Friday, 29 May 2009

ثم أيضاً في المرأة

مقالات ذات صلة : إضغط هنا و هنا

ماذا بعد دخول المرأة للبرلمان ؟

يجب التعامل مع النجاح غير المتوقع "بحجمه" للمرأة في الإنتخابات البرلمانية في إطاره الصحيح بعيداً عن العواطف و التشنج. فالهدف لم يكن إنجاح المرأة فقط لأنها إمرأة كما كانت تنادي السيدة معصومة المبارك ، أو لترشيد الخطاب البرلماني كما كانت تطرح السيدة أسيل العوضي أو لطرح قضايا المرأة في البرلمان فحسب. بل الغاية كانت في تنشيط أجزاء خاملة من المجتمع تحكمت عناصر غير وطنية في قراراتها و خياراتها بسبب الضعف الذي كان يعتريها. و قبل أن أدخل في تحليل الأداء المرتقب للنائبات الأربع يجب علي الإقرار بأنني ضعيف المتابعة لندوات النائبات الأربع و إن ما أسرده لا يتعدى أن يكون "توقعاً" للأداء و لا يرقى بأن يكون رأياً أو حتى وجهة نظر. 9

لنبدأ بالسيدة معصومة المبارك صاحب الخبرة السابقة كوزيرة للتخطيط ثم المواصلات ثم الصحة. السيدة معصومة لم تخيب ظنوني حين توقعتها بأن تجنح الى إثارة قضايا غاية في الهامشية سعياً و بحثاً عن البروز الإعلامي فهي أقرب النائبات لتلك القيادات المخملية للعمل النسائي و مسألة البحث عن البروز الإعلامي ليست غريبة عليها حين توزيرها فهي صاحبة التصريحات التي افادت بأنها قد نست قلمها في البيت في إشارة الى رفضها لتوقيع المعاملات غير القانونية و إنها قد علقت شنطتها النسائية بدلاً من بشتها في غرفة إجتماعات مجلس الوزراء و هي من جابت شرق آسيا مع وفودها النسائية المكونة من صديقاتها في مهمات بعيدة تماماً عن عملها الوزاري و على حساب المال العام. 9

السيدة معصومة إستهلت عملها بتصريحين ، الأول كان حول مطالبتها بتوزير ثلاث نساء رغم رفضها التام لمبدأ المحاصصة !! و الثاني كان حول محاسبتها للحكومة حين تخطأ متناسية بأنها كانت عضواً في تلك الحكومات المتعاقبة التي أخطأت في حق الكويت. السيدة معصومة كانت وزيرة للتخطيط و فشلت في تقديم خطة التنمية بل إن الوثيقة التي قدمتها تم رفضها جملة و تفصيلاً من قبل مجلس الوزراء على إنها غير علمية إطلاقاً و تفتقر للواقعية. السيدة معصومة تنكرت للجميع حفاظاً على منصبها الوزاري و ساندت مشاريع الحكومة في عرقلة الدوائر الخمس لتدور عجلة الزمن و تصعد معصومة عن طريق الدوائر الخمس التي سمحت للمرأة بالوصول بعد أن كُبّرت مساحات الإختيار للناخبين. السيدة معصومة لم تكن لها بصمة تذكر في عملها الوزاري ، فتجاوزات العلاج بالخارج لم تحل و تخصيص مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية لم تحدث في عهدها بل إن قرار إبقاء المطار في موقعه الحالي قد إتخذ في عهدها. 9

بإختصار ،، معصومة سوف تلجأ للإسلوب الصدامي و ستكون حكومية أكثر من الحكومة و لن يشفع لها سواء أدائها الإعلامي الخالي من أي مضمون ذي قيمة مضافة في المجلس. 9

نأتي الى فاكهة المجلس الجديدة السيدة أسيل العوضي ، و هي ستكون فاكهة بلا طعم أو لون أو رائحة. حاولت الإستماع لها أكثر من مرة و تبدو لي فارغة تماماً و مصمتة من الداخل و ما تردده ما هو إلا تلقين من مستشاريها. أسميتها المرشحة "أعتقد" فهي كانت تستهل الإجابة على جميع الأسئلة الموجهة لها بكلمة "أعتقد" و "أعتقد" أنا الحلم الجميل بأنها لا رؤية واضحة او موقف حاسم لديها من القضايا المطروحة في الساحة. فهي "تعتقد" بأنها تمتلك مشروعاً فكرياً يؤهلها التصدي للتحديات المحلية و لكن هذا المشروع فضفاض جداً و لا يمتلك الإجابة على كثير من الأسئلة لا سيما تلك التي طرحت خلال حملتها الإنتخابية مثل الموقف من الدين. كما إن السيدة اسيل لا تملك الزاد الكافي الذي يمكنها من التفاعل مع باقي زملائها و أعتقد بأن تيارات معينة ستعمل على عزلها أولاً ثم التركيز على ما تطرحه من آراء. 9

