Friday, 28 November 2008

زمن القرعان

يطرح البعض قضية هيمنة بعض القوى الإقتصادية المعروفة بفسادها على وسائل الإعلام من منظور طائفي ضيق. فالبعض يبرر تملك السيد محمود حيدر لجريدة الدار على إنه محاولة لمنح الطائفة الشيعية في الكويت مساحة يتم التعبير فيها عن آرائهم و همومهم و قضاياهم. و يعتقد إنه لا غضاضة في إنتفاع السيد حيدر لهذا المنبر الإعلامي طالما إن الهدف الأسمي متحقق و هو منح الشيعة المزيد من الحرية إسوة بنظرائهم السنة. 9

اليوم محمود حيدر ما عاد يتملك صحيفة الدار فحسب. بل قام بالإستحواذ على نسبة 60% من قناة سكوب بعد إن تملك قناة العدالة. كما إنه قام بشراء خدمة برلماني للرسائل النصية القصيرة. إذاً الرجل توسع في بناء منظومة إعلامية كبيرة. و هو هدفٌ أكبر مما ذكر في السابق عن الطائفة الشيعية. 9
بداية أنا ممن لا ينكر بأن الشيعة قد تم التضييق عليهم في منعطفات مهمة من تاريخنا السياسي. لعل آخرها ما حصل في أزمة التأبين. لكن هل يجب معالجة الخطأ بخطأ آخر؟ هل نقبل بوجود مؤسسات إعلامية تتناول الجانب السياسي من منظور طائفي. قد أتفهم وجود قنات فضائية تنقل الخطب الدينية و تبث الأدعية. لكن أن تطرح هذه الوسائل الإعلامية أفكارها على أساس الطائفة فهذه كبيرة. ألم نكن من يسخر من منتديات القبائل التي تروج لمرشحيها في إتحادات الطلبة و الجمعيات التعاونية و الأندية الرياضية مروراً بالمجلس البلدي إنتهاءً بمجلس الأمة. 9
لنبتعد عن التنظير للحظة ولنرى ماذا أضافت هذه المؤسسات الإعلامية "الشيعية" سواءً للإعلام الوطني أو الطائفة الشيعية ،، 9
زميلنا فريج سعود تمت سرقته قبل أيام من قبل جريدة الدار. من يدقق في طبيعة السرقة التي تناولها الزميل العزيز بدر الكويت في موقعه لن ينتهي فقط الى نتيجة إن هذه المؤسسات لن تضيف الى التجربة الإعلامية شيئاً فهي فاقدة للمهنية و الحيادية. و لكن سيعرف بأن هذه المؤسسات هي أبعد ما يكون عن الشيعة. فمقال الزميل فريج سعود نقل بالكامل مع تحوير بسيط. دعوني اسألكم من تعتقدون من النواب قد تم تحوير ما كتبه الزميل فريج سعود عنه؟
حسين القلاف؟ صالح عاشور؟ أحمد لاري؟ حسن جوهر؟
أبداً إنه "عسكر العنزي" ما غيره ! هل يستطيع أحدٌ منا بأن محمود حيدر قد دعم عسكر مادياً و معنوياً في الإنتخابات؟ هل تريدون أن نتكلم عن الخدمات التي كان يقدمها عسكر لشركات حيدر العقارية في المجلس البلدي؟ نحن نعلم أيضاً أيضاً بأن عسكر في المعسكر هو رجل ناصر المحمد في المجلس و هو صاحب صفقة البخور المليونية. و نعلم كذلك بأن محمود حيدر ما هو إلا واجهة لكثير من المتنفذين و منهم رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد. 9
إذاً عسكر العنزي هو "خطر أحمر" كما هو الحال في مفهوم البعض. السؤال إن كان عسكراً خطاً أحمراً ، فما هي ألوان باقي الخطوط السابحة في مستنقعات الفساد الآسنة؟ خطوط وردية و بنفسجية و تمتد لتشمل درجات الطيف كلها ، لا تستطيع وسائل الإعلام المملوكة لمحمود حيدر التعرض لها لا من قريب أو بعيد. 9
هل تستطيع جريدة الدار الحديث عن الأمن الإقتصادي الذي إهتز بسبب أزمة بنك الخليج و التي تسبب بها السيد محمود حيدر؟ هل تستطيع رد الشبهات التي أحاطت التدخل الحكومي و المحفظة الثلاث مليارات التي ستضخفي جيوب أصحاب الشركات الورقية و المتعثرة؟ هل ستطالب الدار بإجراءات حكومية صارمة ضد مجلس إدارة البنك المتورط في هذه التعاملات و الذي لم يتم عزله حتى اليوم رغم تدخل الحكومة بأموالها و الذي سيعمل بلا شك على مسح جميع أدلة هذه القضية التي سنتهي بالتأكيد بالحفظ كما إنتهت غيرها من القضايا. 9
صحيفة الدار مثلها مثل جريدة العفن. صحيفة صفراء تبث السموم و الأكاذيب و تعيش على الإحتقان الطائفي و المتاجرة بالقضايا العقائدية. حتى الكباب تمت المتاجرة به طائفياً كمطاعم كباب الحجة و ثامن الحجج. حتى البقل و الرويد لم يسلم منكم ! نعم تسمية رموز المذهب الشيعي لم تطلق على صروح معمارية أو منارات ثقافية كالمكتبات و المدارس و غيرها ، و لكن تطلق على دكاكين تجارية ! 9
شخصياً لم أشاهد قناة سكوب يوماً في حياتي لكن الإسفاف الذي نقل لي عما تبثه من سموم ، هل يليق بوسائل الإعلام الشيعية التي يتشدق بها البعض؟ هل هذه هي مطالب الشيعة التي سيحاول محمود حيدر نشرها؟ هل هذا هو الإعلام الشيعي المزعوم؟ هل هذه هي مطالب الشيعة و حقوقهم المسلوبة المهدورة في الصحة و التعليم و التوظيف و الإقتصاد؟
