا القرارالأمر الذي قد يتكرر في أي لحظة إذ لا يوجد مانع قانوني من الإتيان بذات الفعل مرة أخرى ! 9
الأمر الآخر المثير للجدل في مذكرات الدكتور هو ما نشره عن مؤتمر جدة و الإرهاصات التي صاحبت تنظيمه من مقر للإنعقاد و شخوص المشاركين و المنظمين و تنسيق مقاعد الجلوس بروتوكولياً و محتوى البيانات و الكلمات و حجب الرأي الشعبي و مطالبات العودة للعمل بأحكام الدستور و النظام الديمقراطي عن وسائل الإعلام العالمية. هذا الأمر قد نوقش من قبل و لا يزال هناك الكثير من رموز العمل الوطني الأحياء الذين حضروا و شاركوا في المؤتمر الذي نظم بعد إصرار الرئيس الفرنسي السابق الراحل ميتران على حق الكويتيين في تحديد المصير. لذا كانت المبايعة الشعبية للقيادة السياسة التي تلكأت في الوعود بإعادة العمل بدستور 1962 و حاولت تهميش دور المعارضة السياسية لا سيما نواب التجمع الدستوري و على رأسهم السيد أحمد السعدون و الذي منع من إلقاء الكلمة الإفتتاحية. جديرٌ بالذكر بأن أية إشارة الى الإلتزام بأحكام الدستور تعتبر خطيئة لدى جهات تعتبر بان مثل هذه الوثيقة ما هي إلا خطيئة تاريخية و تنازلٌ ما كان على الشيخ عبدالله السالم طيب الله ثراه القيام به. 9
الأمر الذي يجرنا الى ثالثة الأثافي و هي نقد الدكتور أحمد الخطيب لجمع المغفور له الشيخ سعد العبدلله لمنصبي ولاية العهد و رئاسة الوزراء الأمر الذي منع المسائلة السياسية خصوصاً عندما تدهورت الأحوال في نهاية التسعينيات و سعى المرحوم سامي المنيس الى إعلان عدم التعاون و لكن لم يتسنى ذلك لحراجة الظرف السياسي آنذاك و الأوضاع الصحية الحرجة للشيخ جابر و الشيخ سعد و صراعات أقطاب الأسرة. 9
فعملية التنمية قد شلت تماماً في حقبتي الثمانينيات و التسعينيات بسبب إسلوب الإدارة المركزية للشيخ سعد و الذي منع قيام أية مبادرات تنموية في كافة مجالات الحياة كالتعليم و الصحة و الطاقة و البنى التحتية و التركيز على الأمور الأمنية بلا طائل. كما لا يخفى على أحد مقدار الود المفقود بين رئاسة الحكومة و المجلس التشريعي الأمر الذي ترجم الى رفض الشيخ سعد قراءة مرسوم فض دور الإنعقاد في الجلسة الختامية لمجلس الأمة وقوفاً و إصراره على الجلوس مخالفاً بذلك الأعراف البرلمانية في إهانة واضحة الى الأمة و ممثليها فغادر الشيخ سعد المجلس غاضباً و لم يعد اليه حتى يوم وفاته رحمه الله. 9
مثل هذا النقد لا يجب أن يجزع منه أحد فهذا لا يقلل من مقدار حبنا و تقديرنا للشيخ سعد ، الأمر الذي نرفض أية مزايدة فيه. لكنه حق الأجيال القادمة في قراءة التاريخ الذي مضى و في الإطلاع على الوثائق الوطنية كمحاضر المجلس التأسيسي و تقرير لجنة تقصي الحقائق للغزو العراقي و مناقشات لجنة الدستور التي صُعِقت حين إكتشفت مدى جهل بعض الأصدقاء المقربين بما جاء بها من نقاشات توضح النوايا و الموقف حول شكل النظام السياسي في الكويت برمته. 9
الأمر المثير للشفقة ، أن أحداً لم يعترض على نقد الدكتور أحمد الخطيب على تدهور الأحوال في الدولة و تفككها و تراجعها الى حالة الإمارة. بل إنصب مجمل النقد على نفس مذهبي "التأليه و التصنيم" لأفراد نعزهم و نجلهم ، لكن لن يثنينا واجب التقدير على نقد المواقف التاريخية لهذه الرموز الوطنية. الأمر الذي وقع فيه أنصار الدكتور أحمد الخطيب نفسه و هو ما سأقوم بالكتابة عنه في المقال القادم كرد على مداخلة الزميل ناصر م. 9
مَثَلُ هذه الأسباب الثلاثة هي ما يدفع المؤسسة الإعلامية الوثنية للتشويش على نشر المذكرات و دفع النقاش بعيداً عما إحتوته من شهادة تاريخية ، الأمر الذي إجتهد فيه أذناب العفن و فداوية العهد الجديد كثيراً لكن بلا طائل ، فعقول الناس أكبر و أثمن و أجدر من أن تُستملك. 9

