Friday, 7 November 2008

لا تستوحش طريق الحق لقلة سالكيه

النائب أحمد المليفي قضى وببراعة متناهية النظير على مستقبله السياسي فإن حاول مجرد التلويح بمسائلة فراش المجلس فلن يصدقه أحد. نعم ما أثاره السيد أحمد المليفي هو حق و ما زلت أعتقد بهذا الحق. و أرى إنه لو عادت الأيام فإنه من الواجب علينا مساندة هذا الحق. لكن الأيام علمتنا بأن لكل شئ ثمن و إن "الذيب ما يهرول عبث". و مع هذا فإنني إعتمدت سياسة حسن الظن التي تخول إنتقاد من لا يكون كفؤأ بمثل هذا الظن. 9

حسن الظن هو ما دفعني لتجاهل إعلان السيد المليفي عن تقديم الإستجواب في السادس من نوفمبر بدلاً من تقديمه على الفور. فإن كان المغزى من ذلك هو إعطاء فرصة أخيرة للحكومة فهذا أمر مردود عليه فلن تجري مناقشة الإستجواب قبل عشرة أيام من تقديمه و في تلك الفترة فسحة للحكومة لمراجعة قراراتها. لكن لو كان النائب المليفي قد قدم صحيفة الإستجواب فإنه كان سيكشف للعامة المستندات التي يملكها حول قضية التجنيس والتي دفعت الحكومة لإستصدار مرسوم اسقاط الجنسية و كانت ستكشف الكثير من الأمور المهمة بما يخص مصروفات الديوان و إرتباطها بنجاح عدد من أعضاء مجلس الأمة. و هو أمر أعتقد بأن النائب المليفي فضل المساومة فيه بدلاً من إنتهاج الشفافية التي كانت يطالب بها دوماً و قدم مشروعاً بقانون بشأنها. 9
زملاء أحمد المليفي لم يساندوه و كذلك وسائل الإعلام. لكننا نستذكر مقولة علي بن أبي طالب "لا تستوحش طريق الحق لقلة سالكيه". و أحمد المليفي لم يكن وحيداً. بل إن عامة الشعب كانوا معه ، و حتى شباب التيارات السياسية قد خالفوا أهواء رموزها و ساندوا المليفي و أصبحت المدونات هي وسيلة التواصل و لاح بصيص من الأمل في "شخص يجرؤ على الكلام". 9
و حين كرّت مسبحة التنازلات الحكومية وجدت إن الفرصة سانحة للنائب المليفي للإنقضاض على الحكومة. فكثير من الأصوات النيابية إستهجنت هذه القرارات ورأت فيها نوعاً من التنازل و الإقرار بالتجاوزات ما أحرج هؤلاء النواب أمام قواعدهم الشعبية الساخطة والمساندة للإستجواب. يومها كان من الممكن أن يشير أحمد المليفي الى مساومات الحكومة ويثبت للجميع إنه ليس قابل للمساومة. يومها كان يمكن للمليفي أن بشير الى الأسباب القاهرة التي دفعت الحكومة للتنازل و ان بفصح عن أوراقه ليثبت للجميع الخلل في عقلية إدارة الحكومة. يومها كان من الممكن لأحمد المليفي أن يطلق "رصاصة الرحمة" على الحكومة وعلى المستنقع السياسي الآسن الذي لوثته بصفقاتها و أن يحيي الأمل في محاسبة تلك القوى السياسية التي تخاذلت عن المحاسبة و تذرعت بعشرات الأسباب التي ستمكنها من المحافظة على الكعكة التي ظفرت بها في زمن ناصر المحمد. 9