من يظن بأن حقوق الطائفة الشيعية و حماية معتقداتها سوف يكون عن طريق وساطات شخصيات "فداوية" شيعية و كهنة الدين الذين سيطالبون بالرحمة و الرأفة والعطف و الحنان من أولي الأمر فهو إنسان كذاب دجال نصاب مراوغ كالسيد حسين القلاف. نعم أُبعد رجل دين بسبب ما أثاره من نزاع طائفي. أُبعد بحق سيادي منصوص عليه في قوانين الدولة. لكن في زمن الردة الدستورية الأولى أُبعدت عائلة كويتية بكاملها بعد إسقاط جنسيتها. و مورست كافة اشكال التمييز ضد أبناء الطائفة الشيعية. و من قام بهذا الأمر و هو عين من نقوم بمناشدته اليوم ! هل يستطيع القلاف و من لف حوله بأن ينكر ما تم في حق الشيعة بواسطة السلطة في فترة غياب الدستور؟ ليستذكر الشيعي حاله و حال أسرته في الثمانينيات و يقارنه بحال اليوم و يحمد الرب على نعمة الدستور. من يحمي لا فقط الشيعي ، بل المواطن الكويتي و يكفل حقوقه هو الدستور و ليس السيد الذي قد يرضى علينا يوم و قد يشملنا بنقمته في يوم آخر. 9
الحقيقة التي لا يمكن ان تحجب بمنخل هي أن حقوق جميع الكويتين بلا إستثناء محفوظة بنصوص دستور عبدالله السالم الذي نص على مبادئ العدل و المساواة و حرية المعتقد و التعبير و تكافؤ الفرص. دستور عبدالله السالم الذي أقر بأن الأمة هي مصدر السلطات جميعها. هي مصدر سلطات سمو الأمير الذي يستمد شرعيته بقوة هذا العقد السياسي الراقي بين الحاكم و المحكوم. 9
يجوز للسيد حسين القلاف أن يطالب بإسقاط هذه الضمانات و المبادئ الراقية المنصوص عليها في الدستور عن نفسه و عن عائلته. لكن لا يحق لا لحسين القلاف و لا لغيره أن يسقط هذه الحقوق و الواجبات عن غيره من المواطنين. فهذا حق لا يمتلكه. و لا يمتلكه سوى الأمة تستطيع أن تمارس التعديل لمزيد من الحريات و الضمانات من خلال الطريقة التي بينتها أحكام الدستور. 9
هي نصيحة لأبناء الطائفة الشيعية ، بالحذر من الفداوية و تلك الطبقة الفاسدة التي تحاول المتاجرة بكم في هذه اللعبة السياسية الرخيصة. إن كنتم تؤمنون فعلاً بأنكم مواطنو كاملو الدسم فعليكم ممارسة حقوقكم وإحترام واجباتكم على هذا الأساس. و إن كنتم تطالبون أشقائكم من أبناء الطائفة السنية بتغيير ما في النفوس فعليكم بتغيير ما في نفوسكم أولاً فطريق الإصلاح يبدأ من الذات. طريق الإصلاح هذا لا يمكن أن يمر عبر مؤسسات إعلامية صفراء تتملكها شخصيات "فداوية" مذهبها الفلس و الدينار تابعة لبعض اطراف السلطة و عرفت بفسادها. تفرق هذه الوسائل الإعلامية و لا تجمع و تبث خطابات الكراهية و تمارس الإسفاف في تصرفاتها و موادها لا يردعها رادع و لا تحركها الأخلاق و لا يحكمها الضمير. 9
نهايةً ، الدكتور صلاح الفضلي أكاديمي كويتي "شيعي" محترم ، قام بالإنسحاب من صحيفة عالم اليوم التي كان يكتب بها بعد أن حجبت بعض مقالاته. لم تهب جريدة الدار (التي ستمنح حرية الرأي للشيعة أليس كذلك؟) لنشر مقالاته ، لا سيما المقالة المنشورة قبل أيام في جريدة الآن الإلكترونية التي أقتبس منها التالي : 9
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
هل هذه هي نوعية الحكومة التي يطالب بعض النواب والكتاب بأن تتفرد بإدارة البلد بعد حل مجلس الأمة حلاً غير دستوري وتعليق الدستور؟! هل هذه هي الحكومة التي ستقود البلد إلى التنمية؟! هل هذه هي الحكومة التي ستقضي على الطائفية والتطرف؟! يكفي أن تتابع أسماء وتاريخ غالبية من يطالبون بالحل غير الدستوري لمجلس الأمة من رؤساء تحرير وكتاب صحفيين و'شخصيات عامة ' لتدرك أن أقل ما يمكن به وصف هؤلاء أنهم من فصيلة 'المتردية والنطيحة'، ويضاف إلى هؤلاء قسم من الكتاب الذين كان لهم تاريخ في الدفاع عن المكاسب الدستورية، وهؤلاء يبدو أنه قد أصابتهم لوثة عقلية، فانضموا من حيث يدرون أو من حيث لا يدرون إلى حزب المتردية والنطيحة. 9
الناس قسمان، فقسم يعتز بكرامته وشخصيته، وقسم أخر تعود أن يكون تابعاً لغيره خانعاً ، وهذا القسم لا يكتفي بأن يرضى هو بهذه الحالة الذليلة، بل يريد أن يشاركه الآخرون هذا الموقف حتى لا يظل وحيداً في موقفه المخزي حتى يصبح 'أبتر بين البتران'. ربما يكون هناك من يطالب بالحل غير الدستوري بحسن نية لأنه ضجر من ممارسات بعض النواب وفسادهم، وهذا القسم من الناس ربما لا يدركون معنى وتبعات الحل غير الدستوري، لكن القسم الأكبر من الذين ينادون ويطالبون علناً بالحل غير الدستوري بالتأكيد يعون عواقب هذا الحل، ولكنهم أستمرأوا الذل وتشربته نفوسهم. 9
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
فهل يستمرأ الشيعة الذل و الخنوع على يد واعظ السلاطين السيد حسين القلاف ؟! 9

26 comments:

Anonymous said...

سمعت الي يقول انا ومن بعدي الطوفان

-mate said...

مقالة جميلة، بس شنو علاقة القرعان بالموضوع؟

bo bader said...