22 comments:

nanonano said...

hello..very intresting what u just said but i think that u give
أذناب العفن و فداوية العهد الجديد
a lot of credit i don't think that they r that smart..what happened regarding Dr.Alkhateeb diaries was misuderstanding and miscominication between the two groups

ma6goog said...

100%

bo bader said...

كلامك في محله !!

لكن بعض الناس سووا مثل المثل المصري اللي يقول : سابوا الحمار ومسكوا البردعة ..

سيناريو الأحداث المصاحبة للغزو قابل للتكرار بأي لحظة ما دامت نفس العقليات موجودة وإن اختلفت الشخوص .

الدستور - الشبه مجمد حاليا - ما زال البعض ينظر إليه على أنه غلطة من الشيخ عبدالله السالم وهذي النظرة هي أساس كل مشاكل الكويت برأيي .

الفساد أصبح مؤسسة إعلامية ضخمة تساوي ملايين الدنانير وأي كلام ما يناسبها تشن عليه حملة تشويه غير طبيعية !

خلنا بالمهم ، علي الخليفة كان رأس الحربة والهداف لكن معاه فريق كامل وفوقهم احتياط بعد !!

الجمهور ما يهتم بالمدافعين ولاعبي الوسط ، يهمهم الهجوم لأنه اهو اللي يسجل الأهداف !

تحياتي

Anonymous said...

لماذا لم يتم نشر تقرير لجنة تقصي الحقائق عن الغزو حتى الآن ؟

وهل بالأمكان العمل على نشر هذا التقرير بناء على طلب نيابي ؟

حـمد said...

احسنت

Barrak said...

نقد عقلاني وجميل

كحلمك

زهرة الرمان said...

عزيزي الحلم الجميل ( الهادئ) .. تحياتي


لم أقرأ بعد مذكرات الخطيب - الجزء
الثاني .. لأني ما أعرف أقرأ مذكرات من الجريدة للأسف و أفضل القراءة من الكتاب مباشرة :(

لكن عندي وقفات على قراءتك للمذكرات :
.
.
.


كلامك خطير حول فكرة الربط بين ماحدث في الغزو من وضع الاستثمارات الخارجية في يد أشخاص بعضهم لم يكن أميناً عليها ( علي الخليفة ) و إلغاء اعتماد توقيعات مؤسسة رسمية كهيئة الاستثمار .. وربط ذلك بكنز المال الآن في صناديق الاستثمارات الخارجية !!

.
.

و جمود التنمية في الثمانينات والتسعينات .. و شلل حركة التنمية في الألفية الجديدة واستمرارها للآن

هو نتاج فقدان الثقة في بعضنا البعض رغم أن ما حدث في الغزو كان كافياً لبناء الثقة من جديد في المؤسسات الوطنية والدستورية .. لكن للأسف مع تدهور إدارة الدولة زادت فجوة أزمة الثقة .. و النزيف مستمر للتنمية

.
.

حلم جميل بوطن أفضل said...