لكن هل ستصمد أسيل و منطقها الذي بحثنا عنه كثيراً فلم نجده ؟؟ شخصياً "أعتقد" بأن فضيحة ضعف أدائها ستكون مدوية ،، و لكن لماذا نستبق الأحداث ، و لنتمنى لها التوفيق في عملها البرلماني. 9

السيدة سلوى الجسار هي الأكثر غموضاً بالنسبة لي فلا أعرف عنها إلا النزر اليسير و حقيقة لم أستطلع لا أفكارها و لا أطروحاتها و إن كنت أتوقع بحسب ما وردني من أخبار عنها بأنها ستكون الحلقة الأضعف و سيتم إلتهامها حية في الجحر المملوء بالعقارب و الثعابين و أظن بأن مسألة توزيرها إن صدقت ستكون أفضل قناة لإستعراض قدراتها. السيدة الجسار متخصصة في شئون التربية و التعليم و لا تمتلك المهارات التشريعية في باقي النواحي لذا سيكون أداءها العام ضعيفاً. 9
و الآن نأتي لمن أتوقع بأنها ستضيف الشئ الكثير للعمل البرلماني بمهنبتها و حماسها و نشاطها و هي السيدة رولا دشتي. فهذه السيدة لم تقل إلا الأشياء الصحيحة. تحدثت عن ضرورة عدم الإلتفات للماضي و يبدو إنها غير مكترثة للخلافات الحزبية التي تعصف بالمجلس و لديها مشروع و برنامج عمل واضح و تستطيع إيجاد الحلول غير التقليدية لمعظم المشاكل. لكن هناك نقطة واحدة أرجو ألا تغيب عن بالها و هي الثقة. فحبال الثقة مقطوعة بين التيارات المتصارعة و عمل المجلس غير مؤسسي في ظل غياب الأولويات و خطة التنمية. لذا ستطرح قضايا هامشية كثيرة سيتوجب على السيدة رولا أن تتخذ مواقف بشأنها بعيداً عن برنامجها السياسي. لذا يجب عليها الحذر فيما يتعلق بتحالفاتها السياسية و مواقفها من الإستجوابات و قضايا المال العام. لكن أتوقع ان تكون رولا دشتي هي أحد الإضافات المهمة للعمل البرلماني في هذا المجلس و ستكون متناغمة جداً مع باقي الأعضاء التكنوقراط متى أعطيت الفرصة الكاملة و العادلة للعمل مع باقي زملائها و زميلاتها من أعضاء مجلس الأمة. 9
إنتهى

24 comments:

Anonymous said...

جون ..كله معور راسك وراسنا تكلم باالحب شوي :P

اتس بورنغ اند هاااااااااااااااات

Anonymous said...

حلم

ما رأيك أن تقوم بترشيح نفسك ؟

مركبنا said...

قراءة ممتازة

طموحة مملوحة said...

أعتقد :p


الشخصية التي عانت كثيرا للوصول هي رولا دشتي وبكل صراحة لأنها وحتى بعد تجربتين فاشلتين في دخول المجلي إلا أن نشاطاتها كانت على استمرار ولم تتوقف حتى وصلت لما تطمح اليه ، بالفعل هي عقل اقتصادي مفكر ، أما بالنسبة لأسيل فلا اعلم ماهو مشاريعها او خططها للمجلس وانا معك في كلامك :)



اشكرك على المووضوع

أبو الدســتور said...

ماشاءالله
خوش صورة
:)) شدخلها بمعصومة
الله يسامحك

ma6goog said...

أعتقد

ان الوقت لا زال باكرا على التقييم

سؤال آخر

انت تقارن النائبات بمن ؟ يعني لمن تقول ذات رؤية فضفاضة فأنت تقارنها بمنو؟ منو من النواب الرجال و الوزراء يملك رؤية واضحة و غير فضفاضة؟

منو منهم ما يحب الظهور الاعلامي ؟

Anonymous said...

Partially agree, we should not wallow in our happiness regarding women who have made it but set real expectations and await what they accomplish.

I prefer Masoomah to the rest, my only problem with Aseel is that she's vague and not straight forward in the way she expresses and represents herself.