زمن القرعان!

زمن الخرفان!

زمن الطليان!

اللي قاعد يحصل شيء خطير جدا .

قوى الفساد والحرامية - على اختلاف مشاربهم - يتنافسون على شراء الأبواق الإعلامية للدفاع عن النفس أولا ولضرب الخصوم ثانيا ولهم أيضا مآرب أخرى الله العالم بها !!

اللي قاعد يصير الحين هو شرعنة التجاوزات والمخالفات بحجة الدفاع عن مذهب وسابقا كان بحجة الدفاع عن قبيلة !!

الكويت نسيج اجتماعي مختلط من أصول متعددة ، وبدلا من أن ترسخ الدولة مفهوم المواطنة وتعمق مبدأ الولاء للكويت نجدها تتعمد تفكيك آخر ما تبقى لهذا المجتمع من صلات ووشائج يرتبط بها .

ما يحصل من تفكيك متعمد مرفوض عقلا وخلقا وقبل ذلك كله مرفوض شرعا ودينا !!

ومثلما رفضنا وصاية المتطرفين من المذهبين على أفراد الشعب الحر ، فيجب الآن أن نرفض الانقياد كالخراف للمفسدين ومن المذهبين أيضا !!

الفاسد السني سيء كالفاسد الشيعي ولا يجب أن يكون هناك أبدا أي تبرير لأحدهما بحجة كونه من مذهبي !!


نحن جميعا مواطنون متساوون أمام القانون وشركاء فاعلون في إدارة شئون البلد

ولن نكون أبدا كانتونات ممزقة ومنغلقة على ذاتها

أبدا !!!

secret said...

أتفق معك فيما ذكرت جملة و تفصيلا

و بصراحة بو بدر ما قصر ولا خلالنا شي نقوله كفى و وفى

يعطيكم العافية

و نتمنى الناس توعى ولا تنجرف ورى استراتيجية الفرز و التقسيم

لا واللي يضحك ان القلاف يقول "أطالب بتعليق العمل بالدستور حماية للدستور"
علينا هالحجي

Bavaud said...

صراحة، لا أفهم الصعوبة في أن نتفق جميعنا بأن نتحدث بإسم الكويت والكويتيين بشكل عام

فمالذي سنجنيه من وراء إصرارنا على إختلافنا متناسين أن ما يحمعنا أكبر و أشمل و أجمل

كما أستغرب سكوت و إبتعاد الوطنيين، خاصة من يمتلكون رؤوس الأموال و القدرة على المساهمة في إسكات أو تقليل أثر تلك القنوات و الصحف على الساحة الكويتية

فريج سعود said...

عندما يكون عسكر العنزي خط احمر

حينها يجب ان نعي بان الكويت في خطر

سواء كان السبب هايف او وليد او حيدر

مطعم باكه said...

مقال رائع اخي الكريم ..
انا ارى ان الوضع بدأ بالدخول بالفوضى الكاملة .. :)
انا متيقن الآن لو سألت الكثير من الأعضاء بمجلس الأمة عن موقفه , لما عرف كيف يجيبك .. لأنه لا يعرف ما هو موقفه من الوضع الحاصل ..
والجميل في الفوضى .. انها تعيد تنظيم كل شيء .. وإن بعد حين ..
فما علينا سوى الإنتظار .. فإما نظام اقوى وأفضل ..
او نعود لما كنا وأسوأ مما كنا ..
الأكيد ان اعضاء الشيعة يجدون انفسهم الآن امام موقف محرج جدا ..
فإما الوقوف مع الحكومة ضد الدستور ..
او الوقوف مع السلف ضد الدستور والحكومة ..
او الحياد وانتظار المنتصر .. فإن انتصرت الحكومة فسوف تحمل عليهم لموقفهم المتخاذل ..
وإن انتصر السلف فسوف يسيطرون على الحكومة كلها .. ولن يكون للشيعة نصيب فيها ..
فالمسألة بالنسبة للنواب الشيعة مسألة بقاء ..
وهناك قاعده دينيه تقول : عند الضرورات تباح المحظورات .. ونواب الشيعة متدينون للغاية :)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

سمعت

حلم جميل بوطن أفضل said...

ميت

الفعاليات الإقتصادية الإعلامية ما هي إلا شوية قرعان تضبط راس الشيشة و تصب الشاي و تحمل المباخر للأسياد

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

ماذا عساني أقول غير شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

سيكرت

أيضاً شكراً لك

حلم جميل بوطن أفضل said...

Bavaud

أتفق معاك. و فعلاً عيب بعد 46 سنة من الدستور أن نتكلم في البديهيات. لكن فعلاً هناك من يسوق لأفكار خبيثة. تحت مسميات الطائفة و الفبيلة و أولي الأمر ألخ

حلم جميل بوطن أفضل said...

فريج سعود

في قلبي كلام بس ما أقدر أقوله. حتى لا أقسو و لا تكسر عظام البعض الطرية

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطعم باكه

جميل ما خطته يداك. لكن مجرد سؤال : ما موقع المصلحة الوطنية العامة في حسابات الساسة الشيعة؟

Fankooshy said...

اول شي شكرا على الموضوع
بس الفساد مو مرتبط بطائفة ولا باصول معينه
وما ادري ليش تكلمت عن الشيعه بالذات؟؟؟
عندك نماذج كثيره المفروض تستغرب منها قبل حيدر....
بالنسبة لسيطرته على الاعلام لاتنسى انه احنا في بلد حر واللي عنده يشتري
عاد يشتري قناة او صحيفه او ذمم ناس
شي راجعله
واذا بتشره اشره على اللي باعله :)

Safeed said...