نانونانو

و هل تعتقدين بأنني أمتلك ذرة من التقدير و الإحترام لأذناب مؤسسات الفساد؟ لكن هذا لا ينفي نشاطهم

و توضيح يجب أن يكتب هو إنني لا أقول بأن من كتب من المدونين عن هذه القضية هو ممن أصفه بالتبعية لمؤسسة الوطن. حاشى لله. هؤلاء تم إستغلالهم فحسب

الإذناب و الفداوية معروفون. و غني أرى رؤوساً قد أينعت و حان وقت قطافها

فقط ترقبي و سيسرك القادم من الكتابات

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

I know !! And you bet that THEY know too !!

بس مافي حيا و لا مستحى. هذي المشكلة

حلم جميل بوطن أفضل said...

العزيز بو بدر

ما يهمني منو راس الحربة و منو صانع الألعاب. سؤالي أين ذهبت الأموال؟ سؤال بسيط نتمنى الإجابة عليه من أجل صاحب الحلال .. أجيالنا القادمة

أما عن ساب الحمار و مسك البردعة فأعتقد أنهم مكشوفون الآن

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

السرية طلبتها الحكومة آنذاك و وافق عليها مجلس 1992 بسبب ما تضمنته التقارير من معلومات تحرج القيادة السياسية

يمكن الغاء هذا القرار بقرار مضاد من مجلس الأمة الحالي. لكن هيهات

و على فكرة نشر التقرير في موقع ميزان الجاسم. ربما تجده هناك

حلم جميل بوطن أفضل said...

حمد

حاضرين

حلم جميل بوطن أفضل said...

براك

شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

زهرة الرمان

هي كقطع الدومينو. أزمة الثقة مردها عدم القناعة بتوافر الإرادة السياسية. سبب ذلك هو الإدارة المركزية. سبب إنتهاج الإدارة المركزية هو إنعدام الكفاءة في شخوص الأسرة الكريمة. سبب ذلك هو عدم الإهتمام بتاهيل كوادرها التي تبدو بعيدة عن مستجدات الخمسين سنة الماضية

الحل

شعبية الحكومة بإشراف كامل الدسم من رأس السلطة و كبير الأسرة سمو الأمير

مع تحيات الحلم الهادي
استراليا
:)

زهرة الرمان said...

الحلم الجميل الهادئ
(استراليا )

دخت و آنا أفتر بدائرتك .. لين وصلت لشعبية الحكومة واقتنعت ..

بس منو قبل البيضة والا الدجاجه :)



( ايميلك عجبني و برد عليه بايميل )



زهرة الرمان الجميل
لندن :)

Salah said...

ممتاز كالعادة

ZooZ "3grbgr" said...

فإننا نعتقد بالحق المطلق لأحد رموز الحركة الوطنية الدكتور أحمد الخطيب في تدوين مذكراته و شهادته على تحول الكويت من الإمارة للدولة و بالعكس و شددنا على حق الجميع بنقد هذه المذكرات و وجوب مناقشتها بما يخدم توثيق الأحداث التي عصفت بهذه الإمارة الصغيرة طيلة خمسين سنة مضت

Nonnegotiable fact!! i totallt agree.

Yin said...

amazing anf much needed post

يعطيك العافية
وأحسنت

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

زهرة الرمان

ما كتبته كان على عجالة و سأخصص مقالاً منفصلاً لشرح وجهة نظري تلك تحت عنوان

ما بين الولاء و الكفاءة

و سؤال البيضة و الدجاجة فلسفي كتساؤلات القائدة الضرورة القذافي في كتابه الأخضر

الحمامة تطير ،، الخروف لا يطير

يوزي عني

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

صلاح

شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

زوز

الكلام يعور طبلة إذن "إسطبل الفساد" و حاشيتهم. اليوم لا حديث للبلد إلا عن البورصة و أحوال الإقتصاد و أسعار النفط. بينما نجد منهم من يهرب الى فتاوى نواقض الوضوء و اللعب على المتناقضات المذهبية و يحرك أدواتهم من مهري و ثوابت أمة للتغطية على خمال الطليان

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

ين

يعافيك. و اليوم نشرت الموضوع الجديد بعد أن ضغطت زر النشر بالخطأ. لكنه سينشر غداً بعد المراجعة و التنقيح