لكن "النبض الوطني" أحمد المليفي هو من تخاذل و من تراجع و لم يجرؤ. أحمد المليفي هو نفسه من رفض تحويل التحقيق في مصروفات الديوان الى جهة غير ديوان المحاسبة. فلم يقبل بذلك اليوم وتحت رعاية جهاز يتبع إدارياً ديوان رئيس مجلس الوزراء. ما الذي تغير يا أحمد ؟ هل أقر رئيس الحكومة بالمخالفات و التجاوزات كما طالبت في تصريح السابع و العشرين من أكتوبر ؟ أم إن سقف مطالباتك قد إنحنى ؟
هل إن الفشل في إدارة الأزمات قد تحول الى نجاح حين صدر المرسوم بإسقاط الجنسية ؟ هل تحول الفشل الى نجاح حين سربت الحكومة خبر تعيين فيصل الشايع كمدير عام للهيئة كما سربت ذات الخبر عن الشيخ سلمان الحمود لإجهاضه خصوصاً إذا ما علمنا بتراجع الحكومة عن هذا الشئ بعد تأجيلك للإستجواب ؟ هل غاية مرادك إسقاط الجنسية عمن لا يستحقها (الى اليوم لا نعلم عن تلك القضية شئ ، فلم يدلل أحمد المليفي على صحة أقواله) أم إنك تعبر عن رفضنا و سخطنا عن من يدير الأمور بهذه الطريقة و ترغب في محاسبته و طرح الثقة فيه كما نود و نرغب نحن ؟
إن كان أحمد المليفي قد جر البعض ك "القطيع" فذلك لن يتسنى له معنا ، فلم نكن يوماً كالبهائم نُساق و ننعق مع كل ناعق بلا عقل أو وعي. فنحن أكدنا بأننا نساند عدالة قضية بعيداً عن الأسماء. و لو تبنى أي شخص ذات القضايا التي أثارها أحمد المليفي لإستمرينا بمساندته حتى النهاية. و لا نكتب ما يرد بريدنا من إيميلات مرسلة في مجموعات بريدية من مكاتب النواب ، بل نحكم عقولنا و ضمائرنا في كل كلمة نكتبها. لكن أحمد المليفي لم يجرؤ (في الوقت الذي جَرُأ فيه عامة الناس و البسطاء ولم يصيحوا حياتنا في خطر) و لست أنا من يقول ذلك بل إن التاريخ هو من سيذكر تلك الحقيقة ! 9
أنت ساقط من أعيننا يا بو أنس بسبب هذه الخطيئة ، و الله يعينك علينا. 9
ختاماً لمن كل أصيب بالإحباط جراء تراجع أحمد المليفي عن وعوده نقول لهم إنظروا للصورة الأكبر : "رياح التغيير" قادمة لا محالة فالجرح قد وصل للعظم و باتت الناس تئن من سوء الأوضاع. السلطة قد لعبت أوراقها بصورة معكوسة فحمّرت العين قبل أن تساوم لتثبت للجميع أن تحميرة العين تلك هي تماماً كخطوطها الحمراء الوهمية. في الوقت الذي نؤكد فيه على إن "التغيير" و إختيار رئيس الوزراء هو حق مطلق لسمو الأمير لا ينازعه أحد فيه فإننا نؤكد في الوقت ذاته أن الحق محاسبة هذا الرئيس هو حق مطلق للشعب أيضاً تكفله سيادة الأمة التي هي مصدر السلطات جميعها. هذا هو كلامنا فمن كان له رأي مخالف فليفصح عنه بدلاً من الهمس في الدواوين المغلقة ، حتى نتبيّن الشجاع من الجبان و الإنسان من الفداوي "أجلكم الله". 9
للحديث بقية ،، 9