هل هناك عداء شخصي بينك و بين السيد القلاف ؟
إن كان أو لم يكن فأرجو ألا تدخل خصومتك معه طرفا حين تكتب مثل هذه المواضيع ، نختلف مع السيد القلاف أو نتفق معه تبقى هذه آراء شخصية لمن انتخبه أو يؤيده و النقاش يكون بناء على مواقفه أما أن أجير كل هذا الموضوع حتى أطعن فيه فهذا لا يصح

ما قلته سابقا و أعيده مجددا .. لا يهمني محمود حيدر و لا دهداري و لا حتى بهبهاني .. كما لا يعنيني ما يقوم به الصقر أو السميط أو الرميحي و باقي اصحاب الجرائد و المجلات ، ما يهمني هو أنه في الوقت الذي تضيق و تحاكم به الدولة على الشيعة في مجال الإعلام ، فإنها سمحت لمحمود حيدر أن يفتتح صحيفة ! لا يهمني لماذا أو كيف ما يهمني هو أن هذه الجريدة سمحت لشريحة كبيرة من الشيعة أن يعبروا عن آرائهم على صفحاتها في الوقت الذي كانت تحجر به وسائل الإعلام ( الديمقراطية / التقدمية / الليبرالية ) على آرائهم و تمنعهم من مجرد البوح بها بحجة الطائفية بينما تسمح لسقط المتاع بان يكتبوا ما شاؤوا
هذا هو أصل الموضوع الناس لا يهمهم إن كانت الجريدة تابعة لابليس أو تابعة لآية الله العظمى ما يهمهم هو أنها منفذ يعبرون به عن آرائهم و يسجلون على صفحاتها مواقفهم و لك كامل الحق بالاختلاف مع افكارهم و آرائهم و لكن لا يجوز لك الطعن بهم لان مالك الجريدة لا يعجبك

صديقي العزيز السيد المهري ابد و ابعدت عائلته بزمن الدستور و بمطالبة اصحاب الدستور في بداية الثمانينات... الشيعة عذبوا في امن الدولة في وقت وجود الدستور و راقبوا حسينياتهم و مساجدهم و اغلقوا بعضها في زمن الدستور و لست بحاجة لان اذكرك بمواقف الصانع ( كيفان ) و القضيبي و غيره من فرسان الدفاع عن البعث و الهجوم على الشيعة
في زمن تعطيل الدستور حدث انفراج نسبي للشيعة في الكويت وقتها
فأرجو ألا تخلط الحوادث التاريخية لأجل أن تصل لغايتك
نعم اختلف مع مطالبة السيد القلاف ، و لكني اتفق معه في ضرورة وجود " كنترول " على ما يحدث باسم الدستور و تحت نصوصه ، كنت ارجو ان تكون اطلعت على رأيه و عرفته قبل ان تدبج المقالة في الهجوم عليه

محمود حيدر انا اعلم عنه ما لا تعلمه انت و انا اقرب إليه من قرب الوريد لك و استغفر الله ربي سبحانه ان كنت وقفت موقف المدافع عنه في يوم من الايام ، و لكن بنفس الوقت انا لا الومه على ما سلكه فهو تاجر يرى فيما يقوم به خدمة لمصالحه ، و رأى فيه آخرون خدمة لآرائهم فالتقت المصالح
هذه هي كل المسألة
ليس هناك تجيير للرأي الشيعي و لا تأطير له فالشيعة لا يعبر عنهم فلان او فلان او جريدة او مجلة تصبح قرآنا عن آرائهم و العياذ بالله كل ما في الأمر انه اعطاهم فسحة بين الجماهير كانت ممنوعة عليهم سابقا ، اعطهم البديل و ستراهم موجودين و لن تجد احد يدافع عن محمود حيدر فأنا للآن لم اجد احدا دافع عنه
لا يعني كونهم كويتيين ان عليهم ان ينطموا و يسكتوا و يحمدوا ربهم ان واحد حاط لهم قيمة ، بل يعني ان عليهم ان يعبروا عن آرائهم و مكنوناتهم بما يرونه يخدم هذه البلاد و كونهم شيعة لا يعني تحولهم لقبيلة ذات فكر احادي قبلي .. بل يعني أنهم يحملون نهجا و فكرا متفقا في اصله مختلفلا في فروعه كل يعبر عما يشاء من خلاله .. هذا ما لم يستوعبه احد إلى الآن

Anonymous said...

يا حبيبي الله يرضى عليك ولو أنك طعان.. لكن ما يخالف.. محمود حيدر هو مواطن كويتي إذا اكن من حقه أن يمتلك بنك أفلا يمتلك مؤسسة مسجات إخبارية.. محمود حيدر يعمل معه عبد الرزاق الشايجي السلفي ويوسف علاونة السني الفلسطيني وشفيق الغبرا الكويتي الليبرالي السني والدكتور ساجد العبد لي السلفي السني.. شنو هالتصنيفات هذي ولماذا نقسم الناس سنة وشيعة لماذا لا نقول مخلص مكافح وغير مكافح.. محمود حيدر رجل اقتصاد من أصل إيراني لكنه كويتي أبا عن جد مثله مثل معظم الكويتيين ومن زمان والشيعة من أصل إيراني هم تجار الكويت والعراق والبحرين وكل الخليج وسورية بعد إذا لم يعجبك.. فصلوا على النبي أحسن

Anonymous said...

حلم

عندما ذكرت محمود حيدر في أحدى مقالاتك وصفته بأنه من حديثي التجنس

تذكير أي مواطن بأنه حديث التجنس ينطوي على تحقيره والتقليل من شأنه وهذا ليس من شيمة الكرام

والعتب على قدر المحبة

: )

حلم جميل بوطن أفضل said...

فانكوشي

لو كل واحد بيقول ليش تكلمت عن فلان و ما تكلمت عن علان كان ما خلصنا

الشرهة الأكبر على من يقرى و يصدق و الأدهى يدافع عن سوء المقاصد بحجة المظلومية ما غيرها

حلم جميل بوطن أفضل said...