Rollah may have a better program and disciplinary guidance if you will, to sort of help her be focused. My only problem with her is that she does not appear local to me, dominated by foreign concepts.

All this talking about the women worries me, I feel that many will focus more on them rather than actual improvements in the country in general.

Let's not forget about the men, we must judge them as we judge these women.

رورو الشخبوطه said...

السلام..

خل نعطيهم فرصه تالي نحكم عليهم..

ويارب يكونون قد ثقة ناخبينهم..

الرك مو عليهم ع اللي من سنين يفوز ومايسوي شي..

ومشكور..

bo bader said...

اتفاق كبير مع رأيك بمعصومة بالذات !

صعب أني أثق بها وأتقبلها وهي كانت ضد رأي شعبي كبير كان ينتظر منها موقف واضح وحاسم وقت تعديل الدوائر ، لكن تمسكها بالكرسي الوزاري كان أهم بالنسبة لها وهذا ما لا يمكن أن أنساه ، أبداً .

واللي ما يعجبه هذا الطرح ، جوابي له في كلمتين فقط :

أنس الرشيد

تحياتي

Anonymous said...

bo bader

وايد مغتر بأنس الرشيد! وكل انجازاته قانون المطبوعات المعيب أو كما يحلو لبوراكان تسميته بقانون أنس الرشيد

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 1

حاضر

البوست الياي عن الحب الشمسي و أنواعه

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 2

ودي بس ما زلت تحت السن القانونية

حلم جميل بوطن أفضل said...

مركبنا

شكراً

حلم جميل بوطن أفضل said...

طموحة مملوحة

العفو

حلم جميل بوطن أفضل said...

ابوالدستور

ما حبيت أسوي تلوث بصري عندي في المدونة

حلم جميل بوطن أفضل said...

مطقوق

يا أخي أنا قلت أبي أكتب توقعات. المجلس ما طق سلف ليلحين شلون نبي نقيم ؟

بس أنا عندي سؤال : ليش لما الواحد ييب طاري الدكتورة الفاضلة أسيل تتشنجون بطريقة تمنعكم من التفكير العقلاني؟

أوكي أنا قلت عن أسيل إن مشروعها فضفاض كأثوابها البيضاء

لكن لِمَ نقارنها بزملائها النواب؟ شلون حسيت بهالنوع من المقارنة؟ ممكن نقارنها بزميلتها رولا؟

رولا لديها نظرة واضحة جداً بما يخص الإصلاحات الإقتصادية. حين تتكلم فإنك تستقي الأرقام منها و تتعرف على مواطن الخلل و طرق إصلاحها عبر مشاريع بقوانين بل تجد لديها حلول مبتكرة أيضاً. نفس الشئ حين تتحدث عن التعليم و معدلات الإنفاق عليه. و الوضع الإجتماعي و سبل تعزيز الطبقة الوسطى. الشئ الوحيد الذي حاولت تحذيرها منه إن الجميع لا يفكر بنفس الطريقة فعليها من تخفيف إندفاعها. يعني هي لازم تنزل لمستوى تفكير باقي النواب

تعال حق سوسو الأمورة ،، راح تجد إستعراض تاريخي ممل و نقل لمانشيتات صحف و شعارات قديمة. طيب إسألها ،، شنو الحل ؟ راح تسمع إجابات مطاطة بلا أرقام و أكثرها تنظير و مواعظ

في نقط أخرى لاحظتها عليك أيضاً بس حزتها ما كان لي خلق أتدخل أو اعلق لأن الموضوع بالنسبة لي أصبح صراع ديكة

حين نشر يوتيوب الدكتور أسيل

كتبت المعلقات الطوال حول قضية الحجاب و تفسير الطبري و طرق التفكير النقدي ألخ ألخ

و كل هذا كان لتوضيح وجهة نظر الدكتورة أسيل و الدفاع عنها

طيب يا مستر مطقوق

لنتجاوز ما كتبته و لنقر ضمناً بصحة ما سطرته



لكن هذا يبقى كلامك أنت. شرحك أنت. مفرداتك أنت. أفكارك أنت. منطقك أنت. و لقد إجتهدت فيها و جعلت منها مادة للنقاش الدسم

يجب أن نتذكر بأن الدكتورة أسيل لم تقل و لو حتى 10% مما كتبته أنت

كانت أفكارها مشوشة. المنطق عنها غائب و الحجة غير مقامة. كان شئ يضحك. و لهذا كان ينتقدها الكثيرون. و لهذا أعتقد بأن هذا النقد كان في محله