24 comments:

Salah said...

أظن أن هناك من تنبأ بهذه النتيجة منذ البداية:

الثعلب «المليفي»

شكرا

bo bader said...

Right On !!!

كنت متشكك من استمرارية المليفي لأسباب خاصة بشخصية المليفي ،خصوصا أنه صوت للخراقي لرئاسة المجلس بعد ما صرح لي بنفسه بغير ذلك!!

لكن قلت يمكن الريال تغير ومثل ما يقولون الإمريكان :

I gave him the benefit of doubt!!

لكن الحين أقوله مثل أمريكي ثاني يجب علينا جميعاً تطبيقه على بهلوانات السياسة الكويتية :

Fool me once, shame on you.
Fool Me Twice, Shame on Me!

تحياتي

ma6goog said...

البركة بثامر

هو اللي راح يكشف الحقائق

:P

secret said...

على العين و الراس انت و الأخ حمد و كل من ذكر هالموضوع بصراحة ما قصروا

بس لا تلومني لما أقولك انت من وضح لي أبعاد هالموضوع بصورة أفضل

فعلا في البداية كنت أجهل الكثير من
أبعاد هذا الشأن

و كنت ألاحظ ان في ناس "تزهب" الترقيعة و العذر حق المليفي حتى من قبل لا يسحب أو يؤجل استجوابه لا فرق

مادري مسيرين و لا مخيرين
لا يهم انكشفوا

بس عيب والله الناس تدافع عن شخص حتى بعد ان يتنازل عن موقفه بهالشكل

كان ممكن يطلع بطل بس موضوع التسوية كشف كل شي

Anonymous said...

الثعلب «المليفي»

كتب د. صلاح الفضلي


يروى أن الأسد كان قد أصابه الكبر فهد قواه وأنهك جسده، فاستولى عليه الضعف والوهن، ولم يعد قادراً على الخروج للصيد، فتظاهر بالمرض ولزم عرينه لا يبرحه، ولما وصل نبأ مرضه إلى حيوانات الغابة، راحت تتوافد عليه عائدة له، فكان الأسد ينتهز فرصة دخول تلك الحيوانات إليه فيحادثها ساعة حتى يجد منها غرة فينقض عليها ويفترسها، من غير أن تشعر بقية الحيوانات بذلك.
وفي ذات يوم جاء الثعلب لعيادة الأسد، فاقترب من عرينه، ووقف ينظر إلى الأرض، وما عليها من آثار أقدام متردداً مرتاباً، فرآه الأسد على تلك الحال، فناداه «أهلا بحبيبي الثعلب، أهلا بأبي الحصين، تفضل فادخل فإني لا أقوى على القيام من مكاني وإلا لخرجت إليك مرحباً»، فقال الثعلب «أيها الملك إني أرى آثار أقدام كثيرة قد دخلت عرينك، ولكني لا أرى أثرا لقدم واحدة خرجت منه، فأنا أعتذر عن الدخول إليك، متمنياً لك الصحة والعافية»، فقال الأسد «ولم لا تدخل إلينا كما دخل غيرك من العائدين والزائرين فتزداد بذلك شرفاً بزيارتك لمليكك»، فقال الثعلب على الفور: «أيها الملك» الفخر لمن طلع، وليس الفخر لمن دخل، ثم ودعه وانصرف.
النائب أحمد المليفي من النواب «الشاطرين»، وهو يعرف كيف ومتى يدخل وكيف ومتى يخرج، على عكس كثير من النواب «الغشم». الاستجواب الذي أعلن النائب المليفي أنه يعتزم تقديمه لرئيس الوزراء الأسبوع القادم هي خطوة محسوبة، وليست رد فعل –كما قيل- على الهجوم الذي تعرض له بعد صدور تقرير ديوان المحاسبة عن مصروفات ديوان رئيس الوزراء. برغم أن تقرير ديوان المحاسبة عن الموضوع لم يكشف عن مخالفات صريحة سوى ما يخص الصرف على معرض السيارات القديمة، إلا أنه حتى لو ثبتت المخالفات التي يتحدث عنها المليفي، فإنها مخالفات لا تذكر في مقابل الأرقام الفلكية التي تذهب إلى «جهات غامضة»، ولذا فإنه إذا كان ولابد من الاستجواب فإنه من الأولى أن يستهدف «المخالفات الجامبو».
المليفي يعلم –علم اليقين- أن الأجواء السياسية هذه الأيام ليست مهيئة لاستجواب أي وزير، فما بالك باستجواب رئيس الوزراء نفسه، وما يعنيه ذلك من حتمية حل مجلس الأمة، وهو ما يعارضه الغالبية العظمى من النواب، الذين للتو نفضوا عنهم غبار معركة انتخابات مايو الماضي المضنية، وهم ليسوا مستعدين على الإطلاق لمعركة انتخابية جديدة.
من الواضح أن إعلان المليفي عن عزمه استجواب رئيس الوزراء هو مناورة محسوبة، وأنه ليس جاداً بهذا الاستجواب، ولو كان كذلك لقدم الاستجواب في يوم تصريحه، ولما أجل تقديمه لعشرة أيام قادمة، فهو يعلم أن الكثيرين من النواب والوزراء والشخصيات سوف «يتمنون عليه ويترجونه» أن يعدل عن استجوابه، أو على الأقل يؤجله إلى وقت آخر، وعندها سوف يعلن أنه سيؤجل الاستجواب إلى وقت آخر نزولاً عند رغبة القيادة السياسية والأخوة النواب، ويظهر وكأن الجميع يخشون جانبه ويطلبون وده. إذا كان هناك من يخشى عواقب استجواب المليفي نقول لهم «عوافي».