سفيد

أسهل الحلول للهرب هو شخصنة الحوار. فمن عداء شخصي للقلاف إنتقلت الى دهدارية محمود حيدر و أعجميته و قربك الأقرب من الوريد الذي لا أعرف ما صلته بما كتبت

أنا لم أتناول هذه المسائل التي اقمحتها عنوة و قسراً في مداخلتك. و لكنني سأتناول كل ما ذكرته نقطة نقطة. قبل أن أخوض فيما أود انا التركيز عليه و ما تود أن الفرار منه

أولا لا عداء شخصي بيني و بين القلاف. لكن لا أعتقد بأنك ستظن بأنني سأكتب مادحاً لمن يدعو الى الإنقلاب على الحقوق و الضمانات التي كفلها لي الدستور بدعوى المحافظة هلى حقوقه السليبة سواء كان هذا الشخص هوالقلاف أم غيره

هذا المنطق هو عين ما يقول به أبناء القبائل الذين يدعون نهاراً جهاراً الى كسر القانون و إشاعة العصبيات عبر الإنتخابات الفرعية من أجل إيصال ممثليها الى قاعة البرلمان بحجة إنهم مهمشون و لا يصل صوتهم الى أصحاب القرار

هو ذات المنطق. و من يدعو أبناء القبائل الى التغيير و الإندماج في المجتمع و التفاعل مع باقي مكنوناته تفالعلاً إيجابياً يجب أن يبدأ بنفسه أولاً. هذا هو الخلاف مع النائب القلاف. و لا تحركه لا عداءات ظنية وهمية و لا هم يحزنون. بل إنني وقفت في الأمس القريب موقف المدافع عنه حين صمت الجميع و أبتلعت ألسنتهم حين طعن زوراً و بهتاناً في عروبته و نسبه. فما يحركنا هو الموقف و المبدأ. لا العلاقة الشخصية و غيرها من الأمور. و لا أخشى أن أقول برأي أنا مؤمن به و مستعد للذهاب الى أبعد الحدود متى ما إقتنعت به

صحيفة الشيعة (و الشيعة منها براء) التي تطالب بها هي من تمارس الأسفاف
و تدك اسس الوحدة الوطنية. منطقك هو أنا و من بعدي الطوفان كما تفضل صاحب أول تعليق على هذا المقال. فجر السعيد أصبحت أستاذة مرة واحدة. يدافع عنها أصحاب العمائم و اللحى و يبادرون الى التقرب منها طمعاً في ظهور إعلامي يلعب على وتر العاطفة الطائفية. أهذا هو إعلام علي و فاطمة و الحسن و الحسين؟ تدعوالى الفرقة؟ تثير العصبيات؟ تخفي الحقيقة؟ تلمع اللص؟

فعلاً فلقد إنتقلت عدوى إستغلال الطائفة من الكباب الى الإعلام. ماذا بعد ذلك؟ هل سنشهد مدن شيعية؟ ألا يحق للشيعة إختيار المكان الذي يرغبون بالعيش به؟ مدارس شيعية؟ من المحتم إن إختيار نوعية التعليم هو حق طبيعي لكل شيعي؟ مجمعات شيعية؟ فللعوائل الشيعية خصوصيتها و ربما نشهد إنشاء مرتضى مول أو غلوم مارت أو حتى حوراء فاشن. سؤالي بسيط : الى أين تريدون قيادة البلد؟ إلى الإنغلاق التام على الطوائف و القبائل؟

إن كانت هذه صحف الشيعة و وسائل إعلامها فلا تلوم الناس إن إتخذوا منك و من جماعتك الموقف السلبي. لا تتباكى بالمظلومية و تنوح على التجاهل و الإقصاء. فأنت لم تقبل ان تكون طرفاً فاعلاً بالمجتمع تشاطر الآخرين الهموم بل فضلت أن تبحث عن مصلحتك الخاصة ضارباً بعرض الحائط إلتزاماتك نحو باقي ابناء مجتمعك مهما بلغت حدة خلافاتك معهم

بهذا المنطق ، أنت مواطن من الدرجة العاشرة و ستبقى طول حياتك مواطناً من الدرجة العاشرة تستجدي العطف خلف الأبواب و تهدر كرامتك التي كفلتها لك المواثيق الشرعية و تحتمي بعباءة السيد اللي ما يشور

أما عن مسألة الطعن في من يكتب بالدار أو يتحدث في سكوب فهذه من بنات أفكارك و لا دليل عليها. بل سبق و ان أكدت بانني لست رقيباً على أحد و لا أدعي الكمال. و من حق كل شخص أن يكتب و ان يعبر عن رأيه أينما أراد و هناك من الزملاء من عرض عليه هذا الأمر بالفعل. لكن وجه الإعتراض كان محصوراً في مقاصد وسائل الإعلام هذه لا سيما إن عرفنا بطبيعة التحالفات الإقتصادية و السياسية. فهي تحذير من دس السم بالعسل تحت غطاء الطائفة. هذا ما لا نقبله. فإن كنت ان من القابلين به فهذا هو خيارك و شأنك الخاص و لكن لا تلزمنا لا على إحترامه و لا على القبول به

أما القول بأن عائلة المهري أبعدت في زمن الدستور فهو قول مضحك لا سند له من الصحة. فعائلة المهري أبعدت سنة 1980 (العمل بالدستور عاد سنة 1981) و أحداث مسجد شعبان وقعت في شهر رمضان اواخر القرن الهجري الماضي. بل إن أحد الندوات الأربعة تطرقت الى مسألة العودة للعمل بأحكام الدستور المعطل يومها. و كانت هذه الحركة هي أحد الأسباب التي أثارت مخاوف الحكومة التي أعادت العمل لمجلس الأمة لكن بعد تمزيق الوطن و توزيع أشلائه على ممثلي الطوائف و القبائل و هو ما ندفع ثمنه اليوم. أي إن خطايا الردة الدستورية الأولى يدفعه شباب اليوم مثلك الجاهلون بماضي بلادهم و أحداثه

فأي إنفراج نسبي تتحدث عنه في فترة الثمانينيات؟ هل التضييق في التوظيف إنفراج؟ هل التمنع عن التعيين في وظائف الجيش و الشرطة إنفراج؟ هل السب و الشتم العلني على أغلفة المجلات و الصحف تسميه إنفراج؟ هل تسمية أبناء الطائفة ب "غلوم" بدلاُ من إسمه الصحيح تسميه إنفراج؟ خالد الشطي محامي السيد المهري و مرشح مجلس الأمة ألقي القبض عليه بعد قيامه بالإحتجاج على إعتقال عدد من زملائه ، فأين حال اليوم من حال الأمس