يجب أن تفرق يا عزيزي بين أفكارك التي تود أن تحملها السيدة الفاضلة أسيل و بين قدراتها على التعبير عن أفكارك و الدفاع عنها و تحويلها الى عمل ملموس على صيغة مشروع قانون أو خطة وطنية أو ميزانية

لهذا أقول أن مشروع أسيل العوضي فضفاض و هلامي. للأسف لا تملك الشجاعة أو القدرة (لا أدري) عن التصريح بحقيقة أفكارها. و كل ما نسمعه منها هي آراء تنظيرية تسمعها في عشرات الندوات التي تقام كل يوم. إعتماد السيدة أسيل التام و الكامل على مستشاريها سينكشف عاجلاً أو آجلاً

أما بالنسبة للظهور الإعلامي ، فهذا الأمر له درجات

هل تريد القول بأن سعي الدكتورة سلوى الجسار للبروز الإعلامي و التصريحات الدخانية كمثل سعي الدكتورة معصومة

تعمدت ان تكون جميع أمثلتي بين النائبات و ألا أقحم الرجل فيما أكتب

لكن حقيقة ،، أشعر إن العقل مغيب حين يرتبط الأمر بسيرة الدكتورة أسيل ،، تماماً حين يغيب الوعي عن شباب حدس حين يذكر إسم الشاب الوسيم مبارك الدويلة

:)

آخر شئ كان لي تعليق جوهري حول سلسلة الليبرالية المتكوتة بس راح أخلي التعليق بيني و بينك

حلم جميل بوطن أفضل said...

Anonymous 2

Please lets stop making these claims about Rola and lets give her some space. Lets stop judging by the look or the accent. Lets evaluate the brain, the energy, the resilience. Without mentioning the names, but do the others look local to you ?

In my opinion, men have dominated the society for the past 45 years. Women has suffered in temrs of education, health services, infrastructure, economy, etc. because of men’s bad choices. It is time to give them little credit and try to energize their potential.

I promised myself during the election period not to write, but these opinions were boiling in me, so I decided to write a triology of articles, one about pre-election, the second about what happened during elections, the third is what is expected after elections.

After that, sex is irrelevant to me. Aseel or Sa’ad Znaifer, Masouma or Adel Sar’awi, they are all the same to me :)

حلم جميل بوطن أفضل said...

رورو

اللي بالجدر يطلعه الملاس

حلم جميل بوطن أفضل said...

بو بدر

لن ننسى. لا مواقف الخرافي و لا ضيف الله و لا أحمد الفهد و لا معصومة و لا تكتل المستغلين و لا من كان ورائهم

وصول المرأة و إنحسار دور المال السياسي و توسيع دائرة الإختيار كلها فوائد تحسب للدوائر الخمس

مشكلتنا إستعجال النتائج

غيرنا الدوائر و نبي نقضي على مشكلة الإنتخابات الفرعية الحين الحين الحين

متناسين غياب الوعي و سيادة القانون اللي قضت عليهم حكومتنا المو رشيدة

الحمقى و المغفلين من الشيعة كالقلاف و عاشور و الزلزلة و معصومة كانوا يعارضون الدوائر الخمس ،، الحين صكوا حلوجهم يوم وصلوا 9 نواب شيعة

نواب القبائل كان يشتكون من عدم العدالة و اليوم نشوفهم راضين لما يسسون إنتخابات أفخاذ و قبائل و أكنهم يلعبون في الدور الربع النهائي و قبل النهائي من كأس أفريقيا و يضمنون وصول الفائز من الإنتخابات الفرعية

جاسم الخرافي إستذبح من أجل أرضاء المعازيب و قمع مشروع الدوائر الخمس و الحين نشوفه يفوز عمياني بالإنتخابات

لن ينتقد الدوائر الخمس يوى الخاسرون فيها و ما يمدح السوق إلا من ربح فيه

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 3

الرجل سجل موقف و أنجز القانون في فترة توزيره القصيرة و لم يستذبح على الكرسي كما فعل الآخرون. القانون ليس مثالياً لكنه حتماً و أكيداً خطوة الى الأمام. أحسن من اللي تفرفرت على الوزارات من دون أي إنجاز يذكر

Anonymous said...

