Wednesday, 15 July 2009

خالتي صفية و الدير لبهاء طاهر

"و كان يرتجل أيامها دائماً لليل. لليل الطويل. لليل الذي تنشب نجومه جذورها في السماء. لسلاسل الفضة التي تقيد الظلمة في السماء فلا يتحرك النجم و لا يتحول الليل. و ساعتها كانت تصعد من صدور فارس و الرجال آهات ملتاعة ، آهات تحمل أشجانهم و أحزانهم المنسية ، و كانت الدموع تنزل من عيني و أنا أفكر في حربي القديم و ارتجالاته التي صارت كلها للحزن" 9

تسعون صفحة من الحجم الصغير .. هذا هو حجم هذه الرواية التي لا اعرف كيف مُطّت لتصبح مسلسلاً تلفزيونياً !! هذه الرواية كانت أولى الروايات المنشورة لبهاء طاهر و التي نشرت على شكل سلسلة مجزأة في مجلة الهلال قبل أن تُجمع و تنشر في عام 1991. 9
تتحدث الرواية عن تلك القرية الوادعة التي حوت قصة الحب الخفية بين "صفية" و "حربي". صفية تلك البنت اليتيمة و التي يصف راوي الأحداث بأنها أجمل نساء في العالم بعد فاتن حمامة و التي عاشت عند ابن عم حربي الرجل الوسيم ذو القامة الطويلة و البشرة الخمرية المشربة بحمرة الدماء و المحددة بشاربين مفتولين ينمان عن فتوة الرجل صاجب الصوت الشجي و الآسر و الذي كان كثيراً ما يغني في الأفراح أو الليالي المقمرة.حربي كان عمل عند خاله "سعادة البك". كبرت صفية و اصبحت محط أنظار الجميع قبل أن يتوسط حربي لكي تُخطب صفية لسعادة البك. الكل صعق لجرأة حربي في التخلي عن النتيجة الطبيعية التي توقعها الجميع ألا و هي زواجه من صفية. لكن المفاجأة الكبرى كانت حين قبلت صفية عرض الزواج. 9
هذه المعادلة الجديدة غيرت كل الثوابت القديمة. أنجبت صفية طفلاً قبل أن تبدأ بوادر العداء و الإنتقام بالظهور. خلاف شديد بين حربي و ولي نعمته أدى الى حادث مؤسف أسفر عن سجن حربي قبل أن يعود ليعيش في دير مسيحي منعزل و يزوره مطاريد الجبل الذين تعرف عليهم في السجن. و تبدأ قصة الإنتقام الحقيقي .. 9
تناقضات كبيرة وجدتها في هذه الرواية ،، سببها أن الكاتب إختار طفلاً صغيراً هو إبن خال صفية الذي تربت في بيته ، لكي يروي أحداث القصة. و من الطبيعي أن لا يدرك الصبي حقيقة الأحداث و أن يعتمد على ما يسمعه و يتداوله الناس من نميمة ، لذا ظهرت الحقيقة في الرواية على صورة أطياف تحتمل أكثر من وجه : 9
هل كان حربي يحب صفية حقاً ؟ و لم تخلى عنها بل و كان الوسيط في زواجها من الثري العجوز ؟
بل هل كانت صفية تعشق حربي ؟
هل حاول حربي فعلاً قتل ابن صفية "حسّان" ؟ و لم فعل ذلك ؟
ما هو سر الوشاية التي افضت الى خلاف البك مع حربي و التي كانت سبباً في إهانة حربي أمام الجميع ؟
كما إن الكاتب إختار لبطل القصة أن يقوم بعزلته في دير مسيحي هرباً من ثأر أقاربه المسلمين. كما إن صفية حين حاولت إنتهاك حرمة الدير المسيحي لقتل حربي فإنها إختارت طريداً مسيحياً خائناً للقيام بذلك. و في ذلك إشارات لا تخفى على القارئ عن مقاصد الكاتب من إختيار الدير المسيحي كمكان الوحيد آمن يمكن لحربي أن يحتمي فيه و عدم تجرأ المسلمين على إنتهاك حرمة الدير المسيحي. 9
لكن المضحك هو إقحام نكسة يونيو و العرض الذي تقدم به زعيم المطاريد "فارس" لإرسال رجاله مدججين ب "الطبنقات" لتحرير الأرض السليبة و رفض الحكومة لهذا العرض "السخي" !! الكاتب حاول أن يمجد المطاريد بكل طريقة ممكنة أو غير ممكنة و لم يجد أسوأ من هذا الطريق للتعبير عن نبل مقاصدهم و أهدافهم الوطنية ! 9
الرواية تطرح تساؤلات أزلية عن جدوى الثأر و معني الحقد و قيمة الثروة في نص منسق تحاشى الكاتب فيه التويم الأخلاقي لسلوك الشخصيات الرئيسية في القصة ، فهناك ضحايا ومنتقمون دائماً و هناك أبرياء ومتهمون و رهبان وخونة و مؤمنون في شتى الديانات. 9

6 comments:

nEo said...

ابي زهيرية

طبيبك said...

خوش قصة

حلم جميل بوطن أفضل said...

نيو

زهيرية بعد سبوع

أنا أبي زهيرية مثلك و طالبها من البروفيسور من أكثر من شهرين و لا لقاني ويه

حلم جميل بوطن أفضل said...

طبيبك

همممم

مش أوي ،، هناك أفضل من ذلك

Yin مدام said...

حاولت أندمج بقراءة الروايات العربية والقصص وما قدرت فهونت

وللحين ما كتبتلي توصية عن أفضل الروايات العربية وإن كانت قديمة مع إني طالبتها من 5 أشهر أو أكثر


يعطيك العافية
:)

بس إذا ممكن يعني وما عليك أمر تكلم البروفيسور نبي زهيرية
:))

حلم جميل بوطن أفضل said...

مدام ين

عمرك لا تجبرين نفسك على شئ ما تحبينه و حاولي ما تتلوثين بهبات الكويتيين

بخصوص أفضل الروايات فهي لأمين معلوف : سمرقند و ليون الأفريقي و حدائق النور

و البروفيسور كبر راسه علينا الظاهر الخرافي موكله شئ من ورانا ما قام يرد على أحد

تكفه لو تكلمينه يحن و يعطينه ويه شوي