عزيزي أنا أكتب و أنا أسبح بحمد مناخ الحرية الذي أتاح لي ما لا يستطيع أحد من مواطني جمهوريات الخوف العربية كتابته. يجب أن نضع الأمور في نصابها الصحيح. فمهما إنتقدنا و قسونا بالنقد يجب علينا الإعتراف بمناخ الحرية الذي قل مثيله في الدول المجاورة

هوامش الحريات هذه لم تكن متاحة في فترات قاتمة من تاريخ الكويت ، رغم إن ذات الحكم كان موجوداً و لكن الضامن لهذه الحريات كان معطلاً. لذا وجب علي قبل ان أتقدم بمدح أولي الأمر لدينا (و هو ما أقوم به فهو إعتراف مني بقبولهم لهذه الحرية) أن أتقدم بالفخر و الإعتزاز لمنظومة المثل و المبادئ التي كرسها الدستور و شكلت لنا ذلك العقد الإجتماعي بيننا نحن معشر الكويتيين. من يرى بغير ذلك لا يسعنا إجباره. لكنه يمكنه و بسهولة التملص و التخلي عن هذا العقد بدلاً من مطالبة فضه و نقضه من باقي الأطراف التي لم تخوله هذا الحق


ارجو منك أنت أن تراجع دروسك جيداً قبل أن تذكر معلومات تاريخية مغلوطة. و أنصحك بأن تحاول الإتصال بالسيد أحمد المهري المتواجد في لندن حالياً لكي تعرف منه متى وقعت أحداث مجلس شعبان و متى أبعد عن الكويت

أما قضية الكنترول على الدستور ، فإن كان من أشخاصاً أفاقين نصابين عاشقين لمتاع الدنيا و يلهثون وراء الظهور الإجتماعي كالمهري و القلاف فأرجو أن تحتفظ بهذا الكنترول لنفسك. فلم يرد في نصوص الدستور مثل هذا الكنترول و لم يعط لأحد الحق الحديث عن كنترول. بل أقر التعديل لمزيد من الحقوق الضامنة للحريات لا القامعة لها. و أظن أن للشيعة صولات و جولات بإسم الحرية. فأين القلاف و المهري عن مبادئ أئمتهم؟

أما القول بأن فلاناً أو علاناً هو منح الشيعة الفرصة في الكتابة و التعبير بحرية فردي واضح و صريح. يخسي و يعقب من يدعي هذا الحق لنفسه. بل إن من منح هذا الحق هو القانون. و من حجب هذا الحق هي ذات السلطة التي يتدثر القلاف تجت أستار بشوتها اليوم و يتعلق بأسدال أطراف سبحاتها الكهرب. فعليك بالتعرف على نصوص قانون الإعلام المقروء الذي عمل عليه أنس الرشيد السني و الذي ناقشته الأغلبية السنية في المجلس و الذي مهره بتوقيعه امير البلاد السني أيضاً. و عليك بالتعرف على نصوص دستور 1962 التي تتحدث عن حرية المعتقد و حرية النشر و حرية الرأي. ذلك الدستور الذي لم يساهم في وضعه شيعي واحد

مشكلة حقيقة هي حين لا يستطيع الفرد من الخروج من عوالم محمود حيدر و المهري و القلاف و المتروك و أعيان الطائفة. و لا يستطيع الخروج من الفراغ الضيق الى الفضاء الأرحب الى عالم المواطنة الى عالم الإيمان الحقيقي بالمساواة و بالإحساس الحقيقي بقيم المواطنة الحقة و بأن الشيعة مواطنون كاملوا الدسم و لا يتعين عليهم إثبات ولائهم لأحد. لهم ما لغيرهم و عليهم ما على إخوانهم

و إسمح لي بان أتجاوز حديثك عن علاقتك الشخصية بمحمود حيدر نظراً لإعراضي في الدخول بالأمور الشخصية فنحن لا نناقش شخصية الرجل بقدر من نناقش أعمال من منظور الصالح العام فحسب. و أعتذر لك و لكل من أعتقد خاطئاً بأنني أحاول المساس بذات الرجل و بشخصه

لم يطلب أحد منك أن تنطم و أن تخرس. بل هذا هو عين ما يدعو اليه الأحمق القلاف و يجركم كالخراف نحو حظيرة السلطة خوفاً من ذئب هايف و الطبطبائي فيبيعكم بأرخص الأثمان دون أن تعلموا بان ما يقدم لكم من طعام و علف هو لإسمانكم فحسب قبل أن تنحروا كالشاة السمينة يوم العيد
الذي بات على الأبواب

عزيزي سفيد

ربما قسيت ، ربما آلمت عودك الطري بحكم صغر سنك. لكني صدقني هذا لصالحك لكي تتأكد من معلوماتك قبل أن تخوض بالنقاش. لكي لا تفترض أموراً في من تناقش فتبني عليها أحكامك و تؤسس عليها دفوعاتك. و صدقني لو كنت أريد أن أخوض أن آلمك لفعلت ذلك و لكنه إحترام الآخرين ما يمنعني عن ذلك

أتمنى أن أرى تعليقاتك المطولة بشكل دائم على ما نطرحه في هذه المدونة. فلك مني وافر التقدير و الإحترام

بقلم : الحلم الجميل

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

و من ياب طاري الأصل و الفصل؟ راجع المقالة جيداً. و أرجو منك أنت أن تخرج هذه الدائرة

صحيح إن كل من يرى الناس بعين طبعه

:)

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 3

و ترددت كثيراً حين كتابتها. لا توجد درجات في المواطنة. لا يوجد حديث و قديم. أصيل و بيسري. أولى و ثانية. الكويتي كويتي و بس

صدقني أنا مؤمن بهذا الكلام. و هذا هو سبب ترددي في إستخدام هذا المصطلح. لكن أن يمنح أحدهم شرف المواطنة ثم يدعو الى الإنقلاب على الدستور في الوقت الذي لا يملك فيه حتى حق الترشح و الإنتخاب فهذه مسألة فيها نظر شوي

فلو خالطت أنا بعض الأصدقاء و تعرفت عليهم لا أعتقد بأن لي الجق بإلزامهم بموعد و توقيت اللقاءات و لا بتحديد أمكانها و من ندعو أو لا ندعو إليها

فما بالك بجنسية و دستور

إذا ما كتبته لم يكن مرده العنصرية و التفريق و لا هدفه التحقير أو التقليل من الشأن. لكنه إنعكاس نفسي مني على وثيقة الدواوين سيئة الذكر و من وقعها و هي من باب يا حديث كن أديب

:)

علماً بأن لا أحد يملك هذا الحق لا حديث و لا قديم التجنيس. و نفس الكلام نقوله لمن وقع الوثيقة من العائلات التقليدية ذائعة الصيت

و عتبك مقبول و على العين و الراس

Safeed said...