Anonymous said...

مقال رائع
تسلم ايدك
احلام

Anonymous said...

المصيبه باللى قاعدين يرقعون له السالفه

قواة عين

الـبـيـرق said...

بـعـد 4 فـبـرايـر يـصـيـر خـيـر


بـوركـت يـداك

:)

الحارث بن همّام said...

في السياسة

سوء الظن أولى من حسن الظن

اذ ان حسن الظن يعد من السذاجة

اايدك اخي الحلم الجميل .. وهاردلك للنائب (السابق) احمد المليفي

حلم جميل بوطن أفضل said...

صلاح

لكل منا طريقته. ما طرحه المليفي حق. كثير تحدث عمن وراء المليفي و لقد وضحت في أول بوست بأن كل هذا لا يهمني و لا تهمني السماء. لنفكر فقط من باب المصلحة الوطنية لا مصلحة فلان وعلان

حين لاحت بوادرالتراجع قلت لنعطي الرجل
the benefit of doubt
كما يقول بو بدر

ببساطة طلع مو كفو

لكنها ليست نهاية العالم

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

أذكر كلامك جيداً. لكن ليفتح المليفي فمه بكلمة واحدة أو بمزيد من التصريحات البهلوانية. سنكون له بالمرصاد

يبي يلعبها سياسة ،، كيفه. بس حنا ما نلعبها سياسه

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

هذي الطامة الكبرى. نفس الجهاز المتهم في تجاوزات إنتخابات 2006 و ملف العلاج بالخارج و تضبيط النواب آنذاك هو من يحقق في تجاوزات إنتخابات 2008 و تضبيط النواب بمشتروات البخور و أطقم الألماس

أحمد المليفي يبي يضحك على منو غير على نفسه؟

حلم جميل بوطن أفضل said...

سيكرت

كل واحد يختار الطريق اللي يبيه

حبل الكذب قصير و راح تنكشف الأمور في يوم من الأيام

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

ثعلب على روحه

شكراً على النقل

حلم جميل بوطن أفضل said...

أحلام

الله يسلمك

تابعي القادم

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

و لو السالفة تترقع جان قلنا ميخالف. المشكلة إنها ما تترقع كلش

حلم جميل بوطن أفضل said...

البيرق

يصير خير

بعد 4 نوفمبر محد يصدق المليفي

حلم جميل بوطن أفضل said...

الحارث

و نحن نربأ بأن تكون مواقفنا مبنية على نفس حسابات و تكتيكات السياسيين

قواعد اللعبة لدينا مختلفة تماماً و فيها كثير من حسن الظن والثقة بالآخرين

4all said...
This comment has been removed by the author.
4all said...
This comment has been removed by the author.
4all said...

هناك من يدعى ان الكويت فوق كل شىء....


الكويت فوق كل شىء.....نعم

لكن عندماتكون كويت الانسانيه و العدل و المساواة لكن عندما تختزل الكويت و تحجم بنظرة البعض فقط ....فلاء و الف لا ....الانسانيه أكبر و أعمق من الكويت المبتزه و المختطفه من مجلس ميكافيلي وحكومه هلاميه...؟

Safeed said...

فإن الناس اجتمعوا على مائدة شبعها قصير و جوعها طويل ..

حلم جميل بوطن أفضل said...

4all

معك في كل ما قلته. مع كويت الإنسانية لا كويت الإضطهاد. كويت القانون لا شريعة الغاب. كويت الحق لا كويت الباطل

حلم جميل بوطن أفضل said...

سفيد

صدقت