في غير القضايا الوطنية الكبرى مثل المس بأمن وكرامة الكويت أو الدفاع عن الأسرة الكريمة، فإن أي خروج للشارع يعتبر فوضى وغوغاء، بصرف النظر عن نبل وأهمية القضية التي خرج الناس من أجلها للشارع، فما بالك إن كان خروجهم لأمر مزاجي بحت، كما حدث خلال الأسبوع الماضي حينما خرجت الجماهير الغفيرة بعدد يتجاوز الأربعين فردا عدا ونقدا، يقودهم الرمز الوطني والزعيم السياسي الكبير العم الفاضل عباس الشعبي!.. ها على وين العزم يا رجّالة؟ قالولك رايحين ساحة الإرادة، خير؟ أبد بس ما نبي الخرافي يصير رئيس! لا والله؟ إي والله!.. لا حول ولا قوة إلا بالله، تخيلوا المنطق، ناس تترك بيوتها وأشغالها – هذا إن كان عندهم شغل – وبمنتهى التسطيح السياسي يرفعون يافطات مخلة تطالب جاسم الخرافي بعدم استخدام حقه في خوض انتخابات الرئاسة! يا جماعة من صجكم؟!

تلومونني إذا انتقدت وزارة الشؤون والهيئة العامة للشباب والرياضة على تقاعسهما بإنشاء مراكز للشباب يقضون فيها أوقات فراغهم، شوفوا بعينكم، هذي (الفضاوة) وما تسوِّي، هل لاحظتم كيف أصبح سهلا ويسيرا النزول للشارع ولأسباب تافهة، يعني نائب يمثل الأمة ويريد أن يمارس حقه الدستوري، تخرج الجماهير الأربعينية تهتف ضده وتتطاول عليه وتمنعه من ممارسة حقه!.. على حد علمي - وأرجو أن تصححوا لي – أن الخرافي لا يصعد إلى كرسي الرئاسة من كيفه، وإنما يحتاج إلى أغلبية مطلقة بحسب نص المادة 28 من اللائحة الداخلية، فإن كان فيكم ما فيكم، توجهوا للنواب الذين أوصلتموهم للمجلس واسلبوا حقهم في التصويت وافرضوا رأيكم عليهم، وإلا هذي صعبة وما فيكم حيل عليها؟! أمر الشباب (الكوول) يهون أمام بيان النائب الفاضل عادل الصرعاوي، فنحن نتطلع إلى مرحلة يسودها الاستقرار والسلام والوئام، والأخ عادل يصدر بيانا يُشهّر فيه بالرئيس الخرافي، يا أخي بدلا من هذا البيان العلني الذي لن يؤثر بالناس لأنهم لا يملكون حق اختيار الرئيس، قم بالتنسيق مع زملائك في المجلس لرفض رئاسة الخرافي، فهذا أجدى وأنفع، فالخرافي وأنت كلاكما تمثلان الأمة، ولا يجوز ونحن مقبلون على فصل تشريعي جديد، أن تبدأ خلافا علنيا مع أحد زملائك من دون مبرر ومن دون أي فائدة، يا أخ عادل أنت نائب تمثل الأمة بأسرها، يعني بالكويتي أنت واحد من أفضل خمسين رجلا وامرأة اختارهم الناس ووضعوا ثقتهم فيهم، أرجو ألاّ تغيب هذه الحقيقة عن ذهنك!

Anonymous said...

حلم

ما هو الموقف الوطني اللي اتخذه أنس الرشيد وقدم بسببه استقالته ؟

اذا كان تقديم استقالة الوزير يعتبر موقف بنظرك

ترى حتى معصومة سجلت موقف وقدمت استقالتها من الصحة قبل استجوابها احتراما لمسؤليتا السياسية عن الحادث

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 3

أختلف مع ما سطرته جملة و تفصيلاً

للجميع الحق في التعبير عن آرائهم

لجاسم الخرافي الحق في الترشح كما للآخرين تزكية غيره. هذا ما تنص عليه لائحة المجلس

في زمن سكتنا عن توزيع أكياس اللحم

و شراء النواب

و السطوة المطلقة على وسائل الإعلام التي تنقل الهجوم على رئيس مجلس الوزراء و لا تنقل الهجوم على شخص جاسم الخرافي

نستكثر على مجموعة من الشباب المطالبة بعدم تمكين جاسم الخرافي من الظفر بمقعد رئاسة مجلس الأمة

داهم القحطاني لم يتجرأ على الحديث عن خطايا جاسم الخرافي و لا أظنك بفاعل

أما عادل الصرعاوي فهو رجل في زمن عز فيه الرجال

حلم جميل بوطن أفضل said...

غير معرف 4

أنس الرشيد قدم إستقالته حين طرح موضوع الحل غير الدستوري في المجلس

معصومة قدمت إستقالتها درءاً لإستجواب عسير كان قد أعده فيصل المسلم و وليد الطبطبائي

شتان ما بين الموقفين