مجددا تذهب بعيدا عن النقطة المطلوبة يا عزيزي ، مشكلتك أنك تملك فهما محددا لهذه القضية و ترفض أن توسع نظرتك حتى تطلع على مفاهيم الغير ، حصرت كل رؤيتك بمحمود حيدر و القلاف و كلمته عن الدستور و اعتبرت أي كلمة يأتي في محتواها ذكرهما هي كلمة باطل ، ذكري لمحمود حيدر حتى أريك بأن الاغترار بشخص او جريدة بعيد عنا جدا ، و أن ما تتصوره عن تأطير الشيعة بإطار هؤلاء هو نظرة قاصرة منك لهم ، فهؤلاء يضلون بالنهاية مجرد مهما فعلت لن تملك زمام الشيعة لأن مفهوم القيادة عندهم هؤلاء بعيدون عنه جدا
من 1981 إلى 1986 فترة الديمقراطية الموؤودة في كويت الثمانينات ما هي المواقف التي اتخذها حماة الدستور تجاه ما كان يجري للشيعة ؟
ما هي المواقف التي اتخذها هؤلاء تجاه المرحوم السيد عباس المهري الذي فتح المسجد امام كل التيارات السياسية في الكويت و لم يقتصره على الشيعة ؟
لا شيء .. و لا حتى مطالبة او استجواب أو سؤال برلماني حتى عندما تكلم سيد عدنان طالبوا الحكومة بالقصاص منه ، هذا ما تدافع عنه يا عزيزي ؟
هذا ما أقوله أنا أن وجود الدستور في ظل عدم العمل به هو مواز لعدمه فلا ضمانات كما لم تكن هناك ضمانات حين وجود في الثمانينات مع كل التمييز الذي حصل
لا تقلك يا عزيزي لست جاهلا بتاريخي و لا بتاريخ العنصرية فيه منذ بداية القرن العشرين و لا صغر سني المحشور في كلامك حشرا له معنى فلو كان صغر السن مشكلة لما كتب احد يوما كتابا تاريخيا :)
اعرف احمد المهري جيدا و قابلته سنة 2004 و قال كلاما كثيرا ليس هذا مجاله ، لذلك أرجو منك أن تعمل بنصيحتك و تستمع لكلامه حتى يصحح لك بعض المفاهيم المغلوطة عندك
لم يقل احد بان الدار صحيفة الشيعة و لكن قلت بأنها توجهت للسوق المنسي عند الشيعة و فتحت لهم الباب ، انظر قضية الفالي الأخيرة مثلا انظر لما كتب بها و انظر لما كتب بغيرها ، هل كنت تظن أن هناك جريدة ستسمح بكتابة مثل هذه المقالات ؟
هل كنت تريد للناس أن ينطموا و يصمتوا و لا يعبروا عن وجهة نظرهم لأنهم شيعة و اذا لم تسمح القبس لهم بنشر مقالاتهم فعليهم ان يراجعوا وطنيتهم ؟
مشكلتك أنك تملك موقفا مسبقا و تقيس الناس بناء عليه و تملك قدرة كبيرة - ما شاء الله - على صياغة اساليب خطابية بحتة بحيث تضيع فيها الطاسة و القضية بان تدخل مليون فكرة في عدة فقرات
يا صديقي لا أحد يقول بأن المتروك او المهري او حيدر رموز طائفة بيدهم الحل و العقد و لكن نقول بأن بعضهم له مطالبات واقعية و البعض الآخر يملك قنوات اتصال فما هو العيب في استغلال هذه الأشياء ؟
تريد دولة ملائكية تجدها في كتب أفلاطون و الفارابي و لكن بالواقع لن تجدها ابدا ،اخرج قليلا خارج دائرة الاحلام و اخلع النظارة ترى الامور كما احاول قولها لا كما تقولها انت على لساني
في الثمانينات بعد انقلاب 86 حدث انفراج نسبي على الشيعة في الكويت فالعين توجهت لغيرهم و على نهايات الحرب الايرانية - العراقية خفت نبرات العنصرية و التضييق مقارنة بما سبقها من سنوات لا يعني هذا ان الامور تحولت لصورة وردية و لكنها تبدلت من السواد الى الرمادية فقط
ختاما ،، مشكلتك صديقي العزيز أو الكبير بالسن انك تملك رؤية تستلهم فيها الكثير من خلفيتك الثقافية و هي تظهر واضحة في ردودك .. لن ازيد و لكن اطالب بأن تعيد قراءة ردودي خارج اطار فهمك لها حتى ترى ما احاول ان اقوله لا ما تحاول ان تقولني إياه :)
و اترك عند حسين القلاف و خلافك معه .. فالخلاف لا يلغي عمله كله الا عند غير المنصفين

Makintosh said...

بغض النظر عن كل شي وعن مستوى الجريده وبعيدا عن محمود حيدر

انا اشوفها حريه شخصيه
ومافيها شي اذا مجموعه كتاب يبون يوصلون وجهه نظرهم وما لقوا الي ينشر لهم غير محمود حيدر

----
الانسان عنده عقل ويقدر يميز ويختار شنو ينفعه وشنو يضره

وبما انك خصيت كلامك على الطائفه الشيعيه
فانا اقولكم انه ماراح تأثر عليهم هالاشياء وكل واحد عقله براسه :)

تقبل تحياتي
وعيدك مبارك

حلم جميل بوطن أفضل said...

عزيزي سفيد

بل أنت من يعجز عن تحديد النقاش في أطر موضوعية و تصر على ان تشرق و تغرب و تدخل ما لا يستحمل الربط في النقاش. أنا إنتقدت الوسائل الإعلامية الصفراء التي بدأ الجميع مهاجمتها قبل ايام. أهدافها و مقاصدها واضحة. و لكنك تصر عن الحديث عن الشيعة و مظلومية الشيعة و آهات الشيعة و مصائب الشيعة و بلاوي الشيعة. دون أن تقبل حقيقة إن هذا لا يبرر الإسفاف و التدني في الطرح و الإبتعاد عن الحقائق و تحويرها

من تدافع عنهم اليوم هم عبيد السلطة. جواري الفلس و الدينار. مستعدين لأن يبيعوا مائتين و خمسين ألف سفيد دون ان يرمش لهم جفن

أراك قد تجاوزت الخطأ الذي وقعت به عندما ذكرت بأن حادثة تسفير عائلة المهري وقعت أثناء مجلس 1981. كما أراك عدت عن كلامك السابق عن الصحف الشيعية و إعترفت خلال مداخلتك الأخيرة بأن مثل هذا القول باطل

لكن أعود لأعطيك المزيد يا عزيزي

فبعد وفاة عبدالله السالم زورت الإنتخابات في 1967. أعقب ذلك عملية تزوير أخرى. فالآباء المؤسسين تحوطوا لكل شئ من خلال نصوص الدستور و سدوا جميع الثغرات. لكن لم يطرأ على بالهم عملية تغيير أو تزوير الشعب. عملية التجنيس التي غيرت المجتمع الكويتي. ثم حل الدستور. ثم تمزيق الدوائر الإنتخابية الى كانتونات طائفية و قبلية تتحكم السلطة في مخرجاتها. فجرت أول عملية إنتخابات فرعية على اساس المذهب و الطائفة برعاية من السلطة التي تتلحف بها جريدة العار. إنتشرت الرشوة الإنتخابية و الإنتخابات الفرعية. حل الدستور مرة أخرى و ظهرت لنا بدعة المجلس الوثني حتى ضاع البلد في شربة ماي

هذا هو تاريخك. إقرأه جيداً و إعلم كيف تم إقرار قانون المحكمة الإدارية في زمن الردةالدستورية. الأمر الذي إعتبر قرار سحب الجنسية و قرار الإبعاد الإداري أموراً سيادية محصنة من المسائلة النيابية و القضائية. أي لا حول و لا قوة لأحد في هذه المسائل و أعطت الحق المطلق لمن لا يمتلك الأهلية في نزع حقوق الآخرين

إعلم من سوه القوانين و طوعها و خالف بها نصوص الدستور في زمن غياب الدستور. الأمر الذي نعيش آثاره اليوم. و سيكون لي مقال مستقبلي عن حقوق السيادة و كيف تم إقحامها في حياتنا في زمن غياب الدستور

إن كنت قابلت السيد المهري فأنا قابلته قبل ذلك الوقت بعشر سنوات. لكن تعال ،، من منع الآخرين من إبداء وجهات نظرهم؟ ما هي قضاياهم يا ترى؟ التعليم الصحة المرافق و الشوارع؟ الفساد السياسي والإقتصادي؟ تحطيم البنوك و حقوق المساهمين من خلال مضاربات مجنونة دون حساب أو عقاب؟

أم إن المطالبة هي في إلغاء القانون و ترك القرعة ترعى؟ هل هذه الحقوق المغتصبة في وجهة نظرك؟ بئس المطالبة وبئس وجهة النظر

لم يمنع منا أحداً من هؤلاء الفداوية و المرتزقة من إبداء وجهة نظرهم و أيضاً لدي رأيي في هذا الموضوع أتمنى أن أنتهى من صياغته في القريب العاجل. لكننا ببساطة لسنا ملزمين بقبول هذه التفاهات و لا إحترامها. و سنظل ننتقد و نفضح المواقف المشبوهة و من ورائها و المقاصد و الغايات من خلفها

لكن ما ألمحت له عن إنجازات القلاف هي نكتة العصر. بالله عليك ،، هلا لك أن تسرد لنا بعضاً من إنجازاته؟ مساهماته في المجلس؟ المشاريع يقوانين التي تقدم بها؟ مداخلاته البلاغية كحيوان و لعنة الله عليك؟ جولات الملاكمة التي يقوم بها في الشوارع مع خلق الله؟ لم يقدم قلافك شيئاً بل من فشل الى فشل. إنسان متقلب و مصلحجي إمتهن الكذب و النفاق. طرد من الكثير من الدوائر الإنتخابية. و يسترزق على القضايا التي تدغدغ العواطف فحسب و يستغل جهل الناس و لباسه اللا شرعي و هو الإنسان الأحمق الجاهل.

إن أردت الشواهد على كلامي فأنا حاضر. و لو إن هذا لم يكن هدف المقال بل كان نقد موقفه من الدستور الذي أقسم زوراً و بهتاناً بالذود عنه. و لكن الحديث عن إنجازات القلاف النيابية لا يمكن أن يمر مرور الكرام هنا. هات أمثلتك عن هذه الإنجازات و لنناقشها

ختاماً ، ليست البلاغة الخطابية هي ما أستخدم هنا. و لكن أتكلم بالأدلة و الحقائق و الشواهد الغائبة عن مخيلتك التي لا تدور فيها غير ألحان مظلومية الشيعة. حرصت على أن أرد على نقاطك جميعها مع إنها تدور خارج الموضوع الأساسي. فقط لأثبت لك بأن ما تقوله اليوم يتناقض تماماً مع الخطابات الشرعية التي يتشدق بها القلاف و من لف حوله في دعوات واد الحريات في الكويت بإسم حقوق الطائفة

حلم جميل بوطن أفضل said...

ماكنتوش

قرأت مداخلتك مرات عديدة حتى فهمتها. ظاهرها الإختلاف و باطنها الإتفاق معي

أتفق معك و هناك المزيد مما سأكتبه حول هذه الجزئية فكوني متابعة